من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الأربعاء 28 يوليو 2021 الساعة 03:41 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

الكويت تسمح لغير مواطنيها بالدخول إلى أراضيها اعتبارا من أغسطس بهذا الشرط ... وفد إسرائيلي يزور القاهرة للتباحث بشأن قطاع غزة ... لندن... الآلاف يتظاهرون احتجاجا على قيود كورونا ... وزير الإعلام الباكستاني: نريد حكومة مستقرة في أفغانستان ... وزير الإعلام الباكستاني: نريد حكومة مستقرة في أفغانستان ... وزير الإعلام يطالب بصناعة محتوى احترافي يواكب التنمية ... وزيرة الإعلام اللبنانية: إعلان بيروت عاصمة للإعلام العربى لعام 2023 دعم معنوى كبير لنا ... باحثو أكسفورد يطورون مؤشرا لاختبار الدم لإثبات فاعلية لقاحات كورونا ... رئيس وزراء إسرائيل: لا يجوز توقيع صفقات مع النظام الإيراني الذي يسعى لتطوير أسلحة نووية ... الصحة السويسرية: فيروس كورونا نادرا ما يصيب المطعمين ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

يوسف جمعة الحداد يكتب: مرحلة جديدة للصحافة في الإمارات

 
0 عدد التعليقات: 54 عدد القراءات: 15-06-2021 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

