من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الخميس 27 يونيو 2019 الساعة 09:06 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل أنت راضي عن أداء الإعلام في الإستعداد لكأس الأمم الأفريقية ؟
لا
نعم
غير مهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

خبيرة بالأمم المتحدة: التحقيق السعودي في قتل خاشقجي لم يذكر من أمر بقتله ... عاجل : انفجار ضخم يهز العاصمة النمساوية فيينا ... الكويت: جاهزون عسكريا وأمنيا لأي طارئ في المنطقة ... المحققة الأممية تدعو لمزيد من التحقيقات لتحديد مسؤولية بن سلمان بمقتل خاشقجي ... "غوغل" قد تواجه غرامة 11.2 ألف دولار لعدم الامتثال للتشريعات الروسية ... خطيبة خاشقجي: سويسرا بإمكانها المساهمة في فرض عقوبات على السعودية ... مكرم محمد أحمد: الإعلام يدعم خطوات الإصلاح الإداري بكل قوة ... إضراب وتظاهرات بـ غزة والضفة.. أول خطوة فلسطينية ضد مؤتمر البحرين ... فضيحة جديدة تلاحق ترامب.. صحفية أمريكية تكشف تفاصيل تحرشه بها ... البيت الأبيض متخلف عقليا.. هكذا علق الرئيس الإيراني على العقوبات الأمريكية الجديدة ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

نصائح للصحفيين حول استخدام وسائل التواصل الإجتماعي

 
0 عدد التعليقات: 178 عدد القراءات: 06-01-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

