من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الاثنين 21 يناير 2019 الساعة 11:01 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
قى تقييمك الشخصي .. من هو أفضل إعلامي/إعلامية لعام 2018 ؟
عمرو أديب
أسامة كمال
شريف عامر
لبنى عسل
خالد أبو بكر
تامر أمين
وائل الإبراشي
معتز الدمرداش
منى عراقي
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

إسرائيل تدخل في مواجهة مفتوحة مع إيران ... ضياء رشوان: الإعلام يسهم في نشر الإرهاب والترويع.. والمهنية هي الحل ... الإمارات تعلن استقبال طلبات الترشح لجائزة أوسكار الإعلام السياحي 2019 ... واشنطن بوست: هذا عدد كذبات ترامب منذ توليه السلطة ... رايتس ووتش: احتجاز مُرعب للمهاجرين وطالبي اللجوء في ليبيا ... إجراء جديد من "واتساب" لمحاربة نشر الشائعات ... تركيا: الرياض لا تتعاون ودول غربية تحاول إغلاق قضية خاشقجي ... هيئة الاعلام : لا ترخيص لأي موقع إلكتروني دون رئيس تحرير متفرغ ... «الأهرام» تنفي فصل صحفي على خلفية زيارته «إسرائيل» ... محمد البرغوثي أول المرشحين المحتملين لمنصب نقيب الصحفيين ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

عثمان فكري يكتب : الـ CBS والـ BBC والـ WC

 
0 عدد التعليقات: 18 عدد القراءات: 09-01-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

