من نحن | هيئة التحرير | أجعلنا الرئيسية | اضفنا للمفضلة | الاعلانات راسلنا

 

 

الأحد 16 ديسمبر 2018 الساعة 10:44 مساءً

 
فلسطين لبنان سوريا الأردن عمان البحرين قطر الكويت الإمارات السعودية مصر
جزر القمر جيبوتي موريتانيا الصومال تونس المغرب الجزائر ليبيا السودان اليمن العراق

أنت الآن في :

الوطن العربي
الوطن العربي

  طباعة   طباعة
  حفظ   حفظ الصفحة
  أضف للمفضلة   أضف إلى المفضلة

  Bookmark and Share

 

 

  تلفزيون الصحفيين

شات الصحفيين

 

 
هل تؤيد قرار وزير التعليم بمنع دخول الإعلاميين للمدارس إلا بموافقة مسبقة؟
نعم
لا
لا اهتم
النتائج
الاسئلة السابقة
 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

صحفي اليوم السابع بعد حواره مع ملكة جمال العرب في إسرائيل : نعم هي بطله لأنها رفضت تمثيل إسرائيل في مسابقة جمال العالم

 

د. محمد النشائى : أنا أول من ذكرت تراجع الزمن فى مصر ومن الغريب تجاهل زويل لنظرياتى

 

دورات تدريبية للصحفيين والاعلاميين في عام 2010 بالتعاون مع شبكة الصحفيين العرب

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

المسئولية الاجتماعية للبرامج الحوارية التليفزيونية اليومية في تناول الأداء الحكومي

 

جهة حكومية بالأمارات تطلب وظائف

 

صاحب مدونة الحقيقة المصرية : قضيتي وراءها شخصيات سياسية كبيرة

 

الامين اعلن نهاية اللعبة .. باي باي مجدي الجلاد

 
 

مطلوب صحفيين ومراسلين من مختلف الدول العربية

 

فرص مميزة للعمل في مؤسسة اعلامية كبري في دبي

 

جريدة تطلب صحفيين ومندوبي تسويق

 

مطلوب مذيعين ومذيعات ــ الامارات

 

مطلوب محررين صحفيين فى السعودية

 
 

 

 

 

اشترك في قائمتنا البريدية لتصلك أحدث الموضوعات والأحداث الصحفية

 
 
 

 

 

 

 
 

 

هيئة الأسرى: قوات القمع تقتحم قسم 2 في سجن ريمون ... وزير الإعلام اليمني: الميليشيات تواصل تصعيدها العسكري بالحديدة ... الرميحي : أكثر من 10 قنوات تلفزيونية وإذاعية تحتفل بأعياد البحرين الوطنية ... الجامعة العربية تشارك غدا فى احتفال الرياض عاصمة الإعلام العربى ... 1700 صحفي في مؤتمر «بوتين» السنوي.. وموسكو: عدد قياسي ... أستراليا تعترف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ... الحكومة التركية تزيد الضغط على وسائل الإعلام وخاصة الكوردية ... الإعلام العربي: ضرورة تحديث الخطاب ليواكب المتغيرات والتحديات ... أردوغان يحذر معارضيه من استنساخ تجربة «السترات الصفراء» ... "مكرم" : الرئيس السيسى كان دليلا لنا عندما اختلطت السبل وضاعت معالم الطريق ...

تحريك إلى اليسار  إيقاف  تحريك إلى اليمين 

 

 

 

 

ماذا بعد مصادرة أملاك عرابي؟

 
0 عدد التعليقات: 322 عدد القراءات: 07-09-2017 بتاريخ: كتب:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 

 

 

