من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الثلاثاء 07 يوليو 2020 الساعة 09:03 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
رايك فى تعامل الاعلام مع فيروس كورونا
حقيقي و موضوعي
التقليل والتعتيم
التهويل والتخويف
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وزير الإعلام :حددنا مع الداخلية 4 ضوابط لحركة الصحفيين والإعلاميين فى الحظر ... وداعًا كورونا.. فرنسا تزف بشري سارة عن دوائين للفيروس القاتل ... وزير الإعلام: قرار حظر حركة المواطنين لا يشمل الصحفيين والإعلاميين ... وفاة إعلامى شهير من زيمبابوى يبلغ من العمر 30 عاما بفيروس كورونا ... لجنة الصحة في الصين: خطر انتقال فيروس كورونا لا يزال قائما ... نيويورك تايمز: نقص الكمامات يكسر كبرياء أمريكا ويحوجها للصين ... مدبولي يحذر: عقوبات بالغرامة والحبس للمخالفين لقرار الحظر بسبب كوورنا ... لمدة أسبوعين.. رئيس الوزراء يعلن تفاصيل حظر التجوال لمواجهة كورونا ... صحفي بالمكتب الإعلامي في البيت الأبيض مشتبه بإصابته بكورونا ... الكويت: السجن 10 سنوات لمن يتعمد نقل عدوى كورونا ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

داوود كُتَََََََََاب يكتب: نحو إعلام وطن يخدم الدولة الأردنية

 
0 عدد التعليقات: 151 عدد القراءات: 11-03-2020 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

