من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 الساعة 08:06 صباحاً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟
نعم
لا
لا اهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

مسؤول سعودي يكشف لـ«رويترز» تفاصيل مقتل خاشقجي ... محمود سعد عن مقتل خاشقجي: السعودية في موقف دقيق ونتضامن معها ... «الأعلى للإعلام»: رفض طلبات ترخيص مواقع جماعة الإخوان المسلمين ... ضبط عاطل ينتحل صفة «صحفي» بالعبور: «نصب على أصحاب مصانع شهيرة» ... 28 أكتوبر.. انطلاق "منتدى إعلام مصر" بمشاركة 500 صحفي ... لأول مرة.. مكونات يمنية تعلن موقفها من قضية الصحفي خاشقجي ... قناة النهار تتعاقد مع الإعلامية راغدة شلهوب ... وفد صحفي يزور SAE قسم وسائل الإعلام الإبداعية في LTUC ... "الأعلى للإعلام": منصة الإعلام الذكى بالشارقة الأولى من نوعها بالمنطقة ... صحفي أميركي لـ"ناشيونال انترست": الأسد فاز وخسرت واشنطن ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

دراسة : سجل الأنباء الكاذبة يعيد الإعلام التقليدي إلى «حلقة الثقة»

 
0 عدد التعليقات: 158 عدد القراءات: 29-01-2018 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

