10-10-2018

اختراق ينهي مسيرة غوغل بلاس

 

واشنطن- أعلنت شركة غوغل، الاثنين، أنها ستغلق شبكتها للتواصل الاجتماعي غوغل بلس +Google. وقالت مدونة غوغل إن الشركة كانت قد أطلقت هذا العام مشروع ستروب Project Strobe وهو عبارة عن مراجعة لنظم التأمين والحماية ومدى وصول المطورين إلى بيانات المستخدمين.
وتوصلت عبر هذه المراجعة إلى “وجود تحديات كبيرة في إنشاء وإبقاء منتج غوغل بلس ناجحا يلبي توقعات المستهلكين”. وقالت إنه رغم الجهود التي بذلتها لتطوير غوغل بلس، إلا أن التفاعل على المنصة لم يكن بالمستوى المطلوب، مشيرة إلى أن 90 في المئة من استخدامها لا يتعدى خمس ثوان.
وقالت غوغل إنها كشفت عن وجود ثغرة أمنية وقامت بإصلاحها في مارس الماضي، وقد تأثر بهذا الخلل حوالي 500 ألف مستخدم. وأتاح هذا الخلل البرمجي للتطبيقات على الشبكة الوصول إلى بيانات الملفات الشخصية للمستخدمين وملفات أصدقائهم غير المصنفة “عامة”.
وقالت غوغل إن البيانات المشار إليها شخصية مثل الاسم وعنوان البريد الإلكتروني والمهنة والجنس والعمر، وليست أرقام الهواتف أو أي معلومات قد يكون المستخدم قد قام بمشاركتها مثل المنشورات على غوغل بلس أو غيرها من الخدمات.
وأضافت “لم نعثر على أدلة تشير إلى أن أي مطور كان على دراية بهذا الخلل، أو أساء استخدام واجهة تطبيق البرنامج، ولم نعثر على أدلة على إساءة استخدام أي بيانات شخصية”.
وجاء هذا الإعلان بعد أن كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية  نقلا عن مصادر لم تسمها ووثائق داخلية عن حدوث خلل برمجي أعطى لمطورين خارجيين القدرة على الوصول إلى بيانات حسابات في الفترة بين عامي 2015 و2018.
وأوضحت أن غوغل لم تكشف عن هذه المسألة خشية حدوث تدقيق في الأمر من الجهات التنظيمية. وإثر إعلان الاختراق، هبطت أسهم ألفابت المالكة لغوغل 2.6 بالمئة إلى 1138.53 دولار للسهم.
واشنطن- أعلنت شركة غوغل، الاثنين، أنها ستغلق شبكتها للتواصل الاجتماعي غوغل بلس +Google. وقالت مدونة غوغل إن الشركة كانت قد أطلقت هذا العام مشروع ستروب Project Strobe وهو عبارة عن مراجعة لنظم التأمين والحماية ومدى وصول المطورين إلى بيانات المستخدمين.
وتوصلت عبر هذه المراجعة إلى “وجود تحديات كبيرة في إنشاء وإبقاء منتج غوغل بلس ناجحا يلبي توقعات المستهلكين”. وقالت إنه رغم الجهود التي بذلتها لتطوير غوغل بلس، إلا أن التفاعل على المنصة لم يكن بالمستوى المطلوب، مشيرة إلى أن 90 في المئة من استخدامها لا يتعدى خمس ثوان.
وقالت غوغل إنها كشفت عن وجود ثغرة أمنية وقامت بإصلاحها في مارس الماضي، وقد تأثر بهذا الخلل حوالي 500 ألف مستخدم. وأتاح هذا الخلل البرمجي للتطبيقات على الشبكة الوصول إلى بيانات الملفات الشخصية للمستخدمين وملفات أصدقائهم غير المصنفة “عامة”.
وقالت غوغل إن البيانات المشار إليها شخصية مثل الاسم وعنوان البريد الإلكتروني والمهنة والجنس والعمر، وليست أرقام الهواتف أو أي معلومات قد يكون المستخدم قد قام بمشاركتها مثل المنشورات على غوغل بلس أو غيرها من الخدمات.
وأضافت “لم نعثر على أدلة تشير إلى أن أي مطور كان على دراية بهذا الخلل، أو أساء استخدام واجهة تطبيق البرنامج، ولم نعثر على أدلة على إساءة استخدام أي بيانات شخصية”.
وجاء هذا الإعلان بعد أن كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية  نقلا عن مصادر لم تسمها ووثائق داخلية عن حدوث خلل برمجي أعطى لمطورين خارجيين القدرة على الوصول إلى بيانات حسابات في الفترة بين عامي 2015 و2018.
وأوضحت أن غوغل لم تكشف عن هذه المسألة خشية حدوث تدقيق في الأمر من الجهات التنظيمية. وإثر إعلان الاختراق، هبطت أسهم ألفابت المالكة لغوغل 2.6 بالمئة إلى 1138.53 دولار للسهم.