انشغل العديد من القادة السياسيين والإعلاميين مؤخراً، بالحديث عن عملية إعادة النظر بوضع الإعلام الرسمي بهدف توحيد الجهود ووقف حالات الاستنساخ وتوفير الموارد في مؤسساته المختلفة، مع الأمل بأن يتحسن الأداء، وأن يخرج الإعلام الرسمي بمضمون أكثر مهنية وشمولية ومصداقية.
قد لا تكون الفقرة الأخيرة ضمن أهداف عملية الدمج، ولكن كلي أمل أن يتحقق ذلك ضمن إعادة الهيكلة، هذا الهدف الذي يتمناه الجميع.
 تفيد مصادر مطلعة أنه سيتم، في نهاية المطاف، تشكيل مجلس إدارة واحد يضم كلا من التلفزيون والإذاعة الرسميين، وتلفزيون المملكة ووكالة الأنباء الأردنية.
لا شك أن الفكرة جيدة ومناسبة وطال انتظارها، وفي حال تطبيقها على أسس مهنية وفي غياب المحاباة، فقد تكون مدخلا مهما لتحقيق الأهداف الإدارية والمالية والمهنية. ويدور النقاش حول تركيز تلفزيون المملكة في التغطية المتواصلة للأخبار والبرامج الحوارية في حين يلعب التلفزيون الأردني دور التلفزيون الوطني الشامل والذي يوفر برامج متنوعة كما هو الحال بين فضائية العربية وتلفزيون MBC. الفكرة لدى البعض انه من الممكن التوفير المادي بان تختصر نشرات الأخبار في التلفزيون الرسمي على مواجز أو حتى من الممكن أن يتم الاستفادة من نشرات الأخبار والمواجز التي تبث عبر تلفزيون المملكة الإخباري.
إن هذا الدمج سيقلص مجالس الإدارات وعدد من المسؤولين والمحررين والصحفيين المتضخم في تلك المؤسسات. ، وفي المقابل نأمل ان يكون هناك اهتمام أكبر بالصحفيين وتطوير عملهم المهني وفي ترتيب البيت الداخلي، بحيث يقوم كل من يحصل على راتب يقوم فعلاً بالعمل المطابق لذلك الراتب.
التعديل الهيكلي للإعلام الرسمي يجب أن يرافقه توضيح الرؤى وطبيعة العمل. فهل نتحدث عن إعلام دولة عام يمثل الوطن  بتنوعه الاجتماعي والسياسي بمشاركة متوازية للسكان من حيث زيادة الاهتمام حقيقية بالشباب والمرأة؟؟ أم هو إعلام حكومي يمثل السلطة التنفيذية ويسمح للحكومة بالتدخل بالسياسة التحريرية والمضمون، وحتى أحيانا، كما يعرف المتابعيين بوضع قوائم سوداء وتدخلات في الصغيرة والكبيرة؟
في مجال المضمون الإعلامي، يجب أن يرتقي الاعلام العام لكي يعيد ثقة الجمهور فيه مما يعني ضرورة السرعة والدقة والتوازن وإيجاد حل لمشكلة انتظار الإشارة الرسمية قبل النشر، في وقت تتسارع المؤسسات الإعلامية بالنشر، ما أدى إلى الوضع القائم حاليا.
قد تكون هناك ضرورة لإدخال التطورات الجديدة في الإعلام والتي تشكلت بسبب الثورة المعلوماتية، وذلك يعني ضرورة إيجاد دور أكبر بكثير للتفاعل عبر وسائط التواصل الاجتماعي من حيث توسيع رقعة المتابعة ومن حيث التفاعل مع الجمهور لتلافي بعض الأخطاء، كما من الممكن الاستفادة المالية من المضمون المتوفر لثلاث مؤسسات إعلامية كبيرة من خلال البث عبر تلك المنصات.
النقاش حول الإعلام الرسمي، يجب ألا يتجاهل،  بطبيعة الحال، الإعلام شبه الرسمي مثل الصحف التي تملك مؤسسة الضمان الاجتماعي نسبة كبيرة من أسهمها (الرأي والدستور)، أو الإذاعات المملوكة من الجيش العربي والأمن العام وأمانة العاصمة. فمن الضروري إيجاد تناغم معين للاستفادة من ذلك الإعلام أو وقفه حيث يعمل بصورة اكبر من المفترض في مجال الترفيه وبذلك ينافس الإعلام التجاري. إن هذا الامر يشكل تشوها غير صحي للمنظومة الإعلامية العامة، حيث لا يعقل أن يكون لمؤسسات حكومية مثل الجيش والأمن والتي لها امتيازات وميزانيات تقلل من مصاريفها الإعلامية الحق ببث الإعلانات وبذلك تشكل منافسة غير سليمة مع إعلام تجاري يصارع للبقاء في بيئة غير عادلة تفتقد لاسس المنافسة الحرة.
إن القرار بإعادة هيكلة الإعلام الرسمي قرار سليم ولكنه بحاجة إلى دراسة واسعة وترتيب دقيق، يوفر على الدولة الأردنية مصاريف التضخم والتكرار، بشرط  أن يتم ذلك بالتوازي مع تحسين ملموس لجودة الإعلام بحيث يكون إعلام دولة وليس إعلام حكومة.