يبدو أن علاقة الحب التي كانت تربط الناس بمواقع التواصل الاجتماعي انتهت. فقد أظهر استطلاع جديد للرأي نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية الأسبوع الماضي، أن 24 في المائة فقط من البريطانيين يثقون في مواقع كـ«فيسبوك» و«تويتر» و«إنستغرام» فيما يتعلق بالبحث عن الأخبار والمعلومات.
ورجّح مقياس «إيدلمان للثقة» أن الأيام التي نُصّبت فيها مواقع التواصل الاجتماعي بطلةً لتمكينها الناس من ممارسة مهنة الصحافة شخصياً، ولدورها الكبير الذي لعبته في الربيع العربي، قد انتهت.
والحقيقة، أن سجلّها أصبح مليئاً بالأخبار الكاذبة، وباتت مصدراً للمخاوف من الاعتداءات الإلكترونية ونشر البروباغندا المتطرفة، إلى جانب التأثير السلبي الكبير لـ«سنابشات» و «واتساب» وغيرهما من التطبيقات على الأطفال.
في الوقت نفسه، وجد الاستطلاع ارتفاعاً صاعقاً بلغ 13 نقطة لصالح وسائل الإعلام التقليدية، بنسبة وصلت 61 في المائة لأول مرة منذ عام 2012.
في هذا الإطار، قالت إيمي أوروبين، عالمة نفس متخصصة بمواقع التواصل الاجتماعي ومحاضرة في جامعة أكسفورد: «تعيش شركات التواصل الاجتماعي اليوم التجارب التي مرّت بها وسائل الإعلام التقليدية المنافسة إبان انطلاقها».
وأضافت: «مع ظهور أي تقنية جديدة، يشعر الناس بالحماسة والاهتمام، إلا أن الحديث العام عن مواقع التواصل الاجتماعي تغيّر العام الماضي. فقد ظهرت إحصاءات مخيفة دفعت إلى تبدّل الرأي الجماهير، وهذه الأرقام التي أظهرها الاستطلاع هي دليل على هذا التغيير».
وكانت تقارير كثيرة قد سلّطت الضوء على التأثير السلبي الكبير للتواصل الاجتماعي على الأولاد، والمشكلات الكثيرة التي تسببها، منها القلق النفسي والوحدة والاكتئاب، وحتى أذية النفس.
في سياق متصل، أجرت مؤسسة «غالوب» استطلاعاً مشابهاً الأسبوع الماضي في الولايات المتحدة أوضح أن كثرة الأخبار، وبخاصة بعد انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، وبخاصة موقعا «تويتر» و«فيسبوك» زادت عدم الثقة فيها.
لكن، أهم من ذلك، يظل كل الأميركيين تقريباً يرون الأخبار التي ينقلها الصحافيون ركناً أساسياً لديمقراطيتهم. ويبدو هذا هو الأمل المنشود، وذلك بسبب تطورات سلبية خلال العقود القليلة الماضية. منها التالي: انخفاض الثقة في الإخبار في استطلاعات كثيرة، وعدم القدرة على التفريق بين الأخبار الصادقة والأخبار الكاذبة.
أجرت «غالوب» الاستطلاع وسط 20 ألف أميركي تقريباً، وقال المشاركون إنهم يثقون أكثر في أخبار الصحف وقنوات التلفزيون الرئيسية الوطنية. ويثقون أقل في أخبار مواقع التواصل الاجتماعي.
في الأسبوع الماضي، عقدت صحيفة «واشنطن بوست» مؤتمراً عن هذه الموضوعات، اعتماداً على استطلاع «غالوب». من جانبه، قال فرانك نيوبورت، رئيس تحرير «غالوب»: «يؤمن الأميركيون بأن أخبار الإعلام حجر أساسي في الديمقراطية. أرى أن هذا شيء يدعو للتفاؤل». وقالت جودي وودروف، مذيعة كبيرة في تلفزيون «بي بي سي» (شبه الحكومي): «يسبح الأميركيون في بحر من الأخبار. ومن المفارقات أن تطور التكنولوجيا، وهو تطور إيجابي، جعلنا لا نكاد نعرف الخبر المهم والخبر الصحيح».
كدليل على كثرة أخبار مواقع التواصل الاجتماعي وتفاقم مشكلة الأخبار الكاذبة العام الماضي، كشف استطلاع أجرته مؤسسة «بيو»، عن أن نسبة كبيرة (67 في المائة) من الأميركيين يتلقون أخبارهم عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.
احتل «فيسبوك» الصدارة بصفته مصدراً لهؤلاء. تتلقى نسبة 45 في المائة من الأميركيين أخبارها منه. وجاء بعده موقع «يوتيوب» (18 في المائة)، ثم «تويتر» (11 في المائة)، ثم «إنستغرام» (7 في المائة).
وخلال عام واحد، ارتفعت نسبة الذين يتلقون أخبارهم من الإنترنت من 62 في المائة إلى 67 في المائة. وارتفعت وسطهم نسبة كبار السن (أكثر من 50 عاماً) الذين يفعلون ذلك من 45 في المائة إلى نسبة 55 في المائة في العام الماضي.
طبعاً، يظل السبب الرئيسي لزيادة الاعتماد على أخبار مواقع الإنترنت هو زيادة الاعتماد على الفضاء الإلكتروني.
مع زيادة الاعتماد على مواقع الإنترنت، زاد الاعتماد على أخبارها، ومع زيادة الاعتماد على أخبارها، زادت الأخبار الكاذبة.
لعب الرئيس الأميركي دونالد ترمب دوراً في انخفاض الثقة بأخبار الإعلام، وبخاصة أخبار الإعلام الاجتماعي. طبعاً، ليس ترمب هو المسؤول عن كثرة الأخبار الكاذبة في الإنترنت، وبخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه لا ينتقدها بقدر ما ينتقدها في الصحف والتلفزيونات الرئيسية.
وعن هذا، قالت أنديرا لاكشماني، معلقة صحافية: «لم يخلق ترمب هذه المشكلة. لكنه استغل انعدام الثقة الحالي في الصحافيين بهدف تشويه سمعة المؤسسات الإعلامية كلها. وهو يفعل ذلك ليقول: أنا الوحيد الذي يمكن أن تثقوا به».
وأضافت لاكشماني: إن «هذا موضوع خطر بصورة لا تصدق. ليس خطراً فقط على الديمقراطية الأميركية، بل، أيضاً، خطر على الحكومات في جميع أنحاء العالم. وفعلاً، نرى حكاماً استبداديين حول العالم يسيرون على خطى ترمب».
في الجانب الآخر، قال بريت بايار، مذيع كبير في تلفزيون «فوكس» اليميني (المؤيد لترمب تأييداً قوياً) إن ترمب، نعم، استغل الإعلام الاجتماعي ليخاطب الناس مباشرة، لكنه، في الوقت نفسه، عقد الموضوع (انخفاض الثقة في الإعلام، وزيادة الأخبار الكاذبة).

