من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الأحد 17 فبراير 2019 الساعة 05:50 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
قى تقييمك الشخصي .. من هو أفضل إعلامي/إعلامية لعام 2018 ؟
عمرو أديب
أسامة كمال
شريف عامر
لبنى عسل
خالد أبو بكر
تامر أمين
وائل الإبراشي
معتز الدمرداش
منى عراقي
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وزارة الإعلام الكويتية تطلق حملة ترويجية لخطة التنمية في إطار رؤية الكويت 2035 ... الملتقى الإعلامي العربي ينطلق إبريل المقبل بالكويت تحت شعار (متغيرات الصناعة.. ومتطلبات التطور) ... وكيل وزارة الإعلام يبحث عدداً من المشاريع مع مركز تطوير الإعلام ... وزير الإعلام اليمنى يدعو لبنان لوقف تدخلات حزب الله بشؤون بلاده ... وزير الإعلام البحريني يضع سيناريو خروج النظام القطري من مأزقه ... إعلامي إخواني يفضح الجماعة: قنواتهم تكذب وأصبحت عزبا للمحاسيب ... من الألف للياء.. تغييرات شاملة تطرأ على الواتساب ... 400 صحفى يطالبون ضياء رشوان بإنهاء أزمة مدينة الصحفيين ... مصور «BBC» ليس الأول.. ترامب عدو الإعلام ... نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

باحث أمريكي يكشف.. كيف يشتري تميم ذمم وسائل الإعلام؟

 
0 عدد التعليقات: 22 عدد القراءات: 03-02-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