جرت الأسبوع الماضي انتخابات جمعية الصحفيين الإماراتية، وأسفرت عن انتخاب مجلس إدارة جديد لها.
وتمثل تلك النتائج مرحلة جديدة في مسيرة العمل الصحفي بدولة الإمارات، ليس فقط لأن هذه الانتخابات تعد الأولى التي تم خلالها تطبيق النظام الأساسي المعدل للجمعية، والذي بموجبه يحق لرئيس مجلس الإدارة الجديد الترشح لدورتين متتاليتين فقط، أو لأنها الأكثر مشاركة من جانب المرشحين مقارنة بالانتخابات السابقة، وإنما أيضاً لأنها تتزامن مع عام الخمسين، الذي تحتفي فيه الإمارات بيوبيلها الذهبي وما حققته خلاله من نجاحات وإنجازات على الصُّعُد كافة، وتستعد خلاله أيضاً إلى التحوّل الفاعل والمُستدام للخمسين عامًا القادمة، وهي مرحلة تتطلب من الصحافة، والإعلام الوطني بوجه عام، مواكبتها والتعبير عنها في منصاته المختلفة، باعتبارها تؤسس لانطلاقة جديدة ترسخ خلالها الإمارات مكانتها كدولة نموذج وتجربة يُحتذى بها في البناء والتنمية والإنجاز.
إن الآمال المعقودة على مجلس إدارة جمعية الصحفيين الإماراتية المنتخب كبيرة، خاصة في ظل ما يتمتع به أعضاؤه من خبرة كبيرة في العمل الصحفي وإلمام بأدواته، فضلاً عن إيمانهم العميق بدور الصحافة في النهوض بالمجتمع، وحرصهم كذلك على الارتقاء بمهنة الصحافة والعاملين بها، وبما يواكب الأهداف الطموحة لاستراتيجية الإمارات الإعلامية، التي أقرها مجلس الوزراء في يناير الماضي، خاصة فيما يتعلق بتعزيز حضور الإعلام الوطني على الصعيدين الإقليمي والدولي، وترسيخ مفهوم الشراكة والتعاون وتكامل الجهود بين مختلف الجهات الإعلامية في الدولة، وبناء الشراكات مع المؤسسات الإعلامية العالمية، وإيجاد بيئة إعلامية رقمية تواكب التطورات السريعة وتتفاعل مع العالم، بما يسهم في تعزيز سمعة الإمارات وإنجازاتها إعلامياً على الصعيدين المحلي والدولي.
ومثلما كانت الصحافة الإماراتية شاهداً على مسيرة الإنجازات، التي تحققت خلال العقود الخمسة الماضية، بل وشاركت فيها بفاعلية حينما عبرت بكل أمانة وشفافية عن مطالب المواطنين، واستطاعت أن تكون حلقة الوصل بينهم وبين القيادة الرشيدة، فإنها كذلك ستواصل دورها الفاعل والحيوي في مواكبة رحلة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة، التي تنطلق خلالها إلى آفاق أرحب وأوسع، وبطموح متجدد يعزز مكانتها وريادتها على خارطة الدول المتقدمة.
ولعل ما يبعث على التفاؤل في هذا السياق أن مجلس الإدارة الجديد لجمعية الصحفيين لديه رؤية طموحة للنهوض بالعمل الصحفي، تنطلق بالأساس من مواجهة تحديات المهنة والعمل على إيجاد حلول فاعلة ومستدامة لها، ومواكبة التحولات المتسارعة في العمل الصحفي والإعلامي بوجه عام، لا سيما ما يتعلق منها بالإعلام الجديد والمنصات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي، التي أوجدت ما يسمى بظاهرة "الصحفي المواطن" ضمن منظومة العمل الإعلامي، وغيرها العديد من التطورات التي لا شك سيأخذها مجلس الإدارة الجديد في الاعتبار خلال المرحلة المقبلة، بما يضمن توفير بيئة تسهم في إطلاق إبداعات العاملين في المجال الصحفي، وتعزز من دور الصحافة، باعتبارها بالفعل السلطة الرابعة التي تمتلك العديد من أدوات التأثير الإيجابي والفاعل في المجتمع.
منذ تأسيسها عام 2000، وجمعية الصحفيين الإماراتية تمثل منبراً فاعلاً، ليس فقط للنهوض بمهنة الصحافة والعاملين بها، وإنما أيضاً في تطوير مفاهيم حرية الصحافة بما يتفق والخصوصية المجتمعية والثقافية والحضارية لدولة الإمارات، ويعبر عن ثوابتها تجاه مجمل القضايا خاصة لدى الرأي العام العربي والدولي.
ولا شك في أن التحولات المتسارعة، التي لحقت بالعمل الصحفي والإعلامي بوجه عام في الآونة الأخيرة وما يرتبط به من تحديات تمثل الاختبار الحقيقي أمام الجمعية خلال السنوات المقبلة، ومن بين هذه التحديات كيفية العمل على جذب المواطنين لمهنة الصحافة، والعمل على بناء كوادر وطنية في هذا المجال الحيوي، خاصة في ظل استمرار ظاهرة "العزوف" عن العمل في المجال الإعلامي بوجه عام، والوظائف المرتبطة بالتحرير والمحتوى والإعداد، فضلاً عن كيفية مواكبة الصحافة لثورة الإعلام الجديد وأدواته المختلفة من منصات رقمية ووسائل التواصل الاجتماعي، التي فرضت محتوى رقميا ذا مضمون يناسب شريحة واسعة من أفراد المجتمع، خاصة الشباب "المهووس" بهذا النمط البعيد عن الصحافة التقليدية، وما يرتبط بذلك من تراجع الاهتمام بالصحافة الورقية لصالح الرقمية، وهي قضايا ينبغي أن تحظى بمزيد من الاهتمام من جانب جمعية الصحفيين في المرحلة المقبلة.
رغم هذه التحديات، فإن الصحافة الإماراتية باتت طرفاً فاعلاً ومؤثراً في صياغة المشهد الإعلامي على الصعيدين العربي والإقليمي، وتجربة يُحتذى بها في الموضوعية والحرية المسؤولة، بلا تجاوز لخصوصية المجتمع، حريصة على الالتزام بثوابته ومنظومة قيمه وتقاليده، لأنها تمارس نوعاً من الرقابة الذاتية، التي تجعلها تقدم مضموناً هادفاً ينحاز لمصلحة الوطن، وتبتعد عن الإثارة ووهم ما يسمى "السبق الصحفي"، الذي يقترن في أحيان كثيرة بمضمون غير موثوق وغير هادف، وهذا ما يجعلها تحظى بالمصداقية.
إن تعزيز مكانة الصحافة الإماراتية والعمل على ترسيخ صورتها باعتبارها نموذجاً للصحافة المسؤولة والموضوعية والملتزمة بقضايا وطنها وأمتها، يمثل المهمة الرئيسية لجمعية الصحفيين الإماراتية خلال المرحلة المقبلة، وهي قادرة على إنجاز هذه المهمة، ليس فقط لأن مجلس إدارتها الجديد يمتلك رؤية شاملة للنهوض بالصحافة شكلاً ومضموناً، وإنما الأهم أنها تحظى بدعم القيادة الرشيدة في الإمارات، والتي تؤمن بأهمية الدور الذي تقوم به الصحافة والإعلام بوجه عام، باعتباره شريكا رئيسيا في نهضة الوطن وتطوره، والتعبير عن طموحاته ونقل قصة نجاحه إلى الخارج.

