09-09-2018

صحفي يسأل أردوغان عن موقفه إن فاز الأسد في الانتخابات؟

 

 طرح أحد الصحفيين سؤالا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي تحدث عن انتظار الشعب السوري لانتخابات عادلة وفورية، حول موقف بلاده في حال خوض بشار الأسد الانتخابات وفوزه بها.
وعلى متن الطائرة العائدة من طهران التي حضر فيها أردوغان قمة إدلب، أدلى الرئيس التركي بتصريحات للصحفيين ذكر خلالها دعمه تحييد العناصر الإرهابية في إدلب، مفيدا أن الوفود ستواصل لقاءاتها لتنسيق هذا الأمر ومن ثم سيتجمع القادة لاتخاذ القرار النهائي.
وجدد أردوغان دعوته لعقد انتخابات عادلة في سوريا، وفي إجابته عن سؤال حول موقف تركيا في حال خوض الأسد في الانتخابات وفوزه بها، أوضح أردوغان أن المسألة حاليًا هي إجراء الانتخابات هناك، مشيرًا إلى وجود ناخبين داخل وخارج سوريا بجانب ناخبين جدد سيتشكلون، وأنه يتوجب عليهم رؤية ماذا سيختار كل هؤلاء الناخبين.
وفي إجابته عن سؤال حول حديث الرئيس الإيراني حسن روحاني عن ترقبه تعاون انقرة مع النظام السوري وموقف تركيا في هذا الصدد، أكد أردوغان أن تعامل تركيا مع النظام السوري غير مطروح حاليًا، وأن تركيا تتعامل مع الشعب السوري فقط، وغالبيتهم من المعارضة المعتدلة، لافتًا إلى أن الأمر سيختلف في حال عقد انتخابات وتولي الحكم سلطة منتخبة.
وأضاف أردوغان أنه لا يمكن القول إن تركيا تشارك الولايات المتحدة موقفها من إدلب كليًا، بينما وصف أردوغان تصريحات السلطات الأمريكية حول قصفها الجيش السوري في حال استخدام أسلحة كيميائية في إدلب بـ”الحجة العمياء”.
وتعارض الولايات المتحدة العملية العسكرية التي يستعد النظام السوري لتنفيذها في إدلب بدعم من روسيا وإيران، حيث أعلنت أمريكا وفرنسا أنهما ستتدخلان في حال استخدام الأسلحة الكيميائية في إدلب.
وكانت الولايات المتحدة قد استهدفت الجيش السوري مرتين متهمة النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب القائمة في سوريا.
وأوضح أردوغان أنه سبق أن أعلن رفض بلاده لاستهداف المدنيين بحجة القضاء على العناصر المسلحة مثل جبهة النصرة، وفيما يتعلق بنزع السلاح ذكر أردوغان أنه تحدث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين مرة أخرى عقب لقائهما المنفرد وطالبه بالإيفاء بوعوده في هذا الصدد.
 طرح أحد الصحفيين سؤالا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي تحدث عن انتظار الشعب السوري لانتخابات عادلة وفورية، حول موقف بلاده في حال خوض بشار الأسد الانتخابات وفوزه بها.
وعلى متن الطائرة العائدة من طهران التي حضر فيها أردوغان قمة إدلب، أدلى الرئيس التركي بتصريحات للصحفيين ذكر خلالها دعمه تحييد العناصر الإرهابية في إدلب، مفيدا أن الوفود ستواصل لقاءاتها لتنسيق هذا الأمر ومن ثم سيتجمع القادة لاتخاذ القرار النهائي.
وجدد أردوغان دعوته لعقد انتخابات عادلة في سوريا، وفي إجابته عن سؤال حول موقف تركيا في حال خوض الأسد في الانتخابات وفوزه بها، أوضح أردوغان أن المسألة حاليًا هي إجراء الانتخابات هناك، مشيرًا إلى وجود ناخبين داخل وخارج سوريا بجانب ناخبين جدد سيتشكلون، وأنه يتوجب عليهم رؤية ماذا سيختار كل هؤلاء الناخبين.
وفي إجابته عن سؤال حول حديث الرئيس الإيراني حسن روحاني عن ترقبه تعاون انقرة مع النظام السوري وموقف تركيا في هذا الصدد، أكد أردوغان أن تعامل تركيا مع النظام السوري غير مطروح حاليًا، وأن تركيا تتعامل مع الشعب السوري فقط، وغالبيتهم من المعارضة المعتدلة، لافتًا إلى أن الأمر سيختلف في حال عقد انتخابات وتولي الحكم سلطة منتخبة.
وأضاف أردوغان أنه لا يمكن القول إن تركيا تشارك الولايات المتحدة موقفها من إدلب كليًا، بينما وصف أردوغان تصريحات السلطات الأمريكية حول قصفها الجيش السوري في حال استخدام أسلحة كيميائية في إدلب بـ”الحجة العمياء”.
وتعارض الولايات المتحدة العملية العسكرية التي يستعد النظام السوري لتنفيذها في إدلب بدعم من روسيا وإيران، حيث أعلنت أمريكا وفرنسا أنهما ستتدخلان في حال استخدام الأسلحة الكيميائية في إدلب.
وكانت الولايات المتحدة قد استهدفت الجيش السوري مرتين متهمة النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب القائمة في سوريا.
وأوضح أردوغان أنه سبق أن أعلن رفض بلاده لاستهداف المدنيين بحجة القضاء على العناصر المسلحة مثل جبهة النصرة، وفيما يتعلق بنزع السلاح ذكر أردوغان أنه تحدث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين مرة أخرى عقب لقائهما المنفرد وطالبه بالإيفاء بوعوده في هذا الصدد.