فضلت عدم الكتابة عن الضجة المُفتعلة حول الحوار الذي أجراه الرئيس السيسي مع شبكة تليفزيون الـ CBS الأمريكية في حينها وتركت الأمر لمن هم أقدر مني على التحليل خاصة أن الأمر واضح جدا وأن معايير المهنية غائبة خاصة في نوعية الأسئلة المفخخة أو في أجواء الحوار وإخراجه وحتى في الإضاءة وعدم مراعاة مسألة ارتفاع درجة الحرارة أثناء التصوير .. 
وما استفزني للكتابة في الموضوع هو الوصف الذي أطلقته شبكة سي بي اس الأمريكية للمقابلة والحوار بأنها "المقابلة التي لا ترغب الحكومة المصرية في إذاعتها" وده طبعا أخطر أنواع الترويج وأرخصها لأنه باختصار لو أرادت الدولة المصرية عدم إذاعة الحوار فكان من الأدعى عدم إجرائه من البداية ورفضه .. والأسئلة طبعا هجومية ومليئة بالترصد ورغم ذلك كانت ردود السيسي هجومية أكثر خاصة عندما سأله المذيع عن تكاليف الحرب على الارهاب .. فباغته الرئيس بسؤال أفحمه وهو حجم ما أنفقته الولايات المتحدة الأمريكية من أموال ضخمة تٌقدر بتريليونات الدولارات في حربها ضد الارهاب في أفغانستان والمحصلة صفر كبير، وها هي أفغانستان بعد أن دمرت أمريكا مقُدراتها كما فعلت في العراق تنعم في ديمقراطية الارهاب والقتل والتدمير والتفجيرات لا تتوقف حتى الآن ..
وهكذا أسئلة هجومية من المذيع قابلها السيسي بأسلوب الهجمات المرتدة في وجه المذيع الذي حاول الاستعراض بهذا النوع من الأسئلة .. طريقة عرض الحوار وبروموهاته تؤكد أن الهدف هو إعطاء فرصة أو قبلة الحياة للجان الإخوان وأعداء مصر ومن يحاربها بالدعاية السوداء خاصة في تركيا وقطر ليقيموا قصورا من الأكاذيب على لقاء لم يشاهدوه اصلا .. أشعلوا النيران وبثوا الأكاذيب وقدموا برامج عبيطة تم إعدادها وبثها من دورات مياه يُنفق عليها مليارات الليرات التركية والريالات القطرية .. واستضافوا محللين للقاء كان لم يُعرض بعد ولا عزاء للمهنية .. 
المهم انه بعد ساعات من إذاعة الحوار كشفت صحيفة أمريكية عن تفاصيل مغادرة ديفيد رودس رئيس قناة CBS الاخبارية منصبه على الرغم من أن عقده ينتهي في أواخر شهر فبراير المقبل .. وكانت هناك تكهنات واسعة خلال الأيام الماضية داخل قسم الأخبار حول مستقبل رئيسه ديفيد رودس حيث تقوم شركة CBS بحملة تطهير بعد الفضائح التي ضربت القسم والشبكة وشركتها الأم على خلفية اتهامات بالتحرش الجنسي داخلها إضافة الى تراجع التغطية وانخفاض نسبة المشاهدة واتضح ذلك الأمر أثناء تغطية الانتخابات النصفية للكونجرس - لو ربطنا ذلك بالاسلوب المتلوي الذي اتبعته القناة مع الحوار وبروموهاته لمحاولة رفع نسب المشاهدة بهذه الطريقة وخاصة أن برنامج 60 دقيقة هو الأبرز والأشهر على القناة.    
النقطة الثانية المٌستفزة هي أن قناة الـ BBV البريطانية لم تستطع إخفاء العداء الانجليزي التقليدي لمصر وغامرت بفقدان ماتبقى لها من مصداقية مقابل الإساءة لمصر .. ولم تشر لا من قريب ولا بعيد للحدث الأبرز والأهم والذي شهدته مصر ليلة عيد الميلاد المجيد والتي تجسدت في الحدث التاريخي الذي لم يحدث في التاريخ من قبل وهو افتتاح أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط ( كاتدرائية ميلاد المسيح) والذي تزامن مع افتتاح مسجد الفتاح العليم..
ومن قام بالخطبة في افتتاح المسجد هو البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية .. ومن قام بالخطبة في افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح هو الامام الاكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب .. كل هذا ولم تٌشر الـ BBC للحدث .. وإنما حاولت جذب الأنظار بعيدا عنه بمهزلة محطة CBS الامريكية والحوار المفخخ والذي انفجر في وجه رئيس القناة ودفع رئيس المحطة الامريكية منصبه ثمنا لتآمره على مصر .. وهذا كله لا ينفي أنه على الإعلام المصري دور كبير يجب عليه القيام به للتصدي للمؤامرات الاعلامية من هذا النوع ..
للأسف الشديد أننا مازلنا نتحدث لأنفسنا أكثر ما نتحدث للخارج ولمزيد من الأسف أن أعداء مصر ومن على شاكلتهم لهم منابر في الغرب يتحدثون منها أو من خلالها ويحيكون فيها المؤامرة تلو المؤامرة على مصر وأمنها واستقرارها .. والله المستعان.
