10-09-2019

نادي دبي للصحافة يناقش مع المؤسسات الإعلامية الإماراتية ملامح خطة دبي عاصمة للإعلام العربي 2020

 

نظّم "نادي دبي للصحافة" برئاسة منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، اجتماعاً ضم المؤسسات الإعلامية والصحافية بقطاعيه الحكومي والخاص، لمناقشة الخطوط العريضة لخطة العمل المواكبة لاختيار دبي عاصمة للإعلام العربي 2020، واستعراض أفكار ومبادرات من شأنها ترسيخ ريادة دبي عاصمةً للإعلام العربي للعام 2020، وتعزيز موقعها كمركز إعلامي رائد إقليمياً وعالمياً. 
شارك في الاجتماع إبراهيم العابد، مستشار المجلس الوطني للإعلام، وضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، وأحمد الحمادي، المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، وهالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، ومنى بوسمرة، مدير التحرير المسؤول لصحيفة البيان، وخديجة المرزوقي، رئيسة تحرير "دبي بوست"، ومحمد الملا، الرئيس التنفيذي لشركة دبي باركس، وجمال الشريف، رئيس لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، وماجد السويدي، المدير العام لمدينة دبي للإعلام، وعلي عبيد الهاملي، مدير مركز الأخبار في مؤسسة دبي للإعلام، وسامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، وسارة الجرمن، مديرة القنوات العامة في مؤسسة دبي للإعلام، ومحمود الرشيد، المدير العام لشبكة الإذاعة العربية، وميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة.
واستهلت منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، الاجتماع بالترحيب بالمشاركين في الاجتماع، من مسؤولي المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، وقالت: "لم يكن اختيار وزراء الإعلام العرب مؤخراً لدبي عاصمة للإعلام العربي للعام 2020 وليد الصدفة، بل هو رؤية استراتيجية ضمنت لدبي هذه المكانة وجاء هذا الاختيار نتاج عمل متواصل وجهد كبير ومنظومة متكاملة نعتز بإسهام نادي الصحافة فيها عبر مبادرات نوعية من أهمها "منتدى الإعلام العربي" و"جائزة الصحافة العربية" التي واصلت على مدار نحو 20 عاماً تكريم أقلام مبدعة أثرت الساحة الصحافية العربية بفكرها البنّاء وأسلوبها المتميز في الطرح والتناول لعديد من الموضوعات والقضايا المهمة".
ونوهت رئيسة النادي بضرورة تضافر جهود جميع المؤسسات وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتأكيد حقيقة أن "الإمارات أصبحت نموذجاً في المنطقة، وأن المحافظة على قوة هذا النموذج تتطلب جهوداً مضاعفة وأفكاراً خلاقة"، مشيرة إلى أن خطة العمل للعام القادم ستركز على مستقبل الإعلام العربي وكيفية دعم رسالته، علاوة على إبراز إسهامات دولة الإمارات في تطوير رسالته وتعزيز قدراته. 
كما شددت خلال الاجتماع على أن اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي 2020 يزيد من حجم المسؤولية التي أخذتها الإمارة على عاتقها منذ سنوات بعيدة، وسعت من خلالها إلى المشاركة بصورة مؤثرة في دفع عملية التطوير الإعلامي في المنطقة عبر مساراتها المختلفة، لافتةً إلى أن خطة العمل للعام المقبل لابد وأن تعكس حجم الإنجاز والتميز الذي وصلت إليه الدولة في بناء مجتمع إعلامي عالمي فريد ومتنوع يجمع أهم المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، وقدرة الإمارات المتجددة على تقديم إسهامات إيجابية مؤثرة في شتى المجالات. 
خطوط عريضة
تخللت الجلسة التي عُقدت في مقر نادي دبي للصحافة أفكار حول تخصيص جانب من الأنشطة والفعاليات المتضمنة في خطة الاحتفال بدبي عاصمة للإعلام العربي، للاحتفاء بالقدس كعاصمة أبدية للإعلام العربي، والعمل على إبقاء القضية الفلسطينية عموماً، وقضية القدس والمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية خصوصاً، حيّة في عقول وقلوب العرب والمسلمين من خلال برامج التوعية الإعلامية وفق خطة إعلامية متكاملة.
كما ناقش الاجتماع البدء في وضع الإجراءات النهائية وتحديد موعد للاحتفال المركزي، والمحددة من قبل اللجنة المشتركة والمكونة من الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب والملتقى الإعلامي العربي والدولة "عاصمة الإعلام العربي"، على أن تمتد فعاليات الاحتفال على مدار كامل بدءاً من يناير وحتى ديسمبر 2020. كم ناقش الاجتماع ضرورة الوقوف على أبرز التوجهات الراهنة والمستقبلية في المجال الإعلامي، والتركيز على تقديم أفكار مبتكرة تسهم في تأكيد مكانة دبي كعاصمة للإعلام العربي. 
وكان مجلس وزراء الإعلام العرب قد قرر شهر يوليو الماضي، خلال ختام اجتماعات دورته الخمسين في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، اختيار دبي عاصمةً للإعلام العربي لعام 2020؛ تأكيداً على الدور المهم لدولة الإمارات كحاضنة للإعلام العربي والدولي، وتقديراً للمكانة الإعلامية المتميزة لدبي. كما وافق المجلس على استضافة دولة الإمارات لموقع اللجنة العربية للإعلام الإلكتروني وأن يكون مقره الدائم في دبي.  

