من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 الساعة 06:58 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟
نعم
لا
لا اهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

الرياشي: الدولة العميقة في لبنان تكره الاعلام وتريده مستسلما لها ... نقابة الصحفيين الفلسطينية تندد باعتقال إسرائيل صحفيين ... تنظيم الإعلام: أكاديمية أفريقية لعلوم الاتصال قريبا ... وزير الإعلام السعودي في ذكرى البيعة: سنوات خير وعِزة مفعمة بالطموح ... صحفي كويتي: مجلس التعاون يسير على الطريق الصحيح ... "الأسد": دولة خليجية وقفت معنا السنوات الماضية ... وسائل الإعلام السورية الرسمية تحذف خبر قصف جوي لمطار دمشق ... دعم الصحفيين تستنكر اعتقال الاحتلال ثلاثة صحفيين ... النقابة الوطنيّة للصحفيّين : الإعتداء على 16 صحفيًّا بينهم 5 صحفيّات خلال شهر نوفمبر ... وزيـر الإعلام الكويـتـي: وقوفـنـا بجانب الأردن واجب ومبدئي ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

دراسة: 326 مصطلحا متداولة في الإعلام حول الأطفال تحتاج لتصحيح

 
0 عدد التعليقات: 14 عدد القراءات: 02-12-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

