من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الاثنين 21 يناير 2019 الساعة 09:53 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
قى تقييمك الشخصي .. من هو أفضل إعلامي/إعلامية لعام 2018 ؟
عمرو أديب
أسامة كمال
شريف عامر
لبنى عسل
خالد أبو بكر
تامر أمين
وائل الإبراشي
معتز الدمرداش
منى عراقي
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

واشنطن بوست: هذا عدد كذبات ترامب منذ توليه السلطة ... رايتس ووتش: احتجاز مُرعب للمهاجرين وطالبي اللجوء في ليبيا ... إجراء جديد من "واتساب" لمحاربة نشر الشائعات ... تركيا: الرياض لا تتعاون ودول غربية تحاول إغلاق قضية خاشقجي ... هيئة الاعلام : لا ترخيص لأي موقع إلكتروني دون رئيس تحرير متفرغ ... «الأهرام» تنفي فصل صحفي على خلفية زيارته «إسرائيل» ... محمد البرغوثي أول المرشحين المحتملين لمنصب نقيب الصحفيين ... القضاء الأمريكي يحتجز مذيعة تلفزيون إيرانية ... تليجراف: دفع مئات الآلاف لفيس بوك لنشر "أخبار مزيفة" مناهضة للبريكست ... توفيق عكاشة: "مش كل الناس بتتفرج عليا بسبب جهلهم" ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

مساعد العبدلي يكتب : الإعلام والوزير الجديد

 
0 عدد التعليقات: 9 عدد القراءات: 07-01-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

