من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الأربعاء 17 أكتوبر 2018 الساعة 08:58 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟
نعم
لا
لا اهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

قناة النهار تتعاقد مع الإعلامية راغدة شلهوب ... وفد صحفي يزور SAE قسم وسائل الإعلام الإبداعية في LTUC ... "الأعلى للإعلام": منصة الإعلام الذكى بالشارقة الأولى من نوعها بالمنطقة ... صحفي أميركي لـ"ناشيونال انترست": الأسد فاز وخسرت واشنطن ... ترامب: قتلة خارجون عن السيطرة ربما كانوا وراء اختفاء خاشقجي ... الجامعي :”كل صحفي بالمغرب سجين لحين إطلاق سراحه“‎ ... أبوظبي تحتضن "الملتقى الإعلامي للمخاطر والتهديدات" الثلاثاء ... صحيفة: الكويت ترفض حملة الإساءة للسعودية ... اتحاد الصحافة الخليجية يعرب عن تضامنه مع السعودية فى مواجهة ما يمس سيادتها ... جمال خاشقجي قُتل بعد ساعتين من دخوله القنصلية.. سيناريو جديد لاختفائه! ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

صحفيّو القطعة.. طاقات كبيرة وحقوق مهدورة

 
0 عدد التعليقات: 43 عدد القراءات: 11-06-2018 بتاريخ: سكينة اصنيب كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

