من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الجمعة 14 ديسمبر 2018 الساعة 03:01 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟
نعم
لا
لا اهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

فرنسا 24 تحتفل بانطلاقها الدولي بأربع لغات ... "الدولي للصحفيين" يدين اقتحام الاحتلال الاسرائيلي لمقر وكالة الانباء الفلسطينية ... الأعلى للإعلام يلتقي جوجل وتويتر ومايكروسوفت لتنظيم المشهد الإعلامي ... حشد صحفي بـ"أخبار اليوم" انتظارا لوصول جثمان إبراهيم سعدة ... مصرع جنديين إسرائيليين وإصابة آخرين بإطلاق نار في رام الله ... مادورو: أمريكا تخطط لاغتيالى لفرض ديكتاتورية بفنزويلا ... فيينا تطالب بالإفراج الفوري عن صحفي نمساوي موقوف في تركيا ... أهم 10 معلومات عن الكاتب الراحل إبراهيم سعدة.. تعرف عليها ... نقيب الصحفيين ناعيًا إبراهيم سعدة: من جيل الفرسان العظماء ... خالد ميري: الصحافة العربية والمصرية خسرت بعد رحيل «أستاذ صحافة الملايين» ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

نشوى الحوفي تكتب : أنا أشك.. إذاً أنا زعيم «فيس بوك»!!

 
0 عدد التعليقات: 54 عدد القراءات: 10-06-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

قديماً وضع الفيلسوف الفرنسى رينيه ديكارت قاعدته الفلسفية الشهيرة التى أوضح بها أن الشك أساس التفكير وأن من يفكر فهو على قيد الحياة. فكانت المعادلة الفلسفية «أنا أشك إذاً أنا أفكر. أنا افكر إذاً أنا موجود».
ولكن فى زماننا بات الشك وسيلة زعزعة الانتماء والعقيدة والإيمان. وأصبح التشكيك يستند على تجهيل المعلومة وتغييب العقول ونشر الأكاذيب، ولا عزاء للفكر، دون اقتصار الأمر على محدودى التعليم أو من هم معدومو المعلومة أو السُذج أو الجُهال، ولكن امتد إلى من يعتلون المناصب وأساتذة الجامعة وفنانين وخريجى جامعات ومُعممين لا يملون من حماية شكوكهم بعبارات الدين وآياته فرضاً لهيمنة التشكيك التى باتوا يدمنونها. نعم، سار التشكيك فى كل شىء أسلوب حياة، دعمه انتشار وسائل التواصل الاجتماعى التى باتت منبر من لا منبر له، فأنتج لنا زعماء «الفيس بوك» الفضائى الوهمى!
أعلم، بحكم قراءة المشهد الكونى، أن هذه الظاهرة ستزداد بقوة فى الفترة المقبلة، لا بمنطق الفوضى المراد نشره وحسب فى بلادى والمنطقة، ولكن بمنطق لويس التاسع، قائد الحملة الصليبية السابعة على مصر، حين تم أسره فى دار ابن لقمان بالمنصورة الغالية، حين قال: «تلك شعوب لا يقضى عليها السلاح ولكن يقضى عليها التلاعب فى قيمهم وعقيدتهم وما يؤمنون به». وهكذا صاغ لويس التاسع -المهزوم فى بلادى على يد فلاحى أرضها قبل المماليك- منطق نظرية التشكيك ببساطة.. التلاعب فى الأدمغة وتسييح منطقها وصهر قيمها لتكون مستعدة لهدم بلادها فى حرب لا هوادة فيها.
مثالاً لما أقول شائعة أن مصر ستقترض مبلغ 5 مليارات دولار لرد قيمة شهادات قناة السويس! خبر لا يمتلك أساس الحياة إلا بين الجهل وأشياعه، ولكنها وجدت طريقها بسهولة بين الناس، يتقدمهم من يدعون الفكر والفهم والتحليل، بينما مصدر معلومتهم موقع مجهول لم نسمع به من قبل! تجادلهم بالمنطق فتقول إنه، وبغضّ النظر عن تجهيل الموقع وغموض المصدر فى الخبر، فإن العقل يتساءل عما يدفع مصر لإصدار شهادات لقناة السويس فى العام 2014 بأعلى فائدة وقتها وكانت 12.5% بينما كان يمكنها الاستدانة بفائدة تتراوح بين نصف و1.5%؟ فيجيبونك بأن القناة لم تحقق أرباحاً قيل إنها ستكون 13 مليار دولار فى عام واحد! فتُخرج لهم كافة التصريحات التى تقول إن تلك تصريحات الفريق مميش وإنه قال إنها ستتحقق بحلول 2023 وليس فى عام. توضح لهم قيمة القناة وكيف حفرناها فى عام واحد بطول 73 كم بينما قناة بنما جرى توسعتها فى ثمانى سنوات بطول 89 كم بتكلفة 5 مليارات دولار ولم يتكلم أحد. تحدثهم عن قيمة القناة لطريق الحرير العالمى للتجارة، وقطعها الطريق على إسرائيل فى إنشاء خط سكك حديد بين يافا وإيلات، فيسفسطون بمهاترات من دون معلومة!
خذ مثلاً المنتخب وحجم السخرية التى يواجهها مع مدربه الذى ندين له بفضل لملمة أشلاء الفريق بعد ما تعرّض له فى 2011 من انهيار مُدوٍّ، وبعد أن كانت طموحاتنا تنحصر فى الصعود لكأس العالم، بات التشكيك فى قدرة الفريق على اللعب من أساسه!
وهكذا، يا سادة، بين اقتصاد وسياسة وكرة قدم وقيم وتقاليد وعلاقات وتربية بات التشكيك مهنة الباحثين عن مكانة أو المأجورين لهدم بلادى. أؤمن بالشك القائم على الفكر، لا على هوى النفس، فهل من وعى لما يحاك لنا؟

