من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الخميس 18 يوليو 2019 الساعة 05:23 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل أنت راضي عن التغطية الإعلامية لكأس الأمم الأفريقية ؟
لا
نعم
غير مهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وزير الإعلام الكويتي: الواقع العربي الخطير يتطلب أفكارا خلاقة لتطوير الإعلام ... إحالة مذيعة مصرية للمحاكمة شهّرت بأطفال متهمين بالتهريب ... صحفي بريطاني: حان الوقت لطرد تركيا من الناتو ... محكمة سعودية تتخذ قرارا ضد "مثيب المطرفي" بعد إساءته لـ الإعلامية منى أبو سليمان ... تركيا: لا نستطيع اتهام "العمال الكردستاني" بحادثة الاغتيال ... اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي 2020 ... مصر: موقفنا ثابت تجاه القضية الفلسطينية.. ونرفض الإجراءات الأحادية ... عاجل| اغتيال نائب القنصل التركى ومرافقيه فى كردستان ... وكيل وزارة الإعلام السودانية يطالب الإعلام العربي بالالتزام بميثاق الشرف الاعلامي ... وزير الإعلام السعودى: يجب الترويج لثقافة التسامح وقطع الطريق أمام دعاة التطرف ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

خامنئي بعد لقائه "آبي": ترامب لا يستحق تبادل الرسائل معه

 
0 عدد التعليقات: 57 عدد القراءات: 13-06-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