جرت الأسبوع الماضي انتخابات جمعية الصحفيين الإماراتية، وأسفرت عن انتخاب مجلس إدارة جديد لها.

 

وتمثل تلك النتائج مرحلة جديدة في مسيرة العمل الصحفي بدولة الإمارات، ليس فقط لأن هذه الانتخابات تعد الأولى التي تم خلالها تطبيق النظام الأساسي المعدل للجمعية، والذي بموجبه يحق لرئيس مجلس الإدارة الجديد الترشح لدورتين متتاليتين فقط، أو لأنها الأكثر مشاركة من جانب المرشحين مقارنة بالانتخابات السابقة، وإنما أيضاً لأنها تتزامن مع عام الخمسين، الذي تحتفي فيه الإمارات بيوبيلها الذهبي وما حققته خلاله من نجاحات وإنجازات على الصُّعُد كافة، وتستعد خلاله أيضاً إلى التحوّل الفاعل والمُستدام للخمسين عامًا القادمة، وهي مرحلة تتطلب من الصحافة، والإعلام الوطني بوجه عام، مواكبتها والتعبير عنها في منصاته المختلفة، باعتبارها تؤسس لانطلاقة جديدة ترسخ خلالها الإمارات مكانتها كدولة نموذج وتجربة يُحتذى بها في البناء والتنمية والإنجاز.

 

إن الآمال المعقودة على مجلس إدارة جمعية الصحفيين الإماراتية المنتخب كبيرة، خاصة في ظل ما يتمتع به أعضاؤه من خبرة كبيرة في العمل الصحفي وإلمام بأدواته، فضلاً عن إيمانهم العميق بدور الصحافة في النهوض بالمجتمع، وحرصهم كذلك على الارتقاء بمهنة الصحافة والعاملين بها، وبما يواكب الأهداف الطموحة لاستراتيجية الإمارات الإعلامية، التي أقرها مجلس الوزراء في يناير الماضي، خاصة فيما يتعلق بتعزيز حضور الإعلام الوطني على الصعيدين الإقليمي والدولي، وترسيخ مفهوم الشراكة والتعاون وتكامل الجهود بين مختلف الجهات الإعلامية في الدولة، وبناء الشراكات مع المؤسسات الإعلامية العالمية، وإيجاد بيئة إعلامية رقمية تواكب التطورات السريعة وتتفاعل مع العالم، بما يسهم في تعزيز سمعة الإمارات وإنجازاتها إعلامياً على الصعيدين المحلي والدولي.

 

ومثلما كانت الصحافة الإماراتية شاهداً على مسيرة الإنجازات، التي تحققت خلال العقود الخمسة الماضية، بل وشاركت فيها بفاعلية حينما عبرت بكل أمانة وشفافية عن مطالب المواطنين، واستطاعت أن تكون حلقة الوصل بينهم وبين القيادة الرشيدة، فإنها كذلك ستواصل دورها الفاعل والحيوي في مواكبة رحلة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة، التي تنطلق خلالها إلى آفاق أرحب وأوسع، وبطموح متجدد يعزز مكانتها وريادتها على خارطة الدول المتقدمة.