قديماً وضع الفيلسوف الفرنسى رينيه ديكارت قاعدته الفلسفية الشهيرة التى أوضح بها أن الشك أساس التفكير وأن من يفكر فهو على قيد الحياة. فكانت المعادلة الفلسفية «أنا أشك إذاً أنا أفكر. أنا افكر إذاً أنا موجود».

 

ولكن فى زماننا بات الشك وسيلة زعزعة الانتماء والعقيدة والإيمان. وأصبح التشكيك يستند على تجهيل المعلومة وتغييب العقول ونشر الأكاذيب، ولا عزاء للفكر، دون اقتصار الأمر على محدودى التعليم أو من هم معدومو المعلومة أو السُذج أو الجُهال، ولكن امتد إلى من يعتلون المناصب وأساتذة الجامعة وفنانين وخريجى جامعات ومُعممين لا يملون من حماية شكوكهم بعبارات الدين وآياته فرضاً لهيمنة التشكيك التى باتوا يدمنونها. نعم، سار التشكيك فى كل شىء أسلوب حياة، دعمه انتشار وسائل التواصل الاجتماعى التى باتت منبر من لا منبر له، فأنتج لنا زعماء «الفيس بوك» الفضائى الوهمى!

 

أعلم، بحكم قراءة المشهد الكونى، أن هذه الظاهرة ستزداد بقوة فى الفترة المقبلة، لا بمنطق الفوضى المراد نشره وحسب فى بلادى والمنطقة، ولكن بمنطق لويس التاسع، قائد الحملة الصليبية السابعة على مصر، حين تم أسره فى دار ابن لقمان بالمنصورة الغالية، حين قال: «تلك شعوب لا يقضى عليها السلاح ولكن يقضى عليها التلاعب فى قيمهم وعقيدتهم وما يؤمنون به». وهكذا صاغ لويس التاسع -المهزوم فى بلادى على يد فلاحى أرضها قبل المماليك- منطق نظرية التشكيك ببساطة.. التلاعب فى الأدمغة وتسييح منطقها وصهر قيمها لتكون مستعدة لهدم بلادها فى حرب لا هوادة فيها.

 

مثالاً لما أقول شائعة أن مصر ستقترض مبلغ 5 مليارات دولار لرد قيمة شهادات قناة السويس! خبر لا يمتلك أساس الحياة إلا بين الجهل وأشياعه، ولكنها وجدت طريقها بسهولة بين الناس، يتقدمهم من يدعون الفكر والفهم والتحليل، بينما مصدر معلومتهم موقع مجهول لم نسمع به من قبل! تجادلهم بالمنطق فتقول إنه، وبغضّ النظر عن تجهيل الموقع وغموض المصدر فى الخبر، فإن العقل يتساءل عما يدفع مصر لإصدار شهادات لقناة السويس فى العام 2014 بأعلى فائدة وقتها وكانت 12.5% بينما كان يمكنها الاستدانة بفائدة تتراوح بين نصف و1.5%؟ فيجيبونك بأن القناة لم تحقق أرباحاً قيل إنها ستكون 13 مليار دولار فى عام واحد! فتُخرج لهم كافة التصريحات التى تقول إن تلك تصريحات الفريق مميش وإنه قال إنها ستتحقق بحلول 2023 وليس فى عام. توضح لهم قيمة القناة وكيف حفرناها فى عام واحد بطول 73 كم بينما قناة بنما جرى توسعتها فى ثمانى سنوات بطول 89 كم بتكلفة 5 مليارات دولار ولم يتكلم أحد. تحدثهم عن قيمة القناة لطريق الحرير العالمى للتجارة، وقطعها الطريق على إسرائيل فى إنشاء خط سكك حديد بين يافا وإيلات، فيسفسطون بمهاترات من دون معلومة!

 

خذ مثلاً المنتخب وحجم السخرية التى يواجهها مع مدربه الذى ندين له بفضل لملمة أشلاء الفريق بعد ما تعرّض له فى 2011 من انهيار مُدوٍّ، وبعد أن كانت طموحاتنا تنحصر فى الصعود لكأس العالم، بات التشكيك فى قدرة الفريق على اللعب من أساسه!

 

وهكذا، يا سادة، بين اقتصاد وسياسة وكرة قدم وقيم وتقاليد وعلاقات وتربية بات التشكيك مهنة الباحثين عن مكانة أو المأجورين لهدم بلادى. أؤمن بالشك القائم على الفكر، لا على هوى النفس، فهل من وعى لما يحاك لنا؟

نقلاً عن " الوطن "

 

 

 
عدد القراءات : 54                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5445189

عدد الزوار اليوم

2859

المتواجدون حالياً

17

أكثر المتواجدين

18184