يبدو أن علاقة الحب التي كانت تربط الناس بمواقع التواصل الاجتماعي انتهت. فقد أظهر استطلاع جديد للرأي نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية الأسبوع الماضي، أن 24 في المائة فقط من البريطانيين يثقون في مواقع كـ«فيسبوك» و«تويتر» و«إنستغرام» فيما يتعلق بالبحث عن الأخبار والمعلومات.

 

ورجّح مقياس «إيدلمان للثقة» أن الأيام التي نُصّبت فيها مواقع التواصل الاجتماعي بطلةً لتمكينها الناس من ممارسة مهنة الصحافة شخصياً، ولدورها الكبير الذي لعبته في الربيع العربي، قد انتهت.

 

والحقيقة، أن سجلّها أصبح مليئاً بالأخبار الكاذبة، وباتت مصدراً للمخاوف من الاعتداءات الإلكترونية ونشر البروباغندا المتطرفة، إلى جانب التأثير السلبي الكبير لـ«سنابشات» و «واتساب» وغيرهما من التطبيقات على الأطفال.

 

في الوقت نفسه، وجد الاستطلاع ارتفاعاً صاعقاً بلغ 13 نقطة لصالح وسائل الإعلام التقليدية، بنسبة وصلت 61 في المائة لأول مرة منذ عام 2012.

 

 

 

في هذا الإطار، قالت إيمي أوروبين، عالمة نفس متخصصة بمواقع التواصل الاجتماعي ومحاضرة في جامعة أكسفورد: «تعيش شركات التواصل الاجتماعي اليوم التجارب التي مرّت بها وسائل الإعلام التقليدية المنافسة إبان انطلاقها».

 

وأضافت: «مع ظهور أي تقنية جديدة، يشعر الناس بالحماسة والاهتمام، إلا أن الحديث العام عن مواقع التواصل الاجتماعي تغيّر العام الماضي. فقد ظهرت إحصاءات مخيفة دفعت إلى تبدّل الرأي الجماهير، وهذه الأرقام التي أظهرها الاستطلاع هي دليل على هذا التغيير».

 

وكانت تقارير كثيرة قد سلّطت الضوء على التأثير السلبي الكبير للتواصل الاجتماعي على الأولاد، والمشكلات الكثيرة التي تسببها، منها القلق النفسي والوحدة والاكتئاب، وحتى أذية النفس.

 

في سياق متصل، أجرت مؤسسة «غالوب» استطلاعاً مشابهاً الأسبوع الماضي في الولايات المتحدة أوضح أن كثرة الأخبار، وبخاصة بعد انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، وبخاصة موقعا «تويتر» و«فيسبوك» زادت عدم الثقة فيها.

 

لكن، أهم من ذلك، يظل كل الأميركيين تقريباً يرون الأخبار التي ينقلها الصحافيون ركناً أساسياً لديمقراطيتهم. ويبدو هذا هو الأمل المنشود، وذلك بسبب تطورات سلبية خلال العقود القليلة الماضية. منها التالي: انخفاض الثقة في الإخبار في استطلاعات كثيرة، وعدم القدرة على التفريق بين الأخبار الصادقة والأخبار الكاذبة.

 

أجرت «غالوب» الاستطلاع وسط 20 ألف أميركي تقريباً، وقال المشاركون إنهم يثقون أكثر في أخبار الصحف وقنوات التلفزيون الرئيسية الوطنية. ويثقون أقل في أخبار مواقع التواصل الاجتماعي.

