من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الخميس 23 مايو 2019 الساعة 04:52 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

السعودية تحتجز صحفي يمني وآخر أردني منذ أشهر ... عقب ضربة "غوغل"... "هواوي" تتعرض لصفعة أقوى ... بالصورة...تحرير مذيعة إيزيدية من قبضة "داعش" في سوريا بعد خمس سنوات من إختطافها ... تركيا: مصرع عاطل بعد إشعاله النار في نفسه ... سقوط طائرة في دبي ووفاة قائدها ... نيويورك تايمز: ترامب أبلغ وزير دفاعه أنه لا يريد حربا مع إيران ... عميد كلية الإعلام جامعة 6 أكتوبر يفتح النار على رامز جلال ... وزير الإعلام اللبناني: اتجاه لتخفيض رواتب كبار مسئولي الدولة لترشيد الإنفاق ... وزير الإعلام اليمني: نرفض الخطوات الأحادية في الحديدة ... ترامب يصدر عفواً عن قطب الإعلام السابق كونراد بلاك المدان بقضايا احتيال ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

بشير حسن يكتب : صناعة الحدث في جزيرة قطر

 
0 عدد التعليقات: 31 عدد القراءات: 10-03-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

حالة الجمود السياسى قبل أحداث يناير فرضت علينا كصناع برامج (فن صناعة الحدث) كنا نرسل أحد العاملين فى البرنامج إلى أحد المستشفيات ليتقمص شخصية طبيب، ويجرى الكشف على المرضى ويكتب لهم روشتة العلاج ثم ينهى مهمته دون أن يعترضه أحد أو تتقمص مراسلة شخصية مريضة، وتتسلل إلى أحد المستشفيات لتقضى يومًا بين المرضى، كان الهدف هو الوقوف على الحالة المتردية فى المستشفيات الحكومية، وحتى نضمن للبرنامج نسبة مشاهدة أكبر كنا نمهد لعرض الحدث الذى صنعناه بأخبار فى الصحف والمواقع الإخبارية، ونلح فى عرض البرومو الخاص بالحدث، وأثناء العرض كنا نحرص على أن تنقل عنا الصحف والمواقع تفاصيل الحلقة، وفى اليوم الثانى كنا نستكمل صناعتنا بردود الفعل من المسئولين والمشاهدين، وقد تستمر الردود عدة أيام، وقد ينتقل تأثير ما صنعنا إلى قنوات أخرى، فتكون لنا الأسبقية، ولنا أيضًا نسبة المشاهدة الأعلى، وفى بعض الأحيان كنا نطلب من أحد نواب البرلمان تقديم طلب إحاطة بالواقعة زيادة فى استثمار الحدث.
وبعد أحداث يناير لم يكن هناك داعٍ لصناعة الحدث، فقد خلقت الأحداث المتلاحقة حالة من السيولة، ثم خلقت العشوائية حالة أخرى من عدم المصداقية أدت إلى عزوف قطاع كبير من الجمهور عن الإعلام بكل ألوانه.
وفى الوقت الذى انصرفنا فيه عن صناعة الحدث.. ظلت قناة الجزيرة القطرية متمسكة به، وربما أسست له ورشًا تقوم على إنتاجه، ثم توسعت فى صناعته بعد أن تفرعت منها قنوات أخرى، تنتمى إلى نفس المدرسة وإن تغيرت مسمياتها.
أدركت الجزيرة أن صناعة الحدث هى سبيلها الوحيد لتنفيذ أجندة معينة، فرأيناها تفرد مساحات لبيان يصدر عن مؤسسة حقوقية تمولها قطر، أو صحيفة تصدرها من الخارج، أو مقال لكاتب مشكوك فى ضميره المهني، تناقش القناة ما يصدر من بيانات ضد مصر أو السعودية أو الإمارات أو أى دولة تستهدفها، ثم تنشر الصحف المناقشة، لتنتقل إلى فروع الجزيرة فى لندن وتركيا، أما ما ينتج من توصيات فتتوجه بها فرق حقوق الإنسان التى تملكها قطر إلى المحافل الدولية.
مؤخرًا.. سعت قطر لاستثمار منظمات حقوقية أسستها للعديد من الأغراض، وكان فى مقدمتها مؤسسة (الكرامة)، التى يرأسها عبدالرحمن النعيمى، وهو واحد من أبرز قيادات التنظيم الدولى للإخوان، قامت المؤسسة المتفرع منها العديد من المؤسسات حول العالم بدعم جماعات إرهابية وأخرى متمردة فى العديد من الدول العربية، وما من تقرير يصدر بتعليمات قطرية عن المؤسسة أو أحد فروعها إلا وتخصص له الجزيرة مساحات كبيرة من إرسالها، ثم ينتقل التقرير الذى عادة ما يحمل هجومًا على مصر إلى كل القنوات الداعمة لجماعة الإخوان، بعدها تتلقفه بعض الصحف الأجنبية المدعومة من قطر، وبعد إجراء عمليات التلفزة للتقرير..تتوجه به جماعات ذات صلة بالخارج إلى برلمانات أوروبا والكونجرس للحصول على ردود سلبية تجاه مصر، ثم تذيع الجزيرة هذه الردود على أنها بيانات صادرة ضد مصر من جهات أجنبية، وتأتى بمن يناقشون هذه البيانات، وبذلك تكون القناة صنعت الحدث من الألف إلى الياء واستثمرته للنيل من مصر.
ولو توقفت قليلًا أمام التقارير التى تبثها الجزيرة ضد مصر سوف تكتشف أن أغلبها صادر عن فرع من فروع مؤسسة الكرامة، أو مقال لكاتب يتقاضى أجرًا من قطر، أو تويتة كتبها ناشط تخصص لها الجزيرة حلقة لمناقشتها ثم تحولها إلى قضية رأى عام، لقد برعت الجزيرة فى صناعة الحدث، وبرعت أيضًا فى صناعة الكذب.

