من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الثلاثاء 07 يوليو 2020 الساعة 08:59 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
رايك فى تعامل الاعلام مع فيروس كورونا
حقيقي و موضوعي
التقليل والتعتيم
التهويل والتخويف
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وزير الإعلام :حددنا مع الداخلية 4 ضوابط لحركة الصحفيين والإعلاميين فى الحظر ... وداعًا كورونا.. فرنسا تزف بشري سارة عن دوائين للفيروس القاتل ... وزير الإعلام: قرار حظر حركة المواطنين لا يشمل الصحفيين والإعلاميين ... وفاة إعلامى شهير من زيمبابوى يبلغ من العمر 30 عاما بفيروس كورونا ... لجنة الصحة في الصين: خطر انتقال فيروس كورونا لا يزال قائما ... نيويورك تايمز: نقص الكمامات يكسر كبرياء أمريكا ويحوجها للصين ... مدبولي يحذر: عقوبات بالغرامة والحبس للمخالفين لقرار الحظر بسبب كوورنا ... لمدة أسبوعين.. رئيس الوزراء يعلن تفاصيل حظر التجوال لمواجهة كورونا ... صحفي بالمكتب الإعلامي في البيت الأبيض مشتبه بإصابته بكورونا ... الكويت: السجن 10 سنوات لمن يتعمد نقل عدوى كورونا ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

صحفي ايطالي يناشد الجزائريين بالإلتزام و البقاء بمنازلهم لتفادي تفشي كورونا

 
0 عدد التعليقات: 169 عدد القراءات: 24-03-2020 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

ناشد الصحفي الايطالي روبرتو بونجيورنو الجزائريين إلى الالتزام بتعلميات الحجر الصحي والبقاء ببيوتهم لتفادي انتشار وباء كورونا، فحسبه عدم التزام مجموعة صغيرة يمكن ان يكلف المجتمع خسائر فادحة، الأمر الذي تعيشه ايطاليا، وأكد في حوار مع "الخبر" ان على الدول التي لم ينتشر بها الفيروس بشكل واسع ان تتخذ ايطاليا كمثال وتضع كل التدابير اللازمة، وتحدث في هذا الحوار عن أسباب انتشار كورونا في ايطاليا، وعن تأثير هذا الوباء مستقبل الاتحاد الأوروبي.
 
 
كيف يمكن أن تصف لنا الأوضاع في مدينة ميلانو في ظل انتشار وباء كورونا؟
أنا صحفي إيطالي أسكن بميلانو، منزلي يتواجد بوسط المدينة بحي تكثر فيه الحركة، لكن منذ أسبوع نعيش في صمت مطبق، من نافذتي أسمع أصوات علب تحرّكها الرياح على الإسفلت، أسمع أيضا أصوات العصافير.. في الحقيقة ميلانو غرقت في مشهد سيريالي منذ أسبوع، والناس بدأوا يشعرون بالخوف، معظمهم يلتزمون بالبقاء في منازلهم، اليوم، (أول أمس)، كانت هناك طوابير لمدة ساعتين حتى يصل الدور لدخول المتاجر بسبب الخوف.
ومع ذلك، هناك بعض الناس لا يصدقون ما يجري في الواقع، ولم يستوعبوا حالة الطوارئ الشديدة التي يعرفها نظامنا الصحي، مثلا هناك أشخاص من يذهب إلى المتاجر يوميا فقط من أجل الخروج، وهناك من يُخرجون كلابهم أربع وخمس مرات في اليوم فقط من أجل الخروج من المنزل، وهناك من يخرج تحت داعي ممارسة رياضة الجري، لأن الجري مسموح به، ويوجد البعض ممن لا يلتزم أصلا بالقواعد المشددة التي تم إقرارها من طرف السلطات، لكن على العموم أغلب الناس تفهموا الوضعية الطارئة التي نعيشها.
 
