10-02-2019

"الجندي": الإعلام العمود الفقري للدعوة الإسلامية

 

قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن هناك فرق بين الإعلام والإعلان، فالإعلان هو أن تعلن عن شئ ما، بينما الإعلام هو أن تعلم شخص بأمر ما، وهذه مهمة جسيمة للإعلام.
وأضاف "الجندي"، خلال تقديمه برنامج "لعلهم يفقهون" على فضائية "dmc"، اليوم السبت، أن وظيفة الإعلام هو إيصال معلومة لأحد لم يكن يعرفها أو تأكيد معلومة لديه، بشرط أن يكون الإعلام أمين في النقل والطرح، ولديه نزاهة عرض وطرح وصدق وموضوعية في نقل المعلومة، وهذا ينبغي أن نتعلمه ونتربي عليه.
وشدد عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، على أن وظيفة جميع الرسل والملائكة وجبريل عليه السلام- هي وظيفة إعلامية، وأمانة التكليف والدعوة وظيفة إعلامية، ولايوجد أحد مستثني من الأمة الإسلامية من الوظيفة الإعلامية، فهي وظيفة مطالب بها كل مسلم.
وأردف "الجندي"، أنه لايوجد شئ في الإسلام بأكمله خالي من الإعلام، فالصلاة إعلام، فالمؤذن يقوم بوظيفة إعلامية بإعلام الناس عن موعد الصلاة، وإمام الصلاة الذي يقول تكبيرات الإنتقال هي وظيفة إعلامية للمصليين، وتحية الإسلام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هي إعلام، فانت بذلك تعلم من دخلت عليهم أنك مسالم، مقيد بقيود الإيمان والرحمن، لاتنوى بهم شرًا، وتعلمهم أن يؤمنوك لأنك دخلت معهم في عقد أمان، والحج وقول لبيك اللهم لبيك إعلام للعالم أجمع أنك في منسك الحج.
وأكد عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن الإعلام هو العمود الفقري الذي تقوم عليه الدعوة الإسلامية، والله سبحانه وتعالى يقول أن أعظم وظيفة يقوم بها المسلم أن يكون جهاز إعلامي متنقل لبث الخير، مستدلًا على ذلك بقول الله تعالى، " وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ".
قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن هناك فرق بين الإعلام والإعلان، فالإعلان هو أن تعلن عن شئ ما، بينما الإعلام هو أن تعلم شخص بأمر ما، وهذه مهمة جسيمة للإعلام.
وأضاف "الجندي"، خلال تقديمه برنامج "لعلهم يفقهون" على فضائية "dmc"، أن وظيفة الإعلام هو إيصال معلومة لأحد لم يكن يعرفها أو تأكيد معلومة لديه، بشرط أن يكون الإعلام أمين في النقل والطرح، ولديه نزاهة عرض وطرح وصدق وموضوعية في نقل المعلومة، وهذا ينبغي أن نتعلمه ونتربي عليه.
وشدد عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، على أن وظيفة جميع الرسل والملائكة وجبريل عليه السلام- هي وظيفة إعلامية، وأمانة التكليف والدعوة وظيفة إعلامية، ولايوجد أحد مستثني من الأمة الإسلامية من الوظيفة الإعلامية، فهي وظيفة مطالب بها كل مسلم.
وأردف "الجندي"، أنه لايوجد شئ في الإسلام بأكمله خالي من الإعلام، فالصلاة إعلام، فالمؤذن يقوم بوظيفة إعلامية بإعلام الناس عن موعد الصلاة، وإمام الصلاة الذي يقول تكبيرات الإنتقال هي وظيفة إعلامية للمصليين، وتحية الإسلام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هي إعلام، فانت بذلك تعلم من دخلت عليهم أنك مسالم، مقيد بقيود الإيمان والرحمن، لاتنوى بهم شرًا، وتعلمهم أن يؤمنوك لأنك دخلت معهم في عقد أمان، والحج وقول لبيك اللهم لبيك إعلام للعالم أجمع أنك في منسك الحج.
وأكد عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن الإعلام هو العمود الفقري الذي تقوم عليه الدعوة الإسلامية، والله سبحانه وتعالى يقول أن أعظم وظيفة يقوم بها المسلم أن يكون جهاز إعلامي متنقل لبث الخير، مستدلًا على ذلك بقول الله تعالى، " وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ".
المصدر: بوابة الفجر