حالة الجمود السياسى قبل أحداث يناير فرضت علينا كصناع برامج (فن صناعة الحدث) كنا نرسل أحد العاملين فى البرنامج إلى أحد المستشفيات ليتقمص شخصية طبيب، ويجرى الكشف على المرضى ويكتب لهم روشتة العلاج ثم ينهى مهمته دون أن يعترضه أحد أو تتقمص مراسلة شخصية مريضة، وتتسلل إلى أحد المستشفيات لتقضى يومًا بين المرضى، كان الهدف هو الوقوف على الحالة المتردية فى المستشفيات الحكومية، وحتى نضمن للبرنامج نسبة مشاهدة أكبر كنا نمهد لعرض الحدث الذى صنعناه بأخبار فى الصحف والمواقع الإخبارية، ونلح فى عرض البرومو الخاص بالحدث، وأثناء العرض كنا نحرص على أن تنقل عنا الصحف والمواقع تفاصيل الحلقة، وفى اليوم الثانى كنا نستكمل صناعتنا بردود الفعل من المسئولين والمشاهدين، وقد تستمر الردود عدة أيام، وقد ينتقل تأثير ما صنعنا إلى قنوات أخرى، فتكون لنا الأسبقية، ولنا أيضًا نسبة المشاهدة الأعلى، وفى بعض الأحيان كنا نطلب من أحد نواب البرلمان تقديم طلب إحاطة بالواقعة زيادة فى استثمار الحدث.

وبعد أحداث يناير لم يكن هناك داعٍ لصناعة الحدث، فقد خلقت الأحداث المتلاحقة حالة من السيولة، ثم خلقت العشوائية حالة أخرى من عدم المصداقية أدت إلى عزوف قطاع كبير من الجمهور عن الإعلام بكل ألوانه.

وفى الوقت الذى انصرفنا فيه عن صناعة الحدث.. ظلت قناة الجزيرة القطرية متمسكة به، وربما أسست له ورشًا تقوم على إنتاجه، ثم توسعت فى صناعته بعد أن تفرعت منها قنوات أخرى، تنتمى إلى نفس المدرسة وإن تغيرت مسمياتها.

أدركت الجزيرة أن صناعة الحدث هى سبيلها الوحيد لتنفيذ أجندة معينة، فرأيناها تفرد مساحات لبيان يصدر عن مؤسسة حقوقية تمولها قطر، أو صحيفة تصدرها من الخارج، أو مقال لكاتب مشكوك فى ضميره المهني، تناقش القناة ما يصدر من بيانات ضد مصر أو السعودية أو الإمارات أو أى دولة تستهدفها، ثم تنشر الصحف المناقشة، لتنتقل إلى فروع الجزيرة فى لندن وتركيا، أما ما ينتج من توصيات فتتوجه بها فرق حقوق الإنسان التى تملكها قطر إلى المحافل الدولية.

مؤخرًا.. سعت قطر لاستثمار منظمات حقوقية أسستها للعديد من الأغراض، وكان فى مقدمتها مؤسسة (الكرامة)، التى يرأسها عبدالرحمن النعيمى، وهو واحد من أبرز قيادات التنظيم الدولى للإخوان، قامت المؤسسة المتفرع منها العديد من المؤسسات حول العالم بدعم جماعات إرهابية وأخرى متمردة فى العديد من الدول العربية، وما من تقرير يصدر بتعليمات قطرية عن المؤسسة أو أحد فروعها إلا وتخصص له الجزيرة مساحات كبيرة من إرسالها، ثم ينتقل التقرير الذى عادة ما يحمل هجومًا على مصر إلى كل القنوات الداعمة لجماعة الإخوان، بعدها تتلقفه بعض الصحف الأجنبية المدعومة من قطر، وبعد إجراء عمليات التلفزة للتقرير..تتوجه به جماعات ذات صلة بالخارج إلى برلمانات أوروبا والكونجرس للحصول على ردود سلبية تجاه مصر، ثم تذيع الجزيرة هذه الردود على أنها بيانات صادرة ضد مصر من جهات أجنبية، وتأتى بمن يناقشون هذه البيانات، وبذلك تكون القناة صنعت الحدث من الألف إلى الياء واستثمرته للنيل من مصر.

ولو توقفت قليلًا أمام التقارير التى تبثها الجزيرة ضد مصر سوف تكتشف أن أغلبها صادر عن فرع من فروع مؤسسة الكرامة، أو مقال لكاتب يتقاضى أجرًا من قطر، أو تويتة كتبها ناشط تخصص لها الجزيرة حلقة لمناقشتها ثم تحولها إلى قضية رأى عام، لقد برعت الجزيرة فى صناعة الحدث، وبرعت أيضًا فى صناعة الكذب.

 

 

نقلاً عن " البوابة نيوز "

 

 

 
عدد القراءات : 31                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6081669

عدد الزوار اليوم

1204

المتواجدون حالياً

58

أكثر المتواجدين

18184