لقد أعطى العصر الرقمي الصحفيين أدوات وقنوات جديدة للعمل بها، من دراسات حالة المصادر إلى التفاعل مع القرّاء وصولاً إلى التتبع
ولكن مع تزايد النشاطات على الإنترنت، وتدفق المعلومات على وسائل التواصل الإجتماعي، بات من الصعب وضع حدود بين النشاط الشخصي والمهني، فالمصداقية والسمعة مهمتان، لكنّ الخصوصية والأمان على المحك أيضًا.
والجدير ذكره أنّ بعض الصحفيين يكونون سعداء بالتعليقات على الإنترنت وقدرتهم على إنشاء علاقة مقرّبة مع القرّاء، بينما ينتهي الأمر بآخرين إلى الشعور بأنهم مكشوفين بشكل مفرط وخطر.
 وفي هذا السياق، أكد تقرير صدر مؤخرًا عن منظمة العفو الدولية أن النساء بشكل خاص معرضات لخطر الترهيب، التقليل من شأنهن، الإستخفاف بهن أو إسكاتهن. ووجدت دراسة سابقة صادرة عن المؤسسة الدولية لإعلام المرأة أن ما يقارب ثلث الصحفيات يفكّرن باعتزال المهنة نظرًا لاعتداءات يتعرضن لها على الإنترنت.
ويبقى أن الوجود الفعّال على الإنترنت يساعد على إعطاء صدى أكبر للتقارير، القيام باتصالات والعثور على عمل، خصوصًا بالنسبة للصحفيين المستقلين الذين لا يستطيعون الإعتماد على دعم وسيلة إعلاميّة قائمة.
وتحدثت شبكة الصحفيين الدوليين إلى صحفيات نشيطات للغاية عبر الإنترنت، آنا كودرو رادو وهي صحفية مستقلة تركز على التكنولوجيا والثقافة، ودوداي ستيوارت، حول كيفية مناقشتهما لحدودهما الشخصية.
تستخدم كودرو رادو وسائل التواصل الإجتماعي لأهداف مهنية فقط، وأطلقت نشرة إلكترونية أسبوعية حول عمل الصحفي المستقل. أمّا ستيوارت فهي محررة "مترو" في نيويورك تايمز وواحدة من المحررات المؤسسات للموقع النسائي Jezebel، وقد تمكّنت من جمع ما يقارب الـ40 ألف متابع على تويتر، حيث تخلط ما بين الشخصي والمحتوى المتعلق بالعمل.
كن حذرًا 
على الجميع أن يكون حذرًا حول ماذا يفعل على الإنترنت. حتى ما يبدو معلومات شخصية بريئة قد تستخدم لأهداف خبيثة. تقول ستيوارت: "أنا لا أنشر موقعي في اللحظة التي أكون فيها بالمكان، أنشره في وقت لاحق معظم الأحيان لأنني أعلم أنه من السهل استخدامه لتتبع الأشخاص." 
وقد تعرضت ستيوارت لمضايقات أكثر عندما كانت تكتب بشكل حصري عن النساء في Jezebel، لكنها لا زالت تتصرف بحذر، وتقول: "أنا سريعة في صد وإسكات الأشخاص، لدي إعداداتي حيث أنني أرى فقط الردود من الأشخاص الذين أتبعهم على تويتر، هذا مفيد للغاية".
لا تنس أفضل ممارسات الصحافة
بما أنها تكتب حول الثقافة الرقمية ومستقبل العمل، تجد كودرو رادو أن وسائل التواصل الإجتماعي أداة مهمة لجمع القصص والعثور على المصادر، وتقول: "في القصة التي عملت عليها مؤخرا، أقمت كل اتصالاتي مع مصادري عبر فايسبوك وتويتر".
وتضيف: "مثل ما هناك طريقة صحيحة وأخرى خاطئة لطرق ابواب المصادر، فإن الأمر نفسه ينطبق على تواصلك مع الناس على الإنترنت، عرّف عن نفسك، عن قصتك وعن زاويتك كما تفعل في أي سياق آخر، كما لو أنك تلتقي بشخص ما بشكل مباشر للمرة الأولى".
الأمر ليس حول التسويق فقط
كما تقول ستيوارت: "أجد تويتر ممتعًا ولديّ الكثير من المتابعين، لذا يمكن أن يكون مفيدًا جدًا بطرق مختلفة بالنسبة لي: يمكنني إجراء إستطلاع غير رسمي، أو نشر قصص تهمني أو عملت عليها. يمكنه أن يكون أداة جيدة لإظهار عملي"، ومع ذلك لا تنسى ستيوارت أن تستمتع بوقتها، مع المزيد من التحديثات الهادئة، وتقول: "التنوع في ما أنشر هو جز من الحيلة، فأنا أغير باستمرار". 
وتقول كودرو رادو: "بالنسبة للصحفيين المستقلين، من المهم الحفاظ على وجود ملحوظ على الإنترنت، ولنقل الصراحة إنه جزء من طريقة تسويقك لنفسك"، مضيفةً: "مع ذلك، لدى وسائل التواصل الإجتماعي قدرة تتعدى التسويق الذاتي. يمكن استخدامها كمكان للتواصل مع الزملاء من الصحفيين المستقلين وإنشاء شبكة في ما يُعد بطريقة أخرى "خط عمل وحيد".
كما تقول: "أنا أميل للترويج لجميع قصصي التي أكتبها، لكنني لا أقوم فقط بالبث على وسائل التواصل الإجتماعي، إذ أتشارك مع الآخرين وأستخدم المنصات مبدئيًا كوسيلة للتحدث مع الناس، بما في ذلك المصادر وأعضاء مجتمع الصحفيين المستقلين".
إتخذ إجراءً ضد سوء الإستخدام
وتحذر كودرو رادو بالقول: "يجب ألا يتم التسامح مع العنف والإيذاء، ويجب عدم القبول بهما كجزء من العمل"، وتضيف: "إذا وصلك أمر مؤذٍ نتيجةً لقصة أو جزء من تقرير، عليك إعادة توجيه تلك الرسائل إلى المحرر الخاص بك".
توافق ستيوارت على أن الإبلاغ عن التهديدات والتحرش أمر بالغ الاهمية. هناك أدوات متوفرة على المواقع الإلكترونية ومنصات وسائل التواصل الإجتماعي لاستخدامها في مثل هذه الظروف.   
لقد أعطى العصر الرقمي الصحفيين أدوات وقنوات جديدة للعمل بها، من دراسات حالة المصادر إلى التفاعل مع القرّاء وصولاً إلى التتبع