نظّم "نادي دبي للصحافة" برئاسة منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، اجتماعاً ضم المؤسسات الإعلامية والصحافية بقطاعيه الحكومي والخاص، لمناقشة الخطوط العريضة لخطة العمل المواكبة لاختيار دبي عاصمة للإعلام العربي 2020، واستعراض أفكار ومبادرات من شأنها ترسيخ ريادة دبي عاصمةً للإعلام العربي للعام 2020، وتعزيز موقعها كمركز إعلامي رائد إقليمياً وعالمياً. 

 

شارك في الاجتماع إبراهيم العابد، مستشار المجلس الوطني للإعلام، وضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، وأحمد الحمادي، المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، وهالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، ومنى بوسمرة، مدير التحرير المسؤول لصحيفة البيان، وخديجة المرزوقي، رئيسة تحرير "دبي بوست"، ومحمد الملا، الرئيس التنفيذي لشركة دبي باركس، وجمال الشريف، رئيس لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، وماجد السويدي، المدير العام لمدينة دبي للإعلام، وعلي عبيد الهاملي، مدير مركز الأخبار في مؤسسة دبي للإعلام، وسامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم، وسارة الجرمن، مديرة القنوات العامة في مؤسسة دبي للإعلام، ومحمود الرشيد، المدير العام لشبكة الإذاعة العربية، وميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة.

 

واستهلت منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، الاجتماع بالترحيب بالمشاركين في الاجتماع، من مسؤولي المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، وقالت: "لم يكن اختيار وزراء الإعلام العرب مؤخراً لدبي عاصمة للإعلام العربي للعام 2020 وليد الصدفة، بل هو رؤية استراتيجية ضمنت لدبي هذه المكانة وجاء هذا الاختيار نتاج عمل متواصل وجهد كبير ومنظومة متكاملة نعتز بإسهام نادي الصحافة فيها عبر مبادرات نوعية من أهمها "منتدى الإعلام العربي" و"جائزة الصحافة العربية" التي واصلت على مدار نحو 20 عاماً تكريم أقلام مبدعة أثرت الساحة الصحافية العربية بفكرها البنّاء وأسلوبها المتميز في الطرح والتناول لعديد من الموضوعات والقضايا المهمة".

 

ونوهت رئيسة النادي بضرورة تضافر جهود جميع المؤسسات وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتأكيد حقيقة أن "الإمارات أصبحت نموذجاً في المنطقة، وأن المحافظة على قوة هذا النموذج تتطلب جهوداً مضاعفة وأفكاراً خلاقة"، مشيرة إلى أن خطة العمل للعام القادم ستركز على مستقبل الإعلام العربي وكيفية دعم رسالته، علاوة على إبراز إسهامات دولة الإمارات في تطوير رسالته وتعزيز قدراته. 

 

كما شددت خلال الاجتماع على أن اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي 2020 يزيد من حجم المسؤولية التي أخذتها الإمارة على عاتقها منذ سنوات بعيدة، وسعت من خلالها إلى المشاركة بصورة مؤثرة في دفع عملية التطوير الإعلامي في المنطقة عبر مساراتها المختلفة، لافتةً إلى أن خطة العمل للعام المقبل لابد وأن تعكس حجم الإنجاز والتميز الذي وصلت إليه الدولة في بناء مجتمع إعلامي عالمي فريد ومتنوع يجمع أهم المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية، وقدرة الإمارات المتجددة على تقديم إسهامات إيجابية مؤثرة في شتى المجالات. 

خطوط عريضة

 

تخللت الجلسة التي عُقدت في مقر نادي دبي للصحافة أفكار حول تخصيص جانب من الأنشطة والفعاليات المتضمنة في خطة الاحتفال بدبي عاصمة للإعلام العربي، للاحتفاء بالقدس كعاصمة أبدية للإعلام العربي، والعمل على إبقاء القضية الفلسطينية عموماً، وقضية القدس والمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية خصوصاً، حيّة في عقول وقلوب العرب والمسلمين من خلال برامج التوعية الإعلامية وفق خطة إعلامية متكاملة.

 

كما ناقش الاجتماع البدء في وضع الإجراءات النهائية وتحديد موعد للاحتفال المركزي، والمحددة من قبل اللجنة المشتركة والمكونة من الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب والملتقى الإعلامي العربي والدولة "عاصمة الإعلام العربي"، على أن تمتد فعاليات الاحتفال على مدار كامل بدءاً من يناير وحتى ديسمبر 2020. كم ناقش الاجتماع ضرورة الوقوف على أبرز التوجهات الراهنة والمستقبلية في المجال الإعلامي، والتركيز على تقديم أفكار مبتكرة تسهم في تأكيد مكانة دبي كعاصمة للإعلام العربي. 

 

وكان مجلس وزراء الإعلام العرب قد قرر شهر يوليو الماضي، خلال ختام اجتماعات دورته الخمسين في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، اختيار دبي عاصمةً للإعلام العربي لعام 2020؛ تأكيداً على الدور المهم لدولة الإمارات كحاضنة للإعلام العربي والدولي، وتقديراً للمكانة الإعلامية المتميزة لدبي. كما وافق المجلس على استضافة دولة الإمارات لموقع اللجنة العربية للإعلام الإلكتروني وأن يكون مقره الدائم في دبي.