10-02-2019

سلطان بن أحمد: الإعلام شريك قوي في تحولات العالم

 

أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، أن التحولات الفكرية والجيوسياسية والاقتصادية التي شهدها العالم خلال القرن العشرين، أكدت أن الإعلام كان ولا يزال اليد القوية التي تحرك وتساهم في إنتاج النسبة الأكبر من كل التحولات التي شهدها العالم.
ووصف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، الإعلام ب «عرّاب العصر الحديث وموجّه ثقافته».
جاء ذلك خلال حفل إطلاق الهوية الجديدة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، الذي أقيم الخميس الماضي في نادي الجولف والرماية بالشارقة، تزامناً مع مرور 30 عاماً على انطلاق البث في تلفزيون الشارقة.
حضر الحفل محمد حسن خلف، مدير عام الهيئة، ود.خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام «شمس»، وحسن يعقوب المنصوري، أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، ومديرو القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية، ورؤساء الأقسام وجميع الموظفين في الهيئة.
وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي في كلمته خلال الحفل: «إن طبيعة الواقع والعالم الذي نعيش فيه اليوم، تدفعنا للتعامل مع متغيرات المجتمع المعاصر بأدوات تناسبه، تمكننا من الحفاظ على دورنا كصنّاع وعي وثقافة إعلامية، ولسنا مستهلكين ومتلقّين، فاليوم هناك مئات المؤسسات الإعلامية الضخمة التي تعمل ليل نهار، لتبني أذهان مجتمعاتنا».
وتوقف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي عند الثوابت التي ينطلق منها العمل الإعلامي في الشارقة، مؤكداً أن الهوية الجديدة للهيئة ليست تحولاً في رؤيتها، وإنما هي تمسّك بها، والتزام جديد بما كرّسه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أكد منذ افتتاح تلفزيون الشارقة قبل ثلاثة عقود، أن الإعلام ذراع التنمية الأولى، والمسار الواضح لبناء مجتمع منتمٍ لقضاياه، ومتمسك بهويته، وفي الوقت نفسه قادر على الحوار والتواصل مع ثقافات العالم.
وتابع الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: «علينا أن نضع أمام أعيننا ونحن نمارس العمل الإعلامي، مستقبل المجتمع الإماراتي، وراهنه. علينا أن نفكر بكل فكرة، وكل صورة، وكل مشهد، فأثر الإعلام يتلخص في سياقين: إما الهدم، وإما البناء، ونحن لم ولن نسمح إلاّ بأن نظل ملتزمين برؤية دولتنا، وشركاء في بناء مشروعها الحضاري».
من جانبه، قال محمد حسن خلف: «ما ينبغي التأكيد عليه اليوم ونحن نحتفل بإطلاق الهوية الجديدة، هو قيمة الالتزام والعمل المتواصل المبني على رؤية رصينة مسؤولة، تبدأ من الدولة إلى الإمارة وتنعكس على الهيئة، لتصل إلى الفرد وتتحول إلى واجب وطني ومهني».
وأضاف خلف: «الإنجازات العظيمة ليست وليدة الحظ، أو الصدفة، وإنما هي وليدة الجهد والعمل، فما نحتفي به من إنجاز وما تحققه قنوات وإذاعات الهيئة من تطورات لافتة، جاءا نتيجة مسيرة 30
عاماً من العمل، انطلقت بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حين أصدر قرار تأسيس تلفزيون الشارقة في العام 1989».
ولفت خلف إلى أبرز المحطات التي مرت بها مسيرة الإعلام في الإمارة قائلاً: «من تلفزيون الشارقة الذي احتضن إعلاميين كباراً، وقدم محتوى نوعياً، نشأت في العام 2009 مؤسسة إعلامية كبيرة بحجم ما نراه اليوم، وقنوات إذاعية وتلفزيونية متخصصة، ومنصات إعلامية مسؤولة، قادرة على تقديم النموذج الحضاري لإمارة الشارقة والدولة إلى العالم».
