من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الثلاثاء 16 يوليو 2019 الساعة 08:49 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل أنت راضي عن التغطية الإعلامية لكأس الأمم الأفريقية ؟
لا
نعم
غير مهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وزير الإعلام السعودى يدعو إلى تنسيق الجهود الإعلامية العربية ... بنك ناصر يوافق على قروض وشراء سيارات للصحفيين بضمان البدل ... "الصحفيين العرب" يستنكر تصريحات مستشار ترامب حول نقابة الفلسطينيين ... صحفيو "بترا": مستاؤون من غياب الرزاز والمسؤولين عن احتفالنا وانسحاب نقيب الصحفيين ... فورين بوليسي : الإدارة الأمريكية تستعد لفرض عقوبات على تركيا ... الأربعاء.. معرض كاريكاتير عن 'الصحافة وحريتها' ... صحفي سعودي: أردوغان يحاصر شعبه بسياساته الحمقاء ... "القهر حتى الموت".. صحفي فلسطيني يلقن غرينبلات درسا ... بالخطوات.. اعرف طريقة الوصول لكمبيوتر آخر من جهازك الخاص ... من أجل عيون ماما أمريكا.. قطر تفتح النار علي النظام التركي عبر بوق الجزيرة ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

حافظ محمود يكتب: صحافتنا بين جيلين

 
0 عدد التعليقات: 163 عدد القراءات: 06-03-2019 بتاريخ: ثناء الكراس كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

في مجلة الهلال في مارس عام 1983 كتب شيخ الصحفيين حافظ محمود مقالا بمناسبة انتخابات نقابة الصحفيين قال فيه:
كان حلما في ضمير الجيل الأسبق من الصحفيين المصريين أن تكون لهم نقابة رسمية بعد تجارِب نقابية سابقة، ثم صار الحلم حقيقة في مارس عام 1941.
وأريد أن يعرف أبناء هذا الجيل صحفيين وغير صحفيين القصة التاريخية لصحافتنا في هذه المرحلة وما سبقها من مقدمات.
في عام 1936 سنة الوثبة الجديدة في الصحافة المصرية، كنا في مصر نحو 300 جريدة ومجلة في الوقت الذي كان فيه تعداد الشعب المصرى 15 مليون نسمة، أي بمعدل صحيفة لكل 50 ألف مواطن وهى نسبة عالية في التاريخ الصحفى.
كان من بين هذه الصحف 60 صحيفة ما بين يومية وأسبوعية تصدر باللغات الإنجليزية والفرنسية واليونانية والفارسية، مما يدل على انفتاح المجتمع على المجتمعات الأجنبية.
كان هناك 120 صحيفة ومجلة غير يومية أسبوعية وشهرية ونصف شهرية و60 صحيفة من الجرائد والمجلات المتنوعة في الإسكندرية وحدها و60 أخرى في عواصم الأقاليم.
من صحف الإسكندرية أربع متخصصة (الاتحاد المصرى،البصير،السفير، والرياضة) وقد ظهرت الأربعة بين 1931ـ 1981 أي خمسين عاما، مما يدل على النشاط الاقتصادى للإسكندرية.
كانت تصدر صحيفتان يوميتان في الأقاليم "الكمال" في طنطا و"السلام" في بنى سويف.
وعلى الرغم من كثرة الصحف إلا أن أول جمعية عمومية لنقابة الصحفيين التي انعقدت بدار القضاء العالى لم يكن عدد الأعضاء بها سوى 125 صحفيا، وذلك بسبب منع من لا يحملون مؤهلات عليا من القيد.
وهذا العدد لا يكاد يبلغ نصف عدد صحفيى اليوم في أي مؤسسة صحفية، وكان الصحفيين الـ125 يمثلون صحف القاهرة الست "الأهرام، المقطم، المصرى، البلاغ ومصر"، أي عشرين صحفى من كل مؤسسة، عشرون فقط هم أبطال تحرير جريدة يومية 12 صفحة تزيد إلى 16 صفحة أحيانا، ولم يكن مرتب المائة جنيه معروفة في ذلك الوقت إلا بالنسبة لرئيس تحرير واحد هو رئيس تحرير "السياسة".
وكانت دار الهلال أول دار صحفية يرتفع فيها مرتب رئيس التحرير عن ذلك بسبب ابتكره أصحاب الدار بأن يحصل الصحفى فكرى أباظة على نسبة مئوية من التوزيع زيادة على مرتبه، وأخذت أرقام التوزيع ترتفع والنسبة لرئيس التحرير ترتفع.
بعد ذلك اتجه التفكير إلى تثبيت النسبة المئوية وإضافة الباقى إلى أسهم في رأسمال الدار باسم فكرى أباظة، إلا أن كلها ضاعت مع قرار تأميم الصحافة الصادر في مايو 1960.