تعيش مقاطعة لومبارديا وضعية خطيرة مع تفشي الوباء وارتفاع عدد الوفيات، هل يمكن أن تضعنا في صورة ما يجري وكيف تتعامل المستشفيات مع هذه الأعداد الهائلة من المصابين؟
 
الوضع في لومبارديا جد خطير، والمستشفيات وصلت تقريبا إلى حالة التشبع، في المقابل حالات الإصابة المسجلة في ارتفاع بشكل مضطرد يوميا، والحالات الخطيرة التي تحتاج إلى رعاية مكثفة أيضا في ارتفاع، في إقليم لومبارديا وحده سجل اليوم، أول أمس، 546 حالة وفاة، ويوجد 25515 حالة إصابة بالفيروس.
 
منذ خمسة أيام، وضع المختصون توقعات تقريبية حول مرحلة الذروة للوباء، لكن اليوم ولا أحد يستطيع أن يضع توقعات. اليوم تحولت مدينة ميلانو إلى أولوية وعلى رأس التحديات حتى لا ينتشر بها المرض، يمكن أن أنقل لكم رأي ماسيموغالي رئيس مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى ميلانو وهو قامة علمية مشهود لها، قال بأنه يجب أن نعمل على التحكم في الحالة الوبائية في كل إيطاليا، لكن التحكم فيها بميلانو على رأس الأولويات بسبب كثافتها السكانية العالية. فبضواحي المدينة وحدها يوجد أكثر من ثلاثة ملايين ونصف مليون ساكن، وهي كثافة سكانية عالية. يمكن أن أؤكد بأن المستشفيات في إقليم لومبارديا حديثة مجهزة بآخر التكنولوجيات، لكن الوضع ليس نفسه في باقي أنحاء إيطاليا.
 
تعدّ إيطاليا ثاني دولة بعد الصين من حيث انتشار الفيروس، لماذا هذا الوضع في إيطاليا، هل بسبب عدم تقدير السلطات للخطر، أم بسبب عدم التزام الشعب بالتعليمات؟
يمكن القول إن الحكومة ورؤساء الجهات ورؤساء بلديات المدن الكبرى، لم يقدروا جيدا تهديدات فيروس كورونا كباقي الدول في العالم، على سبيل المثال، المسارح ودور السينما والمتاحف، وأيضا الحانات والمطاعم تم غلقها في مدينة ميلانو، لكن بعد فوات الأوان، وهناك أربع رؤساء بلديات في ميلانو أعادوا فتح المتاحف والكتدرائية، مع تشديد القيود، لكن يوم الأحد الماضي تم تسجيل ثماني وفيات.
 
مع ذلك السلطات وضعت تعليمات مشددة للوقاية من الفيروس، لكن للأسف الناس لم تلتزم بها، فمن يتحمل مسؤولية الوضع الحالي هل السلطة أم الشعب، فيمكن أن أقول بكل أسف، أن قطاع من الشعب لم ينخرط بشكل كامل لمواجهة الفيروس، اليوم الناس فهموا بأن عليهم البقاء في المنازل، لكن الإجراءات المشددة التي تم اتخاذها، تظهر لي غير كافية بسبب الأشخاص الذين لا يحترمون قواعد الوقاية. هؤلاء تسببوا في أضرار كبيرة للمجتمع، وقد حان الوقت للتحرك وأن نبقى موحدين وأهم شيء أن نبقى في منازلنا.
بدأ ينتشر فيروس كورونا في الجزائر وتتسع رقعته يوما بعد يوم، ما هي النصيحة التي تقدمها للجزائريين بصفتك مواطن إيطالي وتعايش عن قرب مع ما فعله هذا الفيروس بإيطاليا؟
 
