من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الاثنين 20 أغسطس 2018 الساعة 03:28 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
تقديرك لتغطية الاعلام المصري للمنتخب في كأس العالم؟
حيادي
مبالغ جدا
لم يقدر الموقف
لا يتناسب مع الحدث
ضعيف جدا
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

عطل كهربائي تسبب في وقف بث مجموعة قنوات MBC ... وزير الإعلام السعودى: فريضة الحج يجب أن تبتعد عن أية مكاسب سياسية رخيصة ... أول مذيعة محجبة على شاشة أميركية تؤكد أن الإصرار يغلب الإسلاموفوبيا ... كرم جبر: الصحف تستهلك بـ800 مليون جنيه سنويا ... المدير التنفيذى لـ LTC : الإعلام صناعة ومن حق كل قناة أن يكون لديها إعلانات ... ارتفاع حصيلة ضحايا الفلسطينيين فى غارات طائرات الاحتلال فجر اليوم لـ 3 شهداء ... البحث عن مجهولين سرقا 65 ألف جنيه من صحفى بالطالبية ... نشأت الديهى: الصحافة الورقية لن تموت وتنتظر الدعم قبل احتضارها ... منابر إعلام التنظيم الدولى للإخوان وسيلة معصوم مرزوق للترويج لمبادرته ... صحفي سابق بقناة الجزيرة: قطر تجند "هاكرز" لسرق صفحات الصحفيين ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

الصحافة المستقلّة وأبرز التوقعات للعام 2018

 
0 عدد التعليقات: 113 عدد القراءات: 05-02-2018 بتاريخ: جيمس بريمر كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