يعتمد صحفيو القطعة على ما ينشر لهم من مقالات في الصحف والمواقع الإخبارية التي يعملون لحسابها لتأمين دخل جيد، لكن ما يمنح لهم كتعويض لا علاقة له بنفقات اعداد المادة ولا بالوقت الذي يتطلبه ذلك، فهو ليس الا تعويضًا تراكميًا يعطى في نهاية شهر أو شهرين بحسب ما نُشر للمتعاون من مواد.
تعتبر مهنة الصحافة من بين أكثر المهن إرهاقا واستهلاكا للوقت والمال، ومع ذلك، فإنّ الكثير من الصحفيين لا يتقاضون ما يكفي احتياجات حياتهم اليومية، خاصة الصحفيين المستقلين أو صحفيي القطعة الذين يعمل أغلبهم بلا عقود رسمية تضمن لهم حقوقهم، ويتقاضون تعويضات زهيدة، ويتحملون تكلفة الاتصال والتنقل إلى مكان الحدث من دون أن يكونوا متأكدين ان ما يكتبونه سينشر وبالتالي سيتقاضون تعويضات عنه.
وفي غياب أي عقد يربط المؤسسة الاعلامية بالمتعاون بـ"نظام القطعة"، يجد الصحفي نفسه بين ليلة وضحاها بدون عمل بعد ان تتخلى الصحيفة عنه لأي سبب، وفي أغلب الأحيان يتم ذلك ليس فقط بدون دفع أي تعويض عن سنوات العمل، بل من دون دفع مستحقات المتعاون عن اعماله المنشورة في الأشهر الأخيرة كنوع من العقاب له او امعانا في استغلال عدم وجود عقد يلزمها بذلك.
وتقول خديجة الطيب، الصحفية الموريتانية التي سبق ان عملت سنوات بنظام القطعة إنّ "الكثير من الصحفيين المتعاونين يعملون في عدة صحف في محاولة لتوفير الحد الأدنى من الحياة الكريمة، فنظام القطعة (الفريلنسر) لا يضمن استقرارا وظيفيا يساعد الصحفي على العمل بحرية فلا راتب جيدًا ولا تأمين صحيًا واجتماعيًا".
وتضيف ان "معظم المؤسسات الصحفية تستغل الصحفي سواء المبتدئ أو المتعاون، ففي البداية يعمل الصحفي وفترة التدريب قد تمتد لأكثر من ستة أشهر ولا يتقاضى شيئا لا راتبا ولا تعويضا عن التنقل، حيث تستفيد المؤسسة الصحفية من مواده بدون أدنى تعويض، ثم بعد فترة يتم الاتفاق معه على العمل بالقطعة بشكل شفهي وبلا عقد مع وعود زائفة بالتعيين بعد فترة.. وأحيانا يتم التفاوض معه بـعقد عمل حر".
وتشير الى ان صحفيي "القطعة" في موريتانيا ليسوا فقط متعاونين أو مبتدئين قبلوا بنظام القطعة بسبب ظروف البدايات، بل انهم صحفيون لهم باع طويل في المهنة لكنهم لم يجدوا بديلا عن العمل بهذا النظام بسبب الظروف التي تعانيها المؤسسات الصحفية وانخفاض مستوى الراتب عن الحد الأدنى للأجور.
ويؤثر تراجع الدعم العمومي للصحافة غير الحكومية وتشديد شروط الاستفادة من مزايا الاعلانات والاشتراكات الحكومية وتراجع معدلات التوزيع، على عمل المؤسسات الصحفية الخاصة في البلاد، وعلى التزاماتها تجاه عمّالها، فبينما تكتفي بعض المؤسسات بالصحفيين المثبتين وترفض انتداب متعاونين منعا للمواجهات والمطالب الناتجة عن ضعف التعويضات، تلجأ أخرى الى التعاون مع صحفيين بنظام القطعة خاصة في المناطق البعيدة بدل تعيين مراسلين رسميين، وتفضل أخرى انتداب متعاونين بنظام القطعة والاستفادة من تغطياتهم وكتاباتهم اليومية بدل الصحفيين المثبتين لأنهم اكثر حماسة واقبالا على العمل الميداني.
واذا كان للمؤسسات مبرراتها في اختيار المتعاونين بنظام القطعة، فلماذا يقبل الصحفي العمل بنظام القطعة والحصول على تعويض قد لا يكفي مصروفه اليومي وتكلفة تنقلاته؟ سؤال يجيب عنه الخبير في مجال الاعلامي محمد سعيد الناجي، فيقول: "أحيانا يعمل الصحفي في أكثر من مكان ولصالح عدة جهات في الصحف والمواقع المحلية والخارجية وفي الفضائيات في محاولة لتوفير راتب مناسب، وأحيانا يقبل شروط بعض المؤسسات بالتفرغ والعمل حصريا معها في مرحلة البدايات وللاستفادة من الخبرات وتنمية العلاقات والمصادر".
ويضيف: "تدفع الوضعية السيئة التي يعانيها المجال الإعلامي الصحفي الى القبول بنظام القطعة لأنه يكون في حاجة ماسة للعمل وللتعويض المادي فأحيانا تكون اقصى أحلامه هي ان يجد اسمه في صفحة الجريدة وفي كشف حسابات المؤسسة آخر الشهر... وفي الكثير من الأحيان يأتي المتعاون آخر الشهر ولا يجد تعويضه مما ينعكس سلبا على أدائه المهني".
ويشير الى ان الصحفي حتى لو كان متعاونا أو مبتدأ تحت التمرين يجب ان يتقاضى تعويضا مناسبا للحفاظ على جودة انتاجه واستقلالية قلمه، خاصة ان الفساد في مجال الصحافة يترك آثارا مدمرة على المجتمع.
ويعتبر الخبير ان المستوى المتدني لتعويضات المتعاونين وتأخر تسديدها لأكثر من شهرين، أمر غير مقبول ويقع على عاتق نقابة الصحفيين التي تخلت عن مسؤوليتها تجاه الصحفيين المستقلين، ودعا الى فتح نقاش حقيق حول عقود وتعويضات الصحفيين العاملين بنظام القطعة على المستوى المحلي والعربي، ووضع لوائح تنظم أجورهم وحقوقهم من تأمين وتعويض.
ويؤدي غياب الشفافية المالية في الكثير من المؤسسات الإعلامية بموريتانيا الى تنصل مسؤوليها من حقوق بعض العاملين بداعي عدم قدرة المؤسسة على دفع الأجور، لكن التفاوت الكبير بين رواتب رؤساء التحرير والصحفيين الرسميين، وبين التعويضات الضئيلة للمتعاونين، يؤكد أن هاجس استغلال صحفي القطعة هو السبب في عدم توزيع الأجور بعدالة حسب أرباح المؤسسة وميزانيتها وحسب قدرات ومهارات الصحفيين.
ويطالب المهتمون بالقطاع الصحفي الصحفيين العاملين بنظام القطعة بالتقدم بشكوى لكل المؤسسات المعنية للدفاع عن حقوقهم واجبار الصحف على تحمل أعباء العاملين والحفاظ على كرامتهم وتحسين أوضاعهم.

