من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الأحد 17 فبراير 2019 الساعة 05:58 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
قى تقييمك الشخصي .. من هو أفضل إعلامي/إعلامية لعام 2018 ؟
عمرو أديب
أسامة كمال
شريف عامر
لبنى عسل
خالد أبو بكر
تامر أمين
وائل الإبراشي
معتز الدمرداش
منى عراقي
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وزارة الإعلام الكويتية تطلق حملة ترويجية لخطة التنمية في إطار رؤية الكويت 2035 ... الملتقى الإعلامي العربي ينطلق إبريل المقبل بالكويت تحت شعار (متغيرات الصناعة.. ومتطلبات التطور) ... وكيل وزارة الإعلام يبحث عدداً من المشاريع مع مركز تطوير الإعلام ... وزير الإعلام اليمنى يدعو لبنان لوقف تدخلات حزب الله بشؤون بلاده ... وزير الإعلام البحريني يضع سيناريو خروج النظام القطري من مأزقه ... إعلامي إخواني يفضح الجماعة: قنواتهم تكذب وأصبحت عزبا للمحاسيب ... من الألف للياء.. تغييرات شاملة تطرأ على الواتساب ... 400 صحفى يطالبون ضياء رشوان بإنهاء أزمة مدينة الصحفيين ... مصور «BBC» ليس الأول.. ترامب عدو الإعلام ... نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

محمد أمين يكتب : سلاح الشائعات!

 
0 عدد التعليقات: 57 عدد القراءات: 09-07-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