أعمل مع سامبرا ميديا، وهي منظمة تسعى الى تطوير الإعلام المستقلّ في أميركا اللاتينية، وقد طلب القيّمون عليها مني مؤخرًا بعض التوقعات للعام 2018.
كان لدي توقع واحد فقط: المصداقية ستكون القضية الأكثر رواجًا في عالم الصحافة خلال 2018 والسنوات المقبلة.
ومن أجل الشرح، فيما يلي بعض التنبؤات والتوقعات:
وسائل الإعلام المستقلة - تلك التي تقوم على خدمة الجمهور بدلاً من التفكير بالربح - سوف تنمو وتزيد أهميتها من خلال الكشف عن الفساد ومحاسبة السلطات.
وهناك الكثير من الأمثلة على وسائل الإعلام المستقلّة، مثل بروبوبليكا وتكساس تريبيون في إسبانيا، الدياريو في البيرو، أوجوبوبليكو في كولومبيا، كونيكتاس ولا سيلا فاسييا في المكسيك، أريستيغي نوتيشياس وبوليتيكو في الأرجنتين، تشيكيدو؛ ومئات الآخرين في جميع أنحاء العالم.
هذه الوسائط المستقلّة التي تخدم الجمهور أولاً بدلاً من المصالح السياسية أو الإقتصادية سوف تكتسب المصداقية من خلال تحدي السلطات.
وستكون لهذه المصداقية قيمة اقتصادية سيتم استثمارها من خلال الدعم المقدم من المنظمات غير الحكومية والمؤسسات والمستهلكين والمانحين الأثرياء والمنظمات الموجهة نحو الخدمات.
وستواصل الصحافة تحولها من قطاع الأعمال إلى خدمة عامة، كما أن وسائل الإعلام التقليدية التي ترى أن الصحافة كمؤسسة تجارية سوف تسرع من تراجعها عن ذلك.
إنّ تركيز وسائل الإعلام التقليدية على الحفاظ على هوامش الربح سيؤدي إلى استمرارها في إزاحة موظفيها وأعمالهم وخدماتهم. لن يكون لديها الإرادة ولا الوسائل اللازمة للاستثمارات اللازمة في الموظفين والتكنولوجيا للانتقال إلى عالم الوسائط المتعددة، والصحافة التفاعلية. (هناك عدد قليل من الاستثناءات).
وستتوسّع وسائط الإعلام العامة المستقلة ويتعمق أثرها من خلال التعاون عبر الحدود، وبين المؤسسات، وبين وسائل الإعلام الأخرى.
أمثلة: دعم بروبوبليكا للصحافة الاستقصائية على المستوى المحلي؛ وترجمة وتوزيع راديو أمبولانت، وهو بودكاست باللغة الإسبانية عن أميركا اللاتينية؛ أوجوبوبليكو في البيرو تعاونت مع وسائل الإعلام الأخرى في أميركا اللاتينية على أوراق بنما والاتجار الدولي بالأشياء الفنية المسروقة.
قول الحقيقة للسلطة سيكون أكثر خطورة
سوف تتعرّض وسائل الإعلام المستقلّة للهجوم بلا رحمة من قبل الناس والمنظمات التي تهددها الصحافة المراقبة. وستعاني وسائل الإعلام من هذه الهجمات الإكترونية وحتى من التهديدات والعنف ضدهم وضد أسرهم. والمعلومات ذات المصداقية والقابلة للتحقق لها قيمة اقتصادية؛ وبالتالي فإنّ نشرها يكلف ثمنا باهظا.
وبسبب هذه الهجمات، ستحتاج وسائل الإعلام العامة إلى الدعم التقني والقانوني والتدريبي من العديد من المنظمات التي تدعم حرية المعلومات.
ومن بين المنظمات التي تساعد بالفعل الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية، والاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، ولجنة حماية الصحفيين، و"مراسلون بلا حدود"، والمركز الدولي للصحفيين، وغيرهم من المنظمات الأخرى.
ولأول مرة، سيصبح مستهلكو وسائل الإعلام المصدر الأساسي لإيرادات الصحافة بدلاً من المعلنين.
وسيأتي الدعم بأشكال وأسماء مختلفة: التمويل الجماعي، التبرعات، الشراكات، العضوية، النوادي، والمجتمعات. والمفتاح هو أن تقيم وسائل الإعلام علاقة ثقة وولاء مع جمهورها من خلال توفير أخبار موثوقة وقابلة للتنفيذ ومعلومات عن المواضيع التي تهتم بها: الصحة والتعليم والبيئة والتكنولوجيا والاقتصاد والمواضيع الأخرى المهملة من قبل وسائل الإعلام الرئيسية. في معظم الحالات، فإن الأشخاص الذين يدفعون فعلاً مقابل الأخبار سيكونون نسبة مئوية صغيرة من المستخدمين، ولكن دعمهم الإجمالي سيكون كبيرًا.
وسيتم تطوير مقاييس جديدة للمشاركة والولاء لمساعدة الإعلام المستقل على تحقيق الدخل من جمهوره.
سيتم استبدال المقاييس القديمة لمجموع المشاهدات ومجموع المستخدمين الفريدين بتلك التي تسجل الوقت الذي يقضيه المستخدم في الخبر، أو التركيز على الأخبار التي تمت مشاركتها أو عرضها فعلاً.
وسيؤدي الإحتكار الثنائي لفايسبوك وغوغل إلى تشديد الخناق على الإعلانات الرقمية في جميع أنحاء العالم، إلا أن الاحتيال على الإعلانات سيخلق فرصًا لوسائل الإعلام العامة.
وقد ولدت عملية الشراء الآلي والبيع وإستهداف الجماهير التي اتخذت من  الإعلان الرقمي جزءًا الى جانب صناعة غير مشروعة على نطاق واسع في الروبوتات بدلا من البشر لتوليد مشاهدات الصفحة وتشغيل الفيديو. العديد من المعلنين العالميين الرئيسيين، الذين فقدوا مئات الملايين من الدولارات الإعلانية من هذا الاحتيال، خفضوا أو ألغوا إنفاقهم الإعلاني الرقمي، كما وثّق كريغ سيلفرمان في تحقيقاته.
ستؤدّي وسائل الإعلام الرقمية الجديدة بالابتكار إلى إيجاد أشكال جديدة من السرد القصصي.
فعلى سبيل المثال، تمتلك بورسينتوال الإسبانية 60 متابعًا لوسائل الإعلام من الذين يشتركون في خدمتها التي توفر رسومات للبيانات التي يتم سحبها من قواعد البيانات الحكومية بشأن البطالة والصحة والمعاشات التقاعدية والمؤشرات الاقتصادية الأخرى.
كما توفّر لا سيلا فاسيا في كولومبيا الخرائط البصرية من الاتصالات بين أقوى الناس في البلاد.
الى ذلك، يوجد منصة بث مثل "كيف بنيت هذا؟" تقدّم لوسائل الإعلام فرصة لاستقطاب اهتمام مستمر من المستخدمين، وبالتالي توليد إيرادات الراعي الجديد. وسائل الإعلام هذه لديها خفة في الابتكار والتجربة.
وسوف يكون هذا العام جيدًا لوسائل الإعلام الرقمية المستقلة
على الرغم من كل التحديات، أنا متفائل.
لقد نُشر هذا التقرير للمرة الأولى على مدونة روّاد الأخبار لـجيمس برينير وأعيد نشره على شبكة الصحفيين الدوليين بعد الحصول على إذن. برينير هو زميل سابق في مركز نايت ويدير مركز الإعلام الرقمي في جامعة غوادالاجارا. يمكن زيارة مواقعه هنا وهنا.

