16-07-2019

"الصحفيين العرب" يستنكر تصريحات مستشار ترامب حول نقابة الفلسطينيين

 

استنكر الاتحاد العام للصحفيين العرب، تصريحات جيسون غراين بلات مستشار الرئيس الأمريكي التي هاجم فيها نقابة الصحفيين الفلسطينيين، لأنها تصريحات تندرج في صلب السياسة الجديدة المنحازة لجرائم الكيان الصهيوني - بحسب قوله.
وذكر الاتحاد في بيان له، امس الاثنين، أن هذه التصريحات تعكس مدى انحياز الإدارة الأمريكية للعدو الصهيوني، كما جردتها من أية شرعية بالنسبة للقضية الفلسطينية.
وأكد الاتحاد العام للصحفيين العرب، على تضامنه الكامل مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين وقراراتها التي اتخذتها سواء المتعلقة "بصفقة القرن"، أو رفضها الدعوة لزيارة البيت الأبيض في محاولة بائسة للخضوع للمخطط الأمريكي الصهيوني الذي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.
وأشاد الاتحاد، بموقف اتحاد الصحفيين في أمريكا الذين أعلنوا عن تضامنهم مع الصحفيين الفلسطينيين، ووقفوا ضد تصريحات المسئول الأمريكي، كما أشاد بموقف الصحفيين الأفارقة الذين أعلنوا تضامنهم مع زملائهم الصحفيين الفلسطينيين.
وعبر الاتحاد، عن استنكاره الشديد لتصريحات المسئول الأمريكي، يؤكد أنها لن تنال من عزيمة الزملاء الصحفيين الفلسطينيين وهي تعد حلقة من سلسلة التصريحات الأمريكية التي تتعارض مع القوانيين الدولية وحقوق الإنسان.

استنكر الاتحاد العام للصحفيين العرب، تصريحات جيسون غراين بلات مستشار الرئيس الأمريكي التي هاجم فيها نقابة الصحفيين الفلسطينيين، لأنها تصريحات تندرج في صلب السياسة الجديدة المنحازة لجرائم الكيان الصهيوني - بحسب قوله.

 

وذكر الاتحاد في بيان له، امس الاثنين، أن هذه التصريحات تعكس مدى انحياز الإدارة الأمريكية للعدو الصهيوني، كما جردتها من أية شرعية بالنسبة للقضية الفلسطينية.

 

وأكد الاتحاد العام للصحفيين العرب، على تضامنه الكامل مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين وقراراتها التي اتخذتها سواء المتعلقة "بصفقة القرن"، أو رفضها الدعوة لزيارة البيت الأبيض في محاولة بائسة للخضوع للمخطط الأمريكي الصهيوني الذي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.

 

وأشاد الاتحاد، بموقف اتحاد الصحفيين في أمريكا الذين أعلنوا عن تضامنهم مع الصحفيين الفلسطينيين، ووقفوا ضد تصريحات المسئول الأمريكي، كما أشاد بموقف الصحفيين الأفارقة الذين أعلنوا تضامنهم مع زملائهم الصحفيين الفلسطينيين.

 

وعبر الاتحاد، عن استنكاره الشديد لتصريحات المسئول الأمريكي، يؤكد أنها لن تنال من عزيمة الزملاء الصحفيين الفلسطينيين وهي تعد حلقة من سلسلة التصريحات الأمريكية التي تتعارض مع القوانيين الدولية وحقوق الإنسان.