04-09-2019

فرصة تمويل مشاريع “بناءة”.. مبادرة هولندية لترويج وإنتاج الصحافة المرئية

 

أطلقت مؤسستا “World Press Photo“و”MIAP” الهولنديتان، المتخصصتان في الصحافة المصورة، مبادرة لترويج وإنتاج الصحافة المرئية البناءة.
وفتحت المؤسستان باب تقديم الطلبات للصحفيين الراغبين بالحصول على تمويل لمشاريعهم، بمبالغ تصل إلى خمسة آلاف يورو لكل مشروع.
وحددت المؤسستان ثلاثة أهداف للمبادرة، أولها تطوير معنى الصحافة البناءة المرئية، عن طريق الشراكة مع شبكة الصحافة البناءة، لدعم وجهة نظر جديدة في الصحافة المرئية.
 
والصحافة البناءة، هي الصحافة التي تسعى لمعالجة القصص بعيدًا عن تحيز السلبية في الإعلام، أي تفادي التركيز على المشاكل فقط، بحسب إعلان المبادرة.
وتقوم  الصحافة البناءة على خمسة أسس، هي البحث عن الحلول للتعامل مع القضايا الصعبة، مع نقل صوت الفاعلين على الأرض لا صوت العاملين عن بعد، والبحث عن النتائج وتقديم الأدلة عليها دون عرض النوايا الحسنة فقط، وكشف المعلومات المفيدة التي يحتاجها المجتمع، وتقييم الحل من خلال نظرة ناقدة تحدد نقاط فشله كما نجاحاته.
وثاني أهداف المبادرة، هو إصدار وتمويل ونشر عدد بسيط من القصص البناءة خلال 2019 و2020، من خلال دعوة الصحفيين لإنتاج قصص أصلية عالية الجودة، مع تشجيعها للقصص التي قد تصل لجمهور عالمي، خاصة الشرائح الشابة منه.
وستقدم المبادرة قنوات ومنصات عدة لنشر القصص، منها عمود “Fixes” في صحيفة “The New York Times”، ومجلة “World Press Photo” الرقمية Witness.
وآخر أهدافها هو استخدام هذه القصص الجديدة في تثقيف العامة بمنافع التركيز على الحلول في الصحافة المرئية.
وذكرت مؤسسة “World Press Photo” أن عدد المشاريع التي سيتم اختيارها يعتمد على نوعية الطلبات المقدمة، ودرجة تمويل كل مشروع تعتمد على حاجته.
وعلى من يريد التقدم إتمام الطلب الإلكتروني، وإرسال ملف لأفضل عمل مرئي له عبر “WeTransfer” إلى مدير البرامج، ديفيد كامبل، وعنونة موضوع الملف باسم “SVJI Application”، قبل الموعد النهائي في 6 أيلول.
ويعود تاريخ انطلاق مؤسسة “World Press Photo” إلى منتصف خمسينات القرن الماضي، مع نشاط مجموعة من المصوريين الهولنديين الذين ركزوا على أهمية تقديم المحتوى البصري بجودة عالية.
بينما نشطت مؤسسة “MIAP” (رسالة في صورة)، في مجال طرح القضايا الاجتماعية من خلال الصور ومقاطع الفيديو منذ عام 2013.

أطلقت مؤسستا “World Press Photo“و”MIAP” الهولنديتان، المتخصصتان في الصحافة المصورة، مبادرة لترويج وإنتاج الصحافة المرئية البناءة.

 

وفتحت المؤسستان باب تقديم الطلبات للصحفيين الراغبين بالحصول على تمويل لمشاريعهم، بمبالغ تصل إلى خمسة آلاف يورو لكل مشروع.

 

وحددت المؤسستان ثلاثة أهداف للمبادرة، أولها تطوير معنى الصحافة البناءة المرئية، عن طريق الشراكة مع شبكة الصحافة البناءة، لدعم وجهة نظر جديدة في الصحافة المرئية.

 

 

 

والصحافة البناءة، هي الصحافة التي تسعى لمعالجة القصص بعيدًا عن تحيز السلبية في الإعلام، أي تفادي التركيز على المشاكل فقط، بحسب إعلان المبادرة.

 

وتقوم  الصحافة البناءة على خمسة أسس، هي البحث عن الحلول للتعامل مع القضايا الصعبة، مع نقل صوت الفاعلين على الأرض لا صوت العاملين عن بعد، والبحث عن النتائج وتقديم الأدلة عليها دون عرض النوايا الحسنة فقط، وكشف المعلومات المفيدة التي يحتاجها المجتمع، وتقييم الحل من خلال نظرة ناقدة تحدد نقاط فشله كما نجاحاته.

 

وثاني أهداف المبادرة، هو إصدار وتمويل ونشر عدد بسيط من القصص البناءة خلال 2019 و2020، من خلال دعوة الصحفيين لإنتاج قصص أصلية عالية الجودة، مع تشجيعها للقصص التي قد تصل لجمهور عالمي، خاصة الشرائح الشابة منه.

 

وستقدم المبادرة قنوات ومنصات عدة لنشر القصص، منها عمود “Fixes” في صحيفة “The New York Times”، ومجلة “World Press Photo” الرقمية Witness.

 

وآخر أهدافها هو استخدام هذه القصص الجديدة في تثقيف العامة بمنافع التركيز على الحلول في الصحافة المرئية.

 

وذكرت مؤسسة “World Press Photo” أن عدد المشاريع التي سيتم اختيارها يعتمد على نوعية الطلبات المقدمة، ودرجة تمويل كل مشروع تعتمد على حاجته.

 

وعلى من يريد التقدم إتمام الطلب الإلكتروني، وإرسال ملف لأفضل عمل مرئي له عبر “WeTransfer” إلى مدير البرامج، ديفيد كامبل، وعنونة موضوع الملف باسم “SVJI Application”، قبل الموعد النهائي في 6 أيلول.

 

ويعود تاريخ انطلاق مؤسسة “World Press Photo” إلى منتصف خمسينات القرن الماضي، مع نشاط مجموعة من المصوريين الهولنديين الذين ركزوا على أهمية تقديم المحتوى البصري بجودة عالية.

 

بينما نشطت مؤسسة “MIAP” (رسالة في صورة)، في مجال طرح القضايا الاجتماعية من خلال الصور ومقاطع الفيديو منذ عام 2013.

 

 

نقلاً عن "عنب بلدي "