وأضاف: «كنا ولا نزال في الهيئة، نؤمن بأنّ الإعلام ليس قناة بين الأحداث وجمهورها، وإنما هو أداة بناء حضاري قادرة على النهوض بوعي المجتمع، وتعزيز قدراته، وتمكين مقوماته ليشكل إضافة في مسيرة الإنسانية، فوراء ما نحتفي به اليوم، مئات الآلاف من ساعات العمل المتواصل، وآلاف الشخصيات الإعلامية، وآلاف المثقفين والسياسيين والاقتصاديين والفنانين، كما أن خلفه رسالة مسؤولة، وطاقم عمل مؤمن ومخلص لرسالته».
تحديثات
من التحديثات التي شهدتها قنوات وإذاعات الهيئة بمناسبة انطلاق هويتها الجديدة، نقل بث إذاعتي الشارقة، والقرآن الكريم في خورفكان إلى موقع جديد يساهم في تحسين قوة وانتشار الإشارة، إلى جانب تقوية بث إذاعة الشارقة على التردد 94.4 من 10 إلى 20 كيلوواط، ونقل إرسال الإذاعة الإنجليزية Pulse 95 ، إلى محطة إرسال الخان مما يزيد ويحسّن من قوة وانتشار الإشارة، فضلاً عن بث إذاعة الشارقة في أبو ظبي والعين من خلال أجهزة إرسال جديد خاصة بالهيئة.
برامج جديدة
تبعاً للتطور والتوسع، تطرح شبكة إذاعات وقنوات الهيئة مجموعة من البرامج الجديدة، فتقدم قناة الشارقة برنامجي «ويبقى المسرح»، الذي يتناول قضاياه وفرقه في الدولة، والمهرجانات التي تحتضنها الشارقة، و«الفرضة»، الذي يسلط الضوء على رواة التراث الشعبي وينقل تجاربهم وذاكرتهم للأجيال الجديدة، استحدثت القناة «أوائل الطلبة»، وهو برنامج مسابقات ثقافية منوعة يستهدف طلاب وطالبات المدارس الخاصة في الشارقة، والبرنامج الديني«ثم اهتديت»، الذي يستقبل المسلمين الجدد.
وتطلّ قناة الوسطى على جمهورها بباقة برامجية متنوعة تشمل، البرامج الاجتماعية، والترفيهية والدينية المعززة لرسالتها في تقديم محتوى إعلامي يجمع بين الماضي الأصيل وحداثة الفكر والعلم والبناء المجتمعي. وتقدم قناة الشرقية، حزمة من البرامج التي تتناول المجالات الثقافية، والتراثية، والاقتصادية، والاجتماعية، والترفيهية، والدينية.
تكريم
شهد الحفل مجموعة من المسابقات والمنافسات بين كوادر الهيئة، والإعلان عن الفائزين بجائزة «شكراً» التي تطرحها لتكريم كوادرها ضمن رؤيتها الاستراتيجية الرامية لتحفيز الموظفين والموظفات وإرساء ثقافة التميز في بيئة العمل. وفاز كل من عمران علي يوسف، وعذاري سعيد الدرمكي، وفاطمة ناصر القايدي بجائزة «الموظف المتميز» عن فئة الكادر الإداري، ونال كل من توفيق الحوراني، وخميس سالم مبارك، وسعيد الكتبي، جائزة «المسؤول المباشر» عن الكادر الإداري، فيما حصد جائزة «الموظف المتميز» في الكادر الفني محمد سليمان برهم، وهناء خميس الكعبي، وعبدالله إبراهيم المعيني، وفاطمة عمير الكتبي. وذهبت جائزة «المسؤول المباشر» عن الكادر الفني لكل من سناء بطي، وصالح النقبي، وفاطمة اجتبي، وأشرف علي.
شعاران جديدان
شهد الحفل الكشف عن شعار الهيئة، والشعار الجديد لتلفزيون الشارقة الذي يحمل رمز الصقر في إشارة إلى مكانته في القمة، والرؤية الثاقبة التي يتميز بها، والقدرة على تحديد الأهداف، إضافة إلى اختيار الألوان التي ترتبط بالبيئة الإماراتية.