الجزائر بلد شاب ويعرف ديناميكية وولديه إمكانيات بشرية كبيرة، لكن للأسف منظومته الصحية ليست في نفس مستوى المنظومة الصحية الأوروبية، إذا كانت منطقة لومبارديا تشهد أوقاتا دراماتيكية التي تعيشها اليوم، يمكن أن نفكر كيف سيكون عليه الوضع في الجزائر، الإيطاليون يدفعون فاتورة بشرية باهظة، حيث تعدّ الدولة الأكثر تأثرا بالفيروس بعد الصين، ما تقوم به المستشفيات والمؤسسات الإيطالية يمكن أن يكون مثالا حيا للبلدان التي لم تعرف بعد تفشيا كبيرا للفيروس، من أجل أن تتحضّر جيدا وتقلّل من الأضرار والخسائر.
يمكن القول بأنه لا توجد بعد لقاحات ضد هذا المرض، لكن يوجد سلاح واحد لمحاربة فيروس كورونا هو عزله، ومن أجل عزله توجد طريقة واحدة فقط، ابقوا في المنازل، إنه الوسيلة الوحيدة لربح هذه الحرب. ومن أجل عزل هذا الفيروس أيضا، يجب على الجميع أن يكون متعاونا، لأن الأشخاص القلائل الذين لا يحترمون التعليمات يمكن أن يتسببوا في خسائر فادحة، وأنا متيقّن بأن الجزائريين ستصلهم هذه الرسالة.
 
هل سيؤثر فيروس كورونا على الاتحاد الأوروبي، بعد فشل أعضائه في ضبط استراتيجية موحدة وتوحيد جهودهم في محاربته؟، إيطاليا مثلا وجدت الدعم من الصين ولم تجده من جيرانها، هل أصبحت الصين اليوم أقرب إلى إيطاليا من شركائها في الاتحاد؟
الدول الأوروبية تبنت استراتيجيات مختلفة لمكافحة الوباء، وإلى حد الآن تعاون دول الاتحاد الأوروبي فيما بينها، بالكاد تظهر، وأتحدث هنا عن التعاون في المجال الصحي وعن المساعدات، شخصيا، لا أظن أن إيطاليا بصفتها عضو في الاتحاد الأوروبي تمت مساعدتها بشكل كاف من طرف باقي الدول الأوروبية، هناك جزء من الشعب الإيطالي قدّر عاليا المساعدات الطبية وحضور الأطباء الصينيين، لكنها تبقى قطرة في وسط بحر.
أعتقد ولا أريد أن أعتقد بأن هذا الوباء سيقسّم أوروبا. أوروبا تتحرك دائما بشكل متأخر، لكن أظن أن كل الدول الأوروبية وباقي الدول فهموا بأنه قد حان الوقت للتضامن مع إيطاليا، لأنها هي الجزء البارز من جبل الجليد الذي سيطفو قريبا إلى السطح. فيروس كورونا اجتاح العالم وعلى الجميع أن يتعاون وفق إمكانياته من أجل التغلب عليه.
ناشد الصحفي الايطالي روبرتو بونجيورنو الجزائريين إلى الالتزام بتعلميات الحجر الصحي والبقاء ببيوتهم لتفادي انتشار وباء كورونا، فحسبه عدم التزام مجموعة صغيرة يمكن ان يكلف المجتمع خسائر فادحة، الأمر الذي تعيشه ايطاليا، وأكد في حوار مع "الخبر" ان على الدول التي لم ينتشر بها الفيروس بشكل واسع ان تتخذ ايطاليا كمثال وتضع كل التدابير اللازمة، وتحدث في هذا الحوار عن أسباب انتشار كورونا في ايطاليا، وعن تأثير هذا الوباء مستقبل الاتحاد الأوروبي.
 