 

ولعل ما يبعث على التفاؤل في هذا السياق أن مجلس الإدارة الجديد لجمعية الصحفيين لديه رؤية طموحة للنهوض بالعمل الصحفي، تنطلق بالأساس من مواجهة تحديات المهنة والعمل على إيجاد حلول فاعلة ومستدامة لها، ومواكبة التحولات المتسارعة في العمل الصحفي والإعلامي بوجه عام، لا سيما ما يتعلق منها بالإعلام الجديد والمنصات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي، التي أوجدت ما يسمى بظاهرة "الصحفي المواطن" ضمن منظومة العمل الإعلامي، وغيرها العديد من التطورات التي لا شك سيأخذها مجلس الإدارة الجديد في الاعتبار خلال المرحلة المقبلة، بما يضمن توفير بيئة تسهم في إطلاق إبداعات العاملين في المجال الصحفي، وتعزز من دور الصحافة، باعتبارها بالفعل السلطة الرابعة التي تمتلك العديد من أدوات التأثير الإيجابي والفاعل في المجتمع.

 

منذ تأسيسها عام 2000، وجمعية الصحفيين الإماراتية تمثل منبراً فاعلاً، ليس فقط للنهوض بمهنة الصحافة والعاملين بها، وإنما أيضاً في تطوير مفاهيم حرية الصحافة بما يتفق والخصوصية المجتمعية والثقافية والحضارية لدولة الإمارات، ويعبر عن ثوابتها تجاه مجمل القضايا خاصة لدى الرأي العام العربي والدولي.

 

ولا شك في أن التحولات المتسارعة، التي لحقت بالعمل الصحفي والإعلامي بوجه عام في الآونة الأخيرة وما يرتبط به من تحديات تمثل الاختبار الحقيقي أمام الجمعية خلال السنوات المقبلة، ومن بين هذه التحديات كيفية العمل على جذب المواطنين لمهنة الصحافة، والعمل على بناء كوادر وطنية في هذا المجال الحيوي، خاصة في ظل استمرار ظاهرة "العزوف" عن العمل في المجال الإعلامي بوجه عام، والوظائف المرتبطة بالتحرير والمحتوى والإعداد، فضلاً عن كيفية مواكبة الصحافة لثورة الإعلام الجديد وأدواته المختلفة من منصات رقمية ووسائل التواصل الاجتماعي، التي فرضت محتوى رقميا ذا مضمون يناسب شريحة واسعة من أفراد المجتمع، خاصة الشباب "المهووس" بهذا النمط البعيد عن الصحافة التقليدية، وما يرتبط بذلك من تراجع الاهتمام بالصحافة الورقية لصالح الرقمية، وهي قضايا ينبغي أن تحظى بمزيد من الاهتمام من جانب جمعية الصحفيين في المرحلة المقبلة.

 

رغم هذه التحديات، فإن الصحافة الإماراتية باتت طرفاً فاعلاً ومؤثراً في صياغة المشهد الإعلامي على الصعيدين العربي والإقليمي، وتجربة يُحتذى بها في الموضوعية والحرية المسؤولة، بلا تجاوز لخصوصية المجتمع، حريصة على الالتزام بثوابته ومنظومة قيمه وتقاليده، لأنها تمارس نوعاً من الرقابة الذاتية، التي تجعلها تقدم مضموناً هادفاً ينحاز لمصلحة الوطن، وتبتعد عن الإثارة ووهم ما يسمى "السبق الصحفي"، الذي يقترن في أحيان كثيرة بمضمون غير موثوق وغير هادف، وهذا ما يجعلها تحظى بالمصداقية.

 

إن تعزيز مكانة الصحافة الإماراتية والعمل على ترسيخ صورتها باعتبارها نموذجاً للصحافة المسؤولة والموضوعية والملتزمة بقضايا وطنها وأمتها، يمثل المهمة الرئيسية لجمعية الصحفيين الإماراتية خلال المرحلة المقبلة، وهي قادرة على إنجاز هذه المهمة، ليس فقط لأن مجلس إدارتها الجديد يمتلك رؤية شاملة للنهوض بالصحافة شكلاً ومضموناً، وإنما الأهم أنها تحظى بدعم القيادة الرشيدة في الإمارات، والتي تؤمن بأهمية الدور الذي تقوم به الصحافة والإعلام بوجه عام، باعتباره شريكا رئيسيا في نهضة الوطن وتطوره، والتعبير عن طموحاته ونقل قصة نجاحه إلى الخارج.

نقلاً عن " العين "

 

 

 
عدد القراءات : 54                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

11427148

عدد الزوار اليوم

3449

المتواجدون حالياً

23

أكثر المتواجدين

19428