من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الأحد 17 فبراير 2019 الساعة 05:50 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
قى تقييمك الشخصي .. من هو أفضل إعلامي/إعلامية لعام 2018 ؟
عمرو أديب
أسامة كمال
شريف عامر
لبنى عسل
خالد أبو بكر
تامر أمين
وائل الإبراشي
معتز الدمرداش
منى عراقي
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وزارة الإعلام الكويتية تطلق حملة ترويجية لخطة التنمية في إطار رؤية الكويت 2035 ... الملتقى الإعلامي العربي ينطلق إبريل المقبل بالكويت تحت شعار (متغيرات الصناعة.. ومتطلبات التطور) ... وكيل وزارة الإعلام يبحث عدداً من المشاريع مع مركز تطوير الإعلام ... وزير الإعلام اليمنى يدعو لبنان لوقف تدخلات حزب الله بشؤون بلاده ... وزير الإعلام البحريني يضع سيناريو خروج النظام القطري من مأزقه ... إعلامي إخواني يفضح الجماعة: قنواتهم تكذب وأصبحت عزبا للمحاسيب ... من الألف للياء.. تغييرات شاملة تطرأ على الواتساب ... 400 صحفى يطالبون ضياء رشوان بإنهاء أزمة مدينة الصحفيين ... مصور «BBC» ليس الأول.. ترامب عدو الإعلام ... نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

صفقات وعمليات شراء لإنقاذ الصحافة النوعية

 
0 عدد التعليقات: 29 عدد القراءات: 01-02-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