ـ تابعت "عبر وسائل الإعلام" الزيارات التي قام بها معالي وزير الإعلام تركي الشبانة لعدد من قطاعات الإعلام "الحكومية".
ـ كإعلاميين نعيش فرحاً وأملاً مع كل تعيين لوزير إعلام جديد.
ـ يأتي الوزير "ويجتهد" في مهمته ويرحل بعد أن يكون قد حقق "شيئاً" من آمالنا وطموحاتنا.. لكن تبقى بعض الآمال دون أن تتحقق أو حتى نرى بداية خطوات تحقيقها.
ـ الوزراء "السابقون" حاولوا تحقيق "كل" الآمال.. ربما "الوقت" أو "الإمكانات" لم تسعفهم، وبالتالي نقول لهم "لا يلام المرء بعد اجتهاده".
ـ تختلف الحال "اليوم"؛ فالوزير الجديد "تركي الشبانة" جاء من عمق المجال "الإعلام" على اعتبار أنه من أبناء الإعلام، بل "الأهم" أنه مارس الدور "الإداري" في مجال الإعلام قريباً من "مهنية الإعلام"، وهذا يساعده "أكثر" في مهمته كوزير للإعلام.
ـ الذي يمنحني "تفاؤلاً" أكبر بنجاح الوزير الجديد، أنه مارس العمل "الإداري" في مجال الإعلام في قطاعات إعلامية "خاصة" وليست "حكومية".
ـ أن تعمل في قطاع خاص "في أي مجال كان" وتحقق النجاح فهذا يؤكد تميزك وأنك كفاءة تملك الفكر؛ فالقطاع "الخاص" يبحث عن "الربحية" ولا يمكن أن يكون "للمجاملات" دور في تولي المناصب والمهام.
ـ تركي الشبانة عمل في أكثر من منشأة "خاصة" في مجال الإعلام وحقق نجاحاً لافتاً لمسه الجميع، سواء عمل معه عن "قرب" أو من "بعيد".
ـ أتمنى "ومعي" كثيرون أن ينقل الشبانة خبرته ونجاحاته التي حققها في القطاع "الخاص" إلى الإعلام الحكومي، وأن يشهد الإعلام تحت إدارته وإشرافه تحقيق الكثير من آمال وطموحات القيادة السياسية التي رأت فيه الكفاءة الأنسب للمنصب، وكذلك نحن كإعلاميين عرفناه وتعاملنا معه.
ـ الإعلام الحكومي "على وجه التحديد" حساس للغاية؛ لأنه يمثل صوت "الدولة"، ومتى كان هذا "الصوت" فعالاً وإيجابياً كان موقف الدولة "محلياً وخارجياً" مؤثراً وقوياً.
ـ بينما إذا كان "الصوت" مهتزاً وضعيفاً "على الصعيد المهني" بات موقف الدولة "محلياً وخارجياً" غير مؤثر.
ـ لن أكون أعرف من "الخبير" الإعلامي الوزير تركي الشبانة باحتياجات الإعلام السعودي ليكون قوياً ومؤثراً.
ـ لكنني ما زلت عند أحلامي وطموحاتي وآمالي بشبكة إخبارية قوية ومؤثرة تعكس حقيقة هذه الدولة القوية.
ـ طيلة العقود الماضية لم يعكس إعلامنا "خارجياً" حقيقة قوة الدولة ولا جهود قيادتها رغم قوتها "أي الدولة" وجهودها الجبارة.
ـ نريد يا تركي إعلاماً قوياً ومؤثراً يصل كل أرجاء العالم.
ـ تابعت "عبر وسائل الإعلام" الزيارات التي قام بها معالي وزير الإعلام تركي الشبانة لعدد من قطاعات الإعلام "الحكومية".
ـ كإعلاميين نعيش فرحاً وأملاً مع كل تعيين لوزير إعلام جديد.
ـ يأتي الوزير "ويجتهد" في مهمته ويرحل بعد أن يكون قد حقق "شيئاً" من آمالنا وطموحاتنا.. لكن تبقى بعض الآمال دون أن تتحقق أو حتى نرى بداية خطوات تحقيقها.
ـ الوزراء "السابقون" حاولوا تحقيق "كل" الآمال.. ربما "الوقت" أو "الإمكانات" لم تسعفهم، وبالتالي نقول لهم "لا يلام المرء بعد اجتهاده".
ـ تختلف الحال "اليوم"؛ فالوزير الجديد "تركي الشبانة" جاء من عمق المجال "الإعلام" على اعتبار أنه من أبناء الإعلام، بل "الأهم" أنه مارس الدور "الإداري" في مجال الإعلام قريباً من "مهنية الإعلام"، وهذا يساعده "أكثر" في مهمته كوزير للإعلام.
ـ الذي يمنحني "تفاؤلاً" أكبر بنجاح الوزير الجديد، أنه مارس العمل "الإداري" في مجال الإعلام في قطاعات إعلامية "خاصة" وليست "حكومية".
ـ أن تعمل في قطاع خاص "في أي مجال كان" وتحقق النجاح فهذا يؤكد تميزك وأنك كفاءة تملك الفكر؛ فالقطاع "الخاص" يبحث عن "الربحية" ولا يمكن أن يكون "للمجاملات" دور في تولي المناصب والمهام.
ـ تركي الشبانة عمل في أكثر من منشأة "خاصة" في مجال الإعلام وحقق نجاحاً لافتاً لمسه الجميع، سواء عمل معه عن "قرب" أو من "بعيد".
ـ أتمنى "ومعي" كثيرون أن ينقل الشبانة خبرته ونجاحاته التي حققها في القطاع "الخاص" إلى الإعلام الحكومي، وأن يشهد الإعلام تحت إدارته وإشرافه تحقيق الكثير من آمال وطموحات القيادة السياسية التي رأت فيه الكفاءة الأنسب للمنصب، وكذلك نحن كإعلاميين عرفناه وتعاملنا معه.
ـ الإعلام الحكومي "على وجه التحديد" حساس للغاية؛ لأنه يمثل صوت "الدولة"، ومتى كان هذا "الصوت" فعالاً وإيجابياً كان موقف الدولة "محلياً وخارجياً" مؤثراً وقوياً.
ـ بينما إذا كان "الصوت" مهتزاً وضعيفاً "على الصعيد المهني" بات موقف الدولة "محلياً وخارجياً" غير مؤثر.
ـ لن أكون أعرف من "الخبير" الإعلامي الوزير تركي الشبانة باحتياجات الإعلام السعودي ليكون قوياً ومؤثراً.
ـ لكنني ما زلت عند أحلامي وطموحاتي وآمالي بشبكة إخبارية قوية ومؤثرة تعكس حقيقة هذه الدولة القوية.
ـ طيلة العقود الماضية لم يعكس إعلامنا "خارجياً" حقيقة قوة الدولة ولا جهود قيادتها رغم قوتها "أي الدولة" وجهودها الجبارة.
ـ نريد يا تركي إعلاماً قوياً ومؤثراً يصل كل أرجاء العالم.
نقلاً عن " الرياضية "

 

 

 
عدد القراءات : 9                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5580085

عدد الزوار اليوم

3076

المتواجدون حالياً

23

أكثر المتواجدين

18184