كشف ديفيد ريبوي، الباحث الأمريكي بمجموعة الدراسات الأمنية في واشنطن، محاولات تنظيم الحمدين شراء ذمم الصحفيين ووسائل الإعلام، لشن حملات ممنهجة ومشبوهة ضد من يعارضها، والتستر على فضيحة قطرجيت. وأوضح الباحث في مقال له، تقرير له عبر مجلة «ذا فيدراليست» الأمريكية، أن قطر تدفع أموالا ضخمة لأفراد ووسائل إعلام أمريكية، بهدف تنفيذ حملات مشبوهة وأعمال قرصنة ضد شخصيات معارضة في محاولة لإسكاتهم. واعتبر ريبوي أن وسائل الإعلام المناهضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انساقت مع مصالح النظام القطري، مبينًا أنه منذ الصعود الكارثي لجماعة الإخوان الإرهابية، التي يدعمها تنظيم الحمدين، خلال اضطرابات عام 2011، جعلت الدول العربية تضع التهديدات الإرهابية نصب أعينها، حيث أعلنت بعضها حظر جماعة الإخوان ومنعت دخول عناصرها لأراضيها. وتطرق ريبوي إلى أزمة جامع تبرعات الحزب الجمهوري الأمريكي وأحد المقربين من الرئيس دونالد ترامب، إليوت برويدي، الذي رفع دعوى قضائية منذ أشهر ضد قطر، متهما إياها بسرقة وتسريب رسائل بريده الإلكتروني. واستهدف النظام القطري برويدي بعدة عمليات غير قانونية بسبب عمله لكشف عملياتها المشبوهة في الولايات المتحدة، الأمر الذي أدى إلى تسريب رسائله الإلكترونية إلى وسائل الإعلام وأصبحت موضوعاً للكشف عن تعاملاته التجارية، والاتصالات الحكومية والشؤون الشخصية بعد أن تم اختراق حسابات البريد الإلكتروني الخاصة به في العام الماضي، وهو الهجوم الذي نُسب على نطاق واسع إلى قطر. وأشار الباحث إلى أن برويدي رفع دعوى في واشنطن هذا الأسبوع تتهم 3 أمريكيين يعملون لصالح قطر بالتآمر لإسكاته، على اعتبار أنه أحد أبرز منتقدي إمارة الإرهاب. واتهم إليوت برويدي، وهو رجل أعمال وأحد أبرز جامعي التبرعات للحزب الجمهوري، المتآمرين باختراق رسائل البريد الإلكتروني الخاصة به وتوزيع فحواها على وسائل الإعلام، في محاولة لتشويه سمعته وقدرته على التصدي لرعاية قطر للمجموعات الإرهابية. وقال ريبوي إنه بفضل القضية الجديدة التي رفعت الأسبوع الماضي، تم كشف الحملة الإعلامية المغرضة التي تستهدف الجمهوري البارز، وكذلك حملة القرصنة التي كانت بمشاركة بعض وسائل الإعلام الأمريكية. وأوضح الباحث الأمريكي أن هذه الصحف استخدمت تلك المعلومات المسروقة ضد برويدي، في إطار حرصها على استغلال علاقته بالرئيس الأمريكي، مشيرًا إلى أنه في حين أن قضية برويدي تفضح جماعات الضغط الأمريكية العاملة لصالح قطر، فإن التفاصيل المذهلة تقدم رؤية هامة عن العمليات التي تضطلع بها وسائل الإعلام اليوم. لكن الباحث الأمريكي أوضح أنه لسوء الحظ، فإن اختراق خصوصية برويدي كان نتيجة للمبالغ المالية الضخمة، التي أنفقتها قطر على أفراد ووسائل الإعلام، والمجموعات البحثية المشاركة في حملات الضغط، لخدمة أزمتها المستمرة مع جيرانها في الخليج، بسبب دعمها للمسارات الخبيثة لجهات متطرفة. وأشار إلى أنه في المقابل، فإن قطر فتحت الباب أمام عناصر وقيادات تنظيم الإخوان الإرهابي وكثير من خلايا التنظيم والموالين له، مشيرًا إلى أن التعتيم على مثل هذا الأمر في الولايات المتحدة يتطلب من قطر بذل مجهودات كبيرة وإنفاق مبالغ مالية ضخمة. وكانت صحيفة «بوليتيكو» الأمريكية، كشفت أن جامع تبرعات الحزب الجمهوري الأمريكي وأحد المقربين من الرئيس دونالد ترامب، إليوت برويدي، رفع قضية جديدة ضد أحد المسؤولين التنفيذيين في شركة العلاقات العامة «ميركوري بابليك أفيرز»، التي تتلقى دعماً مباشراً من قطر، متهماً إياه بالاشتراك في مؤامرة إجرامية لنشر رسائله الإلكترونية المخترقة إلى وسائل الإعلام البارزة. وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن القضية ترسم الصورة الكاملة حتى الآن لمؤامرة على نطاق واسع من قبل حكومة قطر لاختراق البريد الإلكتروني الرسمي لمسؤول الحزب الجمهوري وتقديم معلومات ضارة عنه للصحف ووسائل الإعلام بما في ذلك صحيفة نيويورك تايمز وواشنطن بوست والأسوشيتد برس. 