ولكن مع تزايد النشاطات على الإنترنت، وتدفق المعلومات على وسائل التواصل الإجتماعي، بات من الصعب وضع حدود بين النشاط الشخصي والمهني، فالمصداقية والسمعة مهمتان، لكنّ الخصوصية والأمان على المحك أيضًا.
والجدير ذكره أنّ بعض الصحفيين يكونون سعداء بالتعليقات على الإنترنت وقدرتهم على إنشاء علاقة مقرّبة مع القرّاء، بينما ينتهي الأمر بآخرين إلى الشعور بأنهم مكشوفين بشكل مفرط وخطر.
 وفي هذا السياق، أكد تقرير صدر مؤخرًا عن منظمة العفو الدولية أن النساء بشكل خاص معرضات لخطر الترهيب، التقليل من شأنهن، الإستخفاف بهن أو إسكاتهن. ووجدت دراسة سابقة صادرة عن المؤسسة الدولية لإعلام المرأة أن ما يقارب ثلث الصحفيات يفكّرن باعتزال المهنة نظرًا لاعتداءات يتعرضن لها على الإنترنت.
ويبقى أن الوجود الفعّال على الإنترنت يساعد على إعطاء صدى أكبر للتقارير، القيام باتصالات والعثور على عمل، خصوصًا بالنسبة للصحفيين المستقلين الذين لا يستطيعون الإعتماد على دعم وسيلة إعلاميّة قائمة.
وتحدثت شبكة الصحفيين الدوليين إلى صحفيات نشيطات للغاية عبر الإنترنت، آنا كودرو رادو وهي صحفية مستقلة تركز على التكنولوجيا والثقافة، ودوداي ستيوارت، حول كيفية مناقشتهما لحدودهما الشخصية.
تستخدم كودرو رادو وسائل التواصل الإجتماعي لأهداف مهنية فقط، وأطلقت نشرة إلكترونية أسبوعية حول عمل الصحفي المستقل. أمّا ستيوارت فهي محررة "مترو" في نيويورك تايمز وواحدة من المحررات المؤسسات للموقع النسائي Jezebel، وقد تمكّنت من جمع ما يقارب الـ40 ألف متابع على تويتر، حيث تخلط ما بين الشخصي والمحتوى المتعلق بالعمل.
كن حذرًا 
على الجميع أن يكون حذرًا حول ماذا يفعل على الإنترنت. حتى ما يبدو معلومات شخصية بريئة قد تستخدم لأهداف خبيثة. تقول ستيوارت: "أنا لا أنشر موقعي في اللحظة التي أكون فيها بالمكان، أنشره في وقت لاحق معظم الأحيان لأنني أعلم أنه من السهل استخدامه لتتبع الأشخاص." 
وقد تعرضت ستيوارت لمضايقات أكثر عندما كانت تكتب بشكل حصري عن النساء في Jezebel، لكنها لا زالت تتصرف بحذر، وتقول: "أنا سريعة في صد وإسكات الأشخاص، لدي إعداداتي حيث أنني أرى فقط الردود من الأشخاص الذين أتبعهم على تويتر، هذا مفيد للغاية".
لا تنس أفضل ممارسات الصحافة
بما أنها تكتب حول الثقافة الرقمية ومستقبل العمل، تجد كودرو رادو أن وسائل التواصل الإجتماعي أداة مهمة لجمع القصص والعثور على المصادر، وتقول: "في القصة التي عملت عليها مؤخرا، أقمت كل اتصالاتي مع مصادري عبر فايسبوك وتويتر".
وتضيف: "مثل ما هناك طريقة صحيحة وأخرى خاطئة لطرق ابواب المصادر، فإن الأمر نفسه ينطبق على تواصلك مع الناس على الإنترنت، عرّف عن نفسك، عن قصتك وعن زاويتك كما تفعل في أي سياق آخر، كما لو أنك تلتقي بشخص ما بشكل مباشر للمرة الأولى".
الأمر ليس حول التسويق فقط
كما تقول ستيوارت: "أجد تويتر ممتعًا ولديّ الكثير من المتابعين، لذا يمكن أن يكون مفيدًا جدًا بطرق مختلفة بالنسبة لي: يمكنني إجراء إستطلاع غير رسمي، أو نشر قصص تهمني أو عملت عليها. يمكنه أن يكون أداة جيدة لإظهار عملي"، ومع ذلك لا تنسى ستيوارت أن تستمتع بوقتها، مع المزيد من التحديثات الهادئة، وتقول: "التنوع في ما أنشر هو جز من الحيلة، فأنا أغير باستمرار". 
وتقول كودرو رادو: "بالنسبة للصحفيين المستقلين، من المهم الحفاظ على وجود ملحوظ على الإنترنت، ولنقل الصراحة إنه جزء من طريقة تسويقك لنفسك"، مضيفةً: "مع ذلك، لدى وسائل التواصل الإجتماعي قدرة تتعدى التسويق الذاتي. يمكن استخدامها كمكان للتواصل مع الزملاء من الصحفيين المستقلين وإنشاء شبكة في ما يُعد بطريقة أخرى "خط عمل وحيد".
كما تقول: "أنا أميل للترويج لجميع قصصي التي أكتبها، لكنني لا أقوم فقط بالبث على وسائل التواصل الإجتماعي، إذ أتشارك مع الآخرين وأستخدم المنصات مبدئيًا كوسيلة للتحدث مع الناس، بما في ذلك المصادر وأعضاء مجتمع الصحفيين المستقلين".
إتخذ إجراءً ضد سوء الإستخدام
وتحذر كودرو رادو بالقول: "يجب ألا يتم التسامح مع العنف والإيذاء، ويجب عدم القبول بهما كجزء من العمل"، وتضيف: "إذا وصلك أمر مؤذٍ نتيجةً لقصة أو جزء من تقرير، عليك إعادة توجيه تلك الرسائل إلى المحرر الخاص بك".
توافق ستيوارت على أن الإبلاغ عن التهديدات والتحرش أمر بالغ الاهمية. هناك أدوات متوفرة على المواقع الإلكترونية ومنصات وسائل التواصل الإجتماعي لاستخدامها في مثل هذه الظروف.   
المصدر : "شبكة الصحفيين الدوليين"

 

 

 
عدد القراءات : 178                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

6305935

عدد الزوار اليوم

2093

المتواجدون حالياً

46

أكثر المتواجدين

18184