من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الخميس 26 أبريل 2018 الساعة 01:13 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
ماذا تتوقع مصير أحمد موسى بعد تولي أنس الفقي رئاسة صدى البلد؟
وقف برنامجه
استمرار البرنامج
تغير سياسته
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

وثائق سرية بريطانية: لولا الاغتيال لتخلى السادات بإرادته عن رئاسة مصر ... استقلال الصحافة: تقرير "مراسلون بلا حدود"حول حرية الصحافة يفتقد الضوابط القانونية والمهنية ... "تحالف ضد القرصنة" يواصل تصدّيه لعمليات قرصنة المحتوى الإعلامي ... "الاعلام الفلسطينية" تطالب مجلس الأمن بمحاسبة قتلة الزميلين أبو حسين ومرتجى ... «الإعلام الفلسطينية» تدعو لاعتبار 30 أبريل يومًا وطنيًا ... الخارجية الإيرانية تعلق على إرسال قوات قطرية إلى سوريا ... مراسلون بلا حدود: ترامب والصين وروسيا يهددون الصحافة ... الأعلى للإعلام: 10 مايو بداية جديدة في الإعلام الرياضي ... وزير الإعلام : الإعلام العربي يعاني من عدم وجود معايير للتقييم أو المضمون ... إسرائيل تدعو محمد صلاح للخدمة في الجيش الإسرائيلي ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

منى بو سمرة تكتب : الإعلام المسؤول نهجنا

 
0 عدد التعليقات: 23 عدد القراءات: 04-04-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

منتدى الإعلام العربي في دورته السابعة عشرة هذا العام، كان محفزاً للحوار المعمق حول الإعلام والتحديات التي يتصدى لها، وما يواجه المنطقة من متغيرات سياسية، لا تنفصل تعبيراتها عن الإعلام بكل وسائله، بسبب الثنائية التي نراها بين هذين المحورين، مثلما هي الثنائية بين الإعلام والمجتمع، والإعلام والاقتصاد وبقية الملفات.
هو الأول من نوعه في العالم العربي، وهو قيمة كبرى وازنة، والأمر لا يقاس هنا بمستوى الأسماء العربية والأجنبية، التي تعمل في الإعلام وفي قطاعات شتى وحسب، بل على مستوى تبادل الرؤى والخبرات، والموضوعات المبتكرة التي يتم طرحها كل عام، والتأثير الملموس لكل الدورات السابقة، وجلسات وورش العمل فيه، فهو بوصلة إعلامية وسياسية.
هذا المنتدى بات مشاركاً في صناعة الإعلام العربي، ويؤثر أيضاً في الإعلام الغربي، لأنه يقيس التغيرات في الإعلام كل عام وما يستجد عليه من تطورات وتحديات، وما يرتبط بالتطورات التقنية والمهنية وعلاقة المتلقين والمتفاعلين، سواء عبر الإعلام المعهود، أو حتى وسائل التواصل الاجتماعي، ولا يمكن اليوم إلا أن نقول إن الإعلام بتأثيره السياسي والاقتصادي والمجتمعي بات المؤثر الأكبر في الحياة في الدول، ولا يمكن التعامل معه باعتباره مجرد وسيلة للأخبار أو للترفيه وحسب، خصوصاً مع اشتداد أزمات المنطقة، ووجود محاولات لحرف الإعلام بأنماطه المختلفة عن رسالته الأساسية.
دورة هذا العام، التي شهد افتتاحها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، شهدت تكثيفاً لما هو مطلوب من الإعلام، في ظل ما تواجهه المنطقة، وهذا جاء في تصريحات سموه الذي أكد أن «المسؤولية الكبيرة التي يحملها الإعلام في الوقت الذي تمر فيه المنطقة بظروف استثنائية، أضحت تملي حتمية مراعاة أعلى درجات الدقة في نقل المعلومات والأخبار والوقائع، والتحقق من مصادرها قبل التنافس في سرعة نشرها، سعياً وراء تحقيق السبق.
لا سيما مع انتشار ظاهرة الأخبار الكاذبة والشائعات، التي ساعد على تفاقمها التطور الحاصل في الاتصال، وقدرة الإعلام على التأثير في المجتمع ميزة كبيرة لا بد من توظيفها بالأسلوب الأمثل، لدعم فرص الوصول إلى مستقبل تبدأ فيه منطقتنا صفحة جديدة من التقدم والازدهار».
إن أهم رسالة للمنتدى تتعلق بضرورة التركيز على حرفية الإعلام، ومعايير المصداقية، وتجنّب الأجندات المشبوهة والغامضة، وتحويله إلى وسيلة بناء بدلاً من تورط بعض أنماطه في الهدم خدمةً لمخططات معروفة، وقد ثبت خلال السنين الفائتة أن الإعلام قادر على صون الدول والشعوب، وتعظيم حياة الإنسان، مثلما هو قادر على أن يكون وسيلة للتخريب وبث الفرقة والكراهية.
هذا ما يؤكده أيضاً الشيخ محمد بن راشد من حيث مسؤولية الإعلام، بقوله: «بناء أسس المجد للأوطان يكتمل بسواعد أبنائها، وإعداد الشباب القادر على خدمة وطنه وترسيخ أسس نهضته مسؤولية مهمة يتحمل الإعلام جانباً كبيراً فيها، وذلك يتطلب اهتماماً بتطوير محتوى مبدع يواكب التطور الحاصل في العالم من حولنا، ويمنح الشباب العربي فرصة توسيع آفاقه، وتحفيز عقله إلى تقديم أفكار مبتكرة تعين على بلوغ المستقبل المنشود، انطلاقاً من أرض صلبة من الإنجازات والنجاحات المتميزة في المجالات كافة».
لقد بات الإعلام صناعة حساسة من حيث تأثيرها بما يفرض التنبه إلى عوامل كثيرة، ودبي هنا التي تمنح فرصاً حيوية لكل هؤلاء الخبراء كل عام لتبادل الخبرات، إنما تؤكد حرصها على صون هذه الصناعة، بمعناها الحرفي، وغايتها كرسالة تخدم الإنسانية.
muna.busamra@albayan.ae