انشغل العديد من القادة السياسيين والإعلاميين مؤخراً، بالحديث عن عملية إعادة النظر بوضع الإعلام الرسمي بهدف توحيد الجهود ووقف حالات الاستنساخ وتوفير الموارد في مؤسساته المختلفة، مع الأمل بأن يتحسن الأداء، وأن يخرج الإعلام الرسمي بمضمون أكثر مهنية وشمولية ومصداقية.
قد لا تكون الفقرة الأخيرة ضمن أهداف عملية الدمج، ولكن كلي أمل أن يتحقق ذلك ضمن إعادة الهيكلة، هذا الهدف الذي يتمناه الجميع.
 تفيد مصادر مطلعة أنه سيتم، في نهاية المطاف، تشكيل مجلس إدارة واحد يضم كلا من التلفزيون والإذاعة الرسميين، وتلفزيون المملكة ووكالة الأنباء الأردنية.
لا شك أن الفكرة جيدة ومناسبة وطال انتظارها، وفي حال تطبيقها على أسس مهنية وفي غياب المحاباة، فقد تكون مدخلا مهما لتحقيق الأهداف الإدارية والمالية والمهنية. ويدور النقاش حول تركيز تلفزيون المملكة في التغطية المتواصلة للأخبار والبرامج الحوارية في حين يلعب التلفزيون الأردني دور التلفزيون الوطني الشامل والذي يوفر برامج متنوعة كما هو الحال بين فضائية العربية وتلفزيون MBC. الفكرة لدى البعض انه من الممكن التوفير المادي بان تختصر نشرات الأخبار في التلفزيون الرسمي على مواجز أو حتى من الممكن أن يتم الاستفادة من نشرات الأخبار والمواجز التي تبث عبر تلفزيون المملكة الإخباري.
إن هذا الدمج سيقلص مجالس الإدارات وعدد من المسؤولين والمحررين والصحفيين المتضخم في تلك المؤسسات. ، وفي المقابل نأمل ان يكون هناك اهتمام أكبر بالصحفيين وتطوير عملهم المهني وفي ترتيب البيت الداخلي، بحيث يقوم كل من يحصل على راتب يقوم فعلاً بالعمل المطابق لذلك الراتب.
التعديل الهيكلي للإعلام الرسمي يجب أن يرافقه توضيح الرؤى وطبيعة العمل. فهل نتحدث عن إعلام دولة عام يمثل الوطن  بتنوعه الاجتماعي والسياسي بمشاركة متوازية للسكان من حيث زيادة الاهتمام حقيقية بالشباب والمرأة؟؟ أم هو إعلام حكومي يمثل السلطة التنفيذية ويسمح للحكومة بالتدخل بالسياسة التحريرية والمضمون، وحتى أحيانا، كما يعرف المتابعيين بوضع قوائم سوداء وتدخلات في الصغيرة والكبيرة؟
في مجال المضمون الإعلامي، يجب أن يرتقي الاعلام العام لكي يعيد ثقة الجمهور فيه مما يعني ضرورة السرعة والدقة والتوازن وإيجاد حل لمشكلة انتظار الإشارة الرسمية قبل النشر، في وقت تتسارع المؤسسات الإعلامية بالنشر، ما أدى إلى الوضع القائم حاليا.
قد تكون هناك ضرورة لإدخال التطورات الجديدة في الإعلام والتي تشكلت بسبب الثورة المعلوماتية، وذلك يعني ضرورة إيجاد دور أكبر بكثير للتفاعل عبر وسائط التواصل الاجتماعي من حيث توسيع رقعة المتابعة ومن حيث التفاعل مع الجمهور لتلافي بعض الأخطاء، كما من الممكن الاستفادة المالية من المضمون المتوفر لثلاث مؤسسات إعلامية كبيرة من خلال البث عبر تلك المنصات.
النقاش حول الإعلام الرسمي، يجب ألا يتجاهل،  بطبيعة الحال، الإعلام شبه الرسمي مثل الصحف التي تملك مؤسسة الضمان الاجتماعي نسبة كبيرة من أسهمها (الرأي والدستور)، أو الإذاعات المملوكة من الجيش العربي والأمن العام وأمانة العاصمة. فمن الضروري إيجاد تناغم معين للاستفادة من ذلك الإعلام أو وقفه حيث يعمل بصورة اكبر من المفترض في مجال الترفيه وبذلك ينافس الإعلام التجاري. إن هذا الامر يشكل تشوها غير صحي للمنظومة الإعلامية العامة، حيث لا يعقل أن يكون لمؤسسات حكومية مثل الجيش والأمن والتي لها امتيازات وميزانيات تقلل من مصاريفها الإعلامية الحق ببث الإعلانات وبذلك تشكل منافسة غير سليمة مع إعلام تجاري يصارع للبقاء في بيئة غير عادلة تفتقد لاسس المنافسة الحرة.
إن القرار بإعادة هيكلة الإعلام الرسمي قرار سليم ولكنه بحاجة إلى دراسة واسعة وترتيب دقيق، يوفر على الدولة الأردنية مصاريف التضخم والتكرار، بشرط  أن يتم ذلك بالتوازي مع تحسين ملموس لجودة الإعلام بحيث يكون إعلام دولة وليس إعلام حكومة.
نقلاً عن " عمان نت "

 

 

 
عدد القراءات : 151                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

8780857

عدد الزوار اليوم

8353

المتواجدون حالياً

62

أكثر المتواجدين

18184