من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

السبت 23 مارس 2019 الساعة 03:07 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وكيل إعلام الأزهر يحذر من طرق التعامل مع «الإلحاد» في وسائل الإعلام ... صحفي ليبي : الأوضاع السياسية في ليبيا أصبحت مبهمة ... وزير الإعلام الكويتي: العلاقات الثنائية مع تونس مميزة وعميقة ... وزير الإعلام اليمنى :لا حل للأزمة إلا باستعادة الدولة من الحوثيين ... الرئيس اللبناني: دول عديدة شاركت في الحرب على سوريا ويريدون أن يحملونا النتائج ... الجيش الجزائري: المحتجين عبروا عن أهداف نبيلة بصدق وإخلاص ... بعد مذبحة المسجدين... نيوزيلندا تقرر بث الأذان عبر الإذاعة والتلفزيون ... إسرائيليون يعتدون على مسجد ببيت لحم.. صور ... "الاعلام الفلسطينية" ومنظمة التعاون الاسلامي تناقشان آلية تفعيل القرارات الخاصة بالقدس ... صحيفة: بوتفليقة يعتزم مغادرة الحكم نهاية أبريل ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

ابن باديس قنديل الصحافة الوطنية الجزائرية

 
0 عدد التعليقات: 77 عدد القراءات: 06-01-2019 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