لا تملك لورين باول جوبز، خامس أثرى سيدة في العالم بثروة تقدر ما بين 19 و20 مليار دولار، دفتر صكوك فقط، وانما تملك أيضا افكارا تحاول تنفيذها في قطاع الإعلام، حيث اشترت مؤخرا مجلة كاليفورنيا سانداي وبوب آب ماغازين، التي سبق ان استثمرت فيها في 2016.
ووفق صحيفة لوفيغارو، فإن العامل المشترك بين المجلتين هو أنهما علامتان نوعيتان في قطاع الاعلام، وتدافعان عن مهنة الصحافة، وتملكان رؤية خاصة في زمن تحولت فيه الأخبار الزائفة الى ظاهرة أصابت بالعدوى غالبية المواقع الالكترونية.
وتعتبر كاليفورنيا سانداي ماغازين مجلة تحقيقات، حيث توجت اعمالها بالكثير من الجوائر، بينها جائزة المجلة الوطنية، بينما بوب آب هي مجلة تفاعلية وتقوم بتنظيم المهرجانات في كبريات المدن الاميركية.
عناوين عديدة
وهذه ليست المرة الأولى التي تقرر فيها لورين جوبز إنقاذ الصحافة والصحافيين على وصف المتابعين. فمن خلال مؤسستها ايمرسون كولكتيف، التي أسستها في 2004، نفذت المليارديرة عدة استثمارات أو عمليات تملك. ففي العام الماضي تملكت مجموعة «اتلانتيك ميديا»، ناشرة المجلة الاخبارية العتيدة ذي اتلانتيك، التي تأسست في بوسطن في 1857.
وبينما يضيق أفق الصحافة شيئا فشيئا، أكدت دراسة حديثة اغلاق 20 في المئة من العناوين الصحافية في الولايات المتحدة منذ 2004، وبفضل الأموال التي استثمرتها جوبز، وظفت ذي اتلانتيك، التي تطبع شهريا نصف مليون نسخة، 100 موظف جديد، بينهم 50 صحافياً.. والمجموعة التي كانت دوما تعاني العجز، أصبح لها مداخيل اليوم.
وكانت مؤسسة إيمرسون كولكتيف قد استثمرت في 2016 في أكسيوس، وهو موقع اخباري عن الهواتف الذكية، أطلقه أحد مؤسسي موقع بوليتيكو.
والصندوق دعم ماليا ايضا العديد من المبادرات غير الربحية لفائدة الصحافيين، وعلى الخصوص مشروع «ذي مارشال»، وهو مشروع عن الصحافة الالكترونية، تم تأسيسه بالتعاون مع رئيس تحرير سابق لنيويورك تايمز، ويركز على القضايا المرتبطة بقانون الجنايات في الولايات المتحدة، بالاضافة الى مشروع بروبابليكا، وهي مؤسسة تدعم الصحافيين، الذين يجرون تحقيقات ذات مصلحة عامة.
وتقوم لورين جوبز حاليا، وبعيدا عن الاضواء، ببناء امبراطورية في قطاع الصحافة. وقد قالت بعد تملكها ذي اتلانتيك إنها ترغب في مساعدة وسائل الإعلام على أداء مهمتها النقدية في هذه اللحظات الحرجة، كما أنها لم تتردد في منح أموال لجمعيات تدعم التعليم او اندماج المهاجرين، وهي قضايا تؤمن بها كثيرا.
استثمارات غير معروفة
لا يعرف الى حد الآن كم استثمرت لورين جوبز في قطاع الاعلام، لكن المؤكد هو انها تدعم المهنة وقيمها، مثلها مثل جيف بيزوس، مؤسس أمازون، الذي تملك في 2013 الواشنطن بوست مقابل 250 مليون دولار، وبالفعل انتعش العنوان، واصبح يجني أموالاً، وكان الملياردير باتريك سون شيونغ قد اشترى الصيف الماضي لوس انجلوس تايمز مقابل 500 مليون دولار، فيما تملك مارك بينيوف مؤخرا مجلة التايم مقابل 190 مليون دولار، ويتردد منذ الصيف انه يستعد لتملك مجموعة ترونك الاعلامية، التي تصدر صحيفة شيكاغو تريبيون.
لا تملك لورين باول جوبز، خامس أثرى سيدة في العالم بثروة تقدر ما بين 19 و20 مليار دولار، دفتر صكوك فقط، وانما تملك أيضا افكارا تحاول تنفيذها في قطاع الإعلام، حيث اشترت مؤخرا مجلة كاليفورنيا سانداي وبوب آب ماغازين، التي سبق ان استثمرت فيها في 2016.
ووفق صحيفة لوفيغارو، فإن العامل المشترك بين المجلتين هو أنهما علامتان نوعيتان في قطاع الاعلام، وتدافعان عن مهنة الصحافة، وتملكان رؤية خاصة في زمن تحولت فيه الأخبار الزائفة الى ظاهرة أصابت بالعدوى غالبية المواقع الالكترونية.
وتعتبر كاليفورنيا سانداي ماغازين مجلة تحقيقات، حيث توجت اعمالها بالكثير من الجوائر، بينها جائزة المجلة الوطنية، بينما بوب آب هي مجلة تفاعلية وتقوم بتنظيم المهرجانات في كبريات المدن الاميركية.
وهذه ليست المرة الأولى التي تقرر فيها لورين جوبز إنقاذ الصحافة والصحافيين على وصف المتابعين. فمن خلال مؤسستها ايمرسون كولكتيف، التي أسستها في 2004، نفذت المليارديرة عدة استثمارات أو عمليات تملك. ففي العام الماضي تملكت مجموعة «اتلانتيك ميديا»، ناشرة المجلة الاخبارية العتيدة ذي اتلانتيك، التي تأسست في بوسطن في 1857.
وبينما يضيق أفق الصحافة شيئا فشيئا، أكدت دراسة حديثة اغلاق 20 في المئة من العناوين الصحافية في الولايات المتحدة منذ 2004، وبفضل الأموال التي استثمرتها جوبز، وظفت ذي اتلانتيك، التي تطبع شهريا نصف مليون نسخة، 100 موظف جديد، بينهم 50 صحافياً.. والمجموعة التي كانت دوما تعاني العجز، أصبح لها مداخيل اليوم.
وكانت مؤسسة إيمرسون كولكتيف قد استثمرت في 2016 في أكسيوس، وهو موقع اخباري عن الهواتف الذكية، أطلقه أحد مؤسسي موقع بوليتيكو.
والصندوق دعم ماليا ايضا العديد من المبادرات غير الربحية لفائدة الصحافيين، وعلى الخصوص مشروع «ذي مارشال»، وهو مشروع عن الصحافة الالكترونية، تم تأسيسه بالتعاون مع رئيس تحرير سابق لنيويورك تايمز، ويركز على القضايا المرتبطة بقانون الجنايات في الولايات المتحدة، بالاضافة الى مشروع بروبابليكا، وهي مؤسسة تدعم الصحافيين، الذين يجرون تحقيقات ذات مصلحة عامة.
وتقوم لورين جوبز حاليا، وبعيدا عن الاضواء، ببناء امبراطورية في قطاع الصحافة. وقد قالت بعد تملكها ذي اتلانتيك إنها ترغب في مساعدة وسائل الإعلام على أداء مهمتها النقدية في هذه اللحظات الحرجة، كما أنها لم تتردد في منح أموال لجمعيات تدعم التعليم او اندماج المهاجرين، وهي قضايا تؤمن بها كثيرا.
لا يعرف الى حد الآن كم استثمرت لورين جوبز في قطاع الاعلام، لكن المؤكد هو انها تدعم المهنة وقيمها، مثلها مثل جيف بيزوس، مؤسس أمازون، الذي تملك في 2013 الواشنطن بوست مقابل 250 مليون دولار، وبالفعل انتعش العنوان، واصبح يجني أموالاً، وكان الملياردير باتريك سون شيونغ قد اشترى الصيف الماضي لوس انجلوس تايمز مقابل 500 مليون دولار، فيما تملك مارك بينيوف مؤخرا مجلة التايم مقابل 190 مليون دولار، ويتردد منذ الصيف انه يستعد لتملك مجموعة ترونك الاعلامية، التي تصدر صحيفة شيكاغو تريبيون.

 

 

 
عدد القراءات : 29                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5675865

عدد الزوار اليوم

3009

المتواجدون حالياً

100

أكثر المتواجدين

18184