من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الخميس 19 سبتمبر 2019 الساعة 01:05 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل أنت راضي عن التغطية الإعلامية لكأس الأمم الأفريقية ؟
لا
نعم
غير مهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

مسئول إيراني: ردنا على أي هجوم سيكون ساحقا ... سي إن إن: ترامب أعطى الأوامر لقادته لدراسة خيارات الرد الحربي على إيران ... نائب عربي بالكنيست: انتهى عهد نتنياهو وسقطت صفقة القرن ... ظهور وثائق تكشف تفاصيل جديدة في قضية شقيق أمير قطر ... عمرو أديب: المواطن السعودي يستحق أن يحظى بفعاليات هيئة الترفية ... "بوتين": الوضع في اليمن "كارثي".. والقرآن الكريم دعا للتخلي عن العداء ... انطلاق فعاليات ملتقى الصحافة العماني الصيني في بكين ... القضاء الألماني يعتزم إلزام الاستخبارات باطلاع الصحافة على معلومات ... غزة: صحفيون يدعون إلى الضغط لتعديل قوانين الأسرة ... نورة الكعبي: إلمام الإعلامي بهويته الثقافية يمنحه القدرة على مناقشة مختلف القضايا ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

تدابير بريطانية لتحسين حرية الإعلام في العالم

 
0 عدد التعليقات: 74 عدد القراءات: 11-07-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

وزير الخارجية البريطاني ومبعوثته أمل كلوني في مؤتمر الإعلام

وزير الخارجية البريطاني ومبعوثته أمل كلوني في مؤتمر الإعلام

 

 

