من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الخميس 18 أكتوبر 2018 الساعة 01:31 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟
نعم
لا
لا اهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

لأول مرة.. مكونات يمنية تعلن موقفها من قضية الصحفي خاشقجي ... قناة النهار تتعاقد مع الإعلامية راغدة شلهوب ... وفد صحفي يزور SAE قسم وسائل الإعلام الإبداعية في LTUC ... "الأعلى للإعلام": منصة الإعلام الذكى بالشارقة الأولى من نوعها بالمنطقة ... صحفي أميركي لـ"ناشيونال انترست": الأسد فاز وخسرت واشنطن ... ترامب: قتلة خارجون عن السيطرة ربما كانوا وراء اختفاء خاشقجي ... الجامعي :”كل صحفي بالمغرب سجين لحين إطلاق سراحه“‎ ... أبوظبي تحتضن "الملتقى الإعلامي للمخاطر والتهديدات" الثلاثاء ... صحيفة: الكويت ترفض حملة الإساءة للسعودية ... اتحاد الصحافة الخليجية يعرب عن تضامنه مع السعودية فى مواجهة ما يمس سيادتها ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

العاصمة تغرق: صرخة جزائرية على مواقع التواصل لا يسمعها المسؤولون

 
0 عدد التعليقات: 16 عدد القراءات: 02-10-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