قال المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "لا يستحق" تبادل الرسائل معه، وإنه ليست لديه أي أجوبة أو رسائل خاصة ليرسلها إليه.
جاء ذلك خلال لقائه، اليوم الخميس، مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في طهران، وبحثا خلال اللقاء عديداً من القضايا، ومنها النووي الإيراني والتهديدات في الشرق الأوسط.
وقال خامنئي خلال اللقاء، بحسب ما نشرته وكالة "فرانس برس": "لو كانت لدينا نية لحيازة السلاح النووي، فإن الولايات المتحدة لا يمكنها أن تحول دون ذلك".
وأضاف المرشد الأعلى: "نحرّم شرعاً تصنيع السلاح النووي، ولو أردنا لفعلنا ذلك ولما استطاعت واشنطن فعل أي شيء".
من جهته قال "آبي" إثر استقباله من الرئيس الإيراني: "لا أحد يرغب في حرب، وتأمل اليابان أداء دور طلائعي في خفض التوتر".
وأضاف: "يجب بأي ثمن، تفادي سماع دويّ الأسلحة"، مؤكداً أن "السِّلم والاستقرار في الشرق الأوسط لازمان ليس فقط لازدهار هذه المنطقة، بل أيضاً العالم بأَسره".
وعبَّر "آبي" من ناحيته عن "بالغ تقديره لتكرار المرشد الأعلى، فتواه بتحريم الإسلام الأسلحة النووية وكل أسلحة الدمار الشامل".
وإزاء ضغوط واشنطن هددت إيران، في مايو الماضي، بالتخلي تدريجياً عن الاتفاق النووي إلا إذا ساعدها شركاؤها في الاتفاق، خصوصاً الأوروبيين، في الالتفاف على العقوبات الأمريكية.
وتأتي زيارة آبي على خلفية توتر كبير بين إيران والولايات المتحدة، وهو ما يثير مخاوف من تفجُّر الوضع في الخليج وقلق على مستقبل الاتفاق النووي الإيراني المبرم بفيينا في 2015، بعد انسحاب واشنطن الأحادي منه في مايو 2018.
وكانت طوكيو، التي تستورد 5% من نفطها من إيران، اضطرت مؤخراً إلى التخلي عن مشترياتها من إيران، اتساقاً مع العقوبات الأمريكية بحق طهران.
وآبي الذي التقى أمس الأربعاء، الرئيس الإيراني حسن روحاني، هو أول رئيس وزراء ياباني يزور إيران منذ الثورة الإسلامية في 1979.
واعتبر روحاني من جهته، أن "جذور" التوتر في المنطقة تعود إلى "الحرب الاقتصادية الأمريكية ضد إيران"، وأكد أنه "حين تتوقف هذه الحرب، سنرى تطوراً إيجابياً جداً بالمنطقة وفي العالم".
لكنه حذَّر قائلاً: "نحن لا نعلن أبداً حرباً ولا حتى على الولايات المتحدة، لكننا نردُّ بشكل رهيب إذا هوجمنا". ويتهم الغرب طهران بممارسة نفوذ "مزعزع للاستقرار" في الشرق الأوسط.
وقال روحاني: إنه يرى أن "من مصلحة اليابان الاستمرار في شراء النفط الإيراني وتسوية القضايا المالية" التي تواجهها طهران بسبب العقوبات الأمريكية، وهو ما يعتبر "ضمانة" لتحسُّن العلاقات بين البلدين، التي هي أصلاً جيدة.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية تاكيشي أوسوغا، لاحقاً، رداً على سؤال متعلق بمبيعات النفط الإيراني إلى اليابان: "ما نفهمه هو أن هذه كانت رغبة الجانب الإيراني".
لكنه أضاف: "شراء النفط (من إيران) قرار عائد للشركات الخاصة. أنا لا أستطيع التنبؤ بقرار هذه الشركات".
وأكد روحاني تطابُق وجهات نظر البلدين بشأن الأسلحة النووية، وقال: إن "بلدينا ضد انتشار هذه الأسلحة".
وكانت الإدارة الأمريكية ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران، كثفت عقوباتها الاقتصادية المفروضة على إيران وأرسلت مؤخراً حاملة طائرات وسفينة حربية وبطارية صواريخ باتريوت وقاذفات "بي-52" إلى منطقة الخليج؛ بداعي التصدي لـ"تهديد إيراني" مفترض.
وبحسب المتحدث باسم الحكومة اليابانية، فقد تباحث آبي هاتفياً في الملف الإيراني مع ترامب الثلاثاء الماضي، لكن طوكيو أكدت قبل الزيارة أن رئيس الحكومة لا يزور طهران "للقيام بوساطة بين إيران والولايات المتحدة".
وتحظى اليابان بصدى جيد لدى إيران، باعتبارها بلداً نجح في مواكبة التحديث دون التخلي عن التقاليد ومع حفاظه على هوية ثقافية قوية.
لكنَّ روحاني أكد في حضور آبي تمسُّكه بالاتفاق. وقال آبي: "إن همي الأساسي هو أن تحترم إيران الاتفاق".
قال المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "لا يستحق" تبادل الرسائل معه، وإنه ليست لديه أي أجوبة أو رسائل خاصة ليرسلها إليه.