منتدى الإعلام العربي في دورته السابعة عشرة هذا العام، كان محفزاً للحوار المعمق حول الإعلام والتحديات التي يتصدى لها، وما يواجه المنطقة من متغيرات سياسية، لا تنفصل تعبيراتها عن الإعلام بكل وسائله، بسبب الثنائية التي نراها بين هذين المحورين، مثلما هي الثنائية بين الإعلام والمجتمع، والإعلام والاقتصاد وبقية الملفات.

 

هو الأول من نوعه في العالم العربي، وهو قيمة كبرى وازنة، والأمر لا يقاس هنا بمستوى الأسماء العربية والأجنبية، التي تعمل في الإعلام وفي قطاعات شتى وحسب، بل على مستوى تبادل الرؤى والخبرات، والموضوعات المبتكرة التي يتم طرحها كل عام، والتأثير الملموس لكل الدورات السابقة، وجلسات وورش العمل فيه، فهو بوصلة إعلامية وسياسية.

 

هذا المنتدى بات مشاركاً في صناعة الإعلام العربي، ويؤثر أيضاً في الإعلام الغربي، لأنه يقيس التغيرات في الإعلام كل عام وما يستجد عليه من تطورات وتحديات، وما يرتبط بالتطورات التقنية والمهنية وعلاقة المتلقين والمتفاعلين، سواء عبر الإعلام المعهود، أو حتى وسائل التواصل الاجتماعي، ولا يمكن اليوم إلا أن نقول إن الإعلام بتأثيره السياسي والاقتصادي والمجتمعي بات المؤثر الأكبر في الحياة في الدول، ولا يمكن التعامل معه باعتباره مجرد وسيلة للأخبار أو للترفيه وحسب، خصوصاً مع اشتداد أزمات المنطقة، ووجود محاولات لحرف الإعلام بأنماطه المختلفة عن رسالته الأساسية.

 

دورة هذا العام، التي شهد افتتاحها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، شهدت تكثيفاً لما هو مطلوب من الإعلام، في ظل ما تواجهه المنطقة، وهذا جاء في تصريحات سموه الذي أكد أن «المسؤولية الكبيرة التي يحملها الإعلام في الوقت الذي تمر فيه المنطقة بظروف استثنائية، أضحت تملي حتمية مراعاة أعلى درجات الدقة في نقل المعلومات والأخبار والوقائع، والتحقق من مصادرها قبل التنافس في سرعة نشرها، سعياً وراء تحقيق السبق.

 

لا سيما مع انتشار ظاهرة الأخبار الكاذبة والشائعات، التي ساعد على تفاقمها التطور الحاصل في الاتصال، وقدرة الإعلام على التأثير في المجتمع ميزة كبيرة لا بد من توظيفها بالأسلوب الأمثل، لدعم فرص الوصول إلى مستقبل تبدأ فيه منطقتنا صفحة جديدة من التقدم والازدهار».

 

إن أهم رسالة للمنتدى تتعلق بضرورة التركيز على حرفية الإعلام، ومعايير المصداقية، وتجنّب الأجندات المشبوهة والغامضة، وتحويله إلى وسيلة بناء بدلاً من تورط بعض أنماطه في الهدم خدمةً لمخططات معروفة، وقد ثبت خلال السنين الفائتة أن الإعلام قادر على صون الدول والشعوب، وتعظيم حياة الإنسان، مثلما هو قادر على أن يكون وسيلة للتخريب وبث الفرقة والكراهية.

 

هذا ما يؤكده أيضاً الشيخ محمد بن راشد من حيث مسؤولية الإعلام، بقوله: «بناء أسس المجد للأوطان يكتمل بسواعد أبنائها، وإعداد الشباب القادر على خدمة وطنه وترسيخ أسس نهضته مسؤولية مهمة يتحمل الإعلام جانباً كبيراً فيها، وذلك يتطلب اهتماماً بتطوير محتوى مبدع يواكب التطور الحاصل في العالم من حولنا، ويمنح الشباب العربي فرصة توسيع آفاقه، وتحفيز عقله إلى تقديم أفكار مبتكرة تعين على بلوغ المستقبل المنشود، انطلاقاً من أرض صلبة من الإنجازات والنجاحات المتميزة في المجالات كافة».

 

لقد بات الإعلام صناعة حساسة من حيث تأثيرها بما يفرض التنبه إلى عوامل كثيرة، ودبي هنا التي تمنح فرصاً حيوية لكل هؤلاء الخبراء كل عام لتبادل الخبرات، إنما تؤكد حرصها على صون هذه الصناعة، بمعناها الحرفي، وغايتها كرسالة تخدم الإنسانية.

 

muna.busamra@albayan.ae

 

 

نقلاً عن"البيان"

 

 

 
عدد القراءات : 23                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

4663936

عدد الزوار اليوم

1723

المتواجدون حالياً

35

أكثر المتواجدين

17656