أعلنت الحكومة البريطانية عن رصد 18 مليون جنيه إسترليني لتحسين حرية الإعلام في أنحاء العالم، وذلك من خلال صندوق عالمي سوف تديره "اليونيسكو" لمساندة وتدريب الصحافيين في أكثر مناطق العالم خطورة، ويقدم الدعم القانوني إليهم.
في أكبر تجمع استضافت العاصمة البريطانية لندن يوم الأربعاء 10 يوليو 2019 المؤتمر العالمي لحرية الإعلام بمشاركة وفود من أكثر من 120 دولة، ومن بين الحضور 60 وزيرًا وأكثر من 1.500 صحافي وأكاديمي وناشط مجتمعي.
أكد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في كلمة الافتتاح الرئيسة للمؤتمر العالمي، الذي شاركت في رئاسته المحامية وناشطة حقوق الإنسان أمل كلوني، أكد أن حرية الإعلام هي "قضية عالمية".
وقال هانت: "ينضم إلينا اليوم وفودٌ من أكثر من 120 دولة، ومن بين الحضور 60 وزيرًا، وأكثر من 1.500 صحافي وأكاديمي وناشط مجتمعي…ولم يسبق من قبل أبدًا أن اجتمع مثلُ هذا العدد من الدول من أجل هذه القضية".
رسالة قوية 
أضاف: "اليوم نوجّه رسالة قوية مفادها أن حرية الإعلام ليست من القيم الغربية، ولكنها من القيم العالمية… وحين يتجلى الإعلام الحر في أبهى صوره، فإنه يصون المجتمع من إساءة استغلال السلطة، ويساعد على إطلاق قدرات البلد بكاملها".
وشدد وزير الخارجية في كلمته على القول إن "أقوى ما يكفل درء الجانب المظلم من السلطة هما المساءلة والرقابة – وقلما توجد مؤسسات يمكنها أن تؤدي هذا الدور بشكل أكثر فعالية من وسائل الإعلام الحرة".
ونوه بـ"أن التبادل المفتوح للأفكار عبر وسائل الإعلام الحرة هو ما يسمح لعباقرة المجتمع بالتقاط أنفاسهم، وإطلاق أصالة وإبداع جميع السكان. فالمجتمعات التي تعتنق مبدأ النقاش الحر تقدّم مساهمة ضخمة في مسيرة تقدم المعرفة الإنسانية".
وأشار إلى أن 7 من بين أكثر 10 دول نزاهة في العالم، وفقًا لتصنيف منظمة الشفافية الدولية، تُعدّ أيضًا من بين أفضل 10 دول مُدرجة على مؤشر حرية الصحافة العالمية. وفي الوقت عينه، فإن 4 من بين أكثر 10 دول فسادًا في العالم هي في مصاف الدول العشر المُدرجةِ في أسفل قائمة حرية الإعلام.
وقال هانت: "وعادةً ما يعتزّ ذوو النفوذ بسمعتهم، ويشكّل شعاع شمس الشفافيّة أقوى رادع لارتكاب الأخطاء".
تدابير حماية
إلى ذلك، فإن إعلان بريطانيا عن دعم حرية الاعلام، يأتي في سياق عدد من التدابير للمساعدة على حماية الصحافيين في أنحاء العالم. وهذه التدابير تشمل لجنة قانونية رفيعة المستوى، وهي تضم مجموعة من أكبر القانونيين في العالم الذين سوف يعملون مع حكومات وشركاء آخرين لتقديم المشورة بشأن التدابير القانونية التي تتيح للصحافيين القيام بعملهم بحرية، ومساءلة من هم في السلطة.
كما ستقدم المملكة المتحدة 3 ملايين جنيه، بينما ستقدم كندا، خلال المشاركة في استضافة المؤتمر العالمي لحرية الإعلام، مليون دولار كندي للمساعدة على إطلاق عمل الصندوق الجديد.
وقالت مصادر بريطانية إن المملكة المتحدة وكندا سوف تستغلان المؤتمر العالمي لحرية الإعلام لحث الدول على المساهمة في الصندوق، وتوقيع تعهد لتلزم نفسها بالاستعانة بالشبكات الدبلوماسية والعمل معًا لإنهاء الانتهاكات ضد الإعلام.
مهمات الصندوق
سوف يدعم الصندوق الجديد حرية الإعلام بطرق عدة، من بينها:
الدفاع عن الصحافيين، بما في ذلك من خلال دعم توفير الخدمات القانونية لهم.
تدريب الصحافيين، بما في ذلك على كيفية حماية أمنهم الشخصي.
تأسيس شبكات دعم نظيرة للصحافيين الذين يعملون بشكل حر.
تشجيع صحافة المواطنين، بما في ذلك خلال الصراع وما بعده.
مساعدة الدول في تطوير خطط عمل وطنية من خلال قوة عمل تشمل اليونيسكو وآخرين.
مساعدة لجنة رفيعة من الخبراء القانونيين في مجال حرية الإعلام من خلال تمويل سكرتاريتها.
يشار إلى أن وزارة التنمية البريطانية كانت قدمت مبلغ 15 مليون جنيه إسترليني من خلال برنامج حماية حرية الإعلام الذي يسعى إلى معالجة مسببات الأزمة العالمية في حرية الإعلام.
وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، أعلن وزير الخارجية البريطاني عن تقديم حزمة تبلغ 18 مليون جنيه إسترليني من صندوق منع الصراع وتحقيق الاستقرار وإحلال الأمن على مدى ثلاث سنوات لمواجهة التضليل الإعلامي في جميع أنحاء أوروبا الشرقية، وتعزيز قوة وسائل الإعلام المستقلة في غرب البلقان.
 

أعلنت الحكومة البريطانية عن رصد 18 مليون جنيه إسترليني لتحسين حرية الإعلام في أنحاء العالم، وذلك من خلال صندوق عالمي سوف تديره "اليونيسكو" لمساندة وتدريب الصحافيين في أكثر مناطق العالم خطورة، ويقدم الدعم القانوني إليهم.

 

 

في أكبر تجمع استضافت العاصمة البريطانية لندن يوم الأربعاء 10 يوليو 2019 المؤتمر العالمي لحرية الإعلام بمشاركة وفود من أكثر من 120 دولة، ومن بين الحضور 60 وزيرًا وأكثر من 1.500 صحافي وأكاديمي وناشط مجتمعي.

 

أكد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في كلمة الافتتاح الرئيسة للمؤتمر العالمي، الذي شاركت في رئاسته المحامية وناشطة حقوق الإنسان أمل كلوني، أكد أن حرية الإعلام هي "قضية عالمية".

 

وقال هانت: "ينضم إلينا اليوم وفودٌ من أكثر من 120 دولة، ومن بين الحضور 60 وزيرًا، وأكثر من 1.500 صحافي وأكاديمي وناشط مجتمعي…ولم يسبق من قبل أبدًا أن اجتمع مثلُ هذا العدد من الدول من أجل هذه القضية".

 

 

 

رسالة قوية 

أضاف: "اليوم نوجّه رسالة قوية مفادها أن حرية الإعلام ليست من القيم الغربية، ولكنها من القيم العالمية… وحين يتجلى الإعلام الحر في أبهى صوره، فإنه يصون المجتمع من إساءة استغلال السلطة، ويساعد على إطلاق قدرات البلد بكاملها".