 

وسائل الإعلام المستقلة - تلك التي تقوم على خدمة الجمهور بدلاً من التفكير بالربح - سوف تنمو وتزيد أهميتها من خلال الكشف عن الفساد ومحاسبة السلطات.

 

وهناك الكثير من الأمثلة على وسائل الإعلام المستقلّة، مثل بروبوبليكا وتكساس تريبيون في إسبانيا، الدياريو في البيرو، أوجوبوبليكو في كولومبيا، كونيكتاس ولا سيلا فاسييا في المكسيك، أريستيغي نوتيشياس وبوليتيكو في الأرجنتين، تشيكيدو؛ ومئات الآخرين في جميع أنحاء العالم.

هذه الوسائط المستقلّة التي تخدم الجمهور أولاً بدلاً من المصالح السياسية أو الإقتصادية سوف تكتسب المصداقية من خلال تحدي السلطات.

 

وستكون لهذه المصداقية قيمة اقتصادية سيتم استثمارها من خلال الدعم المقدم من المنظمات غير الحكومية والمؤسسات والمستهلكين والمانحين الأثرياء والمنظمات الموجهة نحو الخدمات.

 

وستواصل الصحافة تحولها من قطاع الأعمال إلى خدمة عامة، كما أن وسائل الإعلام التقليدية التي ترى أن الصحافة كمؤسسة تجارية سوف تسرع من تراجعها عن ذلك.

 

إنّ تركيز وسائل الإعلام التقليدية على الحفاظ على هوامش الربح سيؤدي إلى استمرارها في إزاحة موظفيها وأعمالهم وخدماتهم. لن يكون لديها الإرادة ولا الوسائل اللازمة للاستثمارات اللازمة في الموظفين والتكنولوجيا للانتقال إلى عالم الوسائط المتعددة، والصحافة التفاعلية. (هناك عدد قليل من الاستثناءات).

 

وستتوسّع وسائط الإعلام العامة المستقلة ويتعمق أثرها من خلال التعاون عبر الحدود، وبين المؤسسات، وبين وسائل الإعلام الأخرى.

 

أمثلة: دعم بروبوبليكا للصحافة الاستقصائية على المستوى المحلي؛ وترجمة وتوزيع راديو أمبولانت، وهو بودكاست باللغة الإسبانية عن أميركا اللاتينية؛ أوجوبوبليكو في البيرو تعاونت مع وسائل الإعلام الأخرى في أميركا اللاتينية على أوراق بنما والاتجار الدولي بالأشياء الفنية المسروقة.

 

قول الحقيقة للسلطة سيكون أكثر خطورة

 

سوف تتعرّض وسائل الإعلام المستقلّة للهجوم بلا رحمة من قبل الناس والمنظمات التي تهددها الصحافة المراقبة. وستعاني وسائل الإعلام من هذه الهجمات الإكترونية وحتى من التهديدات والعنف ضدهم وضد أسرهم. والمعلومات ذات المصداقية والقابلة للتحقق لها قيمة اقتصادية؛ وبالتالي فإنّ نشرها يكلف ثمنا باهظا.

 

وبسبب هذه الهجمات، ستحتاج وسائل الإعلام العامة إلى الدعم التقني والقانوني والتدريبي من العديد من المنظمات التي تدعم حرية المعلومات.

