من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الساعة 06:55 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل أنت راضي عن التغطية الإعلامية لكأس الأمم الأفريقية ؟
لا
نعم
غير مهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

حبس المتهمين بسرقة سيارة صحفي في مدينة نصر ... مباحث القاهرة تعيد سيارة صحفي مسروقة بمدينة نصر ... صحفي كردي: وطن يأوينا أهم لدينا من الطعام والشراب ... مظاهرات غاضبة أمام البيت الأبيض ضد الاحتلال التركي لـ سوريا ... زاخاروفا: اقتباس ترامب عبارات مذيع روسي دليل ثقة ... قطر ترفض تقرير "هيومن رايتس ووتش" عن وفيات الوافدين ... وفاة الصحفي عبد العزيز الهياجم أول مراسل لقناة RT في اليمن ... صحفي إسرائيلي يحذر: هجوم تركيا على سوريا يخلف أكثر من مليون لاجئ كردي ... السفيرعبد الهادي ووزير الإعلام السوري يبحثان الأوضاع في المنطقة ... الأعلى للإعلام: لدينا أدوات لمحاربة القرصنة الإعلامية لحماية الملكية الفكرية ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

مطالب عودة "وزارة الإعلام" تثير جدل الخبراء

 
0 عدد التعليقات: 52 عدد القراءات: 07-10-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

طالب عدد من الخبراء والمتخصصين في المجال الإعلامي، وبعض أعضاء لجنة الإعلام بمجلس النواب، بعودة وزارة الإعلام ضمن التشكيل الحكومي، خاصةً بعد حديث الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، في بداية دور الانعقاد الخامس للمجلس، عن الإصلاحات السياسية والحزبية والإعلامية التي ستشهدها مصر خلال الفترة المقبلة.
وأوضح خبراء الإعلام، أن الوضع الإعلامي حاليًا يشهد حالة من التدهور الشديد، وخاصةً في القنوات الفضائية، وضرورة العمل على الارتقاء بمستوى الإعلام المصري لمواجهة التحديات الراهنة، خاصةً في ظل حرب الشائعات التي تتعرض لها مصر منذ فترة، ومواجهتها بنشر المعلومات الصحيحة سواء من خلال الصحف أو المواقع الإلكترونية الإخبارية والبرامج التليفزيونية.
وأكد الخبراء، أن وجود وزارة للإعلام ستكون قادرة على اتخاذ القرار الصحيح، وتنظيم العمل الإعلامي في مصر، بالتنسيق مع الهيئات الإعلامية الثلاث المنصوص عليها في الدستور
ترى الدكتورة نجوى كامل، أستاذ الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، أنه ليس هناك حاجة لعودة وزارة الإعلام مرة أخرى، وذلك يرجع إلى أنه عندما تواجد وزير الإعلام في الفترات السابقة كان وزير "ماسبيرو"، ولكن حاليًا فإن المشهد الإعلامي متسع جدًا ما بين قنوات مصرية خاصة وأخرى عربية وثالثة دولية باللغة العربية، بجانب وسائل التواصل الاجتماعي والمحطات الإذاعية، لافتة إلى وجود الهيئات الثلاثة المسئولة عن الإعلام والصحافة، فإن اختيار قياداتها سنًا وكفاءة من الشخصيات الإعلامية هام جدًا لإدارة هذه الهيئات.
وأضافت كامل أن الإعلام يحتاج إلى تطبيق القانون والآليات الخاصة بالتجاوزات الإعلامية والصحفية، ومحاسبة المخطئين، والعمل على نشر المعلومات الصحيحة الدقيقة، وإخفاء الانقسام داخل المشهد الإعلامي، مؤكدة أن الأزمة لا تكمن في وجود وزير للإعلام من عدمه، ولكنها تحتاج إلى تفعيل القوانين الخاصة بالهيئات وتفعيل سياسة الثواب والعقاب، وأن تكون الاختيارات مناسبة لمن يتولى هذه المسئولية في هذه الهيئات الثلاثة. 
وتؤيد النائبة جليلة عثمان، عضو لجنة الثقافة والآثار والإعلام بمجلس النواب، المطالب التي نادى بها بعض الخبراء بضرورة عودة وزارة الإعلام، موضحة أن الهيئات الثلاثة التي تم تشكيلها بموجب القانون لا تستطيع القيام بمهام عملها على أكمل وجه، وبالتالي فهناك حاجة إلى وجود أو عودة وزارة الإعلام، خاصةً في الوقت الراهن، ولكن تكمن الأزمة في تدارج الاختصاصات، حيث إن الهيئات الثلاث الموجودين حاليًا نص الدستور ألا يكونوا تابعين لأي جهة أخرى، وبالتالي لن تمتثل إلى وزارة الإعلام في حال عودتها.
وتابعت عثمان أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام سيكون هناك تدارج في اختصاصاته ما بينه وبين وزارة الإعلام، وبالتالي لا بد من حل هذا التشابك في بداية الأمر، ومن ثم إعادة عمل الوزارة مرة أخرى، وتحديد اختصاصات كل جهة من هذه الجهات، مشيرة إلى أنه خلال الفترة الأخيرة تم اختبار مهام عمل الهيئات الثلاثة من حيث الإدارة وتنظيم المشهد الإعلامي ولكنهم اثبتوا فشل كبير جدًا، فلن يكون مهام وزير الإعلام تطوير اتحاد الإذاعة والتليفزيون أو الصحف القومية أو الخاصة، ولكنه سيقوم بضبط المشهد الإعلامي ككل، سواء العام أو الخاص والقنوات الفضائية أيضًا ومحاسبتها في حالة التجاوز، وتعديل المحتوى الذي يتم تقديمه للجمهور، فضلًا عن إيقاف نزيف الخسائر الموجود في الهيئة الوطنية للصحافة وهيئة تنظيم الإعلام. 
وأوضحت، أن وزير الإعلام سيكون حلقة وصل بين الرئاسة والهيئات والمواطنين، وسيكون له دور كبير جدًا، وسيكون سياسي بدرجة كبيرة، في ظل غياب هذا الدور في الهيئات الثلاثة، حيث إنهم لم يستطيعوا فعل هذا الدور على الإطلاق.