يعتمد صحفيو القطعة على ما ينشر لهم من مقالات في الصحف والمواقع الإخبارية التي يعملون لحسابها لتأمين دخل جيد، لكن ما يمنح لهم كتعويض لا علاقة له بنفقات اعداد المادة ولا بالوقت الذي يتطلبه ذلك، فهو ليس الا تعويضًا تراكميًا يعطى في نهاية شهر أو شهرين بحسب ما نُشر للمتعاون من مواد.

 

تعتبر مهنة الصحافة من بين أكثر المهن إرهاقا واستهلاكا للوقت والمال، ومع ذلك، فإنّ الكثير من الصحفيين لا يتقاضون ما يكفي احتياجات حياتهم اليومية، خاصة الصحفيين المستقلين أو صحفيي القطعة الذين يعمل أغلبهم بلا عقود رسمية تضمن لهم حقوقهم، ويتقاضون تعويضات زهيدة، ويتحملون تكلفة الاتصال والتنقل إلى مكان الحدث من دون أن يكونوا متأكدين ان ما يكتبونه سينشر وبالتالي سيتقاضون تعويضات عنه.

 

وفي غياب أي عقد يربط المؤسسة الاعلامية بالمتعاون بـ"نظام القطعة"، يجد الصحفي نفسه بين ليلة وضحاها بدون عمل بعد ان تتخلى الصحيفة عنه لأي سبب، وفي أغلب الأحيان يتم ذلك ليس فقط بدون دفع أي تعويض عن سنوات العمل، بل من دون دفع مستحقات المتعاون عن اعماله المنشورة في الأشهر الأخيرة كنوع من العقاب له او امعانا في استغلال عدم وجود عقد يلزمها بذلك.

 

وتقول خديجة الطيب، الصحفية الموريتانية التي سبق ان عملت سنوات بنظام القطعة إنّ "الكثير من الصحفيين المتعاونين يعملون في عدة صحف في محاولة لتوفير الحد الأدنى من الحياة الكريمة، فنظام القطعة (الفريلنسر) لا يضمن استقرارا وظيفيا يساعد الصحفي على العمل بحرية فلا راتب جيدًا ولا تأمين صحيًا واجتماعيًا".

 

وتضيف ان "معظم المؤسسات الصحفية تستغل الصحفي سواء المبتدئ أو المتعاون، ففي البداية يعمل الصحفي وفترة التدريب قد تمتد لأكثر من ستة أشهر ولا يتقاضى شيئا لا راتبا ولا تعويضا عن التنقل، حيث تستفيد المؤسسة الصحفية من مواده بدون أدنى تعويض، ثم بعد فترة يتم الاتفاق معه على العمل بالقطعة بشكل شفهي وبلا عقد مع وعود زائفة بالتعيين بعد فترة.. وأحيانا يتم التفاوض معه بـعقد عمل حر".

 

وتشير الى ان صحفيي "القطعة" في موريتانيا ليسوا فقط متعاونين أو مبتدئين قبلوا بنظام القطعة بسبب ظروف البدايات، بل انهم صحفيون لهم باع طويل في المهنة لكنهم لم يجدوا بديلا عن العمل بهذا النظام بسبب الظروف التي تعانيها المؤسسات الصحفية وانخفاض مستوى الراتب عن الحد الأدنى للأجور.