 

ومن بين المنظمات التي تساعد بالفعل الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية، والاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، ولجنة حماية الصحفيين، و"مراسلون بلا حدود"، والمركز الدولي للصحفيين، وغيرهم من المنظمات الأخرى.

 

ولأول مرة، سيصبح مستهلكو وسائل الإعلام المصدر الأساسي لإيرادات الصحافة بدلاً من المعلنين.

 

وسيأتي الدعم بأشكال وأسماء مختلفة: التمويل الجماعي، التبرعات، الشراكات، العضوية، النوادي، والمجتمعات. والمفتاح هو أن تقيم وسائل الإعلام علاقة ثقة وولاء مع جمهورها من خلال توفير أخبار موثوقة وقابلة للتنفيذ ومعلومات عن المواضيع التي تهتم بها: الصحة والتعليم والبيئة والتكنولوجيا والاقتصاد والمواضيع الأخرى المهملة من قبل وسائل الإعلام الرئيسية. في معظم الحالات، فإن الأشخاص الذين يدفعون فعلاً مقابل الأخبار سيكونون نسبة مئوية صغيرة من المستخدمين، ولكن دعمهم الإجمالي سيكون كبيرًا.

 

وسيتم تطوير مقاييس جديدة للمشاركة والولاء لمساعدة الإعلام المستقل على تحقيق الدخل من جمهوره.

 

سيتم استبدال المقاييس القديمة لمجموع المشاهدات ومجموع المستخدمين الفريدين بتلك التي تسجل الوقت الذي يقضيه المستخدم في الخبر، أو التركيز على الأخبار التي تمت مشاركتها أو عرضها فعلاً.

 

وسيؤدي الإحتكار الثنائي لفايسبوك وغوغل إلى تشديد الخناق على الإعلانات الرقمية في جميع أنحاء العالم، إلا أن الاحتيال على الإعلانات سيخلق فرصًا لوسائل الإعلام العامة.

 

وقد ولدت عملية الشراء الآلي والبيع وإستهداف الجماهير التي اتخذت من  الإعلان الرقمي جزءًا الى جانب صناعة غير مشروعة على نطاق واسع في الروبوتات بدلا من البشر لتوليد مشاهدات الصفحة وتشغيل الفيديو. العديد من المعلنين العالميين الرئيسيين، الذين فقدوا مئات الملايين من الدولارات الإعلانية من هذا الاحتيال، خفضوا أو ألغوا إنفاقهم الإعلاني الرقمي، كما وثّق كريغ سيلفرمان في تحقيقاته.

 

ستؤدّي وسائل الإعلام الرقمية الجديدة بالابتكار إلى إيجاد أشكال جديدة من السرد القصصي.

 

فعلى سبيل المثال، تمتلك بورسينتوال الإسبانية 60 متابعًا لوسائل الإعلام من الذين يشتركون في خدمتها التي توفر رسومات للبيانات التي يتم سحبها من قواعد البيانات الحكومية بشأن البطالة والصحة والمعاشات التقاعدية والمؤشرات الاقتصادية الأخرى.

 

كما توفّر لا سيلا فاسيا في كولومبيا الخرائط البصرية من الاتصالات بين أقوى الناس في البلاد.

 

الى ذلك، يوجد منصة بث مثل "كيف بنيت هذا؟" تقدّم لوسائل الإعلام فرصة لاستقطاب اهتمام مستمر من المستخدمين، وبالتالي توليد إيرادات الراعي الجديد. وسائل الإعلام هذه لديها خفة في الابتكار والتجربة.

 

وسوف يكون هذا العام جيدًا لوسائل الإعلام الرقمية المستقلة

 

على الرغم من كل التحديات، أنا متفائل.

 

لقد نُشر هذا التقرير للمرة الأولى على مدونة روّاد الأخبار لـجيمس برينير وأعيد نشره على شبكة الصحفيين الدوليين بعد الحصول على إذن. برينير هو زميل سابق في مركز نايت ويدير مركز الإعلام الرقمي في جامعة غوادالاجارا. يمكن زيارة مواقعه هنا وهنا.

 

 

 
عدد القراءات : 113                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5099680

عدد الزوار اليوم

1562

المتواجدون حالياً

20

أكثر المتواجدين

18184