11-02-2019

علي بن تميم: الإعلاميون شركاء القمة لنقل رسالتها للعالم

 

زار سعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، أمس، المركز الإعلامي ومركز التواصل الاجتماعي للفريق المنظم للقمة العالمية للحكومات في دورتها السابعة التي انطلقت أمس برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
حضر الجولة التي شملت استديوهات تلفزيون أبوظبي، طلال المزروعي، المدير التنفيذي للخدمات المساندة في «أبوظبي للإعلام»، وعبد الرحمن عوض، المدير التنفيذي لشبكة قنوات تلفزيون أبوظبي، وحمد الكعبي، رئيس تحرير صحيفة الاتحاد، وراشد الزعابي، مدير مكتب الاتحاد بدبي، والتقى سعادته مع عدد من الإعلاميين العرب والأجانب. 
وأثنى سعادة الدكتور علي بن تميم على مستوى التنظيم في المركز الإعلامي، مشيداً بجهود الإعلاميين، واصفاً إياهم بشركاء القمة في نقل رسالتها للعالم بأسره، وإبراز دورها وموقعها كمنصة لصناعة حكومات المستقبل، كما التقى مع الفريق الإعلامي لجريدة «الاتحاد»، مثمناً جهودهم خلال اليوم الأول من أعمال القمة، مطالباً إياهم بمواصلة النجاح وتقديم التقارير والتحقيقات والقصص الخبرية والحوارات التي من شأنها إبراز دور الإمارات في صنع توجهات مستقبلية لحكومات ذكية.
كما أثنى الدكتور علي بن تميم على فريق تنظيم القمة وتوفيره احتياجات الصحفيين كافة كي يتمكنوا من أداء مهمتهم بأسرع وقت وعلى أحسن صورة، مشيداً بجهودهم في إنجاح وتيسير نقل مجريات القمة عبر جميع وسائل الإعلام في الداخل والخارج.
ووصف فعاليات القمة العالمية للحكومات بأنها تمثل حراكاً ثقافياً واقتصادياً واجتماعياً بصورة حية لاحترام الآخر في بلد التسامح دولة الإمارات، حيث تمكنت القمة في دورتها السابعة من بلورة أفكار متطورة ورسم خريطة طريق لحكومات المستقبل. 
وأشاد بأعمال القمة التي تهدف إلى خلق حياة أفضل للإنسان، وتحسين الظروف المعيشية لنحو 7 مليارات نسمة في قطاعات الصحة والتعليم والتكنولوجيا.
وقال إن أجندة الدورة السابعة مزدحمة جداً، حيث تتضمن 7 توجهات رئيسة، تدرج تحتها مستقبل التجارة والتعاون الدولي، والتغير المناخي، والإعلام والاتصال الحكومي، والصحة وجودة الحياة، ومستقبل التعليم، وسوق العمل، والمهارات المستقبلية ومستقبل المجتمعات والسياسة، ومستقبل التكنولوجيا وتأثيرها على البشرية، كما تشهد انعقاد 16 منتدى بمشاركة 600 متحدث من رؤساء دول ومنظمات عالمية وخبراء ورجال أعمال فيها، إضافة إلى 30 منظمة دولية، كما يتم إطلاق 20 تقريراً خلال أعمال القمة، و23 اجتماعاً على هامش القمة، فضلاً عن تقديم مركز الحكومات الخلاقة ومتحف المستقبل.
وفي نهاية الجولة، تقدم سعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، بالشكر الجزيل للفريق المكلف متابعة أعمال القمة، والتقط معه صورة جماعية برفقة حمد الكعبي، رئيس تحرير «الاتحاد»، وراشد الزعابي، مدير مكتب الصحيفة بدبي.
زار سعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، أمس، المركز الإعلامي ومركز التواصل الاجتماعي للفريق المنظم للقمة العالمية للحكومات في دورتها السابعة التي انطلقت أمس برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
حضر الجولة التي شملت استديوهات تلفزيون أبوظبي، طلال المزروعي، المدير التنفيذي للخدمات المساندة في «أبوظبي للإعلام»، وعبد الرحمن عوض، المدير التنفيذي لشبكة قنوات تلفزيون أبوظبي، وحمد الكعبي، رئيس تحرير صحيفة الاتحاد، وراشد الزعابي، مدير مكتب الاتحاد بدبي، والتقى سعادته مع عدد من الإعلاميين العرب والأجانب. 
وأثنى سعادة الدكتور علي بن تميم على مستوى التنظيم في المركز الإعلامي، مشيداً بجهود الإعلاميين، واصفاً إياهم بشركاء القمة في نقل رسالتها للعالم بأسره، وإبراز دورها وموقعها كمنصة لصناعة حكومات المستقبل، كما التقى مع الفريق الإعلامي لجريدة «الاتحاد»، مثمناً جهودهم خلال اليوم الأول من أعمال القمة، مطالباً إياهم بمواصلة النجاح وتقديم التقارير والتحقيقات والقصص الخبرية والحوارات التي من شأنها إبراز دور الإمارات في صنع توجهات مستقبلية لحكومات ذكية.
كما أثنى الدكتور علي بن تميم على فريق تنظيم القمة وتوفيره احتياجات الصحفيين كافة كي يتمكنوا من أداء مهمتهم بأسرع وقت وعلى أحسن صورة، مشيداً بجهودهم في إنجاح وتيسير نقل مجريات القمة عبر جميع وسائل الإعلام في الداخل والخارج.
ووصف فعاليات القمة العالمية للحكومات بأنها تمثل حراكاً ثقافياً واقتصادياً واجتماعياً بصورة حية لاحترام الآخر في بلد التسامح دولة الإمارات، حيث تمكنت القمة في دورتها السابعة من بلورة أفكار متطورة ورسم خريطة طريق لحكومات المستقبل. 
وأشاد بأعمال القمة التي تهدف إلى خلق حياة أفضل للإنسان، وتحسين الظروف المعيشية لنحو 7 مليارات نسمة في قطاعات الصحة والتعليم والتكنولوجيا.
وقال إن أجندة الدورة السابعة مزدحمة جداً، حيث تتضمن 7 توجهات رئيسة، تدرج تحتها مستقبل التجارة والتعاون الدولي، والتغير المناخي، والإعلام والاتصال الحكومي، والصحة وجودة الحياة، ومستقبل التعليم، وسوق العمل، والمهارات المستقبلية ومستقبل المجتمعات والسياسة، ومستقبل التكنولوجيا وتأثيرها على البشرية، كما تشهد انعقاد 16 منتدى بمشاركة 600 متحدث من رؤساء دول ومنظمات عالمية وخبراء ورجال أعمال فيها، إضافة إلى 30 منظمة دولية، كما يتم إطلاق 20 تقريراً خلال أعمال القمة، و23 اجتماعاً على هامش القمة، فضلاً عن تقديم مركز الحكومات الخلاقة ومتحف المستقبل.
وفي نهاية الجولة، تقدم سعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، بالشكر الجزيل للفريق المكلف متابعة أعمال القمة، والتقط معه صورة جماعية برفقة حمد الكعبي، رئيس تحرير «الاتحاد»، وراشد الزعابي، مدير مكتب الصحيفة بدبي.