طالب عدد من الخبراء والمتخصصين في المجال الإعلامي، وبعض أعضاء لجنة الإعلام بمجلس النواب، بعودة وزارة الإعلام ضمن التشكيل الحكومي، خاصةً بعد حديث الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، في بداية دور الانعقاد الخامس للمجلس، عن الإصلاحات السياسية والحزبية والإعلامية التي ستشهدها مصر خلال الفترة المقبلة.

 

وأوضح خبراء الإعلام، أن الوضع الإعلامي حاليًا يشهد حالة من التدهور الشديد، وخاصةً في القنوات الفضائية، وضرورة العمل على الارتقاء بمستوى الإعلام المصري لمواجهة التحديات الراهنة، خاصةً في ظل حرب الشائعات التي تتعرض لها مصر منذ فترة، ومواجهتها بنشر المعلومات الصحيحة سواء من خلال الصحف أو المواقع الإلكترونية الإخبارية والبرامج التليفزيونية.

وأكد الخبراء، أن وجود وزارة للإعلام ستكون قادرة على اتخاذ القرار الصحيح، وتنظيم العمل الإعلامي في مصر، بالتنسيق مع الهيئات الإعلامية الثلاث المنصوص عليها في الدستور

 

 

ترى الدكتورة نجوى كامل، أستاذ الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، أنه ليس هناك حاجة لعودة وزارة الإعلام مرة أخرى، وذلك يرجع إلى أنه عندما تواجد وزير الإعلام في الفترات السابقة كان وزير "ماسبيرو"، ولكن حاليًا فإن المشهد الإعلامي متسع جدًا ما بين قنوات مصرية خاصة وأخرى عربية وثالثة دولية باللغة العربية، بجانب وسائل التواصل الاجتماعي والمحطات الإذاعية، لافتة إلى وجود الهيئات الثلاثة المسئولة عن الإعلام والصحافة، فإن اختيار قياداتها سنًا وكفاءة من الشخصيات الإعلامية هام جدًا لإدارة هذه الهيئات.

وأضافت كامل أن الإعلام يحتاج إلى تطبيق القانون والآليات الخاصة بالتجاوزات الإعلامية والصحفية، ومحاسبة المخطئين، والعمل على نشر المعلومات الصحيحة الدقيقة، وإخفاء الانقسام داخل المشهد الإعلامي، مؤكدة أن الأزمة لا تكمن في وجود وزير للإعلام من عدمه، ولكنها تحتاج إلى تفعيل القوانين الخاصة بالهيئات وتفعيل سياسة الثواب والعقاب، وأن تكون الاختيارات مناسبة لمن يتولى هذه المسئولية في هذه الهيئات الثلاثة. 

 

 

وتؤيد النائبة جليلة عثمان، عضو لجنة الثقافة والآثار والإعلام بمجلس النواب، المطالب التي نادى بها بعض الخبراء بضرورة عودة وزارة الإعلام، موضحة أن الهيئات الثلاثة التي تم تشكيلها بموجب القانون لا تستطيع القيام بمهام عملها على أكمل وجه، وبالتالي فهناك حاجة إلى وجود أو عودة وزارة الإعلام، خاصةً في الوقت الراهن، ولكن تكمن الأزمة في تدارج الاختصاصات، حيث إن الهيئات الثلاث الموجودين حاليًا نص الدستور ألا يكونوا تابعين لأي جهة أخرى، وبالتالي لن تمتثل إلى وزارة الإعلام في حال عودتها.

وتابعت عثمان أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام سيكون هناك تدارج في اختصاصاته ما بينه وبين وزارة الإعلام، وبالتالي لا بد من حل هذا التشابك في بداية الأمر، ومن ثم إعادة عمل الوزارة مرة أخرى، وتحديد اختصاصات كل جهة من هذه الجهات، مشيرة إلى أنه خلال الفترة الأخيرة تم اختبار مهام عمل الهيئات الثلاثة من حيث الإدارة وتنظيم المشهد الإعلامي ولكنهم اثبتوا فشل كبير جدًا، فلن يكون مهام وزير الإعلام تطوير اتحاد الإذاعة والتليفزيون أو الصحف القومية أو الخاصة، ولكنه سيقوم بضبط المشهد الإعلامي ككل، سواء العام أو الخاص والقنوات الفضائية أيضًا ومحاسبتها في حالة التجاوز، وتعديل المحتوى الذي يتم تقديمه للجمهور، فضلًا عن إيقاف نزيف الخسائر الموجود في الهيئة الوطنية للصحافة وهيئة تنظيم الإعلام. 

وأوضحت، أن وزير الإعلام سيكون حلقة وصل بين الرئاسة والهيئات والمواطنين، وسيكون له دور كبير جدًا، وسيكون سياسي بدرجة كبيرة، في ظل غياب هذا الدور في الهيئات الثلاثة، حيث إنهم لم يستطيعوا فعل هذا الدور على الإطلاق.

 

 

نقلاً عن " البوابة نيوز "

 

 

 
عدد القراءات : 52                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6979871

عدد الزوار اليوم

1836

المتواجدون حالياً

45

أكثر المتواجدين

18184