وتمثل الألوان (البرتقالي والذهبي والبني) فجراً جديداً وروحاً إيجابية، واستعداداً لكتابة فصول جديدة في مسيرة النجاح. كما أعلن عن تغيير الحساب الخاص بالهيئة ليكون sba.shj.ae
وتأتي هذه التغييرات والتحديثات، تماشياً مع المرسوم الأميري الذي أصدره صاحب السمو حاكم الشارقة في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، بتأسيس «هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون» التي أُلحقت بمجلس الشارقة للإعلام، لتواصل مسيرة مؤسسة الشارقة للإعلام، في الارتقاء بمنظومة العمل الإعلامي في الإمارة.
"استوديو 6" جديد "الرياضية"
تنطلق قناة الشارقة الرياضية مع «استوديو 6» الجديد المجهّز بأحدث المواصفات المتبعة عالمياً على صعيد القنوات الرياضيّة المتخصصة. ويعمل الاستوديو الذي يتميّز بطابع تصميمه الفريد، بنظام HD - 4K READY، الذي يتناسب مع نوع البث الحالي الذي تعمل به قنوات الهيئة، وسيتناسب مع التطور المستقبلي في حال التحول إلى 4 K ببعض الإضافات. وزود الاستوديو بأفضل أنواع الكاميرات وتجهيزات الاستوديوهات، وأحدث شاشات (الفيديو وول)، وشبكة إضاءة متطورة، إلى جانب نظام عزل صوتي متطوّر.
إضافات تقنية
أدخلت إدارة تكنولوجيا الهندسة في الهيئة، العديد من التحسينات التقنية على معدات عملها؛ إذ أضافت شاشات جديدة إلى ديكور استوديو الأخبار الجديد، إضافة إلى شاشة «فيديو وول» جديدة، وتحضير استوديو الهيئة رقم 5 ليكون الاستوديو الأساسي لبرنامجي «الخط المباشر» و«الخط الرياضي»، فضلاً عن إضافة شاشات إلى بعض ديكورات الاستوديوهات الكبرى للبرامج الجديدة.
أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، أن التحولات الفكرية والجيوسياسية والاقتصادية التي شهدها العالم خلال القرن العشرين، أكدت أن الإعلام كان ولا يزال اليد القوية التي تحرك وتساهم في إنتاج النسبة الأكبر من كل التحولات التي شهدها العالم.
ووصف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، الإعلام ب «عرّاب العصر الحديث وموجّه ثقافته».
جاء ذلك خلال حفل إطلاق الهوية الجديدة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، الذي أقيم الخميس الماضي في نادي الجولف والرماية بالشارقة، تزامناً مع مرور 30 عاماً على انطلاق البث في تلفزيون الشارقة.
حضر الحفل محمد حسن خلف، مدير عام الهيئة، ود.خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام «شمس»، وحسن يعقوب المنصوري، أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، ومديرو القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية، ورؤساء الأقسام وجميع الموظفين في الهيئة.
وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي في كلمته خلال الحفل: «إن طبيعة الواقع والعالم الذي نعيش فيه اليوم، تدفعنا للتعامل مع متغيرات المجتمع المعاصر بأدوات تناسبه، تمكننا من الحفاظ على دورنا كصنّاع وعي وثقافة إعلامية، ولسنا مستهلكين ومتلقّين، فاليوم هناك مئات المؤسسات الإعلامية الضخمة التي تعمل ليل نهار، لتبني أذهان مجتمعاتنا».
وتوقف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي عند الثوابت التي ينطلق منها العمل الإعلامي في الشارقة، مؤكداً أن الهوية الجديدة للهيئة ليست تحولاً في رؤيتها، وإنما هي تمسّك بها، والتزام جديد بما كرّسه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أكد منذ افتتاح تلفزيون الشارقة قبل ثلاثة عقود، أن الإعلام ذراع التنمية الأولى، والمسار الواضح لبناء مجتمع منتمٍ لقضاياه، ومتمسك بهويته، وفي الوقت نفسه قادر على الحوار والتواصل مع ثقافات العالم.
