02-08-2019

سلامة : مؤتمرات الشباب منصة حوارية لإطلاق المشروعات

 

قال عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين السابق، إن مؤتمرات الشباب تحولت إلى منصة حوارية، وملتقى لإجراء النقاشات وإطلاق المشروعات. 
وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «صباحك مصري»، المذاع عبر فضائية «MBC مصر 2»، صباح الخميس، قائلًا: «مش المسألة إن الشباب يقعد يتكلم، رغم إن ده هدف كبير في حد ذاته، لا ده تحول إننا بنطلع بأفكار ومشروعات وقرارات».
وأوضح الأهمية الكبيرة للمؤتمر في دورته السابعة، المتمثلة في قيام المؤتمر بإظهار النماذج الإيجابية القادرة على تحدي الصعاب والمواجهات التي أعطت للشعب المصري «طاقة إيجابية»، على حد وصفه.
ووجه التحية إلى الفريق المنظم للمؤتمر القائم بعملية البحث والتدقيق وإحضار النماذج من مختلف المحافظات المصرية، متابعًا: «لما تجيب بطلة مصر في الريشة الصيدلانية اللي بتعمل رسالة دكتوراة وتجمع بين الرياضة والعلم، ولما تجيب هديل اللي واجهت جميع مصاعب الحياة وتقف بشموخ على خشبة المسرح تشدو، ده نموذج إيجابي لكل الشباب وكل المجتمع».
وأشار إلى أن أبرز القرارات تمثلت في قرارين مهمين؛ عقد نموذج محاكاة الشباب، مرة أخرى بصورة غير علنية، تمثيلًا لفكرة حكومة ظل للشباب، تقوم بالتخطيط والمراقبة ورفع توصياتها للحكومة، والقرار الآخر فكرة تشكيل مجموعات من الشباب من شباب المؤتمر وشباب البرنامج الرئاسي لمتابعة الأداء الحكومي ورفع تقارير عنه.
وأشاد بدور الحكومة والرئيس في بذل الجهود من أجل نجاح هذه الفعاليات، قائلًا: «الرئيس كان موجود منذ 11 صباحًا وحتى ال 12 مساءً، جهد أتمنى أن يكون جهد مقدر عند جميع قطاعات الشعب، بحجم الجهد المبذول الآن ومن الحكومة ككل، اللي تعمل أكثر من 13 ساعة في اليوم».
وانتهت أمس فعاليات المؤتمر الوطني السابع للشباب، بالعاصمة الإدارية الجديدة، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحضور عدد من وزراء الحكومة والشخصيات العامة والإعلاميين والصحفيين ورجال الأعمال والسفراء، ومشاركة نحو 1500 شاب من مختلف محافظات الجمهورية.
وشهد المؤتمر الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي، وعقد المؤتمر الأول لمبادرة "حياة كريمة"، وجلسة "اسأل الرئيس" التي أجاب خلالها الرئيس عن تساؤلات الشباب المطروحة عبر الموقع الرسمي ومنصات التواصل الاجتماعي الخاصة المؤتمر.

قال عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين السابق، إن مؤتمرات الشباب تحولت إلى منصة حوارية، وملتقى لإجراء النقاشات وإطلاق المشروعات. 

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «صباحك مصري»، المذاع عبر فضائية «MBC مصر 2»، صباح الخميس، قائلًا: «مش المسألة إن الشباب يقعد يتكلم، رغم إن ده هدف كبير في حد ذاته، لا ده تحول إننا بنطلع بأفكار ومشروعات وقرارات».

وأوضح الأهمية الكبيرة للمؤتمر في دورته السابعة، المتمثلة في قيام المؤتمر بإظهار النماذج الإيجابية القادرة على تحدي الصعاب والمواجهات التي أعطت للشعب المصري «طاقة إيجابية»، على حد وصفه.

ووجه التحية إلى الفريق المنظم للمؤتمر القائم بعملية البحث والتدقيق وإحضار النماذج من مختلف المحافظات المصرية، متابعًا: «لما تجيب بطلة مصر في الريشة الصيدلانية اللي بتعمل رسالة دكتوراة وتجمع بين الرياضة والعلم، ولما تجيب هديل اللي واجهت جميع مصاعب الحياة وتقف بشموخ على خشبة المسرح تشدو، ده نموذج إيجابي لكل الشباب وكل المجتمع».

وأشار إلى أن أبرز القرارات تمثلت في قرارين مهمين؛ عقد نموذج محاكاة الشباب، مرة أخرى بصورة غير علنية، تمثيلًا لفكرة حكومة ظل للشباب، تقوم بالتخطيط والمراقبة ورفع توصياتها للحكومة، والقرار الآخر فكرة تشكيل مجموعات من الشباب من شباب المؤتمر وشباب البرنامج الرئاسي لمتابعة الأداء الحكومي ورفع تقارير عنه.

 

وأشاد بدور الحكومة والرئيس في بذل الجهود من أجل نجاح هذه الفعاليات، قائلًا: «الرئيس كان موجود منذ 11 صباحًا وحتى ال 12 مساءً، جهد أتمنى أن يكون جهد مقدر عند جميع قطاعات الشعب، بحجم الجهد المبذول الآن ومن الحكومة ككل، اللي تعمل أكثر من 13 ساعة في اليوم».

وانتهت أمس فعاليات المؤتمر الوطني السابع للشباب، بالعاصمة الإدارية الجديدة، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحضور عدد من وزراء الحكومة والشخصيات العامة والإعلاميين والصحفيين ورجال الأعمال والسفراء، ومشاركة نحو 1500 شاب من مختلف محافظات الجمهورية.

وشهد المؤتمر الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي، وعقد المؤتمر الأول لمبادرة "حياة كريمة"، وجلسة "اسأل الرئيس" التي أجاب خلالها الرئيس عن تساؤلات الشباب المطروحة عبر الموقع الرسمي ومنصات التواصل الاجتماعي الخاصة المؤتمر.