كشفت دراسة علمية - هي الأولى من نوعها فى المنطقة العربية - عن أن هناك 326 مصطلحا متداولا فى وسائل الإعلام المختلفة حول الأطفال في حاجة للتصحيح لعدم مراعاتها حقوق الطفل ، وذلك استنادا واتساقا مع البنود الواردة فى اتفاقية حقوق الطفل ، التى مثلت الأساس العلمى لتلك الدراسة.
شارك في إعداد الدراسة - التي أجريت على مدى عشر سنوات - المجلس العربى للطفولة والتنمية وإدارة الطفل والمرأة والأسرة بجامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربى للتنمية "أجفند" ، ورأس فريقها البحثى الدكتور عادل عبدالغفار أستاذ الإعلام بكلية الإعلام بجامعة القاهرة وعميد كلية الإعلام بجامعة النهضة٠
تناولت الدراسة رصد وتحليل المضامين الإعلامية التى تنطوى على تجاوز مهنى فى المصطلحات والصور والفيديوهات التى تناولت قضايا الأطفال بوسائل الإعلام المختلفة ( الصحف والمواقع الالكترونية والتليفزيون برامج واعلانات ودراما ) ، مؤكدا سعى المجلس برئاسة الأمير طلال بن عبد العزيز إلى تحقيق رسالته الرامية لإيجاد بيئة عربية داعمة لحقوق الطفل فى التنمية والحماية والمشاركة والدمج فى الأسرة والمجتمع ، من خلال تنفيذ سلسلة من الاستراتيجيات قصيرة المدى تتبنى رؤية تعمل على اعتماد نموذج جديد فى التنشئة الاجتماعية للأطفال العرب وتقوم على إحداث تغيير ثقافى يضمن تنشئة جديدة لعالم جديد٠ 
وتعليقا علي الدراسة ، قال الدكتور حسن البيلاوى الأمين العام للمجلس العربية للطفولة إن المجلس سعى لتأسيس مرصد إعلامى لحقوق الطفل العربى بدعم من برنامج الخليج العربى للتنمية " أجفند "بالشراكة مع جامعة الدول العربية ، بهدف تكريس مبادئ مهنية سبق الاتفاق عليها لتكون أساسا موجها للإعلام العربى وتمكين الإعلاميين من المعرفة والفهم لحقوق الأطفال ، وترسى قيما مهنية فى الأداء الإعلامى تطبيقا وتعزيزا لنشر ثقافة حقوق الطفل ، مشيرا إلي أن المرصد بإعداد مجموعة من الخطوات العلمية التأسيسية ، أولها إعداد دراسة علمية حول واقع الأداء الإعلامى٠ 
وتابع ، أن الدراسة جاءت فى إطار رؤية المجلس الذى يستهدف من خلال مرصده الإعلامى ، الوصول إلى إعلام صديق للطفولة يحترم حقوق الأطفال ويعمل على إنفاذها ، إعلام يدعم منظومة قيمية تقوم على المهنية والتمكين والمواطنة ، ويرسى ثقافة تعزز مبادئ التنشئة ، موضحا أن مناقشة نتائج الدراسة متواصلة فى حوار مجتمعى مع الإعلاميين والقانونيين والحقوقيين يتم عقدها فى صورة ورش عمل فى الدول العربية لمراجعة البدائل المقترحة من قبل الفريق البحثى للمصطلحات الخطأ ، حيث وازنت تلك البدائل بين حق الإعلام فى التغطية وحقوق الطفل التى نصت عليها الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل فى مجال الإعلام ، وذلك تمهيدا للاتفاق عليها وإضافة المقترحات الجديدة ، وإعداد دليل بشأنها يتم رفعه للجهات المعنية٠
وقال " إن ورش العمل عقدت حتى الآن فى ٦ دول عربية من بينها مصر ، وجارى الإعداد لعقد ورش عمل فى كل من لبنان وتونس والسعودية" ، وأضاف " نعيش فى عصر أصبحت فيه وسائل الإعلام عنصرا رئيسيا فى تشكيل معارف واتجاهات الجمهور نحو الأطفال وحقوقهم ، ولهذا ظهرت مشكلة تداول الإعلاميين للعديد من المصطلحات والصور الخطأ والغامضة لوصف أوضاع الأطفال ومعالجة قضاياهم وحقوقهم بوسائل الإعلام العربية المختلفة دون إدراك كاف للدلالات والتأثيرات السلبية الاجتماعية والنفسية والتربوية لتلك المصطلحات والصور على وعى ومدركات الأطفال وأسرهم ونظرة المجتمغ لهم"٠