وتابع الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: «علينا أن نضع أمام أعيننا ونحن نمارس العمل الإعلامي، مستقبل المجتمع الإماراتي، وراهنه. علينا أن نفكر بكل فكرة، وكل صورة، وكل مشهد، فأثر الإعلام يتلخص في سياقين: إما الهدم، وإما البناء، ونحن لم ولن نسمح إلاّ بأن نظل ملتزمين برؤية دولتنا، وشركاء في بناء مشروعها الحضاري».
من جانبه، قال محمد حسن خلف: «ما ينبغي التأكيد عليه اليوم ونحن نحتفل بإطلاق الهوية الجديدة، هو قيمة الالتزام والعمل المتواصل المبني على رؤية رصينة مسؤولة، تبدأ من الدولة إلى الإمارة وتنعكس على الهيئة، لتصل إلى الفرد وتتحول إلى واجب وطني ومهني».
وأضاف خلف: «الإنجازات العظيمة ليست وليدة الحظ، أو الصدفة، وإنما هي وليدة الجهد والعمل، فما نحتفي به من إنجاز وما تحققه قنوات وإذاعات الهيئة من تطورات لافتة، جاءا نتيجة مسيرة 30
عاماً من العمل، انطلقت بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حين أصدر قرار تأسيس تلفزيون الشارقة في العام 1989».
ولفت خلف إلى أبرز المحطات التي مرت بها مسيرة الإعلام في الإمارة قائلاً: «من تلفزيون الشارقة الذي احتضن إعلاميين كباراً، وقدم محتوى نوعياً، نشأت في العام 2009 مؤسسة إعلامية كبيرة بحجم ما نراه اليوم، وقنوات إذاعية وتلفزيونية متخصصة، ومنصات إعلامية مسؤولة، قادرة على تقديم النموذج الحضاري لإمارة الشارقة والدولة إلى العالم».
وأضاف: «كنا ولا نزال في الهيئة، نؤمن بأنّ الإعلام ليس قناة بين الأحداث وجمهورها، وإنما هو أداة بناء حضاري قادرة على النهوض بوعي المجتمع، وتعزيز قدراته، وتمكين مقوماته ليشكل إضافة في مسيرة الإنسانية، فوراء ما نحتفي به اليوم، مئات الآلاف من ساعات العمل المتواصل، وآلاف الشخصيات الإعلامية، وآلاف المثقفين والسياسيين والاقتصاديين والفنانين، كما أن خلفه رسالة مسؤولة، وطاقم عمل مؤمن ومخلص لرسالته».
تحديثات
من التحديثات التي شهدتها قنوات وإذاعات الهيئة بمناسبة انطلاق هويتها الجديدة، نقل بث إذاعتي الشارقة، والقرآن الكريم في خورفكان إلى موقع جديد يساهم في تحسين قوة وانتشار الإشارة، إلى جانب تقوية بث إذاعة الشارقة على التردد 94.4 من 10 إلى 20 كيلوواط، ونقل إرسال الإذاعة الإنجليزية Pulse 95 ، إلى محطة إرسال الخان مما يزيد ويحسّن من قوة وانتشار الإشارة، فضلاً عن بث إذاعة الشارقة في أبو ظبي والعين من خلال أجهزة إرسال جديد خاصة بالهيئة.
برامج جديدة
تبعاً للتطور والتوسع، تطرح شبكة إذاعات وقنوات الهيئة مجموعة من البرامج الجديدة، فتقدم قناة الشارقة برنامجي «ويبقى المسرح»، الذي يتناول قضاياه وفرقه في الدولة، والمهرجانات التي تحتضنها الشارقة، و«الفرضة»، الذي يسلط الضوء على رواة التراث الشعبي وينقل تجاربهم وذاكرتهم للأجيال الجديدة، استحدثت القناة «أوائل الطلبة»، وهو برنامج مسابقات ثقافية منوعة يستهدف طلاب وطالبات المدارس الخاصة في الشارقة، والبرنامج الديني«ثم اهتديت»، الذي يستقبل المسلمين الجدد.