 

وشدد وزير الخارجية في كلمته على القول إن "أقوى ما يكفل درء الجانب المظلم من السلطة هما المساءلة والرقابة – وقلما توجد مؤسسات يمكنها أن تؤدي هذا الدور بشكل أكثر فعالية من وسائل الإعلام الحرة".

 

ونوه بـ"أن التبادل المفتوح للأفكار عبر وسائل الإعلام الحرة هو ما يسمح لعباقرة المجتمع بالتقاط أنفاسهم، وإطلاق أصالة وإبداع جميع السكان. فالمجتمعات التي تعتنق مبدأ النقاش الحر تقدّم مساهمة ضخمة في مسيرة تقدم المعرفة الإنسانية".

 

وأشار إلى أن 7 من بين أكثر 10 دول نزاهة في العالم، وفقًا لتصنيف منظمة الشفافية الدولية، تُعدّ أيضًا من بين أفضل 10 دول مُدرجة على مؤشر حرية الصحافة العالمية. وفي الوقت عينه، فإن 4 من بين أكثر 10 دول فسادًا في العالم هي في مصاف الدول العشر المُدرجةِ في أسفل قائمة حرية الإعلام.

 

وقال هانت: "وعادةً ما يعتزّ ذوو النفوذ بسمعتهم، ويشكّل شعاع شمس الشفافيّة أقوى رادع لارتكاب الأخطاء".

 

تدابير حماية

إلى ذلك، فإن إعلان بريطانيا عن دعم حرية الاعلام، يأتي في سياق عدد من التدابير للمساعدة على حماية الصحافيين في أنحاء العالم. وهذه التدابير تشمل لجنة قانونية رفيعة المستوى، وهي تضم مجموعة من أكبر القانونيين في العالم الذين سوف يعملون مع حكومات وشركاء آخرين لتقديم المشورة بشأن التدابير القانونية التي تتيح للصحافيين القيام بعملهم بحرية، ومساءلة من هم في السلطة.

 

كما ستقدم المملكة المتحدة 3 ملايين جنيه، بينما ستقدم كندا، خلال المشاركة في استضافة المؤتمر العالمي لحرية الإعلام، مليون دولار كندي للمساعدة على إطلاق عمل الصندوق الجديد.

 

وقالت مصادر بريطانية إن المملكة المتحدة وكندا سوف تستغلان المؤتمر العالمي لحرية الإعلام لحث الدول على المساهمة في الصندوق، وتوقيع تعهد لتلزم نفسها بالاستعانة بالشبكات الدبلوماسية والعمل معًا لإنهاء الانتهاكات ضد الإعلام.

 

مهمات الصندوق

سوف يدعم الصندوق الجديد حرية الإعلام بطرق عدة، من بينها:

الدفاع عن الصحافيين، بما في ذلك من خلال دعم توفير الخدمات القانونية لهم.

تدريب الصحافيين، بما في ذلك على كيفية حماية أمنهم الشخصي.

تأسيس شبكات دعم نظيرة للصحافيين الذين يعملون بشكل حر.

تشجيع صحافة المواطنين، بما في ذلك خلال الصراع وما بعده.

مساعدة الدول في تطوير خطط عمل وطنية من خلال قوة عمل تشمل اليونيسكو وآخرين.

مساعدة لجنة رفيعة من الخبراء القانونيين في مجال حرية الإعلام من خلال تمويل سكرتاريتها.

 

يشار إلى أن وزارة التنمية البريطانية كانت قدمت مبلغ 15 مليون جنيه إسترليني من خلال برنامج حماية حرية الإعلام الذي يسعى إلى معالجة مسببات الأزمة العالمية في حرية الإعلام.

 

وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، أعلن وزير الخارجية البريطاني عن تقديم حزمة تبلغ 18 مليون جنيه إسترليني من صندوق منع الصراع وتحقيق الاستقرار وإحلال الأمن على مدى ثلاث سنوات لمواجهة التضليل الإعلامي في جميع أنحاء أوروبا الشرقية، وتعزيز قوة وسائل الإعلام المستقلة في غرب البلقان.

 

المصدر: إيلاف

 

 

 
عدد القراءات : 74                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6808538

عدد الزوار اليوم

3674

المتواجدون حالياً

47

أكثر المتواجدين

18184