من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الثلاثاء 23 أبريل 2019 الساعة 10:04 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

إخلاء قطار في لندن بعد اندلاع النيران فيه ... رئيسة وزراء نيوزيلندا: نتيجة التحقيق في «مجزرة المسجدين» 10 ديسمبر ... مطالبات في العراق بوقف برنامج تلفزيوني "يثير غيرة الزوجات" ... صحفي "إسرائيلي" في الرياض بالزي السعودي... ما الحقيقة؟ ... وزير الإعلام الباكستانى: نبذل مساع جادة لإحياء الاقتصاد الوطنى ... صحفي: عشرات الكفاءات تم اقصائها منذ 2011 وحان الوقت ان تعود لقيادة البلاد ... 9 قرارات في الاجتماع الأول لمجلس نقابة الصحفيين ... بطاقة الصحافة تثير إستياء الصحفيات..والمجلس الوطني للصحافة: لا تختلف عن باقي السنوات” ... صحفي اسرائيلي بالزي السعودي وسط الرياض ... شومان : الاخبار الكاذبة تهدد مستقبل الصحافة ولابد من التعاون بين الجامعات لمواجهة الظاهرة ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

خبير قانوني: استدعاء صحفيين من طرف العدالة الفرنسية يمس بسيادية الجهاز القضائي المغربي

 
0 عدد التعليقات: 71 عدد القراءات: 10-09-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