 

في الأسبوع الماضي، عقدت صحيفة «واشنطن بوست» مؤتمراً عن هذه الموضوعات، اعتماداً على استطلاع «غالوب». من جانبه، قال فرانك نيوبورت، رئيس تحرير «غالوب»: «يؤمن الأميركيون بأن أخبار الإعلام حجر أساسي في الديمقراطية. أرى أن هذا شيء يدعو للتفاؤل». وقالت جودي وودروف، مذيعة كبيرة في تلفزيون «بي بي سي» (شبه الحكومي): «يسبح الأميركيون في بحر من الأخبار. ومن المفارقات أن تطور التكنولوجيا، وهو تطور إيجابي، جعلنا لا نكاد نعرف الخبر المهم والخبر الصحيح».

 

كدليل على كثرة أخبار مواقع التواصل الاجتماعي وتفاقم مشكلة الأخبار الكاذبة العام الماضي، كشف استطلاع أجرته مؤسسة «بيو»، عن أن نسبة كبيرة (67 في المائة) من الأميركيين يتلقون أخبارهم عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

 

احتل «فيسبوك» الصدارة بصفته مصدراً لهؤلاء. تتلقى نسبة 45 في المائة من الأميركيين أخبارها منه. وجاء بعده موقع «يوتيوب» (18 في المائة)، ثم «تويتر» (11 في المائة)، ثم «إنستغرام» (7 في المائة).

 

وخلال عام واحد، ارتفعت نسبة الذين يتلقون أخبارهم من الإنترنت من 62 في المائة إلى 67 في المائة. وارتفعت وسطهم نسبة كبار السن (أكثر من 50 عاماً) الذين يفعلون ذلك من 45 في المائة إلى نسبة 55 في المائة في العام الماضي.

 

طبعاً، يظل السبب الرئيسي لزيادة الاعتماد على أخبار مواقع الإنترنت هو زيادة الاعتماد على الفضاء الإلكتروني.

 

مع زيادة الاعتماد على مواقع الإنترنت، زاد الاعتماد على أخبارها، ومع زيادة الاعتماد على أخبارها، زادت الأخبار الكاذبة.

 

لعب الرئيس الأميركي دونالد ترمب دوراً في انخفاض الثقة بأخبار الإعلام، وبخاصة أخبار الإعلام الاجتماعي. طبعاً، ليس ترمب هو المسؤول عن كثرة الأخبار الكاذبة في الإنترنت، وبخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه لا ينتقدها بقدر ما ينتقدها في الصحف والتلفزيونات الرئيسية.

 

وعن هذا، قالت أنديرا لاكشماني، معلقة صحافية: «لم يخلق ترمب هذه المشكلة. لكنه استغل انعدام الثقة الحالي في الصحافيين بهدف تشويه سمعة المؤسسات الإعلامية كلها. وهو يفعل ذلك ليقول: أنا الوحيد الذي يمكن أن تثقوا به».

 

وأضافت لاكشماني: إن «هذا موضوع خطر بصورة لا تصدق. ليس خطراً فقط على الديمقراطية الأميركية، بل، أيضاً، خطر على الحكومات في جميع أنحاء العالم. وفعلاً، نرى حكاماً استبداديين حول العالم يسيرون على خطى ترمب».

 

في الجانب الآخر، قال بريت بايار، مذيع كبير في تلفزيون «فوكس» اليميني (المؤيد لترمب تأييداً قوياً) إن ترمب، نعم، استغل الإعلام الاجتماعي ليخاطب الناس مباشرة، لكنه، في الوقت نفسه، عقد الموضوع (انخفاض الثقة في الإعلام، وزيادة الأخبار الكاذبة).

 

 

 
عدد القراءات : 158                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5282512

عدد الزوار اليوم

3384

المتواجدون حالياً

39

أكثر المتواجدين

18184