أسس ابن باديس جريدة المنتقد الأسبوعية في 11 ذي الحجة 1343هـ تموز 1925م وكان يصدرها صبيحة كل خميس من كل أسبوع، وتولى بنفسه رئاسة تحريرها، وجعل شعارها الحق فوق كل واحد والوطن قبل كل شيء.
وجاء في افتتاحية عددها الأول وفي صفحتها الأولى بيان لخطة الجريدة وأهدافها ومنهجها في العمل الإصلاحي الجهادي تحت عنوان: مبدؤنا وغايتنا وشعارنا ما يلي: بسم الله، ثم بسم الحق والوطن ندخل عالم الصحافة العظيم، شاعرين بعظمة المسؤولية التي نتحملها فيه، مستسهلين كل صعب في سبيل الغاية التي نحن إليها ساعون، والمبدأ الذي نحن عليه عاملون… ثم تشرح الجريدة المبادئ التي تقوم على أساسها وينطلق منها عمل مؤسسيها الصحفي والإصلاحي الجهادي والتي حددوها في ثلاث مبادئ هي: المبدأ السياسي، المبدأ التهذيبي، المبدأ الانتقادي.
وقد قاومت الجريدة الجريئة أفكار الفرنسة والتغريب، مذكرة الجزائريين المسلمين بأنهم أمة لها قوميتها ولغتها ودينها وتاريخها. وللأسف جاء تعطيل الجريدة بقرار من وزارة الداخلية في باريس، ولم يكن من دوائر الولاية العامة في الجزائر أو عامل عمالة قسنطينة، كما كانت تجري الأمور عادة.
تأسيس جريدة الشهاب:
بعد تعطيل جريدة «المنتقد»، أصدر ابن باديس «الشهاب» فخلفت الأولى في مبادئها وأفكارها وحملت شعارها، على أن الإمام اصطنع في تحريرها نوعاً من المرونة السياسية، يقول الإمام ابن باديس في العدد الأول الصادر في 25 ربيع الثاني 1344هـ الموافق 12 نوفمبر 1925م “سواء علينا أُعجبنا أم لم نعجب… فقد وقف المنتقد، ولكن الفكرة الحرة الحقة السليمة الإصلاحية لم تقف ولن تقف، وقف المنتقد فها هو أخوه «الشهاب»”. وبذلك واصلت جريدة الشهاب رسالة جريدة المنتقد، لكنها لاقت في سبيلها العناء والبلاء وصبرت وصابرت، تشتد مرة وتلين أخرى حتى صدمتها في سنتها الرابعة أزمة مالية فتحولت إلى مجلة شهرية.
إصدار مجلة الشهاب:
كانت مجلة الشهاب الشهرية مجلة راقية، جامعة فكرية أدبية إصلاحية وطنية سياسية، أنشأت بيئة ثقافية واسعة في الجزائر، تؤرخ للحركة الفكرية والاجتماعية الجزائرية في مرحلة من أهم مراحلها التاريخية، وكان منهاج الشهاب يقع تحت شعارين أساسيين مرفوعين في صدر غلاف المجلة، أحدهما عن اليمين، وثانيهما عن الشمال، فالشعار الأول يمثل المبدأ العام للدعوة التي نذر نفسه لخدمتها وهو قوله تعالى: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف : 108]. ويمثل الشعار الثاني الطريقة التي يبلغ بها هذا المبدأ العظيم وهو قوله تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [النحل : 125].
وكانت بالرغم من حجمها المتواضع غزيرة المادة عديدة الأبواب منها:
« مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير، وحديث البشير النذير » من تحرير الإمام عبد الحميد، وهي في الغالب افتتاحيات لمجلة الشهاب.
«في المجتمع الجزائري».
«رسائل ومقالات».
«نظرة في السياسة العالمية».
«المباحثات والمناظرات».
«مجتنيات من الكتب والصحف».
«قصة الشهر وأخبار وفوائد»، وغير ذلك من الأبواب التي ثابرت المجلة على مواصلة تغذيتها .
جريدة السنة النبوية المحمدية:
هي أول جريدة أصدرتها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين برئاسة الإمام ابن باديس، وذلك يوم الاثنين 8 ذي الحجة 1351 هـ (1933م)، ثم أوقفتها السلطة الاستعمارية، وصدر العدد الأخير منها يوم الاثنين 10 ربيع الأول 1352هـ الموافق ل3 تموز 1933م.
جريدة الشريعة المحمدية:
وهي جريدة أسبوعية أصدرتها جمعية العلماء تحت رئاسة الإمام ابن باديس، وصدر العدد الأول في 24 ربيع الأول 1352 هـ الموافق ل 17 تموز 1933م، ولم تعمر طويلاً، فقد بادرت السلطات الاستعمارية إلى توقيفها، وذلك بعد صدور سبعة أعداد منها فقط ، حيث صدر العدد السابع والأخير منها يوم الاثنين 7 جمادى الأولى 1352هـ الموافق ل 28 آب 1933م.
جريدة الصراط السَّوي :
خلفت الشريعة كلسان حال لجمعية العلماء، حيث صدر العدد الأول منها في 21 جمادى الأولى 1352هـ الموافق لـ 11 سبتمبر 1933م، وتم توقيفها أيضاً، وصدر آخر عدد منها في 22 رمضان 1353هـ الموافق لـ يناير 1934م، وبلغ عدد الأعداد التي صدرت منها سبعة عشر عدداً.
جريدة البصائر:
خلفت الصراط السوي، صدر أول أعدادها في 1 شوال 1354هـ الموافق ل 27 ديسمبر 1935م، واستمرت في الصدور إلى عام 1956م.
لقد أراد الإمام ابن باديس من خلال الصحافة أن يقضي على الجمود الفكري في فهم الإسلام وتخليصه من الضلالات والخرافات الشائعة في العقائد التي بثها بعض أدعياء التصوف في صفوف الشعب المسكين وإن المتتبع لآثاره الصحفية ولأقواله حول الصحافة والصحفيين ؛ يمكن أن يصل إلى اكتشاف تقاليد صحفية مميزة وجوانب فكرية مهمة، تستحق كل منها الدرس والبحث على حدة:
النزاهة الصحفية: وهذه النزاهة التي كان يحرص عليها ابن باديس هي الوسيلة الفعالة لخلق وبلورة الرأي في الصحافة، والنزاهة في الكتابة الصحفية والمناقشة.
وضوح الفكرة وبساطة التعبير واحترام القارئ: وهذه خصائص لصحافة ناجحة، وقد تدهش عندما ترى عبد الحميد بن باديس يقدم العدد السنوي من مجلة الشهاب ببضعة أسطر موجزة، وليس بمقالة طويلة.
الثقة بالأمة والإيمان بإرادة الشعب، والعمل على إسعاده: فهذه الروح كانت تشع في جميع أعمال ابن باديس وهي التي تميز كل كتاباته الصحفية.
