من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الخميس 27 يونيو 2019 الساعة 08:37 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل أنت راضي عن أداء الإعلام في الإستعداد لكأس الأمم الأفريقية ؟
لا
نعم
غير مهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

خبيرة بالأمم المتحدة: التحقيق السعودي في قتل خاشقجي لم يذكر من أمر بقتله ... عاجل : انفجار ضخم يهز العاصمة النمساوية فيينا ... الكويت: جاهزون عسكريا وأمنيا لأي طارئ في المنطقة ... المحققة الأممية تدعو لمزيد من التحقيقات لتحديد مسؤولية بن سلمان بمقتل خاشقجي ... "غوغل" قد تواجه غرامة 11.2 ألف دولار لعدم الامتثال للتشريعات الروسية ... خطيبة خاشقجي: سويسرا بإمكانها المساهمة في فرض عقوبات على السعودية ... مكرم محمد أحمد: الإعلام يدعم خطوات الإصلاح الإداري بكل قوة ... إضراب وتظاهرات بـ غزة والضفة.. أول خطوة فلسطينية ضد مؤتمر البحرين ... فضيحة جديدة تلاحق ترامب.. صحفية أمريكية تكشف تفاصيل تحرشه بها ... البيت الأبيض متخلف عقليا.. هكذا علق الرئيس الإيراني على العقوبات الأمريكية الجديدة ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

خدعوك فقالوا.. "عيون الموناليزة" تلاحق كل من يشاهدها بمتحف اللوفر

 
0 عدد التعليقات: 58 عدد القراءات: 09-01-2019 بتاريخ: بسنت جميل كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

يدعى العديد من المعجبين بالفن، أن "عيون الموناليزا" للفنان العالمى ليوناردو دافنشى، تتبعهم كلما يتحركون حول اللوحة، وأطلقوا على هذا الفعل "تأثير الموناليزا"، ومؤخرًا أجريت دراسة حديثة عن اللوحة، تفيد أنها لا تنظر إلى المشاهد، حيث إنهم وجدوها تنظر من جانبها الأيسر من مسافة 35.5 سم، وهذا يترجم إلى ما يعادل 15.4 درجة للجانب الأيمن للمشاهد.
وأوضح يورجن كونمير، من جامعة فرايبورغ فى ألمانيا، أن فريق البحث استعان بكافة العوامل الفنية التى تؤثر على الإشارات البصرية مثل تعبير الوجه، فتظهر اللوحة للكثيرين بأن الموناليزا تبتسم ابتسامة عذبة، وفى الوقت نفسه  تظهر بأنها تحدق بشكل حزين، مشيرا إلى أن فريق البحث استعان بنسخة الموناليزا ذات الطبعة الأبيض والأسود التى قدمها دافنشى فى القرن 16، وحاول الفريق التلاعب فى زوايا الفم صعوداً وهبوطاً لإنشاء ثمانية صور، منها  صورتان تشيران إلى أنها حزينة أما الباقى فيؤكد أنها سعيدة مائة فى المائة.
وقال البروفيسور الدكتور جيرنوت هورسمان من جامعة بيليفيلد، حسب ما ذكر موقع "ديلى ميل" البريطانى، إن الناس جيدون للغاية فى قياس ما إذا كان آخرون ينظرون إليهم أم لا، موضحا أن تكبير الصورة وموضعها الأفقى على الشاشة ومسافة المسطرة التى استخدمت لقياس اتجاه النظر يبين أنه لم يكن لها أى تأثير على كيفية رؤية المشاهد لنظرة الموناليزا؟!.
وتابع هورسمان، أن هذا يعنى أن ما يسمى بـ "تأثير الموناليزا" هو فى الواقع تسمية خاطئة، وأن اللوحة لا تظهر هذا الوهم البصرى الغريب.
وتلك الدراسة لم تكن الأولى من نوعها، فما يعرفه الكثيرون أن لوحة الموناليزا تحاط بالعديد من الأسرار والغموض وبنى بسببها مختلف النظريات العلمية لكشف أسرارها، فعلى سبيل المثال قدمت دراسة يونانية حديثها، وصفت الموناليزا بأنها ليست اللوحة الجميلة كما يظن محبى الفن، معتبرة إياها بأنها لم تصل للكمال.
وأوضح "البحث اليونانى القديم" أن ابتسامتها الغاضمة جعلتها فى قائمة ثالث أجمل النساء فى عالم الفن، أما حول اعتبارها بأنها ليست جميلة يرجع لأن وجهها عريض مثل الرجال، وعينيها صغيرة، إضافة إلى أن اللوحة تبرز أنها لديها فجوة صغيرة بين شفتيها وأنفها.
 ومن بين الدراسات الأخرى التى قدمت عن الموناليزا للكشف عن خبايها،  عندما اقترح علماء الروماتيزم وأخصائيو الغدد الصماء الذين فحصوا اللوحة أن المرأة الغامضة التى جلست أمام الفنان العالمى منذ مئات السنين عانت من آفات جلدية وتورم نتيجة لاضطراب فى الدهون وأمراض بالقلب، لكن التحليل الأخير يشير إلى أن لديها قصور فى الغدة الدرقية. 
أما بخصوص ابتسامة الموناليزا، فقدمت مختلف الأبحاث والنظريات،على مدى قرون ماضية، وصفت ابتسامة الموناليزا بأنها غامضة ومن الصعب أن تعرف إن كانت هذه الابتسامة تعبر عن السعادة أو الحزن، لكن مؤخرا، أجريت دراسة حديثة تفيد بأن ابتسامة الموناليزا تؤكد بأنها سعيدة مائة فى المائة.
 