الجزائر – شهدت العاصمة الجزائرية أمطارا غزيرة تسببت خلال نصف ساعة في تشكُل سيول وفيضانات عارمة، حوّلت الشوارع إلى بحيرات وبرك سباحة، علق عليها رواد التواصل الاجتماعي بين السخرية والغضب، قائلين لم يكن ينقصها سوى معلمي السباحة.
وتداول الناشطون ووسائل الإعلام مقاطع فيديو على تويتر وفيسبوك تظهر الوضع المأساوي للمدينة بسبب ضعف البنية التحتية وعدم استيعاب قنوات الصرف الصحي لكميات المياه المتساقطة، والاختناقات الناجمة عن الفوضى وإصابة حركة المرور بالشلل التام، لاجتياح المياه عددا من منازل المواطنين مع غرق العديد من الشوارع، بما فيها من محال تجارية وسيارات، وهو ما أثار سخط المواطنين وغضبهم.
وكتبت مغردة:
ilham_algerian1@
20 دقيقة من تهاطل الأمطار كانت كافية كي تغرق عاصمة الدولة والآتي أعظم. #العاصمة_تغرق.
وسخر ناشط قائلا:
Angel_wiiss@
العاصمة تغرق في أقل من نصف ساعة.. نعم نستطيع أن ننظم كأسي عالم للسباحة.
وجاء في تغريدة:
atf29634072@
الكثير من المناطق تغرق في العاصمة #الجزائر التي قيل إنها منيعة ضد الفيضانات
وعلق مغرد:
nourcfc@
العاصمة أصبحت محيط الأطلسي.. القليل من المطر بدأت تغرق.. لو جاء المطر الحقيقي القوي لأصبحنا نتحرك بالقوارب.
واستنجد ناشط:
AwaTefDz_23@
العاصمة تغرق.. الأمطار تغمر البيوت في العديد من أحياء.
وحمل العديد من الناشطين، المسؤولين الحكوميين والفساد المستشري في الإدارات والمؤسسات الرسمية، مسؤولية هذا الوضع المأساوي وغياب مشاريع البنية التحتية.  وتحول معظم المواطنين إلى عمال البلدية المعنيين بتنقية المجاري وتنظيف قنوات الصرف الصحي، وتضامن الجيران لإبعاد ما يمكن إبعاده من المياه، ليتمكن الباقي من فتح قنوات الصرف، في حين تطوع المارة لمساعدة عناصر الحماية المدنية.
وغرد أحدهم:
ennaharonline@
المليارات من الدينارات ذهبت في مهب الريح، مقاولون لا يمتلكون عربة صغيرة ولا عاملين وكل شيء يقع تسليفه، يعطلون المشاريع.. الله يحاسبكم.
وقال آخر:
ennaharonlin@
على من تلقى المسؤولية؟ على الشعب الذي خدم الطريق وقنوات الصرف الصحي أو المسؤول الذي ليس لديه لا رقابة لا خدمة، يأكلون تقريبا المشروع ويهيئونه من فوق.
وعبّر آخر بالقول:
kamalbakirr16@
المواطن الجزائري حائر بين الفرح أو الحزن على سقوط المطر.
وسخر مغرد:
Angel_wiis@
البحر يزور الناس التي لم تذهب إليه هذا الصيف.
وعبرت أخرى:
ImmyDz@
العاصمة تغرق والقناة اليتيمة تبث حصة “زين بلادي”، يعني انتحر يا مواطن وعيش تيتانيك في حيّك #الجزائر في الفيضانات.
وأظهرت مقاطع الفيديو في بعض الأحياء المتضررة، مجموعة من السكان صعدوا الطوابق العلوية من أبنيتهم، يبحثون عن النجدة، بعد أن تسرّبت المياه إلى الطوابق السفلية، ولم يجدوا من مغيث سوى بعض المتطوعين الذين اعتمدوا على إمكانياتهم البسيطة والبدائية، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أثاث، كما اضطر بعض سائقي السيارات إلى تغيير مساراتهم، بسبب شلل حركة السير في بعض المحاور الطرقية، وانقطاع بعض الطرق نتيجة الفيضانات، وظهور انشقاقات وأخاديد وحفر عميقة وسط الطرقات، كما جرفت الأمطار إسفلت بعض الشوارع المهيأة حديثا.
وتسببت كميات الأمطار في غرق الكثير من الشوارع الرئيسية والفرعية في بعض المناطق التي تأذّى سكانها، كما لم يسلم المارون من مياه الفيضان علاوة على عرقلتها لحركة السير في الطرق السريعة والمحاور الرئيسية، وكل ذلك يعود حسب الأشخاص الذين عاشوا اللحظات الحرجة للفيضان إلى نفس السبب، وهو غياب قنوات الصرف الصحي.
كما شلّت الحركة التجارية نهائيا لاستحالة الوصول إلى بعض الأماكن، بالإضافة إلى انتشار كبير للأوساخ التي يخلفها باعة المحلات يوميا، زادها في ذلك غياب حملات النظافة، وقد شكلت هذه الحالة كابوسا حقيقيا لدى المواطنين، لأن الوضع في العاصمة أصبح لا يطاق حسب شهادات المواطنين الذين اتهموا سلطات البلدية بالتهاون واللامبالاة بسبب غياب التهيئة.
ويشكو المواطنون من الإهمال الدائم للمسؤولين في كل سنة يتكرر المشهد نفسه، إضافة إلى ظاهرة الصرف الصحي التي تعيق حركة المارين وخاصة البيوت المجاورة لها، وهو الأمر الذي جعل العائلات تخاف على خروج الأطفال ووقوعهم فيها، أو حتى فتح أي نافذة خوفا من البعوض والروائح الكريهة، على حد قولهم.