أسس ابن باديس جريدة المنتقد الأسبوعية في 11 ذي الحجة 1343هـ تموز 1925م وكان يصدرها صبيحة كل خميس من كل أسبوع، وتولى بنفسه رئاسة تحريرها، وجعل شعارها الحق فوق كل واحد والوطن قبل كل شيء.
وجاء في افتتاحية عددها الأول وفي صفحتها الأولى بيان لخطة الجريدة وأهدافها ومنهجها في العمل الإصلاحي الجهادي تحت عنوان: مبدؤنا وغايتنا وشعارنا ما يلي: بسم الله، ثم بسم الحق والوطن ندخل عالم الصحافة العظيم، شاعرين بعظمة المسؤولية التي نتحملها فيه، مستسهلين كل صعب في سبيل الغاية التي نحن إليها ساعون، والمبدأ الذي نحن عليه عاملون… ثم تشرح الجريدة المبادئ التي تقوم على أساسها وينطلق منها عمل مؤسسيها الصحفي والإصلاحي الجهادي والتي حددوها في ثلاث مبادئ هي: المبدأ السياسي، المبدأ التهذيبي، المبدأ الانتقادي.
وقد قاومت الجريدة الجريئة أفكار الفرنسة والتغريب، مذكرة الجزائريين المسلمين بأنهم أمة لها قوميتها ولغتها ودينها وتاريخها. وللأسف جاء تعطيل الجريدة بقرار من وزارة الداخلية في باريس، ولم يكن من دوائر الولاية العامة في الجزائر أو عامل عمالة قسنطينة، كما كانت تجري الأمور عادة.
تأسيس جريدة الشهاب:
بعد تعطيل جريدة «المنتقد»، أصدر ابن باديس «الشهاب» فخلفت الأولى في مبادئها وأفكارها وحملت شعارها، على أن الإمام اصطنع في تحريرها نوعاً من المرونة السياسية، يقول الإمام ابن باديس في العدد الأول الصادر في 25 ربيع الثاني 1344هـ الموافق 12 نوفمبر 1925م “سواء علينا أُعجبنا أم لم نعجب… فقد وقف المنتقد، ولكن الفكرة الحرة الحقة السليمة الإصلاحية لم تقف ولن تقف، وقف المنتقد فها هو أخوه «الشهاب»”. وبذلك واصلت جريدة الشهاب رسالة جريدة المنتقد، لكنها لاقت في سبيلها العناء والبلاء وصبرت وصابرت، تشتد مرة وتلين أخرى حتى صدمتها في سنتها الرابعة أزمة مالية فتحولت إلى مجلة شهرية.
إصدار مجلة الشهاب:
كانت مجلة الشهاب الشهرية مجلة راقية، جامعة فكرية أدبية إصلاحية وطنية سياسية، أنشأت بيئة ثقافية واسعة في الجزائر، تؤرخ للحركة الفكرية والاجتماعية الجزائرية في مرحلة من أهم مراحلها التاريخية، وكان منهاج الشهاب يقع تحت شعارين أساسيين مرفوعين في صدر غلاف المجلة، أحدهما عن اليمين، وثانيهما عن الشمال، فالشعار الأول يمثل المبدأ العام للدعوة التي نذر نفسه لخدمتها وهو قوله تعالى: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف : 108]. ويمثل الشعار الثاني الطريقة التي يبلغ بها هذا المبدأ العظيم وهو قوله تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [النحل : 125].
وكانت بالرغم من حجمها المتواضع غزيرة المادة عديدة الأبواب منها:
« مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير، وحديث البشير النذير » من تحرير الإمام عبد الحميد، وهي في الغالب افتتاحيات لمجلة الشهاب.
«في المجتمع الجزائري».
«رسائل ومقالات».
«نظرة في السياسة العالمية».
«المباحثات والمناظرات».
«مجتنيات من الكتب والصحف».
«قصة الشهر وأخبار وفوائد»، وغير ذلك من الأبواب التي ثابرت المجلة على مواصلة تغذيتها .
جريدة السنة النبوية المحمدية:
هي أول جريدة أصدرتها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين برئاسة الإمام ابن باديس، وذلك يوم الاثنين 8 ذي الحجة 1351 هـ (1933م)، ثم أوقفتها السلطة الاستعمارية، وصدر العدد الأخير منها يوم الاثنين 10 ربيع الأول 1352هـ الموافق ل3 تموز 1933م.
جريدة الشريعة المحمدية:
وهي جريدة أسبوعية أصدرتها جمعية العلماء تحت رئاسة الإمام ابن باديس، وصدر العدد الأول في 24 ربيع الأول 1352 هـ الموافق ل 17 تموز 1933م، ولم تعمر طويلاً، فقد بادرت السلطات الاستعمارية إلى توقيفها، وذلك بعد صدور سبعة أعداد منها فقط ، حيث صدر العدد السابع والأخير منها يوم الاثنين 7 جمادى الأولى 1352هـ الموافق ل 28 آب 1933م.
جريدة الصراط السَّوي :
خلفت الشريعة كلسان حال لجمعية العلماء، حيث صدر العدد الأول منها في 21 جمادى الأولى 1352هـ الموافق لـ 11 سبتمبر 1933م، وتم توقيفها أيضاً، وصدر آخر عدد منها في 22 رمضان 1353هـ الموافق لـ يناير 1934م، وبلغ عدد الأعداد التي صدرت منها سبعة عشر عدداً.
جريدة البصائر:
خلفت الصراط السوي، صدر أول أعدادها في 1 شوال 1354هـ الموافق ل 27 ديسمبر 1935م، واستمرت في الصدور إلى عام 1956م.
لقد أراد الإمام ابن باديس من خلال الصحافة أن يقضي على الجمود الفكري في فهم الإسلام وتخليصه من الضلالات والخرافات الشائعة في العقائد التي بثها بعض أدعياء التصوف في صفوف الشعب المسكين وإن المتتبع لآثاره الصحفية ولأقواله حول الصحافة والصحفيين ؛ يمكن أن يصل إلى اكتشاف تقاليد صحفية مميزة وجوانب فكرية مهمة، تستحق كل منها الدرس والبحث على حدة:
النزاهة الصحفية: وهذه النزاهة التي كان يحرص عليها ابن باديس هي الوسيلة الفعالة لخلق وبلورة الرأي في الصحافة، والنزاهة في الكتابة الصحفية والمناقشة.
وضوح الفكرة وبساطة التعبير واحترام القارئ: وهذه خصائص لصحافة ناجحة، وقد تدهش عندما ترى عبد الحميد بن باديس يقدم العدد السنوي من مجلة الشهاب ببضعة أسطر موجزة، وليس بمقالة طويلة.
الثقة بالأمة والإيمان بإرادة الشعب، والعمل على إسعاده: فهذه الروح كانت تشع في جميع أعمال ابن باديس وهي التي تميز كل كتاباته الصحفية.

 

 

 
عدد القراءات : 77                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5823294

عدد الزوار اليوم

2665

المتواجدون حالياً

30

أكثر المتواجدين

18184