ولفت الباحثون، إلى أن دراسة لا تنفى أن اللوحة غامضة، لكن مفهوم الغموض لا يرتبط بكونه تعبيراً حزيناً، مضيفين أن دافنشى ترك هذا الغموض ليكن بمثابة حيلة ذكية لجذب المشاهد.
 
جدير بالذكر، أن  لوحة لوحة الموناليزا، رسمت فى عام 1503 وتعتبر واحدة من أكثر الأعمال الفنية قيمة فى العالم.
يدعى العديد من المعجبين بالفن، أن "عيون الموناليزا" للفنان العالمى ليوناردو دافنشى، تتبعهم كلما يتحركون حول اللوحة، وأطلقوا على هذا الفعل "تأثير الموناليزا"، ومؤخرًا أجريت دراسة حديثة عن اللوحة، تفيد أنها لا تنظر إلى المشاهد، حيث إنهم وجدوها تنظر من جانبها الأيسر من مسافة 35.5 سم، وهذا يترجم إلى ما يعادل 15.4 درجة للجانب الأيمن للمشاهد.
وأوضح يورجن كونمير، من جامعة فرايبورغ فى ألمانيا، أن فريق البحث استعان بكافة العوامل الفنية التى تؤثر على الإشارات البصرية مثل تعبير الوجه، فتظهر اللوحة للكثيرين بأن الموناليزا تبتسم ابتسامة عذبة، وفى الوقت نفسه  تظهر بأنها تحدق بشكل حزين، مشيرا إلى أن فريق البحث استعان بنسخة الموناليزا ذات الطبعة الأبيض والأسود التى قدمها دافنشى فى القرن 16، وحاول الفريق التلاعب فى زوايا الفم صعوداً وهبوطاً لإنشاء ثمانية صور، منها  صورتان تشيران إلى أنها حزينة أما الباقى فيؤكد أنها سعيدة مائة فى المائة.
وقال البروفيسور الدكتور جيرنوت هورسمان من جامعة بيليفيلد، حسب ما ذكر موقع "ديلى ميل" البريطانى، إن الناس جيدون للغاية فى قياس ما إذا كان آخرون ينظرون إليهم أم لا، موضحا أن تكبير الصورة وموضعها الأفقى على الشاشة ومسافة المسطرة التى استخدمت لقياس اتجاه النظر يبين أنه لم يكن لها أى تأثير على كيفية رؤية المشاهد لنظرة الموناليزا؟!.
وتابع هورسمان، أن هذا يعنى أن ما يسمى بـ "تأثير الموناليزا" هو فى الواقع تسمية خاطئة، وأن اللوحة لا تظهر هذا الوهم البصرى الغريب.
وتلك الدراسة لم تكن الأولى من نوعها، فما يعرفه الكثيرون أن لوحة الموناليزا تحاط بالعديد من الأسرار والغموض وبنى بسببها مختلف النظريات العلمية لكشف أسرارها، فعلى سبيل المثال قدمت دراسة يونانية حديثها، وصفت الموناليزا بأنها ليست اللوحة الجميلة كما يظن محبى الفن، معتبرة إياها بأنها لم تصل للكمال.
وأوضح "البحث اليونانى القديم" أن ابتسامتها الغاضمة جعلتها فى قائمة ثالث أجمل النساء فى عالم الفن، أما حول اعتبارها بأنها ليست جميلة يرجع لأن وجهها عريض مثل الرجال، وعينيها صغيرة، إضافة إلى أن اللوحة تبرز أنها لديها فجوة صغيرة بين شفتيها وأنفها.
 ومن بين الدراسات الأخرى التى قدمت عن الموناليزا للكشف عن خبايها،  عندما اقترح علماء الروماتيزم وأخصائيو الغدد الصماء الذين فحصوا اللوحة أن المرأة الغامضة التى جلست أمام الفنان العالمى منذ مئات السنين عانت من آفات جلدية وتورم نتيجة لاضطراب فى الدهون وأمراض بالقلب، لكن التحليل الأخير يشير إلى أن لديها قصور فى الغدة الدرقية. 
أما بخصوص ابتسامة الموناليزا، فقدمت مختلف الأبحاث والنظريات،على مدى قرون ماضية، وصفت ابتسامة الموناليزا بأنها غامضة ومن الصعب أن تعرف إن كانت هذه الابتسامة تعبر عن السعادة أو الحزن، لكن مؤخرا، أجريت دراسة حديثة تفيد بأن ابتسامة الموناليزا تؤكد بأنها سعيدة مائة فى المائة.
 
ولفت الباحثون، إلى أن دراسة لا تنفى أن اللوحة غامضة، لكن مفهوم الغموض لا يرتبط بكونه تعبيراً حزيناً، مضيفين أن دافنشى ترك هذا الغموض ليكن بمثابة حيلة ذكية لجذب المشاهد.
 
جدير بالذكر، أن  لوحة لوحة الموناليزا، رسمت فى عام 1503 وتعتبر واحدة من أكثر الأعمال الفنية قيمة فى العالم.

 

 

 
عدد القراءات : 58                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6305810

عدد الزوار اليوم

1968

المتواجدون حالياً

46

أكثر المتواجدين

18184