من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 الساعة 06:28 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟
نعم
لا
لا اهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

الرياشي: الدولة العميقة في لبنان تكره الاعلام وتريده مستسلما لها ... نقابة الصحفيين الفلسطينية تندد باعتقال إسرائيل صحفيين ... تنظيم الإعلام: أكاديمية أفريقية لعلوم الاتصال قريبا ... وزير الإعلام السعودي في ذكرى البيعة: سنوات خير وعِزة مفعمة بالطموح ... صحفي كويتي: مجلس التعاون يسير على الطريق الصحيح ... "الأسد": دولة خليجية وقفت معنا السنوات الماضية ... وسائل الإعلام السورية الرسمية تحذف خبر قصف جوي لمطار دمشق ... دعم الصحفيين تستنكر اعتقال الاحتلال ثلاثة صحفيين ... النقابة الوطنيّة للصحفيّين : الإعتداء على 16 صحفيًّا بينهم 5 صحفيّات خلال شهر نوفمبر ... وزيـر الإعلام الكويـتـي: وقوفـنـا بجانب الأردن واجب ومبدئي ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

"مدى" يصدر تقريراً حول استهداف الصحافيين في مسيرات العودة

 
0 عدد التعليقات: 15 عدد القراءات: 03-12-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

أصدر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" تقريراً خاصاً حول الاعتداءات الاسرائيلية التي استهدفت وما تزال تستهدف الصحافيين/ات خلال تغطياتهم فعاليات مسيرات العودة السلمية التي تنظم منذ نحو ثمانية شهور في خمس نقاط رئيسة قرب السياج الفاصل في قطاع غزة، احتجاجاً على استمرار الحصار المتواصل على القطاع منذ سنوات.
ورصد التقرير ما شهدته مسيرات العودة السلمية في الشهور الستة الاولى، (ما بين انطلاقتها في الثلاثين من اذار 2018 وحتى الثلاثين من ايلول 2018) من اعتداءات اسرائيلية واسعة وجسيمة ضد الحريات الاعلامية، أظهرت تبني الجيش الاسرائيلي "سياسة رسمية تقوم على إبعاد وسائل الاعلام والصحافيين/ات من أماكن الحدث ومنعهم من نقل صورة ما يجري بشتى الطرق، بما في ذلك القتل" كما يبين التقرير.
ودلل التقرير على ذلك بتصريح وزير جيش الاحتلال "الإسرائيلي" افيغدور ليبرمان تعقيبا على قتل الجيش الصحفي ياسر مرتجى وما ينطوي عليه من دعوة صريحة لاستهداف الصحافيين بالقتل، حيث قال ليبرمان، كما نقلت عنه صحيفة هآرتس الاسرائيلية بتاريخ 8/4/2018 خلال مشاركته في حفل الميمونة في اسدود "لا اعرف من هو (يقصد الصحفي مرتجى)، سواء كان مصوراً او ليس مصورا، من يقوم بتفعيل مروحية (طائرة صغيرة للتصوير)، فوق جنود الجيش الاسرائيلي يجب ان يعرف بانه يخاطر بحياته" علما ان مرتجى كان يتوجد على مسافة نحو 300 متر من السياج الفاصل الذي ينتشر الجنود خلفه.
ووثق التقرير خلال الشهور الستة التي يغطيها مقتل اثنين من الصحافيين هما ياسر مرتجى واحمد ابو حسين برصاص متفجر اطلقه عليهما جنود الاحتلال في حادثين منفصلين اثناء تغطيتهما احداث مسيرة العودة خلال شهر نيسان الماضي، واصابة ما مجموعه 46 صحافيا/ة اخرين بالرصاص الحي والمتفجر، ما تسبب للعديد منهم بإصابات خطيرة وابعدهم لفترات متباينة عن تغطية الاحداث او العمل الصحفي علما انهم جميعها كانوا يرتدون ما يميزهم كصحافيين، ومعظمهم اصيبوا بينما كانوا يتواجدون على مسافات بعيدة عن السياج الفاصل تتراوح ما بين 300-350 مترا في معظم الحالات.
وبجانب هذه الاصابات بالذخيرة الحية، فان التقرير يرصد ويوثق ايضا اصابة ما مجموعه 25 صحافيا/ة اخرين بقنابل غاز اطلقت على اجسادهم بصورة مباشرة ما تسبب لبعضهم بإصابات خطيرة، ما اعتبره التقرير دليلا اضافيا على عمليات الاستهداف المتعمدة للصحافيين/ات من قبل جيش الاحتلال، لافتا الى تاريخ ممتد من عمليات القمع والاستهداف للحريات الاعلامية في فلسطين كان اشدها جسامة قتل جيش الاحتلال الاسرائيلي 17 صحافيا خلال اقل من شهرين اثناء الحرب التي شنها على قطاع غزة عام 2014.
