من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الاثنين 17 يونيو 2019 الساعة 01:36 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

يونس مجاهد نقيب الصحفيين بالمغرب يفوز برئاسة الاتحاد الدولى للصحفيين ... كارثة بانتظار وسائل الإعلام.. لا أحد يريد دفع ثمن الأخبار! ... وفاة حفيد العاهل السعودي السابق في ظروف غامضة ... خامنئي بعد لقائه "آبي": ترامب لا يستحق تبادل الرسائل معه ... إيداع رئيس الحكومة الجزائري الأسبق في السجن الاحتياطي ... 45 أسيراً فلسطينياً بسجون "إسرائيل" يقررون الإضراب عن الطعام ... معهد رويترز: الصحافة في خطر .. لا أحد يريد دفع ثمن الأخبار ... "هواوي" تبدأ تسجيل نظام تشغيلها المنافس لـ"أندرويد" عالمياً ... بوتين يقيل جنرالين في الداخلية على خلفية اعتقال صحفي روسي ... «شكاوى الإعلام» توصي بوقف إعلان كوكاكولا.. واستدعاء رئيس تحرير «القاهرة 24» ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

مصطفى محمود يكتب: ما هي السعادة

 
0 عدد التعليقات: 119 عدد القراءات: 10-01-2019 بتاريخ: ثناء الكراس كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

في مجلة "صباح الخير" عام 1956 كتب المفكر الدكتور مصطفى محمود مقالا عن ماهية السعادة قال فيه:
"السعادة ليست في المال ولا الصحة ولا القوة ولا المعرفة ولا الجاه والسلطان.. والسعادة لا تأتى بالطلب.. السعادة حالة من الانسجام والهارمونى الذي يشيع في النفس حينما تكون كل مسارب النفس حرة ومفتوحة على الضياء.. وكل أعضاء الجسد مشغولة بأداء وظائفها على وجه كامل.. السعادة راحة يحس بها رجل بعمل عملا اختاره وأحبه". 
وتابع: "حينما يكون المال له وظيفة يمكن أن يكون سببا للسعادة..وحينما تكون الصحة لها استخدام عند صاحبها تسعده، وحينما تكون المعرفة طريقا لعمل منتج تكون باعثة على اللذة.. السعادة ليست في أشياء بعينها..ولكن في استخدام هذه الأشياء لأهداف سليمة.. السعادة معناها أن كل شئ منتظم في النفس..كل شيء في مكانه".
وأضاف الدكتور مصطفى محمود:" المال الذي ليس له وظيفة عند صاحبه يتحول إلى عبء..والصحة التى لا تنصرف من صرفها الطبيعى تتحول إلى خمر وسهر وعربدة،،والمعرفة التي لا تجد لها طريقا قويما تتحول إلى خبث ولؤم وخساسة..والسلطة التي تتجاوز حدودها تتحول إلى طغيان.. وهكذا يمكن أن تتحول ادوات السعادة إلى أدوات تعاسة..لأن السعادة لم تكن في الأدوات وإنما كانت في تنظيم هذه الأدوات تنظيما طبيعيا لبلوغ أهداف سليمة". 
واختتم المفكر الكبير مقاله قائلا:" السعادة في العمل..ونصيحتى لك أن تبحث في هدف كبير توظف فيه مواهبك..ولا تجعل من السعادة هدفك..فمن خلال العمل المخلص سوف تصل إلى فردوسك.. إلى السعادة".
في مجلة "صباح الخير" عام 1956 كتب المفكر الدكتور مصطفى محمود مقالا عن ماهية السعادة قال فيه:
"السعادة ليست في المال ولا الصحة ولا القوة ولا المعرفة ولا الجاه والسلطان.. والسعادة لا تأتى بالطلب.. السعادة حالة من الانسجام والهارمونى الذي يشيع في النفس حينما تكون كل مسارب النفس حرة ومفتوحة على الضياء.. وكل أعضاء الجسد مشغولة بأداء وظائفها على وجه كامل.. السعادة راحة يحس بها رجل بعمل عملا اختاره وأحبه". 
وتابع: "حينما يكون المال له وظيفة يمكن أن يكون سببا للسعادة..وحينما تكون الصحة لها استخدام عند صاحبها تسعده، وحينما تكون المعرفة طريقا لعمل منتج تكون باعثة على اللذة.. السعادة ليست في أشياء بعينها..ولكن في استخدام هذه الأشياء لأهداف سليمة.. السعادة معناها أن كل شئ منتظم في النفس..كل شيء في مكانه".
وأضاف الدكتور مصطفى محمود:" المال الذي ليس له وظيفة عند صاحبه يتحول إلى عبء..والصحة التى لا تنصرف من صرفها الطبيعى تتحول إلى خمر وسهر وعربدة،،والمعرفة التي لا تجد لها طريقا قويما تتحول إلى خبث ولؤم وخساسة..والسلطة التي تتجاوز حدودها تتحول إلى طغيان.. وهكذا يمكن أن تتحول ادوات السعادة إلى أدوات تعاسة..لأن السعادة لم تكن في الأدوات وإنما كانت في تنظيم هذه الأدوات تنظيما طبيعيا لبلوغ أهداف سليمة". 
واختتم المفكر الكبير مقاله قائلا:" السعادة في العمل..ونصيحتى لك أن تبحث في هدف كبير توظف فيه مواهبك..ولا تجعل من السعادة هدفك..فمن خلال العمل المخلص سوف تصل إلى فردوسك.. إلى السعادة".

 

 

 
عدد القراءات : 119                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6221933

عدد الزوار اليوم

352

المتواجدون حالياً

71

أكثر المتواجدين

18184