وبحسب ما أكده الأمين العام للمجلس العربى ، فإن تداول المصطلحات والصور الخطأ والغامضة لوصف أوضاع الأطفال وكذلك الصور الإعلامية النمطية عن الأطفال ، تسبب فى تشكيل صور ذهنية ومعان سلبية تتراكم لدى الجمهور العام عن الأطفال بما يعوق حصولهم على حقوقهم ، ويجعل من الصعب عليهم الاندماج فى المجتمع والتكيف معه، و أن شيوع تداول العديد من هذه المصطلحات الخطأ دفع المجلس والجامعة وأجفند ، لإجراء هذه الدراسة العلمية حول المصطلحات ، والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال فى وسائل الإعلام العربية والتى تنطوى على تجاوز مهنى فى المصطلح .
وأوضح أن فريق البحث في هذه الدراسة عرض قوائم الدليل البديلة وفقا لمحاور ثلاثة هى ، قائمة تصحيح المصطلحات الخطأ المتداولة حول الأطفال ، وقائمة توضيح المصطلحات الغامضة ، وقائمة تصحيح الصور الخطأ٠ 
وقال " إن مشكلات الطفولة العربية كبيرة وكثيرة ومتشابكة لأنها تركت بدون علاج جيلا بعد جيل ، وطبقا لما أكد عليه من قبل الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس ، فإن الطفل لابد وأن يصبح المنطلق لأى توجه أو مشروع يقصد به تنمية المجتمعات العربية ، وأن الاعتناء به هو مدخل أساسى لكل جهد هادف لتنمية بشرية حقيقية ".
وأكد الأمين العام للمجلس العربي للطفولة حرص المجلس على مساعدة جميع فئات الأطفال ، ومن بينهم الأطفال الذين يجدون أنفسهم موصومين بألقاب ومرغمين على تحملها وتحمل تبعاتها ، وهم بعد أعواد طرية وفى أعمار غضة ، وهى ظاهرة خطيرة تعتبر اغتيالا لمستقبلهم ، وقد آن الأوان لمواجهتها بدق ناقوس الخطر ، وإعادة النظر فى المصطلحات المستخدمة فى الإعلام وتبنى مصطلحات جديدة تعين الطفل ومجتمعه "
وأشار الببلاويإلى أن أطفال اليوم الذين يصفهم الإعلام ببعض المصطلحات الخطأ هم أنفسهم مواطنو المستقبل الذين سيعملون على بناء مستقبلهم ومستقبل مجتمعهم ، و السبيل لمجابهة تحديات وتداعيات تلك المصطلحات وتخطيها هو الاهتمام بتصحيحها لضمان عدم خسارة الطفل كعضو نافع للمجتمع في المستقبل ٠
كشفت دراسة علمية - هي الأولى من نوعها فى المنطقة العربية - عن أن هناك 326 مصطلحا متداولا فى وسائل الإعلام المختلفة حول الأطفال في حاجة للتصحيح لعدم مراعاتها حقوق الطفل ، وذلك استنادا واتساقا مع البنود الواردة فى اتفاقية حقوق الطفل ، التى مثلت الأساس العلمى لتلك الدراسة.
شارك في إعداد الدراسة - التي أجريت على مدى عشر سنوات - المجلس العربى للطفولة والتنمية وإدارة الطفل والمرأة والأسرة بجامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربى للتنمية "أجفند" ، ورأس فريقها البحثى الدكتور عادل عبدالغفار أستاذ الإعلام بكلية الإعلام بجامعة القاهرة وعميد كلية الإعلام بجامعة النهضة٠
تناولت الدراسة رصد وتحليل المضامين الإعلامية التى تنطوى على تجاوز مهنى فى المصطلحات والصور والفيديوهات التى تناولت قضايا الأطفال بوسائل الإعلام المختلفة ( الصحف والمواقع الالكترونية والتليفزيون برامج واعلانات ودراما ) ، مؤكدا سعى المجلس برئاسة الأمير طلال بن عبد العزيز إلى تحقيق رسالته الرامية لإيجاد بيئة عربية داعمة لحقوق الطفل فى التنمية والحماية والمشاركة والدمج فى الأسرة والمجتمع ، من خلال تنفيذ سلسلة من الاستراتيجيات قصيرة المدى تتبنى رؤية تعمل على اعتماد نموذج جديد فى التنشئة الاجتماعية للأطفال العرب وتقوم على إحداث تغيير ثقافى يضمن تنشئة جديدة لعالم جديد٠ 
وتعليقا علي الدراسة ، قال الدكتور حسن البيلاوى الأمين العام للمجلس العربية للطفولة إن المجلس سعى لتأسيس مرصد إعلامى لحقوق الطفل العربى بدعم من برنامج الخليج العربى للتنمية " أجفند "بالشراكة مع جامعة الدول العربية ، بهدف تكريس مبادئ مهنية سبق الاتفاق عليها لتكون أساسا موجها للإعلام العربى وتمكين الإعلاميين من المعرفة والفهم لحقوق الأطفال ، وترسى قيما مهنية فى الأداء الإعلامى تطبيقا وتعزيزا لنشر ثقافة حقوق الطفل ، مشيرا إلي أن المرصد بإعداد مجموعة من الخطوات العلمية التأسيسية ، أولها إعداد دراسة علمية حول واقع الأداء الإعلامى٠ 