 
كيف يمكن أن تصف لنا الأوضاع في مدينة ميلانو في ظل انتشار وباء كورونا؟
أنا صحفي إيطالي أسكن بميلانو، منزلي يتواجد بوسط المدينة بحي تكثر فيه الحركة، لكن منذ أسبوع نعيش في صمت مطبق، من نافذتي أسمع أصوات علب تحرّكها الرياح على الإسفلت، أسمع أيضا أصوات العصافير.. في الحقيقة ميلانو غرقت في مشهد سيريالي منذ أسبوع، والناس بدأوا يشعرون بالخوف، معظمهم يلتزمون بالبقاء في منازلهم، اليوم، (أول أمس)، كانت هناك طوابير لمدة ساعتين حتى يصل الدور لدخول المتاجر بسبب الخوف.
ومع ذلك، هناك بعض الناس لا يصدقون ما يجري في الواقع، ولم يستوعبوا حالة الطوارئ الشديدة التي يعرفها نظامنا الصحي، مثلا هناك أشخاص من يذهب إلى المتاجر يوميا فقط من أجل الخروج، وهناك من يُخرجون كلابهم أربع وخمس مرات في اليوم فقط من أجل الخروج من المنزل، وهناك من يخرج تحت داعي ممارسة رياضة الجري، لأن الجري مسموح به، ويوجد البعض ممن لا يلتزم أصلا بالقواعد المشددة التي تم إقرارها من طرف السلطات، لكن على العموم أغلب الناس تفهموا الوضعية الطارئة التي نعيشها.
 
تعيش مقاطعة لومبارديا وضعية خطيرة مع تفشي الوباء وارتفاع عدد الوفيات، هل يمكن أن تضعنا في صورة ما يجري وكيف تتعامل المستشفيات مع هذه الأعداد الهائلة من المصابين؟
الوضع في لومبارديا جد خطير، والمستشفيات وصلت تقريبا إلى حالة التشبع، في المقابل حالات الإصابة المسجلة في ارتفاع بشكل مضطرد يوميا، والحالات الخطيرة التي تحتاج إلى رعاية مكثفة أيضا في ارتفاع، في إقليم لومبارديا وحده سجل اليوم، أول أمس، 546 حالة وفاة، ويوجد 25515 حالة إصابة بالفيروس.
 
منذ خمسة أيام، وضع المختصون توقعات تقريبية حول مرحلة الذروة للوباء، لكن اليوم ولا أحد يستطيع أن يضع توقعات. اليوم تحولت مدينة ميلانو إلى أولوية وعلى رأس التحديات حتى لا ينتشر بها المرض، يمكن أن أنقل لكم رأي ماسيموغالي رئيس مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى ميلانو وهو قامة علمية مشهود لها، قال بأنه يجب أن نعمل على التحكم في الحالة الوبائية في كل إيطاليا، لكن التحكم فيها بميلانو على رأس الأولويات بسبب كثافتها السكانية العالية. فبضواحي المدينة وحدها يوجد أكثر من ثلاثة ملايين ونصف مليون ساكن، وهي كثافة سكانية عالية. يمكن أن أؤكد بأن المستشفيات في إقليم لومبارديا حديثة مجهزة بآخر التكنولوجيات، لكن الوضع ليس نفسه في باقي أنحاء إيطاليا.
 
تعدّ إيطاليا ثاني دولة بعد الصين من حيث انتشار الفيروس، لماذا هذا الوضع في إيطاليا، هل بسبب عدم تقدير السلطات للخطر، أم بسبب عدم التزام الشعب بالتعليمات؟
يمكن القول إن الحكومة ورؤساء الجهات ورؤساء بلديات المدن الكبرى، لم يقدروا جيدا تهديدات فيروس كورونا كباقي الدول في العالم، على سبيل المثال، المسارح ودور السينما والمتاحف، وأيضا الحانات والمطاعم تم غلقها في مدينة ميلانو، لكن بعد فوات الأوان، وهناك أربع رؤساء بلديات في ميلانو أعادوا فتح المتاحف والكتدرائية، مع تشديد القيود، لكن يوم الأحد الماضي تم تسجيل ثماني وفيات.
 