الجزائر – شهدت العاصمة الجزائرية أمطارا غزيرة تسببت خلال نصف ساعة في تشكُل سيول وفيضانات عارمة، حوّلت الشوارع إلى بحيرات وبرك سباحة، علق عليها رواد التواصل الاجتماعي بين السخرية والغضب، قائلين لم يكن ينقصها سوى معلمي السباحة.
وتداول الناشطون ووسائل الإعلام مقاطع فيديو على تويتر وفيسبوك تظهر الوضع المأساوي للمدينة بسبب ضعف البنية التحتية وعدم استيعاب قنوات الصرف الصحي لكميات المياه المتساقطة، والاختناقات الناجمة عن الفوضى وإصابة حركة المرور بالشلل التام، لاجتياح المياه عددا من منازل المواطنين مع غرق العديد من الشوارع، بما فيها من محال تجارية وسيارات، وهو ما أثار سخط المواطنين وغضبهم.
وكتبت مغردة:
ilham_algerian1@
20 دقيقة من تهاطل الأمطار كانت كافية كي تغرق عاصمة الدولة والآتي أعظم. #العاصمة_تغرق.
وسخر ناشط قائلا:
Angel_wiiss@
العاصمة تغرق في أقل من نصف ساعة.. نعم نستطيع أن ننظم كأسي عالم للسباحة.
وجاء في تغريدة:
atf29634072@
الكثير من المناطق تغرق في العاصمة #الجزائر التي قيل إنها منيعة ضد الفيضانات
وعلق مغرد:
nourcfc@
العاصمة أصبحت محيط الأطلسي.. القليل من المطر بدأت تغرق.. لو جاء المطر الحقيقي القوي لأصبحنا نتحرك بالقوارب.
واستنجد ناشط:
AwaTefDz_23@
العاصمة تغرق.. الأمطار تغمر البيوت في العديد من أحياء.
وحمل العديد من الناشطين، المسؤولين الحكوميين والفساد المستشري في الإدارات والمؤسسات الرسمية، مسؤولية هذا الوضع المأساوي وغياب مشاريع البنية التحتية.  وتحول معظم المواطنين إلى عمال البلدية المعنيين بتنقية المجاري وتنظيف قنوات الصرف الصحي، وتضامن الجيران لإبعاد ما يمكن إبعاده من المياه، ليتمكن الباقي من فتح قنوات الصرف، في حين تطوع المارة لمساعدة عناصر الحماية المدنية.
وغرد أحدهم:
ennaharonline@
المليارات من الدينارات ذهبت في مهب الريح، مقاولون لا يمتلكون عربة صغيرة ولا عاملين وكل شيء يقع تسليفه، يعطلون المشاريع.. الله يحاسبكم.
وقال آخر:
ennaharonlin@
على من تلقى المسؤولية؟ على الشعب الذي خدم الطريق وقنوات الصرف الصحي أو المسؤول الذي ليس لديه لا رقابة لا خدمة، يأكلون تقريبا المشروع ويهيئونه من فوق.
وعبّر آخر بالقول:
kamalbakirr16@
المواطن الجزائري حائر بين الفرح أو الحزن على سقوط المطر.
وسخر مغرد:
Angel_wiis@
البحر يزور الناس التي لم تذهب إليه هذا الصيف.
وعبرت أخرى:
ImmyDz@
العاصمة تغرق والقناة اليتيمة تبث حصة “زين بلادي”، يعني انتحر يا مواطن وعيش تيتانيك في حيّك #الجزائر في الفيضانات.
وأظهرت مقاطع الفيديو في بعض الأحياء المتضررة، مجموعة من السكان صعدوا الطوابق العلوية من أبنيتهم، يبحثون عن النجدة، بعد أن تسرّبت المياه إلى الطوابق السفلية، ولم يجدوا من مغيث سوى بعض المتطوعين الذين اعتمدوا على إمكانياتهم البسيطة والبدائية، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أثاث، كما اضطر بعض سائقي السيارات إلى تغيير مساراتهم، بسبب شلل حركة السير في بعض المحاور الطرقية، وانقطاع بعض الطرق نتيجة الفيضانات، وظهور انشقاقات وأخاديد وحفر عميقة وسط الطرقات، كما جرفت الأمطار إسفلت بعض الشوارع المهيأة حديثا.
وتسببت كميات الأمطار في غرق الكثير من الشوارع الرئيسية والفرعية في بعض المناطق التي تأذّى سكانها، كما لم يسلم المارون من مياه الفيضان علاوة على عرقلتها لحركة السير في الطرق السريعة والمحاور الرئيسية، وكل ذلك يعود حسب الأشخاص الذين عاشوا اللحظات الحرجة للفيضان إلى نفس السبب، وهو غياب قنوات الصرف الصحي.
كما شلّت الحركة التجارية نهائيا لاستحالة الوصول إلى بعض الأماكن، بالإضافة إلى انتشار كبير للأوساخ التي يخلفها باعة المحلات يوميا، زادها في ذلك غياب حملات النظافة، وقد شكلت هذه الحالة كابوسا حقيقيا لدى المواطنين، لأن الوضع في العاصمة أصبح لا يطاق حسب شهادات المواطنين الذين اتهموا سلطات البلدية بالتهاون واللامبالاة بسبب غياب التهيئة.
ويشكو المواطنون من الإهمال الدائم للمسؤولين في كل سنة يتكرر المشهد نفسه، إضافة إلى ظاهرة الصرف الصحي التي تعيق حركة المارين وخاصة البيوت المجاورة لها، وهو الأمر الذي جعل العائلات تخاف على خروج الأطفال ووقوعهم فيها، أو حتى فتح أي نافذة خوفا من البعوض والروائح الكريهة، على حد قولهم.

 

 

 
عدد القراءات : 16                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5257837

عدد الزوار اليوم

1951

المتواجدون حالياً

37

أكثر المتواجدين

18184