أصدرت مجلة "مصر المصورة" عددها الـ32 عام  1930، مانشيت على غلافها يحمل اسم عرابي وفي تعليق يقول فيه نصًا "مؤسس نهضتنا السياسية الحديثة المغفور له أحمد عرابى باشا".
وتماشيا مع صورة الغلاف، كان الموضوع الرئيسى لهذا العدد حول «عرابى» الذى كان قد توفى، ويحمل عنوانا: «عائلات مؤسسى نهضتنا السياسية يمدون أكفهم ويرفعون رؤوسهم ضراعة وذلة.. عائلة المرحوم أحمد عرابى باشا تلجأ إلى الحكومة لتقرير المصير!».
واحتل الموضوع 4 صفحات من المجلة، وهو أشبه بشكوى مطولة بعث بها «محمد عرابى» عن عائلة عرابى، وكتب عنوان منزله فى نهاية الموضوع: «منزل نمرة 8 بشارع الملك الناصر - قسم السيدة زينب»، وعلى اعتبار أن الثورات تندلع بالعدوى وتتزامن أو تتعاقب، فإن محمد عرابى يقول فى مفتتح ما كتبه: «فى العراق ثورة، وفى سوريا ثورة، وفى مصر ثورة تضىء وتخبو، وثورات تتفق فى الجوهر وتختلف فى الأسباب والبواعث
ولعل من يقرأ تاريخ مصر فى عهد إسماعيل يدرك معنا خطورة الموضوع ويسلم بأن عهد الشراكسة كان عهدا مظلما (مزفتاً.. مهبباً) كثرت فيه الضرائب وفرضت الإتاوات على صغار الفلاحين والجوع والعرى والأغانى الخليعة والسياط».
ولأن عهد الشراكسة، حسب وصف «محمد عرابى» أفندى، كان «مزفتاً ومهبباً»، فإنه انطلق من هذا الوصف لذكر أسباب الثورة العرابية، التى قام بها - على حد وصفه - مصريون أولاد موظفين فى السلك السياسى والإدارى والعسكرى، وفلاحون وصناع
وأن كل طبقة من هؤلاء قامت بما يتعين عليها القيام به، غير أن الذى قاد الثورة العرابية هم رجال الجيش من المصريين الذين خرجوا بالثورة خير الوجود، حين وقفت فى الميدان ورأسها أحمد عرابى.
وعارض محمد عرابى ما قاله المؤرخ إلياس الأيوبى فى وصفه ثورة عرابى حين قال: «إنها لم تكن ثورة منظمة تنظيما دقيقا، لأن القائمين عليها كانوا عسكريين خبرتهم تقتصر على ميدان المعارك»، وقال إن بعضا من رجال الثورة كانت لهم مطامع شخصية هى التى أجهضت الثورة.
وبعد صفحتين كانتا أشبه بمقدمة للدخول فى صلب الموضوع، قال محمد عرابى إنه «بعد عودة عرابى من المنفى صادرت الحكومة أملاكه وراتبه ومعاشه، وتركت أولاده يصرخون بلا مجيب.. فهل هذا يليق بأبناء مؤسس النهضة السياسية الحديثة؟!».
ويستطرد واصفا حال أسرة عرابى: «كانوا يجمعون أقواتهم من حيث يعلم الله ولا يعلم به إلا قلائل الناس»، ثم قال: «تتلخص شكوانا فى أن الحكومة المصرية فى 1882 استصدرت من الخديو توفيق (دكريتو) بمصادرة أملاك عرابى
وكان عرابى قد وجه شكواه بعد المصادرة إلى الملك إدوارد السابع فى مايو 1902، ثم إلى اللورد كرومر فى 1903، ثم إلى ولى عهد إنجلترا فى 1903، طالبا وساطة فى تحقيق العدل فى قضيته، ثم كرر شكواه إلى اللورد كرومر فى يونيو 1905 ثم ولى عهد انجلترا فى مارس 1906 فقالوا إنهم لا يملكون كشف الضر عنه، وإن الخديو هو صاحب الاختصاص».
وظل عرابى يشكو للخديو ووزير خارجية إنجلترا ورئيس وزرائها حتى 1908، وبعد وفاته فى 1911، ظل أبناؤه يلجأون لكل الأبواب الرسمية طلبا للإنصاف.

أصدرت مجلة "مصر المصورة" عددها الـ32 عام  1930، مانشيت على غلافها يحمل اسم عرابي وفي تعليق يقول فيه نصًا "مؤسس نهضتنا السياسية الحديثة المغفور له أحمد عرابى باشا".

 

وتماشيا مع صورة الغلاف، كان الموضوع الرئيسى لهذا العدد حول «عرابى» الذى كان قد توفى، ويحمل عنوانا: «عائلات مؤسسى نهضتنا السياسية يمدون أكفهم ويرفعون رؤوسهم ضراعة وذلة.. عائلة المرحوم أحمد عرابى باشا تلجأ إلى الحكومة لتقرير المصير!».

