18-07-2019

إحالة مذيعة مصرية للمحاكمة شهّرت بأطفال متهمين بالتهريب

 

قررت النيابة المصرية إحالة أخصائية إعلام بمحافظة بورسعيد، تعمل مذيعة بإحدى الفضائيات الإقليمية، لمحاكمة عاجلة، بعد أن قامت بتصوير حلقة مع أطفال متهمين بالتهريب وبثتها تلفزيونيا، وعلى الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد في موقع التواصل "فيسبوك".
وأمر المستشار عصام المنشاوي، رئيس هيئة النيابة الإدارية بمحاكمة المذيعة في التهم المنسوبة إليها.
وتعمل المذيعة أيضا مدير إدارة العلاقات العامة بمحافظة بورسعيد، ومحلل نظم ومدخل بيانات بالبوابة الإلكترونية بالمحافظة الواقعة على قناة السويس.
وبثت المذيعة مقطعا حواريا مع عدد من الأطفال المقبوض عليهم، بتهمة التهريب الجمركي على الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد ينطوي على الإساءة لأولئك الأطفال ما يمثل انتهاكا لحقوقهم.
وتلقت النيابة الإدارية بلاغا من المجلس القومي للطفولة والأمومة بشأن تداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر به عدد من الأطفال المقبوض عليهم في واقعة تهريب، أثناء حوار مع المتهمة الأولى.
وأفاد البلاغ أن الواقعة تنطوي على الإساءة لكرامة وحقوق الطفل، وتشكل مخالفة لالتزامات مصر الدولية وفق اتفاقية حقوق الطفل.
وكشفت التحقيقات أنه تم ضبط عدد من الأطفال من قبل شرطة أمن الموانئ ببورسعيد، والتحفظ عليهم بتهمة التسلل من المنطقة الجمركية كما تم التحفظ على البضائع المهربة وتحرير محاضر لهم، ثم نقل الأطفال لاحقا إلى مقر محافظة بورسعيد قبل العرض على النيابة العامة المختصة ودون الحصول على إذن منها.
وأشارت التحقيقات إلى أن المختصين بالمحافظة صوروا مقطع الفيديو مع الأطفال وهم مكبلو الأيدي بالقيود الحديدية، وكانت الحوارات معهم يسودها التهكم والسخرية.
وانتهت التحقيقات إلى قيام المتهمة الأولى بتعامل غير لائق مع الأطفال المقبوض عليهم، وإجراء حوار مصور معهم ينطوي على السخرية والتهكم.
ووجهت التحقيقات اتهاما إلى شخص ثان بتكليف متهم ثالث بنشر الفيديو المذكور على الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد على "فيسبوك"، مما يُعد إهانة لكرامة الأطفال وتشهيراً بهم.
قررت النيابة المصرية إحالة أخصائية إعلام بمحافظة بورسعيد، تعمل مذيعة بإحدى الفضائيات الإقليمية، لمحاكمة عاجلة، بعد أن قامت بتصوير حلقة مع أطفال متهمين بالتهريب وبثتها تلفزيونيا، وعلى الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد في موقع التواصل "فيسبوك".
وأمر المستشار عصام المنشاوي، رئيس هيئة النيابة الإدارية بمحاكمة المذيعة في التهم المنسوبة إليها.
وتعمل المذيعة أيضا مدير إدارة العلاقات العامة بمحافظة بورسعيد، ومحلل نظم ومدخل بيانات بالبوابة الإلكترونية بالمحافظة الواقعة على قناة السويس.
وبثت المذيعة مقطعا حواريا مع عدد من الأطفال المقبوض عليهم، بتهمة التهريب الجمركي على الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد ينطوي على الإساءة لأولئك الأطفال ما يمثل انتهاكا لحقوقهم.
وتلقت النيابة الإدارية بلاغا من المجلس القومي للطفولة والأمومة بشأن تداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر به عدد من الأطفال المقبوض عليهم في واقعة تهريب، أثناء حوار مع المتهمة الأولى.
وأفاد البلاغ أن الواقعة تنطوي على الإساءة لكرامة وحقوق الطفل، وتشكل مخالفة لالتزامات مصر الدولية وفق اتفاقية حقوق الطفل.
وكشفت التحقيقات أنه تم ضبط عدد من الأطفال من قبل شرطة أمن الموانئ ببورسعيد، والتحفظ عليهم بتهمة التسلل من المنطقة الجمركية كما تم التحفظ على البضائع المهربة وتحرير محاضر لهم، ثم نقل الأطفال لاحقا إلى مقر محافظة بورسعيد قبل العرض على النيابة العامة المختصة ودون الحصول على إذن منها.
وأشارت التحقيقات إلى أن المختصين بالمحافظة صوروا مقطع الفيديو مع الأطفال وهم مكبلو الأيدي بالقيود الحديدية، وكانت الحوارات معهم يسودها التهكم والسخرية.
وانتهت التحقيقات إلى قيام المتهمة الأولى بتعامل غير لائق مع الأطفال المقبوض عليهم، وإجراء حوار مصور معهم ينطوي على السخرية والتهكم.
ووجهت التحقيقات اتهاما إلى شخص ثان بتكليف متهم ثالث بنشر الفيديو المذكور على الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد على "فيسبوك"، مما يُعد إهانة لكرامة الأطفال وتشهيراً بهم.