كشف ديفيد ريبوي، الباحث الأمريكي بمجموعة الدراسات الأمنية في واشنطن، محاولات تنظيم الحمدين شراء ذمم الصحفيين ووسائل الإعلام، لشن حملات ممنهجة ومشبوهة ضد من يعارضها، والتستر على فضيحة قطرجيت. وأوضح الباحث في مقال له، تقرير له عبر مجلة «ذا فيدراليست» الأمريكية، أن قطر تدفع أموالا ضخمة لأفراد ووسائل إعلام أمريكية، بهدف تنفيذ حملات مشبوهة وأعمال قرصنة ضد شخصيات معارضة في محاولة لإسكاتهم. واعتبر ريبوي أن وسائل الإعلام المناهضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انساقت مع مصالح النظام القطري، مبينًا أنه منذ الصعود الكارثي لجماعة الإخوان الإرهابية، التي يدعمها تنظيم الحمدين، خلال اضطرابات عام 2011، جعلت الدول العربية تضع التهديدات الإرهابية نصب أعينها، حيث أعلنت بعضها حظر جماعة الإخوان ومنعت دخول عناصرها لأراضيها. وتطرق ريبوي إلى أزمة جامع تبرعات الحزب الجمهوري الأمريكي وأحد المقربين من الرئيس دونالد ترامب، إليوت برويدي، الذي رفع دعوى قضائية منذ أشهر ضد قطر، متهما إياها بسرقة وتسريب رسائل بريده الإلكتروني. واستهدف النظام القطري برويدي بعدة عمليات غير قانونية بسبب عمله لكشف عملياتها المشبوهة في الولايات المتحدة، الأمر الذي أدى إلى تسريب رسائله الإلكترونية إلى وسائل الإعلام وأصبحت موضوعاً للكشف عن تعاملاته التجارية، والاتصالات الحكومية والشؤون الشخصية بعد أن تم اختراق حسابات البريد الإلكتروني الخاصة به في العام الماضي، وهو الهجوم الذي نُسب على نطاق واسع إلى قطر.
وأشار الباحث إلى أن برويدي رفع دعوى في واشنطن هذا الأسبوع تتهم 3 أمريكيين يعملون لصالح قطر بالتآمر لإسكاته، على اعتبار أنه أحد أبرز منتقدي إمارة الإرهاب. واتهم إليوت برويدي، وهو رجل أعمال وأحد أبرز جامعي التبرعات للحزب الجمهوري، المتآمرين باختراق رسائل البريد الإلكتروني الخاصة به وتوزيع فحواها على وسائل الإعلام، في محاولة لتشويه سمعته وقدرته على التصدي لرعاية قطر للمجموعات الإرهابية. وقال ريبوي إنه بفضل القضية الجديدة التي رفعت الأسبوع الماضي، تم كشف الحملة الإعلامية المغرضة التي تستهدف الجمهوري البارز، وكذلك حملة القرصنة التي كانت بمشاركة بعض وسائل الإعلام الأمريكية. وأوضح الباحث الأمريكي أن هذه الصحف استخدمت تلك المعلومات المسروقة ضد برويدي، في إطار حرصها على استغلال علاقته بالرئيس الأمريكي، مشيرًا إلى أنه في حين أن قضية برويدي تفضح جماعات الضغط الأمريكية العاملة لصالح قطر، فإن التفاصيل المذهلة تقدم رؤية هامة عن العمليات التي تضطلع بها وسائل الإعلام اليوم.
لكن الباحث الأمريكي أوضح أنه لسوء الحظ، فإن اختراق خصوصية برويدي كان نتيجة للمبالغ المالية الضخمة، التي أنفقتها قطر على أفراد ووسائل الإعلام، والمجموعات البحثية المشاركة في حملات الضغط، لخدمة أزمتها المستمرة مع جيرانها في الخليج، بسبب دعمها للمسارات الخبيثة لجهات متطرفة. وأشار إلى أنه في المقابل، فإن قطر فتحت الباب أمام عناصر وقيادات تنظيم الإخوان الإرهابي وكثير من خلايا التنظيم والموالين له، مشيرًا إلى أن التعتيم على مثل هذا الأمر في الولايات المتحدة يتطلب من قطر بذل مجهودات كبيرة وإنفاق مبالغ مالية ضخمة. وكانت صحيفة «بوليتيكو» الأمريكية، كشفت أن جامع تبرعات الحزب الجمهوري الأمريكي وأحد المقربين من الرئيس دونالد ترامب، إليوت برويدي، رفع قضية جديدة ضد أحد المسؤولين التنفيذيين في شركة العلاقات العامة «ميركوري بابليك أفيرز»، التي تتلقى دعماً مباشراً من قطر، متهماً إياه بالاشتراك في مؤامرة إجرامية لنشر رسائله الإلكترونية المخترقة إلى وسائل الإعلام البارزة. وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن القضية ترسم الصورة الكاملة حتى الآن لمؤامرة على نطاق واسع من قبل حكومة قطر لاختراق البريد الإلكتروني الرسمي لمسؤول الحزب الجمهوري وتقديم معلومات ضارة عنه للصحف ووسائل الإعلام بما في ذلك صحيفة نيويورك تايمز وواشنطن بوست والأسوشيتد برس. 

 

 

 
عدد القراءات : 22                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5675870

عدد الزوار اليوم

3014

المتواجدون حالياً

105

أكثر المتواجدين

18184