 

واحتل الموضوع 4 صفحات من المجلة، وهو أشبه بشكوى مطولة بعث بها «محمد عرابى» عن عائلة عرابى، وكتب عنوان منزله فى نهاية الموضوع: «منزل نمرة 8 بشارع الملك الناصر - قسم السيدة زينب»، وعلى اعتبار أن الثورات تندلع بالعدوى وتتزامن أو تتعاقب، فإن محمد عرابى يقول فى مفتتح ما كتبه: «فى العراق ثورة، وفى سوريا ثورة، وفى مصر ثورة تضىء وتخبو، وثورات تتفق فى الجوهر وتختلف فى الأسباب والبواعث

 

ولعل من يقرأ تاريخ مصر فى عهد إسماعيل يدرك معنا خطورة الموضوع ويسلم بأن عهد الشراكسة كان عهدا مظلما (مزفتاً.. مهبباً) كثرت فيه الضرائب وفرضت الإتاوات على صغار الفلاحين والجوع والعرى والأغانى الخليعة والسياط».

 

ولأن عهد الشراكسة، حسب وصف «محمد عرابى» أفندى، كان «مزفتاً ومهبباً»، فإنه انطلق من هذا الوصف لذكر أسباب الثورة العرابية، التى قام بها - على حد وصفه - مصريون أولاد موظفين فى السلك السياسى والإدارى والعسكرى، وفلاحون وصناع

 

وأن كل طبقة من هؤلاء قامت بما يتعين عليها القيام به، غير أن الذى قاد الثورة العرابية هم رجال الجيش من المصريين الذين خرجوا بالثورة خير الوجود، حين وقفت فى الميدان ورأسها أحمد عرابى.

 

وعارض محمد عرابى ما قاله المؤرخ إلياس الأيوبى فى وصفه ثورة عرابى حين قال: «إنها لم تكن ثورة منظمة تنظيما دقيقا، لأن القائمين عليها كانوا عسكريين خبرتهم تقتصر على ميدان المعارك»، وقال إن بعضا من رجال الثورة كانت لهم مطامع شخصية هى التى أجهضت الثورة.

 

وبعد صفحتين كانتا أشبه بمقدمة للدخول فى صلب الموضوع، قال محمد عرابى إنه «بعد عودة عرابى من المنفى صادرت الحكومة أملاكه وراتبه ومعاشه، وتركت أولاده يصرخون بلا مجيب.. فهل هذا يليق بأبناء مؤسس النهضة السياسية الحديثة؟!».

 

ويستطرد واصفا حال أسرة عرابى: «كانوا يجمعون أقواتهم من حيث يعلم الله ولا يعلم به إلا قلائل الناس»، ثم قال: «تتلخص شكوانا فى أن الحكومة المصرية فى 1882 استصدرت من الخديو توفيق (دكريتو) بمصادرة أملاك عرابى

 

وكان عرابى قد وجه شكواه بعد المصادرة إلى الملك إدوارد السابع فى مايو 1902، ثم إلى اللورد كرومر فى 1903، ثم إلى ولى عهد إنجلترا فى 1903، طالبا وساطة فى تحقيق العدل فى قضيته، ثم كرر شكواه إلى اللورد كرومر فى يونيو 1905 ثم ولى عهد انجلترا فى مارس 1906 فقالوا إنهم لا يملكون كشف الضر عنه، وإن الخديو هو صاحب الاختصاص».

 

وظل عرابى يشكو للخديو ووزير خارجية إنجلترا ورئيس وزرائها حتى 1908، وبعد وفاته فى 1911، ظل أبناؤه يلجأون لكل الأبواب الرسمية طلبا للإنصاف.

 

 

 
عدد القراءات : 322                               عدد التعليقات : 0

تعليقات حول الموضوع

 

اضف تعليقك
الاسم :
الموقع أو البريد الإليكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق:
  
 
 

 
   
   

 

عدد الزوار الكلي

5452803

عدد الزوار اليوم

3380

المتواجدون حالياً

34

أكثر المتواجدين

18184