جاء ذلك خلال لقائه، اليوم الخميس، مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في طهران، وبحثا خلال اللقاء عديداً من القضايا، ومنها النووي الإيراني والتهديدات في الشرق الأوسط.
وقال خامنئي خلال اللقاء، بحسب ما نشرته وكالة "فرانس برس": "لو كانت لدينا نية لحيازة السلاح النووي، فإن الولايات المتحدة لا يمكنها أن تحول دون ذلك".
وأضاف المرشد الأعلى: "نحرّم شرعاً تصنيع السلاح النووي، ولو أردنا لفعلنا ذلك ولما استطاعت واشنطن فعل أي شيء".
من جهته قال "آبي" إثر استقباله من الرئيس الإيراني: "لا أحد يرغب في حرب، وتأمل اليابان أداء دور طلائعي في خفض التوتر".
وأضاف: "يجب بأي ثمن، تفادي سماع دويّ الأسلحة"، مؤكداً أن "السِّلم والاستقرار في الشرق الأوسط لازمان ليس فقط لازدهار هذه المنطقة، بل أيضاً العالم بأَسره".
وعبَّر "آبي" من ناحيته عن "بالغ تقديره لتكرار المرشد الأعلى، فتواه بتحريم الإسلام الأسلحة النووية وكل أسلحة الدمار الشامل".
وإزاء ضغوط واشنطن هددت إيران، في مايو الماضي، بالتخلي تدريجياً عن الاتفاق النووي إلا إذا ساعدها شركاؤها في الاتفاق، خصوصاً الأوروبيين، في الالتفاف على العقوبات الأمريكية.
وتأتي زيارة آبي على خلفية توتر كبير بين إيران والولايات المتحدة، وهو ما يثير مخاوف من تفجُّر الوضع في الخليج وقلق على مستقبل الاتفاق النووي الإيراني المبرم بفيينا في 2015، بعد انسحاب واشنطن الأحادي منه في مايو 2018.
وكانت طوكيو، التي تستورد 5% من نفطها من إيران، اضطرت مؤخراً إلى التخلي عن مشترياتها من إيران، اتساقاً مع العقوبات الأمريكية بحق طهران.
وآبي الذي التقى أمس الأربعاء، الرئيس الإيراني حسن روحاني، هو أول رئيس وزراء ياباني يزور إيران منذ الثورة الإسلامية في 1979.
واعتبر روحاني من جهته، أن "جذور" التوتر في المنطقة تعود إلى "الحرب الاقتصادية الأمريكية ضد إيران"، وأكد أنه "حين تتوقف هذه الحرب، سنرى تطوراً إيجابياً جداً بالمنطقة وفي العالم".
لكنه حذَّر قائلاً: "نحن لا نعلن أبداً حرباً ولا حتى على الولايات المتحدة، لكننا نردُّ بشكل رهيب إذا هوجمنا". ويتهم الغرب طهران بممارسة نفوذ "مزعزع للاستقرار" في الشرق الأوسط.
وقال روحاني: إنه يرى أن "من مصلحة اليابان الاستمرار في شراء النفط الإيراني وتسوية القضايا المالية" التي تواجهها طهران بسبب العقوبات الأمريكية، وهو ما يعتبر "ضمانة" لتحسُّن العلاقات بين البلدين، التي هي أصلاً جيدة.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية تاكيشي أوسوغا، لاحقاً، رداً على سؤال متعلق بمبيعات النفط الإيراني إلى اليابان: "ما نفهمه هو أن هذه كانت رغبة الجانب الإيراني".
لكنه أضاف: "شراء النفط (من إيران) قرار عائد للشركات الخاصة. أنا لا أستطيع التنبؤ بقرار هذه الشركات".
وأكد روحاني تطابُق وجهات نظر البلدين بشأن الأسلحة النووية، وقال: إن "بلدينا ضد انتشار هذه الأسلحة".
وكانت الإدارة الأمريكية ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران، كثفت عقوباتها الاقتصادية المفروضة على إيران وأرسلت مؤخراً حاملة طائرات وسفينة حربية وبطارية صواريخ باتريوت وقاذفات "بي-52" إلى منطقة الخليج؛ بداعي التصدي لـ"تهديد إيراني" مفترض.
وبحسب المتحدث باسم الحكومة اليابانية، فقد تباحث آبي هاتفياً في الملف الإيراني مع ترامب الثلاثاء الماضي، لكن طوكيو أكدت قبل الزيارة أن رئيس الحكومة لا يزور طهران "للقيام بوساطة بين إيران والولايات المتحدة".
وتحظى اليابان بصدى جيد لدى إيران، باعتبارها بلداً نجح في مواكبة التحديث دون التخلي عن التقاليد ومع حفاظه على هوية ثقافية قوية.
لكنَّ روحاني أكد في حضور آبي تمسُّكه بالاتفاق. وقال آبي: "إن همي الأساسي هو أن تحترم إيران الاتفاق".

 

 

 
عدد القراءات : 57                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6401634

عدد الزوار اليوم

1090

المتواجدون حالياً

50

أكثر المتواجدين

18184