من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الساعة 09:24 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل أنت راضي عن التغطية الإعلامية لكأس الأمم الأفريقية ؟
لا
نعم
غير مهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

صحفي كردي: وطن يأوينا أهم لدينا من الطعام والشراب ... مظاهرات غاضبة أمام البيت الأبيض ضد الاحتلال التركي لـ سوريا ... زاخاروفا: اقتباس ترامب عبارات مذيع روسي دليل ثقة ... قطر ترفض تقرير "هيومن رايتس ووتش" عن وفيات الوافدين ... وفاة الصحفي عبد العزيز الهياجم أول مراسل لقناة RT في اليمن ... صحفي إسرائيلي يحذر: هجوم تركيا على سوريا يخلف أكثر من مليون لاجئ كردي ... السفيرعبد الهادي ووزير الإعلام السوري يبحثان الأوضاع في المنطقة ... الأعلى للإعلام: لدينا أدوات لمحاربة القرصنة الإعلامية لحماية الملكية الفكرية ... لجين عمران تنضم إلى شاشة SBC ... مذيعة العربية ترتدي حلق نادر بـ1.5 مليون دولار على الهواء ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

تفاصيل الرسالة التي أخرجها حافظ الأسد من جيبه وأغضبت مسؤولا أمريكيا

 
0 عدد التعليقات: 83 عدد القراءات: 05-08-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

