من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

السبت 16 فبراير 2019 الساعة 07:26 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
قى تقييمك الشخصي .. من هو أفضل إعلامي/إعلامية لعام 2018 ؟
عمرو أديب
أسامة كمال
شريف عامر
لبنى عسل
خالد أبو بكر
تامر أمين
وائل الإبراشي
معتز الدمرداش
منى عراقي
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وكيل وزارة الإعلام يبحث عدداً من المشاريع مع مركز تطوير الإعلام ... وزير الإعلام اليمنى يدعو لبنان لوقف تدخلات حزب الله بشؤون بلاده ... وزير الإعلام البحريني يضع سيناريو خروج النظام القطري من مأزقه ... إعلامي إخواني يفضح الجماعة: قنواتهم تكذب وأصبحت عزبا للمحاسيب ... من الألف للياء.. تغييرات شاملة تطرأ على الواتساب ... 400 صحفى يطالبون ضياء رشوان بإنهاء أزمة مدينة الصحفيين ... مصور «BBC» ليس الأول.. ترامب عدو الإعلام ... نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب ... وقفة تضامنية مع الأسيرات في سجون الاحتلال بالخليل ... الإبقاء على هيئتي "الصحافة والإعلام" وحذف "إلغائهما" من تعديل الدستور ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

قمع أردوغان مستمر.. اعتقال رئيس تحرير صحيفة معارضة

 
0 عدد التعليقات: 204 عدد القراءات: 08-10-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