وتابع ، أن الدراسة جاءت فى إطار رؤية المجلس الذى يستهدف من خلال مرصده الإعلامى ، الوصول إلى إعلام صديق للطفولة يحترم حقوق الأطفال ويعمل على إنفاذها ، إعلام يدعم منظومة قيمية تقوم على المهنية والتمكين والمواطنة ، ويرسى ثقافة تعزز مبادئ التنشئة ، موضحا أن مناقشة نتائج الدراسة متواصلة فى حوار مجتمعى مع الإعلاميين والقانونيين والحقوقيين يتم عقدها فى صورة ورش عمل فى الدول العربية لمراجعة البدائل المقترحة من قبل الفريق البحثى للمصطلحات الخطأ ، حيث وازنت تلك البدائل بين حق الإعلام فى التغطية وحقوق الطفل التى نصت عليها الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل فى مجال الإعلام ، وذلك تمهيدا للاتفاق عليها وإضافة المقترحات الجديدة ، وإعداد دليل بشأنها يتم رفعه للجهات المعنية٠
وقال " إن ورش العمل عقدت حتى الآن فى ٦ دول عربية من بينها مصر ، وجارى الإعداد لعقد ورش عمل فى كل من لبنان وتونس والسعودية" ، وأضاف " نعيش فى عصر أصبحت فيه وسائل الإعلام عنصرا رئيسيا فى تشكيل معارف واتجاهات الجمهور نحو الأطفال وحقوقهم ، ولهذا ظهرت مشكلة تداول الإعلاميين للعديد من المصطلحات والصور الخطأ والغامضة لوصف أوضاع الأطفال ومعالجة قضاياهم وحقوقهم بوسائل الإعلام العربية المختلفة دون إدراك كاف للدلالات والتأثيرات السلبية الاجتماعية والنفسية والتربوية لتلك المصطلحات والصور على وعى ومدركات الأطفال وأسرهم ونظرة المجتمغ لهم"٠
وبحسب ما أكده الأمين العام للمجلس العربى ، فإن تداول المصطلحات والصور الخطأ والغامضة لوصف أوضاع الأطفال وكذلك الصور الإعلامية النمطية عن الأطفال ، تسبب فى تشكيل صور ذهنية ومعان سلبية تتراكم لدى الجمهور العام عن الأطفال بما يعوق حصولهم على حقوقهم ، ويجعل من الصعب عليهم الاندماج فى المجتمع والتكيف معه، و أن شيوع تداول العديد من هذه المصطلحات الخطأ دفع المجلس والجامعة وأجفند ، لإجراء هذه الدراسة العلمية حول المصطلحات ، والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال فى وسائل الإعلام العربية والتى تنطوى على تجاوز مهنى فى المصطلح .
وأوضح أن فريق البحث في هذه الدراسة عرض قوائم الدليل البديلة وفقا لمحاور ثلاثة هى ، قائمة تصحيح المصطلحات الخطأ المتداولة حول الأطفال ، وقائمة توضيح المصطلحات الغامضة ، وقائمة تصحيح الصور الخطأ٠ 
وقال " إن مشكلات الطفولة العربية كبيرة وكثيرة ومتشابكة لأنها تركت بدون علاج جيلا بعد جيل ، وطبقا لما أكد عليه من قبل الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس ، فإن الطفل لابد وأن يصبح المنطلق لأى توجه أو مشروع يقصد به تنمية المجتمعات العربية ، وأن الاعتناء به هو مدخل أساسى لكل جهد هادف لتنمية بشرية حقيقية ".
وأكد الأمين العام للمجلس العربي للطفولة حرص المجلس على مساعدة جميع فئات الأطفال ، ومن بينهم الأطفال الذين يجدون أنفسهم موصومين بألقاب ومرغمين على تحملها وتحمل تبعاتها ، وهم بعد أعواد طرية وفى أعمار غضة ، وهى ظاهرة خطيرة تعتبر اغتيالا لمستقبلهم ، وقد آن الأوان لمواجهتها بدق ناقوس الخطر ، وإعادة النظر فى المصطلحات المستخدمة فى الإعلام وتبنى مصطلحات جديدة تعين الطفل ومجتمعه " .
وأشار الببلاويإلى أن أطفال اليوم الذين يصفهم الإعلام ببعض المصطلحات الخطأ هم أنفسهم مواطنو المستقبل الذين سيعملون على بناء مستقبلهم ومستقبل مجتمعهم ، و السبيل لمجابهة تحديات وتداعيات تلك المصطلحات وتخطيها هو الاهتمام بتصحيحها لضمان عدم خسارة الطفل كعضو نافع للمجتمع في المستقبل ٠

 

 

 
عدد القراءات : 14                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5434477

عدد الزوار اليوم

1126

المتواجدون حالياً

24

أكثر المتواجدين

18184