من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

السبت 17 نوفمبر 2018 الساعة 12:16 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟
نعم
لا
لا اهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

الجارديان: معركة "سي إن إن" ضد ترامب استفتاء على حرية الصحافة ... على مدى 3 أيام .. تونس تحتضن اليوم المنتدى العالمي الأول للصحافة ... رئيس الحكومة التونسية يؤكد أهمية حرية الصحافة في دعم الديمقراطية ... يديعوت أحرونوت تؤكد استقالة وزير الدفاع الإسرائيلى بسبب "غزة" ... الوطنية للصحافة: إعادة هيكلة وتأمين المواقع الإلكترونية التابعة للمؤسسات القومية ... وزير الإعلام الكويتى يفتتح معرض الكويت للكتاب بمشاركة 75 دار نشر مصرية ... صحفيون:قصف الاحتلال لفضائية الأقصى لن يسكت صوتهاالمقاوم ... سي إن إن تقاضي ترامب بعد إلغاء تصريح عمل صحفي لها ... أمريكا تحث روسيا على المساعدة فى إطلاق سراح صحفى محتجز بسوريا ... رئيس تحرير صحيفة تونسية يقاضي السفير السعودي بتهمة احتجاز صحفيين ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

حازم صلاح الدين يكتب : نحتاج ثورة أخلاق ضد العالم الافتراضى

 
0 عدد التعليقات: 38 عدد القراءات: 04-09-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

لك أن تتخيل كمية المشاهد التى تتكرر بشكل يومى على مواقع التواصل الاجتماعى بين شائعات مغرضة وتدنى أخلاقى وسباب هنا وهناك فى كل المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفنية والرياضية، حتى سقطنا فريسة للمخططات الخارجية، كما تحدثت فى المقالات السابقة، التى تستهدف تدميرنا نفسيًا ومعنويًا قبل أن نتمكن من الوقوف ضدهم والوصول إلى أهداف النهوض بأنفسنا وبلادنا، وللأسف الشديد نحن من يساعدهم بأيدينا.
 
 
مواقع التواصل الاجتماعى تحولت إلى ساحة للجريمة بكل أنواعها، فتجد أركانه الآن تتضمن: انتحال شخصيات للنصب.. ابتزاز جنسى.. تصفية حسابات بين المختلفين سياسياً أو شخصيًا.. أيادى وكالات استخبارات خارجية تلعب لخدمة الأجندة الخاصة بها.. تواصل بين الإرهابيين بالشفرات لتنفيذ مخططاتهم الشيطانية.. إثارة البلبلة ضد الأنظمة الحاكمة عبر الشائعات.. إلخ، من الكوارث الأخرى، سواء على المستوى الشخصى أو العام.
 
هنا يجب التأكيد مرة أخرى على أن كل فرد منا هو المخطئ فى التعامل مع هذا الملف، فلابد أن نكون رقباء على أنفسنا أولًا قبل التحدث عن الآخرين بالباطل أو الترويج لأشياء غير صحيحة، هدفها الأول والأخير «الخراب»، فضلًا عن ضرورة البحث عن أشياء مفيدة لنا، والأهم تفويت الفرصة أمام المتربصين بنا.
«نحن الآن فى حاجة ماسة للخروج من هذا العالم الافتراضى والوقوف ضد الهاشتاجات السامة، حتى ننجو من الموت خلف أكذوبة اسمها مواقع التواصل الاجتماعى».. نهاية القول: «نحن نحتاج ثورة أخلاق».
لك أن تتخيل كمية المشاهد التى تتكرر بشكل يومى على مواقع التواصل الاجتماعى بين شائعات مغرضة وتدنى أخلاقى وسباب هنا وهناك فى كل المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفنية والرياضية، حتى سقطنا فريسة للمخططات الخارجية، كما تحدثت فى المقالات السابقة، التى تستهدف تدميرنا نفسيًا ومعنويًا قبل أن نتمكن من الوقوف ضدهم والوصول إلى أهداف النهوض بأنفسنا وبلادنا، وللأسف الشديد نحن من يساعدهم بأيدينا.
 
 
مواقع التواصل الاجتماعى تحولت إلى ساحة للجريمة بكل أنواعها، فتجد أركانه الآن تتضمن: انتحال شخصيات للنصب.. ابتزاز جنسى.. تصفية حسابات بين المختلفين سياسياً أو شخصيًا.. أيادى وكالات استخبارات خارجية تلعب لخدمة الأجندة الخاصة بها.. تواصل بين الإرهابيين بالشفرات لتنفيذ مخططاتهم الشيطانية.. إثارة البلبلة ضد الأنظمة الحاكمة عبر الشائعات.. إلخ، من الكوارث الأخرى، سواء على المستوى الشخصى أو العام.
 
هنا يجب التأكيد مرة أخرى على أن كل فرد منا هو المخطئ فى التعامل مع هذا الملف، فلابد أن نكون رقباء على أنفسنا أولًا قبل التحدث عن الآخرين بالباطل أو الترويج لأشياء غير صحيحة، هدفها الأول والأخير «الخراب»، فضلًا عن ضرورة البحث عن أشياء مفيدة لنا، والأهم تفويت الفرصة أمام المتربصين بنا.
«نحن الآن فى حاجة ماسة للخروج من هذا العالم الافتراضى والوقوف ضد الهاشتاجات السامة، حتى ننجو من الموت خلف أكذوبة اسمها مواقع التواصل الاجتماعى».. نهاية القول: «نحن نحتاج ثورة أخلاق».
نقلاً عن " اليوم السابع "

 

 

 
عدد القراءات : 38                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5365212

عدد الزوار اليوم

51

المتواجدون حالياً

36

أكثر المتواجدين

18184