اعتقلت قوات الأمن التركية، رئيس تحرير صحيفة معارضة، على خلفية منشورات قام بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، زعمت السلطات أنها "ترويج لتنظيم إرهابي". 
وقال عدد من الصحف التركية، الأحد، إن قوات الأمن اعتقلت جاغداش قابلان، رئيس تحرير صحيفة يني ياشام، المعروفة بسياستها التحريرية المعارضة لحكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم.
ووفق ما ذكره رمضان دمير، محامي الصحفي المعتقل، في تصريحات إعلامية، فإن اعتقال الأخير جاء بزعم "الترويج لتنظيم إرهابي" على مواقع التواصل الاجتماعي.
وهناك نحو 175 صحفيا من المعارضين للنظام الحاكم في تركيا يقبعون خلف القضبان بسبب آرائهم المناهضة للرئيس رجب طيب أردوغان.
وتتصدر تركيا بلدان العالم من حيث عدد الصحفيين المعتقلين، وفق اللجنة الدولية لحماية الصحفيين.
وذكر تقرير صادر عن اللجنة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أن تركيا حافظت على صدارتها لقائمة أكثر الدول المعتقلة للصحفيين للعام الثاني على التوالي، مؤكدا أنه عقب المحاولة الانقلابية عام 2016 تزايد قمع الصحافة بالبلاد.
وفي أغسطس/آب الماضي، اعتقلت السلطات التركية مدير تحرير الصحيفة ذاتها، عثمان أقين، والصحفي العامل بها، حسن آق بابا، خلال تفريقها وقفة لـ"أمهات السبت" في إسطنبول، حيث اعتقل يومها أكثر من 47 شخصاً.
وكانت السلطات التركية أقدمت على إغلاق نحو 178 مؤسسة إعلامية، بحجة دعم الانقلاب الفاشل عام 2016، فضلا عن سجن أكثر من 175 صحفياً للسبب نفسه.
وفي وقت سابق، قال ديفيد كاي، المقرر الخاص للأمم المتحدة حول حرية التعبير، إن "تركيا تشهد وضعا صعبا على صعيد حرية التعبير بعد محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/تموز 2016، ولا يجب أن تقوم الحكومة وأجهزتها الأمنية بكل ما تريده لتقييد حرية التعبير".
وبحسب تقارير منظمة العفو الدولية، فإن ثلث الصحفيين والعاملين في المجال الإعلامي والمسؤولين التنفيذيين في مهنة الإعلام يقبعون في سجون تركيا، ينتظر سوادهم الأعظم تقديمهم إلى المحاكمة.
وتقول المنظمة أيضا إن "حرية التعبير في تركيا تتعرض لهجوم مستمر ومتزايد؛ إذ منذ محاولة الانقلاب الفاشلة يواجه أكاديميون، وصحفيون، وكتاب ينتقدون الحكومة، الإحالة إلى التحقيق الجنائي، ومواجهة الملاحقة القضائية، والترهيب، والمضايقة والرقابة". 
كما أن عديدا من الصحفيين فقدوا فرص عملهم، لأنهم أغضبوا السلطات. وفي هذا الإطار، استولت الحكومة على وسائل إعلام انتقدت توجهاتها، واستبدلت المسؤولين عن خطها التحريري بآخرين على نحو يتناسب مع توجهاتها.
تلك المعطيات جعلت جمعية حماية الصحفيين الدولية تصنف تركيا بين الدول العشر الأسوأ في العالم في مجال حرية العمل الصحفي الحر.
كما صنف مؤشر منظمة "صحفيون بلا حدود"، حرية الصحافة في تركيا لعام 2017 في المرتبة 155 من بين 180 دولة.
اعتقلت قوات الأمن التركية، رئيس تحرير صحيفة معارضة، على خلفية منشورات قام بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، زعمت السلطات أنها "ترويج لتنظيم إرهابي". 
وقال عدد من الصحف التركية، الأحد، إن قوات الأمن اعتقلت جاغداش قابلان، رئيس تحرير صحيفة يني ياشام، المعروفة بسياستها التحريرية المعارضة لحكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم.
ووفق ما ذكره رمضان دمير، محامي الصحفي المعتقل، في تصريحات إعلامية، فإن اعتقال الأخير جاء بزعم "الترويج لتنظيم إرهابي" على مواقع التواصل الاجتماعي.
وهناك نحو 175 صحفيا من المعارضين للنظام الحاكم في تركيا يقبعون خلف القضبان بسبب آرائهم المناهضة للرئيس رجب طيب أردوغان.
وتتصدر تركيا بلدان العالم من حيث عدد الصحفيين المعتقلين، وفق اللجنة الدولية لحماية الصحفيين.
وذكر تقرير صادر عن اللجنة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أن تركيا حافظت على صدارتها لقائمة أكثر الدول المعتقلة للصحفيين للعام الثاني على التوالي، مؤكدا أنه عقب المحاولة الانقلابية عام 2016 تزايد قمع الصحافة بالبلاد.
وفي أغسطس/آب الماضي، اعتقلت السلطات التركية مدير تحرير الصحيفة ذاتها، عثمان أقين، والصحفي العامل بها، حسن آق بابا، خلال تفريقها وقفة لـ"أمهات السبت" في إسطنبول، حيث اعتقل يومها أكثر من 47 شخصاً.
وكانت السلطات التركية أقدمت على إغلاق نحو 178 مؤسسة إعلامية، بحجة دعم الانقلاب الفاشل عام 2016، فضلا عن سجن أكثر من 175 صحفياً للسبب نفسه.
وفي وقت سابق، قال ديفيد كاي، المقرر الخاص للأمم المتحدة حول حرية التعبير، إن "تركيا تشهد وضعا صعبا على صعيد حرية التعبير بعد محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/تموز 2016، ولا يجب أن تقوم الحكومة وأجهزتها الأمنية بكل ما تريده لتقييد حرية التعبير".
وبحسب تقارير منظمة العفو الدولية، فإن ثلث الصحفيين والعاملين في المجال الإعلامي والمسؤولين التنفيذيين في مهنة الإعلام يقبعون في سجون تركيا، ينتظر سوادهم الأعظم تقديمهم إلى المحاكمة.
وتقول المنظمة أيضا إن "حرية التعبير في تركيا تتعرض لهجوم مستمر ومتزايد؛ إذ منذ محاولة الانقلاب الفاشلة يواجه أكاديميون، وصحفيون، وكتاب ينتقدون الحكومة، الإحالة إلى التحقيق الجنائي، ومواجهة الملاحقة القضائية، والترهيب، والمضايقة والرقابة". 
كما أن عديدا من الصحفيين فقدوا فرص عملهم، لأنهم أغضبوا السلطات. وفي هذا الإطار، استولت الحكومة على وسائل إعلام انتقدت توجهاتها، واستبدلت المسؤولين عن خطها التحريري بآخرين على نحو يتناسب مع توجهاتها.
تلك المعطيات جعلت جمعية حماية الصحفيين الدولية تصنف تركيا بين الدول العشر الأسوأ في العالم في مجال حرية العمل الصحفي الحر.
كما صنف مؤشر منظمة "صحفيون بلا حدود"، حرية الصحافة في تركيا لعام 2017 في المرتبة 155 من بين 180 دولة.

 

 

 
عدد القراءات : 204                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5671802

عدد الزوار اليوم

3190

المتواجدون حالياً

88

أكثر المتواجدين

18184