وجدد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في جرائم الاحتلال الاسرائيلي ضد الحريات الاعلامية في فلسطين، وفي مقدمتها جريمتا قتل الصحافيين ياسر مرتجى واحمد ابو حسين وجميع جرائم الاحتلال الاخرى التي ضد الصحافيين/ات، ويرى ان اتساع نطاق جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الصحافيين ووسائل الاعلام، وتصاعدها المستمر كماً ونوعاً، ليس الا نتاجا مباشراً لإفلات جنود وضباط جيش الاحتلال الاسرائيلي وقادتهم من العقاب على ما سبق وتم اقترافه من جرائم خلال السنوات الماضية، ما يوجب على مختلف الجهات الدولية الرسمية والحقوقية العمل على ملاحقة مرتكبي جميع هذه الجرائم وتقديمهم للعدالة ووضع حد لعمليات الافلات من العقاب الذي يعتبر محفزا مباشرا لمواصلة وتصعيد جيش الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاته وجرائمه ضد الصحافيين ووسائل الاعلام في فلسطين.
أصدر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" تقريراً خاصاً حول الاعتداءات الاسرائيلية التي استهدفت وما تزال تستهدف الصحافيين/ات خلال تغطياتهم فعاليات مسيرات العودة السلمية التي تنظم منذ نحو ثمانية شهور في خمس نقاط رئيسة قرب السياج الفاصل في قطاع غزة، احتجاجاً على استمرار الحصار المتواصل على القطاع منذ سنوات.
ورصد التقرير ما شهدته مسيرات العودة السلمية في الشهور الستة الاولى، (ما بين انطلاقتها في الثلاثين من اذار 2018 وحتى الثلاثين من ايلول 2018) من اعتداءات اسرائيلية واسعة وجسيمة ضد الحريات الاعلامية، أظهرت تبني الجيش الاسرائيلي "سياسة رسمية تقوم على إبعاد وسائل الاعلام والصحافيين/ات من أماكن الحدث ومنعهم من نقل صورة ما يجري بشتى الطرق، بما في ذلك القتل" كما يبين التقرير.
ودلل التقرير على ذلك بتصريح وزير جيش الاحتلال "الإسرائيلي" افيغدور ليبرمان تعقيبا على قتل الجيش الصحفي ياسر مرتجى وما ينطوي عليه من دعوة صريحة لاستهداف الصحافيين بالقتل، حيث قال ليبرمان، كما نقلت عنه صحيفة هآرتس الاسرائيلية بتاريخ 8/4/2018 خلال مشاركته في حفل الميمونة في اسدود "لا اعرف من هو (يقصد الصحفي مرتجى)، سواء كان مصوراً او ليس مصورا، من يقوم بتفعيل مروحية (طائرة صغيرة للتصوير)، فوق جنود الجيش الاسرائيلي يجب ان يعرف بانه يخاطر بحياته" علما ان مرتجى كان يتوجد على مسافة نحو 300 متر من السياج الفاصل الذي ينتشر الجنود خلفه.
ووثق التقرير خلال الشهور الستة التي يغطيها مقتل اثنين من الصحافيين هما ياسر مرتجى واحمد ابو حسين برصاص متفجر اطلقه عليهما جنود الاحتلال في حادثين منفصلين اثناء تغطيتهما احداث مسيرة العودة خلال شهر نيسان الماضي، واصابة ما مجموعه 46 صحافيا/ة اخرين بالرصاص الحي والمتفجر، ما تسبب للعديد منهم بإصابات خطيرة وابعدهم لفترات متباينة عن تغطية الاحداث او العمل الصحفي علما انهم جميعها كانوا يرتدون ما يميزهم كصحافيين، ومعظمهم اصيبوا بينما كانوا يتواجدون على مسافات بعيدة عن السياج الفاصل تتراوح ما بين 300-350 مترا في معظم الحالات.
وبجانب هذه الاصابات بالذخيرة الحية، فان التقرير يرصد ويوثق ايضا اصابة ما مجموعه 25 صحافيا/ة اخرين بقنابل غاز اطلقت على اجسادهم بصورة مباشرة ما تسبب لبعضهم بإصابات خطيرة، ما اعتبره التقرير دليلا اضافيا على عمليات الاستهداف المتعمدة للصحافيين/ات من قبل جيش الاحتلال، لافتا الى تاريخ ممتد من عمليات القمع والاستهداف للحريات الاعلامية في فلسطين كان اشدها جسامة قتل جيش الاحتلال الاسرائيلي 17 صحافيا خلال اقل من شهرين اثناء الحرب التي شنها على قطاع غزة عام 2014.
وجدد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في جرائم الاحتلال الاسرائيلي ضد الحريات الاعلامية في فلسطين، وفي مقدمتها جريمتا قتل الصحافيين ياسر مرتجى واحمد ابو حسين وجميع جرائم الاحتلال الاخرى التي ضد الصحافيين/ات، ويرى ان اتساع نطاق جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الصحافيين ووسائل الاعلام، وتصاعدها المستمر كماً ونوعاً، ليس الا نتاجا مباشراً لإفلات جنود وضباط جيش الاحتلال الاسرائيلي وقادتهم من العقاب على ما سبق وتم اقترافه من جرائم خلال السنوات الماضية، ما يوجب على مختلف الجهات الدولية الرسمية والحقوقية العمل على ملاحقة مرتكبي جميع هذه الجرائم وتقديمهم للعدالة ووضع حد لعمليات الافلات من العقاب الذي يعتبر محفزا مباشرا لمواصلة وتصعيد جيش الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاته وجرائمه ضد الصحافيين ووسائل الاعلام في فلسطين.

 

 

 
عدد القراءات : 15                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5434377

عدد الزوار اليوم

1026

المتواجدون حالياً

25

أكثر المتواجدين

18184