وتطلّ قناة الوسطى على جمهورها بباقة برامجية متنوعة تشمل، البرامج الاجتماعية، والترفيهية والدينية المعززة لرسالتها في تقديم محتوى إعلامي يجمع بين الماضي الأصيل وحداثة الفكر والعلم والبناء المجتمعي. وتقدم قناة الشرقية، حزمة من البرامج التي تتناول المجالات الثقافية، والتراثية، والاقتصادية، والاجتماعية، والترفيهية، والدينية.
تكريم
شهد الحفل مجموعة من المسابقات والمنافسات بين كوادر الهيئة، والإعلان عن الفائزين بجائزة «شكراً» التي تطرحها لتكريم كوادرها ضمن رؤيتها الاستراتيجية الرامية لتحفيز الموظفين والموظفات وإرساء ثقافة التميز في بيئة العمل. وفاز كل من عمران علي يوسف، وعذاري سعيد الدرمكي، وفاطمة ناصر القايدي بجائزة «الموظف المتميز» عن فئة الكادر الإداري، ونال كل من توفيق الحوراني، وخميس سالم مبارك، وسعيد الكتبي، جائزة «المسؤول المباشر» عن الكادر الإداري، فيما حصد جائزة «الموظف المتميز» في الكادر الفني محمد سليمان برهم، وهناء خميس الكعبي، وعبدالله إبراهيم المعيني، وفاطمة عمير الكتبي. وذهبت جائزة «المسؤول المباشر» عن الكادر الفني لكل من سناء بطي، وصالح النقبي، وفاطمة اجتبي، وأشرف علي.
شعاران جديدان
شهد الحفل الكشف عن شعار الهيئة، والشعار الجديد لتلفزيون الشارقة الذي يحمل رمز الصقر في إشارة إلى مكانته في القمة، والرؤية الثاقبة التي يتميز بها، والقدرة على تحديد الأهداف، إضافة إلى اختيار الألوان التي ترتبط بالبيئة الإماراتية.
وتمثل الألوان (البرتقالي والذهبي والبني) فجراً جديداً وروحاً إيجابية، واستعداداً لكتابة فصول جديدة في مسيرة النجاح. كما أعلن عن تغيير الحساب الخاص بالهيئة ليكون sba.shj.ae
وتأتي هذه التغييرات والتحديثات، تماشياً مع المرسوم الأميري الذي أصدره صاحب السمو حاكم الشارقة في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، بتأسيس «هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون» التي أُلحقت بمجلس الشارقة للإعلام، لتواصل مسيرة مؤسسة الشارقة للإعلام، في الارتقاء بمنظومة العمل الإعلامي في الإمارة.
"استوديو 6" جديد "الرياضية"
تنطلق قناة الشارقة الرياضية مع «استوديو 6» الجديد المجهّز بأحدث المواصفات المتبعة عالمياً على صعيد القنوات الرياضيّة المتخصصة. ويعمل الاستوديو الذي يتميّز بطابع تصميمه الفريد، بنظام HD - 4K READY، الذي يتناسب مع نوع البث الحالي الذي تعمل به قنوات الهيئة، وسيتناسب مع التطور المستقبلي في حال التحول إلى 4 K ببعض الإضافات. وزود الاستوديو بأفضل أنواع الكاميرات وتجهيزات الاستوديوهات، وأحدث شاشات (الفيديو وول)، وشبكة إضاءة متطورة، إلى جانب نظام عزل صوتي متطوّر.
إضافات تقنية
أدخلت إدارة تكنولوجيا الهندسة في الهيئة، العديد من التحسينات التقنية على معدات عملها؛ إذ أضافت شاشات جديدة إلى ديكور استوديو الأخبار الجديد، إضافة إلى شاشة «فيديو وول» جديدة، وتحضير استوديو الهيئة رقم 5 ليكون الاستوديو الأساسي لبرنامجي «الخط المباشر» و«الخط الرياضي»، فضلاً عن إضافة شاشات إلى بعض ديكورات الاستوديوهات الكبرى للبرامج الجديدة.