سردت الدكتورة بثينة شعبان في كتابها "عشرة أعوام مع حافظ الأسد" تفاصيل الرسالة التي أخرجها الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي الأسبق "جيمس بيكر".
وفيما يلي نذكر مقتطفات مما ذكره الكتاب بشأن هذا اللقاء والرسالة وما احتوته من تفاصيل، حسبما نقله موقع قناة "العالم" الإيرانية.
أثارت ملاحظة القدس غضب بيكر، الأمر الذي استغربه السوريون الذين اعتقدوا أن طلبهم كان واضحاً منذ اليوم الأول. أجاب بيكر بغضب:  أنتم تطلبون مني أكثر مما طلبه الفلسطينيون أنفسهم. وهذا برأيي غير مناسب. سوف نناقش هذا الموضوع خلال المفاوضات، ونحن لا نعترف بضم القدس، ولكنكم تضغطون علينا كثيراً. ربما لا تريدون العملية من أساسها. أنا لا أريد أن أعطي إسرائيل أي حجة لرفض المجيء، ولكن ربما تريدون أنتم إعطاءها تلك الحجة".
وبكل هدوء أخرج الأسـد رسالة قديمة من الرئيس كارتر وقرأها بصوت عال. كانت مؤرخة في ۲۷ آذار / مارس ۱۹۷۸، وقال فيها كارتر: "إن الانسحاب من الأراضي المحتلة ينطبق على الأطراف كافة، ويجب أن يكون هناك قرار مشترك لكلّ عناصر القضية الفلسطينية، بما في ذلك حق تقرير المصير ".
ورمق الأسـد بيكر بنظرة ثابتة، وأخرج رسالة أخرى، وكانت هذه المرة من الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان موجهة إلى الأسـد، ومؤرخة في ۲۸ تموز/يوليو ۱۹۸۸. وقرأ الأسـد أن سياسة ريغان كانت تسعى إلى "تحسين فرص السلام بين العرب وإسرائيل على الصّعد كافة".
وتابعت الرسالة: "لا يزال هذا الأمر أولوية قصوى لدى الولايات المتحدة من أجل الوصول إلى تنفيذ قراري مجلس الأمن الدولي الرقمين (۲۹۲) و(۳۳۸) و المتضمنين مبدأ "الأرض مقابل السلام"  الذي هو جوهر القرار الرقم (٢٤٢)، وثانياً ضمان الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني".
وأكد الأسـد لبيكر ملوّحاً بالرسالتين في يده: "هذه يا سيد بيكر هي سياسة الولايات المتحدة! وهو ما يقوله الرؤساء الأمريكيون إنه سياسة أمريكا".
في تلك اللحظة، لم يعُد بيكر يدري كيف يتصرف، وردّ بحدّة: "هذه رسالة جيدة! إذا كنت لا تحبذ ما نقوم به، وتعتقد بأنك تستطيع استعادة الجولان آمن دون الجلوس مع الإسرائيليين، اذهب واستعدها". بقي الأسـد محافظاً على هدوئه التام إزاء ردّ ضيفه المنفعل، بل في الحقيقة فوجئ بأن يرى دبلوماسياً مخضرماً يفقد أعصابه بهذه السرعة. وسأل الرئيس السوري مساعديه: "ما الذي أغضبه؟ نحن نتفاوض".
وبعدها قال لبيكر بكل هدوء: "أنتم لا تقومون بذلك من أجلنا بالدرجة الأولى. أنتم لديكم مصالح أيضاً". وبسبب خشية الرئيس الأسـد من أن تفقد شدة الضغط على وزير الخارجية الأمريكي القدرة على متابعة مهمته، أعطاه أخيراً ما يريد: القبول برسالة الضمانات الأمريكية، من دون ذكر المباحثات المتعددة الآن.  وهنا انتهز دنيس روس، الذي كان آنذاك عضواً في هيئة التخطيط السياسي لدى الخارجية الأمريكية، الفرصة ومرر ملاحظة سريعة لبيكر كتب فيها: "خذ النقود واهرب لنخرج من هنا".
سردت الدكتورة بثينة شعبان في كتابها "عشرة أعوام مع حافظ الأسد" تفاصيل الرسالة التي أخرجها الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي الأسبق "جيمس بيكر".
وفيما يلي نذكر مقتطفات مما ذكره الكتاب بشأن هذا اللقاء والرسالة وما احتوته من تفاصيل، حسبما نقله موقع قناة "العالم" الإيرانية.
أثارت ملاحظة القدس غضب بيكر، الأمر الذي استغربه السوريون الذين اعتقدوا أن طلبهم كان واضحاً منذ اليوم الأول. أجاب بيكر بغضب:  أنتم تطلبون مني أكثر مما طلبه الفلسطينيون أنفسهم. وهذا برأيي غير مناسب. سوف نناقش هذا الموضوع خلال المفاوضات، ونحن لا نعترف بضم القدس، ولكنكم تضغطون علينا كثيراً. ربما لا تريدون العملية من أساسها. أنا لا أريد أن أعطي إسرائيل أي حجة لرفض المجيء، ولكن ربما تريدون أنتم إعطاءها تلك الحجة".
وبكل هدوء أخرج الأسـد رسالة قديمة من الرئيس كارتر وقرأها بصوت عال. كانت مؤرخة في ۲۷ آذار / مارس ۱۹۷۸، وقال فيها كارتر: "إن الانسحاب من الأراضي المحتلة ينطبق على الأطراف كافة، ويجب أن يكون هناك قرار مشترك لكلّ عناصر القضية الفلسطينية، بما في ذلك حق تقرير المصير ".
ورمق الأسـد بيكر بنظرة ثابتة، وأخرج رسالة أخرى، وكانت هذه المرة من الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان موجهة إلى الأسـد، ومؤرخة في ۲۸ تموز/يوليو ۱۹۸۸. وقرأ الأسـد أن سياسة ريغان كانت تسعى إلى "تحسين فرص السلام بين العرب وإسرائيل على الصّعد كافة".
وتابعت الرسالة: "لا يزال هذا الأمر أولوية قصوى لدى الولايات المتحدة من أجل الوصول إلى تنفيذ قراري مجلس الأمن الدولي الرقمين (۲۹۲) و(۳۳۸) و المتضمنين مبدأ "الأرض مقابل السلام"  الذي هو جوهر القرار الرقم (٢٤٢)، وثانياً ضمان الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني".
وأكد الأسـد لبيكر ملوّحاً بالرسالتين في يده: "هذه يا سيد بيكر هي سياسة الولايات المتحدة! وهو ما يقوله الرؤساء الأمريكيون إنه سياسة أمريكا".
في تلك اللحظة، لم يعُد بيكر يدري كيف يتصرف، وردّ بحدّة: "هذه رسالة جيدة! إذا كنت لا تحبذ ما نقوم به، وتعتقد بأنك تستطيع استعادة الجولان آمن دون الجلوس مع الإسرائيليين، اذهب واستعدها". بقي الأسـد محافظاً على هدوئه التام إزاء ردّ ضيفه المنفعل، بل في الحقيقة فوجئ بأن يرى دبلوماسياً مخضرماً يفقد أعصابه بهذه السرعة. وسأل الرئيس السوري مساعديه: "ما الذي أغضبه؟ نحن نتفاوض".
وبعدها قال لبيكر بكل هدوء: "أنتم لا تقومون بذلك من أجلنا بالدرجة الأولى. أنتم لديكم مصالح أيضاً". وبسبب خشية الرئيس الأسـد من أن تفقد شدة الضغط على وزير الخارجية الأمريكي القدرة على متابعة مهمته، أعطاه أخيراً ما يريد: القبول برسالة الضمانات الأمريكية، من دون ذكر المباحثات المتعددة الآن.  وهنا انتهز دنيس روس، الذي كان آنذاك عضواً في هيئة التخطيط السياسي لدى الخارجية الأمريكية، الفرصة ومرر ملاحظة سريعة لبيكر كتب فيها: "خذ النقود واهرب لنخرج من هنا".
نقلاً عن " سبوتنيك "

 

 

 
عدد القراءات : 83                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6974119

عدد الزوار اليوم

2934

المتواجدون حالياً

46

أكثر المتواجدين

18184