في مجلة الهلال في مارس عام 1983 كتب شيخ الصحفيين حافظ محمود مقالا بمناسبة انتخابات نقابة الصحفيين قال فيه:

 

كان حلما في ضمير الجيل الأسبق من الصحفيين المصريين أن تكون لهم نقابة رسمية بعد تجارِب نقابية سابقة، ثم صار الحلم حقيقة في مارس عام 1941.

 

وأريد أن يعرف أبناء هذا الجيل صحفيين وغير صحفيين القصة التاريخية لصحافتنا في هذه المرحلة وما سبقها من مقدمات.

 

في عام 1936 سنة الوثبة الجديدة في الصحافة المصرية، كنا في مصر نحو 300 جريدة ومجلة في الوقت الذي كان فيه تعداد الشعب المصرى 15 مليون نسمة، أي بمعدل صحيفة لكل 50 ألف مواطن وهى نسبة عالية في التاريخ الصحفى.

 

كان من بين هذه الصحف 60 صحيفة ما بين يومية وأسبوعية تصدر باللغات الإنجليزية والفرنسية واليونانية والفارسية، مما يدل على انفتاح المجتمع على المجتمعات الأجنبية.

 

كان هناك 120 صحيفة ومجلة غير يومية أسبوعية وشهرية ونصف شهرية و60 صحيفة من الجرائد والمجلات المتنوعة في الإسكندرية وحدها و60 أخرى في عواصم الأقاليم.

 

من صحف الإسكندرية أربع متخصصة (الاتحاد المصرى،البصير،السفير، والرياضة) وقد ظهرت الأربعة بين 1931ـ 1981 أي خمسين عاما، مما يدل على النشاط الاقتصادى للإسكندرية.

 

كانت تصدر صحيفتان يوميتان في الأقاليم "الكمال" في طنطا و"السلام" في بنى سويف.

 

وعلى الرغم من كثرة الصحف إلا أن أول جمعية عمومية لنقابة الصحفيين التي انعقدت بدار القضاء العالى لم يكن عدد الأعضاء بها سوى 125 صحفيا، وذلك بسبب منع من لا يحملون مؤهلات عليا من القيد.

 

وهذا العدد لا يكاد يبلغ نصف عدد صحفيى اليوم في أي مؤسسة صحفية، وكان الصحفيين الـ125 يمثلون صحف القاهرة الست "الأهرام، المقطم، المصرى، البلاغ ومصر"، أي عشرين صحفى من كل مؤسسة، عشرون فقط هم أبطال تحرير جريدة يومية 12 صفحة تزيد إلى 16 صفحة أحيانا، ولم يكن مرتب المائة جنيه معروفة في ذلك الوقت إلا بالنسبة لرئيس تحرير واحد هو رئيس تحرير "السياسة".

 

وكانت دار الهلال أول دار صحفية يرتفع فيها مرتب رئيس التحرير عن ذلك بسبب ابتكره أصحاب الدار بأن يحصل الصحفى فكرى أباظة على نسبة مئوية من التوزيع زيادة على مرتبه، وأخذت أرقام التوزيع ترتفع والنسبة لرئيس التحرير ترتفع.

 

بعد ذلك اتجه التفكير إلى تثبيت النسبة المئوية وإضافة الباقى إلى أسهم في رأسمال الدار باسم فكرى أباظة، إلا أن كلها ضاعت مع قرار تأميم الصحافة الصادر في مايو 1960.

 

 

المصدر: فيتو

 

 

 
عدد القراءات : 163                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6395070

عدد الزوار اليوم

4434

المتواجدون حالياً

50

أكثر المتواجدين

18184