فتحت قضية استدعاء صحفيين مغاربة وكذا رئيس الغرفة الأولى بالبرلمان، الحبيب المالكي، من طرف القضاء الفرنسي، للمثول أمامه يوم الثامن أكتوبر المقبل، إثر شكاية تقدم بها ضدهم مصطفى أديب، الضابط السابق في الجيش المغربي، تتعلق ب "القذف"، نقاشا قانونيا وسط المتتبعين وتناسلت جملة من الأسئلة من قبيل، هل يمكن للقضاء الفرنسي متابعة مواطنين مغاربة مقيمين بالمغرب؟ ثم هل يحق للقضاء الفرنسي توجيه استدعاء مباشر لمواطنين أجانب غير تابعين لاختصاصه ودائرته القضائية، دون اللجوء إلى اتباع مساطر محددة؟
هذه الأسئلة حملناها إلى المحامي بهيئة تطوان، نوفل البعمري، الذي تحدث بإسهاب في الموضوع، واعتبر أن عملية الاستدعاء المباشر للمشتكى بهم تثيرعدة نقط قانونية.
أول هذه النقط، يضيف بوعمري، في تصريح مكتوب لموقع القناة الثانية، أن "جل أطراف الملف هم مغاربة سواء المشتكي أو المشتكى بهم، فهم يحلمون هويات مغربية وجنسية مغربية".
وتابع قائلا في النقطة الثانية: "إذا افترضنا أنه بدر من الصحفيين ما يمكن أن يعتبره المشتكي قذفا في حقه، فالواقعة المفترضة تمت داخل التراب المغربي، مما يجعل من الاختصاص المكاني هو المغرب، أي أن الجهة التي لها حق النظر والبث في النازلة موضوع الشكاية هو القضاء المغربي وليس الفرنسي."
أما فيما يتعلق بالنقطة الثالثة، يورد ذات المتحدث، أن "المشتكى بهم هم صحفيون قاموا بنشر مواد صحفية اعتبرها المشتكي قذفا في حقه، ومن تم فإن عملية النشر تمت تحت إطار القانون المغربي خاصة قانون الصحافة، موضحا فقي الوقت نفسه، أن "القانون الواجب تطبيقه هو القانون المغربي سواء تعلق الأمر بالجنائي أو قانون الصحافة والنشر".
وارتباطا بنفس السياق، لفت الخبير القانوني إلى اتفاقية التعاون القضائي  بين الجانب المغربي والفرنسي، مشيرا إلى أنه في "هذه الحالة هناك تجاوز لهذه الاتفاقية التي تستوجب وتفرض توجيه الاستدعاء عن طريق السلك الدبلوماسي المغربي ووزارة العدل، وهو الأمر الذي لم يتم في هذا الملف".
مشددا في الوقت ذاته، على أن "هذا الاستدعاء معيب من الناحية المسطرية وليس على الصحفيين وكل باقي المسؤولين الذين توصلوا بالاستدعاء الامتثال لها لأنها مخالفة للقانون و لاتفاقية التعاون القضائي المغربي-الفرنسي".
وأكد ذات المتحدث، أنه "وجب على وزارة العدل و الدبلوماسية المغربية تنبيه نظيرتيهما الفرنسية لهذا الخلل و هذا التجاوز لأحكام القانون باعتبار أن هذا الأمر يتعلق بخرق متعمد للقانون المنظم للعلاقة القضائية بين البلدين  أن استقلالية الجهاز القضائي لكلا البلدين لا يعني تحولهما لأداة سياسية لدى جهة ما".
مشددا في ذات السياق، أنه يتعين على المعنيين بالاستدعاء عدم الامتثال لهذا الاستدعاء و الرد عليه قانونيا بما يجعل من قاضي النيابة العامة الذي أمر بهذا الاستدعاء أمام أمر واحد هو حفظ الشكاية لعدم اختصاص القضاء الفرنسي النظر فيها، معتبرا في ذات التصريح، أن "هذا الاستدعاء يمس بسيادية الجهاز القضائي المغربي وتجاوز مقصود له وللإجراءات المقررة في هكذا حالات".
يذكر أن الصحفيين الذين تم استدعاءهم في هذا الملف، هم مدير نشر صحيفة "شالانج.ما"، عادل لحلو كمال، وكاتب العمود الصحفي جمال براوي، إلى جانب مدير الصحيفة الإلكترونية "كويد.ما"، نعيم كمال، والصحافية نرجس الرغاي، كما شمل هذا الاستدعاء الفرنسي، رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، بصفته مدير نشر جريدة "ليبراسيون" الناطقة باسم حزب الاتحاد الاشتراكي.
يشار إلى الجهات الرسمية المغربية تفاعلت مع الملف، حيث استدعت وزارة العدل قاضي الاتصال الفرنسي المقيم في الرباط، لإبلاغ احتجاج المغرب على الاستدعاء المباشر للأشخاص السالفة الذكر.
فتحت قضية استدعاء صحفيين مغاربة وكذا رئيس الغرفة الأولى بالبرلمان، الحبيب المالكي، من طرف القضاء الفرنسي، للمثول أمامه يوم الثامن أكتوبر المقبل، إثر شكاية تقدم بها ضدهم مصطفى أديب، الضابط السابق في الجيش المغربي، تتعلق ب "القذف"، نقاشا قانونيا وسط المتتبعين وتناسلت جملة من الأسئلة من قبيل، هل يمكن للقضاء الفرنسي متابعة مواطنين مغاربة مقيمين بالمغرب؟ ثم هل يحق للقضاء الفرنسي توجيه استدعاء مباشر لمواطنين أجانب غير تابعين لاختصاصه ودائرته القضائية، دون اللجوء إلى اتباع مساطر محددة؟
هذه الأسئلة حملناها إلى المحامي بهيئة تطوان، نوفل البعمري، الذي تحدث بإسهاب في الموضوع، واعتبر أن عملية الاستدعاء المباشر للمشتكى بهم تثيرعدة نقط قانونية.
أول هذه النقط، يضيف بوعمري، في تصريح مكتوب لموقع القناة الثانية، أن "جل أطراف الملف هم مغاربة سواء المشتكي أو المشتكى بهم، فهم يحلمون هويات مغربية وجنسية مغربية".
وتابع قائلا في النقطة الثانية: "إذا افترضنا أنه بدر من الصحفيين ما يمكن أن يعتبره المشتكي قذفا في حقه، فالواقعة المفترضة تمت داخل التراب المغربي، مما يجعل من الاختصاص المكاني هو المغرب، أي أن الجهة التي لها حق النظر والبث في النازلة موضوع الشكاية هو القضاء المغربي وليس الفرنسي."
أما فيما يتعلق بالنقطة الثالثة، يورد ذات المتحدث، أن "المشتكى بهم هم صحفيون قاموا بنشر مواد صحفية اعتبرها المشتكي قذفا في حقه، ومن تم فإن عملية النشر تمت تحت إطار القانون المغربي خاصة قانون الصحافة، موضحا فقي الوقت نفسه، أن "القانون الواجب تطبيقه هو القانون المغربي سواء تعلق الأمر بالجنائي أو قانون الصحافة والنشر".
وارتباطا بنفس السياق، لفت الخبير القانوني إلى اتفاقية التعاون القضائي  بين الجانب المغربي والفرنسي، مشيرا إلى أنه في "هذه الحالة هناك تجاوز لهذه الاتفاقية التي تستوجب وتفرض توجيه الاستدعاء عن طريق السلك الدبلوماسي المغربي ووزارة العدل، وهو الأمر الذي لم يتم في هذا الملف".
مشددا في الوقت ذاته، على أن "هذا الاستدعاء معيب من الناحية المسطرية وليس على الصحفيين وكل باقي المسؤولين الذين توصلوا بالاستدعاء الامتثال لها لأنها مخالفة للقانون و لاتفاقية التعاون القضائي المغربي-الفرنسي".
وأكد ذات المتحدث، أنه "وجب على وزارة العدل و الدبلوماسية المغربية تنبيه نظيرتيهما الفرنسية لهذا الخلل و هذا التجاوز لأحكام القانون باعتبار أن هذا الأمر يتعلق بخرق متعمد للقانون المنظم للعلاقة القضائية بين البلدين  أن استقلالية الجهاز القضائي لكلا البلدين لا يعني تحولهما لأداة سياسية لدى جهة ما".
مشددا في ذات السياق، أنه يتعين على المعنيين بالاستدعاء عدم الامتثال لهذا الاستدعاء و الرد عليه قانونيا بما يجعل من قاضي النيابة العامة الذي أمر بهذا الاستدعاء أمام أمر واحد هو حفظ الشكاية لعدم اختصاص القضاء الفرنسي النظر فيها، معتبرا في ذات التصريح، أن "هذا الاستدعاء يمس بسيادية الجهاز القضائي المغربي وتجاوز مقصود له وللإجراءات المقررة في هكذا حالات".
يذكر أن الصحفيين الذين تم استدعاءهم في هذا الملف، هم مدير نشر صحيفة "شالانج.ما"، عادل لحلو كمال، وكاتب العمود الصحفي جمال براوي، إلى جانب مدير الصحيفة الإلكترونية "كويد.ما"، نعيم كمال، والصحافية نرجس الرغاي، كما شمل هذا الاستدعاء الفرنسي، رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، بصفته مدير نشر جريدة "ليبراسيون" الناطقة باسم حزب الاتحاد الاشتراكي.
يشار إلى الجهات الرسمية المغربية تفاعلت مع الملف، حيث استدعت وزارة العدل قاضي الاتصال الفرنسي المقيم في الرباط، لإبلاغ احتجاج المغرب على الاستدعاء المباشر للأشخاص السالفة الذكر.

 

 

 
عدد القراءات : 71                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5975504

عدد الزوار اليوم

3539

المتواجدون حالياً

33

أكثر المتواجدين

18184