فضلت عدم الكتابة عن الضجة المُفتعلة حول الحوار الذي أجراه الرئيس السيسي مع شبكة تليفزيون الـ CBS الأمريكية في حينها وتركت الأمر لمن هم أقدر مني على التحليل خاصة أن الأمر واضح جدا وأن معايير المهنية غائبة خاصة في نوعية الأسئلة المفخخة أو في أجواء الحوار وإخراجه وحتى في الإضاءة وعدم مراعاة مسألة ارتفاع درجة الحرارة أثناء التصوير .. 
وما استفزني للكتابة في الموضوع هو الوصف الذي أطلقته شبكة سي بي اس الأمريكية للمقابلة والحوار بأنها "المقابلة التي لا ترغب الحكومة المصرية في إذاعتها" وده طبعا أخطر أنواع الترويج وأرخصها لأنه باختصار لو أرادت الدولة المصرية عدم إذاعة الحوار فكان من الأدعى عدم إجرائه من البداية ورفضه .. والأسئلة طبعا هجومية ومليئة بالترصد ورغم ذلك كانت ردود السيسي هجومية أكثر خاصة عندما سأله المذيع عن تكاليف الحرب على الارهاب .. فباغته الرئيس بسؤال أفحمه وهو حجم ما أنفقته الولايات المتحدة الأمريكية من أموال ضخمة تٌقدر بتريليونات الدولارات في حربها ضد الارهاب في أفغانستان والمحصلة صفر كبير، وها هي أفغانستان بعد أن دمرت أمريكا مقُدراتها كما فعلت في العراق تنعم في ديمقراطية الارهاب والقتل والتدمير والتفجيرات لا تتوقف حتى الآن ..
وهكذا أسئلة هجومية من المذيع قابلها السيسي بأسلوب الهجمات المرتدة في وجه المذيع الذي حاول الاستعراض بهذا النوع من الأسئلة .. طريقة عرض الحوار وبروموهاته تؤكد أن الهدف هو إعطاء فرصة أو قبلة الحياة للجان الإخوان وأعداء مصر ومن يحاربها بالدعاية السوداء خاصة في تركيا وقطر ليقيموا قصورا من الأكاذيب على لقاء لم يشاهدوه اصلا .. أشعلوا النيران وبثوا الأكاذيب وقدموا برامج عبيطة تم إعدادها وبثها من دورات مياه يُنفق عليها مليارات الليرات التركية والريالات القطرية .. واستضافوا محللين للقاء كان لم يُعرض بعد ولا عزاء للمهنية .. 
المهم انه بعد ساعات من إذاعة الحوار كشفت صحيفة أمريكية عن تفاصيل مغادرة ديفيد رودس رئيس قناة CBS الاخبارية منصبه على الرغم من أن عقده ينتهي في أواخر شهر فبراير المقبل .. وكانت هناك تكهنات واسعة خلال الأيام الماضية داخل قسم الأخبار حول مستقبل رئيسه ديفيد رودس حيث تقوم شركة CBS بحملة تطهير بعد الفضائح التي ضربت القسم والشبكة وشركتها الأم على خلفية اتهامات بالتحرش الجنسي داخلها إضافة الى تراجع التغطية وانخفاض نسبة المشاهدة واتضح ذلك الأمر أثناء تغطية الانتخابات النصفية للكونجرس - لو ربطنا ذلك بالاسلوب المتلوي الذي اتبعته القناة مع الحوار وبروموهاته لمحاولة رفع نسب المشاهدة بهذه الطريقة وخاصة أن برنامج 60 دقيقة هو الأبرز والأشهر على القناة.    
النقطة الثانية المٌستفزة هي أن قناة الـ BBV البريطانية لم تستطع إخفاء العداء الانجليزي التقليدي لمصر وغامرت بفقدان ماتبقى لها من مصداقية مقابل الإساءة لمصر .. ولم تشر لا من قريب ولا بعيد للحدث الأبرز والأهم والذي شهدته مصر ليلة عيد الميلاد المجيد والتي تجسدت في الحدث التاريخي الذي لم يحدث في التاريخ من قبل وهو افتتاح أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط ( كاتدرائية ميلاد المسيح) والذي تزامن مع افتتاح مسجد الفتاح العليم..
ومن قام بالخطبة في افتتاح المسجد هو البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية .. ومن قام بالخطبة في افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح هو الامام الاكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب .. كل هذا ولم تٌشر الـ BBC للحدث .. وإنما حاولت جذب الأنظار بعيدا عنه بمهزلة محطة CBS الامريكية والحوار المفخخ والذي انفجر في وجه رئيس القناة ودفع رئيس المحطة الامريكية منصبه ثمنا لتآمره على مصر .. وهذا كله لا ينفي أنه على الإعلام المصري دور كبير يجب عليه القيام به للتصدي للمؤامرات الاعلامية من هذا النوع ..
للأسف الشديد أننا مازلنا نتحدث لأنفسنا أكثر ما نتحدث للخارج ولمزيد من الأسف أن أعداء مصر ومن على شاكلتهم لهم منابر في الغرب يتحدثون منها أو من خلالها ويحيكون فيها المؤامرة تلو المؤامرة على مصر وأمنها واستقرارها .. والله المستعان.
نقلاً عن " صدى البلد"

 

 

 
عدد القراءات : 18                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5580469

عدد الزوار اليوم

3460

المتواجدون حالياً

61

أكثر المتواجدين

18184