07-04-2019

"كاف" يتجاهل وسائل الإعلام المصرية في حفل قرعة أمم أفريقيا

 

رفضت اللجنة الإعلامية لبطولة الأمم الأفريقية، ما قام به الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بتخصيص المقاعد المخصصة للصحفيين المصريين في حفل مراسم قرعة البطولة لوكالات الأنباء والمحطات التليفزيونية العالمية بحجة أن أطقم عملها من المصريين.
وطالب أسامة إسماعيل رئيس اللجنة المسئولين بالاتحاد الأفريقي في خطاب رسمي بسرعة إصلاح الوضع والعودة به إلى الصواب.
وشدد رئيس اللجنة الإعلامية في خطابه على إن هذه المقاعد البالغ عددها 32 مقعدا كما حدد الاتحاد الأفريقي لا بد أن يستفيد منها جميعها وسائل الإعلام المصرية، مؤكدا أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال إقامة مراسم القرعة وسط تجاهل تام لصحافة وإعلام البلد المنظم.
وأضاف رئيس اللجنة الإعلامية أنه يحمل كل التقدير للزملاء المختارين، ولكن رفضه ينصب على عملية التوزيع التي كان يجب أن تجعلهم في كوتة وسائل الإعلام العالمية وليس الكوتة المخصصة للإعلام المصري.
وأشار إسماعيل إلى أن المهندس هاني أبو ريدة تدخل من قبل لزيادة عدد المقاعد المخصصة للصحفيين في حفل القرعة من 120 إلى 180 رغم ضيق المكان لحل الأزمة بعد أن قام الاتحاد الأفريقي بتقسيم ال 120 مكان على 24 دولة مشاركة في البطولة نصيب كل منها 5 أماكن، وهو أمر صعب تطبيقه عمليا على وسائل إعلام البلد المنظم.
وكانت إدارة الإعلام بالاتحاد الأفريقي منحت الموافقة لـ32 صحفيا فقط جميعهم من العاملين في مكاتب القاهرة ومراسلين لوسائل إعلام أجنبية، بين 230 صحفيا مصريا قاموا بالتسجيل في موقع الكاف لحضور مراسم القرعة، وجاء توزيع الزملاء الحاصلين على الموافقة على النحو التالي:
6 وكالات رويترز، و5 بي بي سي، و5 بي إن سبورت، و4 الوكالة الفرنسية، و2 لكل من اسوشيتدبرس وسوبر سبورت والتليفزيون الصيني، ومقعد واحد لكل من موقع جول ووكالة الأخبار العالمية ووكالة ماب وتليفزيون فرنسا 24 والاتحاد المصري لكرة القدم والوكالة الأوروبية.

رفضت اللجنة الإعلامية لبطولة الأمم الأفريقية، ما قام به الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بتخصيص المقاعد المخصصة للصحفيين المصريين في حفل مراسم قرعة البطولة لوكالات الأنباء والمحطات التليفزيونية العالمية بحجة أن أطقم عملها من المصريين.

 

وطالب أسامة إسماعيل رئيس اللجنة المسئولين بالاتحاد الأفريقي في خطاب رسمي بسرعة إصلاح الوضع والعودة به إلى الصواب.

 

وشدد رئيس اللجنة الإعلامية في خطابه على إن هذه المقاعد البالغ عددها 32 مقعدا كما حدد الاتحاد الأفريقي لا بد أن يستفيد منها جميعها وسائل الإعلام المصرية، مؤكدا أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال إقامة مراسم القرعة وسط تجاهل تام لصحافة وإعلام البلد المنظم.

 

وأضاف رئيس اللجنة الإعلامية أنه يحمل كل التقدير للزملاء المختارين، ولكن رفضه ينصب على عملية التوزيع التي كان يجب أن تجعلهم في كوتة وسائل الإعلام العالمية وليس الكوتة المخصصة للإعلام المصري.

 

وأشار إسماعيل إلى أن المهندس هاني أبو ريدة تدخل من قبل لزيادة عدد المقاعد المخصصة للصحفيين في حفل القرعة من 120 إلى 180 رغم ضيق المكان لحل الأزمة بعد أن قام الاتحاد الأفريقي بتقسيم ال 120 مكان على 24 دولة مشاركة في البطولة نصيب كل منها 5 أماكن، وهو أمر صعب تطبيقه عمليا على وسائل إعلام البلد المنظم.

 

وكانت إدارة الإعلام بالاتحاد الأفريقي منحت الموافقة لـ32 صحفيا فقط جميعهم من العاملين في مكاتب القاهرة ومراسلين لوسائل إعلام أجنبية، بين 230 صحفيا مصريا قاموا بالتسجيل في موقع الكاف لحضور مراسم القرعة، وجاء توزيع الزملاء الحاصلين على الموافقة على النحو التالي:

6 وكالات رويترز، و5 بي بي سي، و5 بي إن سبورت، و4 الوكالة الفرنسية، و2 لكل من اسوشيتدبرس وسوبر سبورت والتليفزيون الصيني، ومقعد واحد لكل من موقع جول ووكالة الأخبار العالمية ووكالة ماب وتليفزيون فرنسا 24 والاتحاد المصري لكرة القدم والوكالة الأوروبية.

 

 

المصدر: "فيتو"