لابد أن نعترف بأن مصر تتعرض لحرب شائعات.. الدولة المصرية تعرف ذلك، والكتَّاب والمفكرون يسمونها حروب الجيل الرابع.. وزهقنا من كل المسميات المطروحة، ولكن لن نزهق أن نؤكد أن الدولة المصرية تتحمل بعض الإثم.. والسؤال: لماذا تظل الدولة فى حالة دفاع عن النفس؟.. ولماذا تحجب المعلومات وتقدمها بعد إثارة الشائعات؟.. أين روح المبادرة؟!.
وقلنا فى مناسبات كثيرة: «وجود الشائعات يعنى غياب المعلومات».. فلماذا تضع أجهزة الدولة المعلومات فى الدرج وتغلق عليها بالضبة والمفتاح؟.. لماذا تشعر بأنها فى عداء مع الإعلام؟.. لماذا أعلن المسؤولون كباراً وصغاراً عن ضرورة التواصل مع الإعلام، ثم ما لبثوا أن أهملوا كل شىء بعد اللقاء؟.. هل أهل الثقة أهم من أهل الكفاءة؟.. فهل يبنى مصر أهل الثقة؟!.
وزراء كثيرون يضيعون أوقاتهم فى تجهيز الردود القانونية، مع أن توفير المعلومات يوفر كل هذا الوقت.. ومؤسسات كثيرة تتعرض لحرب شائعات، وتترك الأمور تتفاقم.. ثم بعد ذلك تبدأ عملية الرد.. فما معنى هذا؟.. حالياً أتلقى عشرات الردود لتوضيح الحقائق من مركز المعلومات.. كلها تنفى ما حدث.. مع أن الحل بسيط، وهو إتاحة المعلومات منذ اللحظة الأولى!.
بالتأكيد هناك استهداف لوزارات ومؤسسات فى مصر.. وبالتأكيد هذه الشائعات خبيثة القصد.. هذا الاستهداف تمارسه دول وأجهزة.. كما يمارسه أشخاص أيضاً فى الداخل أو الخارج.. أو هما معاً.. ومازلت أقول وأكرر أن الحل فى إتاحة المعلومات وليس فى جمعها و«تخليلها» وتقييدها فى الأدراج.. ولابد أن تكون هناك شراكة جيدة مع الإعلام، حتى لا نظل فى حالة دفاع!.
فمصر تموج بالشائعات السياسية والثقافية والاجتماعية والرياضية والفنية.. الفارق الوحيد أن الدولة تنهض لوأد الشائعات السياسية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أحياناً.. معناه أن الشائعات ليست كلها من الخارج أو من الإخوان.. الشائعات أصبحت سلاحاً فاعلاً.. والمهم من يستخدمه بشكل أقوى!.
فالمواجهة لم تعد بالسلاح العسكرى المعتاد، وإنما بسلاح الشائعات.. وسوف يتراجع استهداف مصر بالإرهاب.. ولكن سيبقى سلاح الشائعات فاعلاً ومؤثراً وغير مكلف.. وكما أن هناك مصانع سلاح عسكرى، هناك أيضاً مصانع لسلاح الشائعات تصنعها أجهزة المخابرات.. والأمر يتطلب جبهة داخلية قوية وسلاح إعلام لديه قدرة على التأثير، وليس على النفى!.
وكنت أتحدثُ مع مصدر رفيع المستوى عن الشائعات وأهمية إتاحة المعلومات.. واتفقنا أن مواجهة الشائعات تكون بالمعلومات.. وقال: الشائعات محاولة استفزازية لمعرفة المعلومات الحقيقية بشأن أى موضوع.. ومازلت أرى أن إتاحة المعلومات أفضل من أن نكون فى موضع الدفاع دائماً!.
لابد أن نعترف بأن مصر تتعرض لحرب شائعات.. الدولة المصرية تعرف ذلك، والكتَّاب والمفكرون يسمونها حروب الجيل الرابع.. وزهقنا من كل المسميات المطروحة، ولكن لن نزهق أن نؤكد أن الدولة المصرية تتحمل بعض الإثم.. والسؤال: لماذا تظل الدولة فى حالة دفاع عن النفس؟.. ولماذا تحجب المعلومات وتقدمها بعد إثارة الشائعات؟.. أين روح المبادرة؟!.
وقلنا فى مناسبات كثيرة: «وجود الشائعات يعنى غياب المعلومات».. فلماذا تضع أجهزة الدولة المعلومات فى الدرج وتغلق عليها بالضبة والمفتاح؟.. لماذا تشعر بأنها فى عداء مع الإعلام؟.. لماذا أعلن المسؤولون كباراً وصغاراً عن ضرورة التواصل مع الإعلام، ثم ما لبثوا أن أهملوا كل شىء بعد اللقاء؟.. هل أهل الثقة أهم من أهل الكفاءة؟.. فهل يبنى مصر أهل الثقة؟!.
وزراء كثيرون يضيعون أوقاتهم فى تجهيز الردود القانونية، مع أن توفير المعلومات يوفر كل هذا الوقت.. ومؤسسات كثيرة تتعرض لحرب شائعات، وتترك الأمور تتفاقم.. ثم بعد ذلك تبدأ عملية الرد.. فما معنى هذا؟.. حالياً أتلقى عشرات الردود لتوضيح الحقائق من مركز المعلومات.. كلها تنفى ما حدث.. مع أن الحل بسيط، وهو إتاحة المعلومات منذ اللحظة الأولى!.
بالتأكيد هناك استهداف لوزارات ومؤسسات فى مصر.. وبالتأكيد هذه الشائعات خبيثة القصد.. هذا الاستهداف تمارسه دول وأجهزة.. كما يمارسه أشخاص أيضاً فى الداخل أو الخارج.. أو هما معاً.. ومازلت أقول وأكرر أن الحل فى إتاحة المعلومات وليس فى جمعها و«تخليلها» وتقييدها فى الأدراج.. ولابد أن تكون هناك شراكة جيدة مع الإعلام، حتى لا نظل فى حالة دفاع!.
فمصر تموج بالشائعات السياسية والثقافية والاجتماعية والرياضية والفنية.. الفارق الوحيد أن الدولة تنهض لوأد الشائعات السياسية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أحياناً.. معناه أن الشائعات ليست كلها من الخارج أو من الإخوان.. الشائعات أصبحت سلاحاً فاعلاً.. والمهم من يستخدمه بشكل أقوى!.
فالمواجهة لم تعد بالسلاح العسكرى المعتاد، وإنما بسلاح الشائعات.. وسوف يتراجع استهداف مصر بالإرهاب.. ولكن سيبقى سلاح الشائعات فاعلاً ومؤثراً وغير مكلف.. وكما أن هناك مصانع سلاح عسكرى، هناك أيضاً مصانع لسلاح الشائعات تصنعها أجهزة المخابرات.. والأمر يتطلب جبهة داخلية قوية وسلاح إعلام لديه قدرة على التأثير، وليس على النفى!.
وكنت أتحدثُ مع مصدر رفيع المستوى عن الشائعات وأهمية إتاحة المعلومات.. واتفقنا أن مواجهة الشائعات تكون بالمعلومات.. وقال: الشائعات محاولة استفزازية لمعرفة المعلومات الحقيقية بشأن أى موضوع.. ومازلت أرى أن إتاحة المعلومات أفضل من أن نكون فى موضع الدفاع دائماً!.
نقلاً عن " المصري اليوم "

 

 

 
عدد القراءات : 57                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5675908

عدد الزوار اليوم

3052

المتواجدون حالياً

70

أكثر المتواجدين

18184