16-07-2019

ملتقى اعلاميات الجنوب يفتتح دورة تدريبية حول صناعة أفلام الموبايل والانفوجرافيك

 

افتتح ملتقى إعلاميات الجنوب دورة تدريبية حول صناعة أفلام الموبايل والانفوجرافيك لدعم الصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان وذلك ضمن مبادرة "تحديات نسوية سوشالجية" الذي تنفذه الجمعية بالشراكة مع مركز إبداع المعلم ضمن مشروع "دعم الصحفيات المدافعات عن حقوق الانسان" الممول من مؤسسة بدائل الدولية والاتحاد الأوروبي والذي ينفذه الملتقى في المحافظات الجنوبية بقطاع غزة بمشاركة 15 اعلامية ومؤثرة وناشطة اعلام اجتماعي بواقع 60 ساعة تدريبية لمدة اثني عشر يوم.
افتتحت الدورة ليلى المدلل المديرة التنفيذية لملتقى اعلاميات الجنوب، وأشارت بأن التدريب يهدف الى رفع الكفاءة الاعلامية للمتدربات من الناحية المهنية والتقنية بكفاءة عالية، وتوظيفها فيما بعد في عملهن الإعلامي ودعم ونشر ثقافة حقوق الانسان، وتمكينهن من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بطرق سليمة وحمايتهم من عمليات الابتزاز الالكتروني.
وأكدت بأن المؤسسة تسعى من خلال المشروع إلى تمكين المتدربات من صناعة الأفلام عبر الموبايل وتبنيهم لحملات الضغط والمناصرة في مجال حقوق الانسان باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعي.
وأشارت مجدولين التلباني من مركز ابداع المعلم بأهمية الشراكة مع الجمعيات الأهلية لتعزيز منظومة العدالة والإنصاف في المجتمع الفلسطيني وتعزيز حقوق الانسان ولا سيما حقوق النساء والفتيات والفئات المهمشة لكسر الصورة النمطية حول دورهم في المجتمع وتغيير الواقع الحالي المتمثل بضعف وتحجيم دورهم في المشاركة السياسية والمدنية.
كما أكدت "منسقة المبادرة" ميساء فرحات أن المبادرة تهدف الى تعزيز مفاهيم حقوق الانسان، واستخدام أدوات المساءلة المجتمعية الإعلامية، وتحتوي على العديد من الأنشطة التي ستنفذ خلال خمسة أشهر منها الدورة التدريبية، مشيرة إلى أهمية التدريب للمؤثرات وناشطات الإعلام الاجتماعي لتمكينهن من صناعة أفلام الموبايل والتسويق الالكتروني وأفلام الانفوجرافيك والابتزاز الالكتروني والتي تعد ذات أهمية في الوقت الراهن، كونها تسلط الضوء على قضايا مجتمعية ذات أهمية، وتنفيذ عشر ورش توجيهية تستهدف الفتيات الناشئات من سن 15-17 عام من محافظة رفح، بهدف رفع الوعي للفتيات حول الاستخدام الالكتروني والتعرف على أهم العقبات والمشاكل التي تواجه المجتمع خاصة في ظل الأوضاع الراهنة وطرق الحماية المتبعة للنأي من الوقوع في مصيدة الابتزاز الالكتروني بالإضافة الى تنفيذ حملات ضغط ومناصرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وإنتاج أفلام موبايل انفوجرافيك لقضايا مجتمعية نسوية.

افتتح ملتقى إعلاميات الجنوب دورة تدريبية حول صناعة أفلام الموبايل والانفوجرافيك لدعم الصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان وذلك ضمن مبادرة "تحديات نسوية سوشالجية" الذي تنفذه الجمعية بالشراكة مع مركز إبداع المعلم ضمن مشروع "دعم الصحفيات المدافعات عن حقوق الانسان" الممول من مؤسسة بدائل الدولية والاتحاد الأوروبي والذي ينفذه الملتقى في المحافظات الجنوبية بقطاع غزة بمشاركة 15 اعلامية ومؤثرة وناشطة اعلام اجتماعي بواقع 60 ساعة تدريبية لمدة اثني عشر يوم.

 

افتتحت الدورة ليلى المدلل المديرة التنفيذية لملتقى اعلاميات الجنوب، وأشارت بأن التدريب يهدف الى رفع الكفاءة الاعلامية للمتدربات من الناحية المهنية والتقنية بكفاءة عالية، وتوظيفها فيما بعد في عملهن الإعلامي ودعم ونشر ثقافة حقوق الانسان، وتمكينهن من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بطرق سليمة وحمايتهم من عمليات الابتزاز الالكتروني.

 

وأكدت بأن المؤسسة تسعى من خلال المشروع إلى تمكين المتدربات من صناعة الأفلام عبر الموبايل وتبنيهم لحملات الضغط والمناصرة في مجال حقوق الانسان باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعي.

 

وأشارت مجدولين التلباني من مركز ابداع المعلم بأهمية الشراكة مع الجمعيات الأهلية لتعزيز منظومة العدالة والإنصاف في المجتمع الفلسطيني وتعزيز حقوق الانسان ولا سيما حقوق النساء والفتيات والفئات المهمشة لكسر الصورة النمطية حول دورهم في المجتمع وتغيير الواقع الحالي المتمثل بضعف وتحجيم دورهم في المشاركة السياسية والمدنية.

 

كما أكدت "منسقة المبادرة" ميساء فرحات أن المبادرة تهدف الى تعزيز مفاهيم حقوق الانسان، واستخدام أدوات المساءلة المجتمعية الإعلامية، وتحتوي على العديد من الأنشطة التي ستنفذ خلال خمسة أشهر منها الدورة التدريبية، مشيرة إلى أهمية التدريب للمؤثرات وناشطات الإعلام الاجتماعي لتمكينهن من صناعة أفلام الموبايل والتسويق الالكتروني وأفلام الانفوجرافيك والابتزاز الالكتروني والتي تعد ذات أهمية في الوقت الراهن، كونها تسلط الضوء على قضايا مجتمعية ذات أهمية، وتنفيذ عشر ورش توجيهية تستهدف الفتيات الناشئات من سن 15-17 عام من محافظة رفح، بهدف رفع الوعي للفتيات حول الاستخدام الالكتروني والتعرف على أهم العقبات والمشاكل التي تواجه المجتمع خاصة في ظل الأوضاع الراهنة وطرق الحماية المتبعة للنأي من الوقوع في مصيدة الابتزاز الالكتروني بالإضافة الى تنفيذ حملات ضغط ومناصرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وإنتاج أفلام موبايل انفوجرافيك لقضايا مجتمعية نسوية.

 

نقلاً عن " دنيا الوطن "