مع ذلك السلطات وضعت تعليمات مشددة للوقاية من الفيروس، لكن للأسف الناس لم تلتزم بها، فمن يتحمل مسؤولية الوضع الحالي هل السلطة أم الشعب، فيمكن أن أقول بكل أسف، أن قطاع من الشعب لم ينخرط بشكل كامل لمواجهة الفيروس، اليوم الناس فهموا بأن عليهم البقاء في المنازل، لكن الإجراءات المشددة التي تم اتخاذها، تظهر لي غير كافية بسبب الأشخاص الذين لا يحترمون قواعد الوقاية. هؤلاء تسببوا في أضرار كبيرة للمجتمع، وقد حان الوقت للتحرك وأن نبقى موحدين وأهم شيء أن نبقى في منازلنا.
بدأ ينتشر فيروس كورونا في الجزائر وتتسع رقعته يوما بعد يوم، ما هي النصيحة التي تقدمها للجزائريين بصفتك مواطن إيطالي وتعايش عن قرب مع ما فعله هذا الفيروس بإيطاليا؟
الجزائر بلد شاب ويعرف ديناميكية وولديه إمكانيات بشرية كبيرة، لكن للأسف منظومته الصحية ليست في نفس مستوى المنظومة الصحية الأوروبية، إذا كانت منطقة لومبارديا تشهد أوقاتا دراماتيكية التي تعيشها اليوم، يمكن أن نفكر كيف سيكون عليه الوضع في الجزائر، الإيطاليون يدفعون فاتورة بشرية باهظة، حيث تعدّ الدولة الأكثر تأثرا بالفيروس بعد الصين، ما تقوم به المستشفيات والمؤسسات الإيطالية يمكن أن يكون مثالا حيا للبلدان التي لم تعرف بعد تفشيا كبيرا للفيروس، من أجل أن تتحضّر جيدا وتقلّل من الأضرار والخسائر.
يمكن القول بأنه لا توجد بعد لقاحات ضد هذا المرض، لكن يوجد سلاح واحد لمحاربة فيروس كورونا هو عزله، ومن أجل عزله توجد طريقة واحدة فقط، ابقوا في المنازل، إنه الوسيلة الوحيدة لربح هذه الحرب. ومن أجل عزل هذا الفيروس أيضا، يجب على الجميع أن يكون متعاونا، لأن الأشخاص القلائل الذين لا يحترمون التعليمات يمكن أن يتسببوا في خسائر فادحة، وأنا متيقّن بأن الجزائريين ستصلهم هذه الرسالة.
 
هل سيؤثر فيروس كورونا على الاتحاد الأوروبي، بعد فشل أعضائه في ضبط استراتيجية موحدة وتوحيد جهودهم في محاربته؟، إيطاليا مثلا وجدت الدعم من الصين ولم تجده من جيرانها، هل أصبحت الصين اليوم أقرب إلى إيطاليا من شركائها في الاتحاد؟
الدول الأوروبية تبنت استراتيجيات مختلفة لمكافحة الوباء، وإلى حد الآن تعاون دول الاتحاد الأوروبي فيما بينها، بالكاد تظهر، وأتحدث هنا عن التعاون في المجال الصحي وعن المساعدات، شخصيا، لا أظن أن إيطاليا بصفتها عضو في الاتحاد الأوروبي تمت مساعدتها بشكل كاف من طرف باقي الدول الأوروبية، هناك جزء من الشعب الإيطالي قدّر عاليا المساعدات الطبية وحضور الأطباء الصينيين، لكنها تبقى قطرة في وسط بحر.
أعتقد ولا أريد أن أعتقد بأن هذا الوباء سيقسّم أوروبا. أوروبا تتحرك دائما بشكل متأخر، لكن أظن أن كل الدول الأوروبية وباقي الدول فهموا بأنه قد حان الوقت للتضامن مع إيطاليا، لأنها هي الجزء البارز من جبل الجليد الذي سيطفو قريبا إلى السطح. فيروس كورونا اجتاح العالم وعلى الجميع أن يتعاون وفق إمكانياته من أجل التغلب عليه.
حوار : "الخبر" 

 

 

 
عدد القراءات : 169                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

8780831

عدد الزوار اليوم

8327

المتواجدون حالياً

57

أكثر المتواجدين

18184