 

ويؤثر تراجع الدعم العمومي للصحافة غير الحكومية وتشديد شروط الاستفادة من مزايا الاعلانات والاشتراكات الحكومية وتراجع معدلات التوزيع، على عمل المؤسسات الصحفية الخاصة في البلاد، وعلى التزاماتها تجاه عمّالها، فبينما تكتفي بعض المؤسسات بالصحفيين المثبتين وترفض انتداب متعاونين منعا للمواجهات والمطالب الناتجة عن ضعف التعويضات، تلجأ أخرى الى التعاون مع صحفيين بنظام القطعة خاصة في المناطق البعيدة بدل تعيين مراسلين رسميين، وتفضل أخرى انتداب متعاونين بنظام القطعة والاستفادة من تغطياتهم وكتاباتهم اليومية بدل الصحفيين المثبتين لأنهم اكثر حماسة واقبالا على العمل الميداني.

 

واذا كان للمؤسسات مبرراتها في اختيار المتعاونين بنظام القطعة، فلماذا يقبل الصحفي العمل بنظام القطعة والحصول على تعويض قد لا يكفي مصروفه اليومي وتكلفة تنقلاته؟ سؤال يجيب عنه الخبير في مجال الاعلامي محمد سعيد الناجي، فيقول: "أحيانا يعمل الصحفي في أكثر من مكان ولصالح عدة جهات في الصحف والمواقع المحلية والخارجية وفي الفضائيات في محاولة لتوفير راتب مناسب، وأحيانا يقبل شروط بعض المؤسسات بالتفرغ والعمل حصريا معها في مرحلة البدايات وللاستفادة من الخبرات وتنمية العلاقات والمصادر".

 

ويضيف: "تدفع الوضعية السيئة التي يعانيها المجال الإعلامي الصحفي الى القبول بنظام القطعة لأنه يكون في حاجة ماسة للعمل وللتعويض المادي فأحيانا تكون اقصى أحلامه هي ان يجد اسمه في صفحة الجريدة وفي كشف حسابات المؤسسة آخر الشهر... وفي الكثير من الأحيان يأتي المتعاون آخر الشهر ولا يجد تعويضه مما ينعكس سلبا على أدائه المهني".

 

ويشير الى ان الصحفي حتى لو كان متعاونا أو مبتدأ تحت التمرين يجب ان يتقاضى تعويضا مناسبا للحفاظ على جودة انتاجه واستقلالية قلمه، خاصة ان الفساد في مجال الصحافة يترك آثارا مدمرة على المجتمع.

 

ويعتبر الخبير ان المستوى المتدني لتعويضات المتعاونين وتأخر تسديدها لأكثر من شهرين، أمر غير مقبول ويقع على عاتق نقابة الصحفيين التي تخلت عن مسؤوليتها تجاه الصحفيين المستقلين، ودعا الى فتح نقاش حقيق حول عقود وتعويضات الصحفيين العاملين بنظام القطعة على المستوى المحلي والعربي، ووضع لوائح تنظم أجورهم وحقوقهم من تأمين وتعويض.

 

ويؤدي غياب الشفافية المالية في الكثير من المؤسسات الإعلامية بموريتانيا الى تنصل مسؤوليها من حقوق بعض العاملين بداعي عدم قدرة المؤسسة على دفع الأجور، لكن التفاوت الكبير بين رواتب رؤساء التحرير والصحفيين الرسميين، وبين التعويضات الضئيلة للمتعاونين، يؤكد أن هاجس استغلال صحفي القطعة هو السبب في عدم توزيع الأجور بعدالة حسب أرباح المؤسسة وميزانيتها وحسب قدرات ومهارات الصحفيين.

 

ويطالب المهتمون بالقطاع الصحفي الصحفيين العاملين بنظام القطعة بالتقدم بشكوى لكل المؤسسات المعنية للدفاع عن حقوقهم واجبار الصحف على تحمل أعباء العاملين والحفاظ على كرامتهم وتحسين أوضاعهم.

 

 

 
عدد القراءات : 43                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5255613

عدد الزوار اليوم

3208

المتواجدون حالياً

25

أكثر المتواجدين

18184